أطعمة تساعد على تقوية الانتصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٤ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٩
أطعمة تساعد على تقوية الانتصاب

ضعف الانتصاب

يعد ضعف الانتصاب من بين أكثر الأمراض الجنسية شيوعًا بين الذكور حسب المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى؛ إذ يصاب بها أكثر من 30 مليون رجل في الولايات المتحدة الأمريكية، 30% منهم فوق عمر السبعين عامًا، ويرافق هذه الحالة من الضعف الجنسي عدم القدرة على ممارسة الجنس مع انخفاض الشعور بالرغبة في إقامة العلاقة الجنسية، وقد يكون ضعف الانتصاب كاملًا أو عدم القدرة على المحافظة على استمرار الانتصاب لفترة طويلة[١]. وقد يُعاني الرجال عامة من مشاكل في قوة الانتصاب بين الفينة والأخرى، فليست كلها مقلقة وتندرج تحت العجز الجنسي، لأن الرغبة الجنسية عند الرجل وما يتبعها من انتصاب القضيب تتأثر كثيرًا بالحالة النفسية للرجل التي من الممكن أن تسوء بسبب الظروف الحياتية وإجهاد العمل أو التفكير بقضايا مصيرية[٢].


أطعمة تُساعد على تقوية الانتصاب

يلعب الطعام دورًا كبيرًا جدًّا فيما يخص سلامة وصحة الانتصاب، وتتحكّم هرمونات الجسم الجنسية بقوة الانتصاب واستمرار حدوثه لفترة طويلة، ويمكن زيادة مستويات تركيز المواد الغذائية التي تحفز الجسم على إفراز الهرمونات، أو قد تكون بعض الأطعمة بحد ذاتها هي التي تعمل عمل المنشطات الجنسية الدوائية، ومن هذه الأغذية ما يلي:

  • اللحوم البقرية الحمراء: يفضل أن تكون خاليةً من الدهون التي تؤثر سلبًا على القدرة الجنسية عند الرجل، بالإضافة إلى أن اللحم البقري غني بالزنك المرتبط ارتباطًا وثيقًا بتحفيز الجسم على إنتاج هرمون الذكورة أو التستوستيرون وتقوية المناعة، إلى جانب بعض الأحماض الأمينية، مثل: الكارنيتين والأرجينين[٣].
  • اللبن الرائب: يحتوي على خمائر تساعد على تكاثر البكتيريا النافعة للأمعاء والجهاز الهضمي، ما يؤدّي إلى منح الجسم طاقةً تجعله نشيطًا وتقوّي الرغبة الجنسية عنده وتساعد على قوة الانتصاب، ومن المعروف أن اللبن الرائب يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين أ والكالسيوم وهما يُساهمان في تقوية الجلد والعظام[٤].
  • المكسّرات النيئة: مثل اللوز، والجوز، والكاجو والفستق التي تعد من الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والزنك ومضادات الأكسدة، وتمد الجسم بكمية كبيرة من البروتينات[٥].
  • القرنبيط: يحتوي على مادة الإندول-3-كربينول المسؤول عن مقاومة الخلايا السرطانية[٦].
  • مخلل الملفوف: مصدر غني بالكثير من مركبات الفلافونويد المفيدة للكثير من الوظائف الجسدية، بالإضافة إلى احتوائه على مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة[٧].
  • الحبوب الكاملة: تحتوي على نسب عالية من الألياف الغذائيّة أكثر من نسبة الألياف الموجودة في الحبوب المكررة، وتلعب دورًا في تنظيم مستويات السكر في الدم، وهي مفيدة للأشخاص الذين يعانون من داء السكري من النوع الثاني[٨].
  • البرقوق المجفف: يحتوي على مزيج من مضادات الأكسدة التي تلعب دورًا كبيرًا في خفض مستويات الكوليسترول الضار في الدم[٩].
  • بلح البحر: يحتوي على فيتامين ب12 وفيتامين أ، إلى جانب نسب عالية من الزنك والحديد ما يعزّز الشعور بالقوة ويمنح الجسم الطاقة التي تؤثّر بدورها على تحسين القدرة الجنسية عند الرجال[١٠].
  • الشمندر: ويطلق عليه أيضًا السلق، وهو من الأغذية التي تمد الجسم بأكسيد النيتريك الذي يوسع الأوعية الدموية مما يساعد على الوقاية من تصلب الشرايين، لكن لا توجد إلى الآن دراسات موثوقة لتأكيد فاعلية الشمندر في علاج ضعف الانتصاب عند الرجال[١١].
  • المحار: يعد من أطعمة الحب الشهيرة التي تزيد الرغبة الجنسية عند الرجل والمرأة على حد سواء؛ لأنّه غني بالزنك الضروري للمحافظة على صحة الحيوانات المنوية وزيادة قوة الانتصاب، كما أنه يُساهم في تصنيع هرموني الأستروجين والتستوستيرون[٣].
  • البطيخ: يطلق عليه البعض اسم الفياغرا الجديد؛ إذ أكد الباحثون أن تأثير البطيخ مشابه لتأثير أدوية ضعف الانتصاب بالإضافة إلى أنه طبيعيّ وآمن، ويعد البطيخ مصدرًا غنيًّا بالأحماض الأمينية الضرورية للجهاز الدموي، وتساعد على توسيع الأوعية الدّموية ويزيد من حجمها، وبالتّالي يزيد تدفّق الدم فيها وصولًا إلى القضيب مما يحسّن من انتصابه[١٢].
  • الكاكاو: ومثلها الشوكولاتة الداكنة الغنية بمضادات الأكسدة، والتي تحفز الحواس المتعلقة بالشعور بالسعادة والمتعة ومنها الرغبة الجنسية[١٣].
  • جذور الماكا: من الأطعمة التي تعرف في دولة البيرو على أنّها من المنشطات الجنسية الطبيعيّة[١٤].
  • بذور اليقطين: غنية بالزنك والأوميغا 3 ومعادن أخرى؛ كالمغنسيوم، ويُمكن أن تُساهم جميعها في زيادة إنتاج الهرمونات المحفزة للرغبة الجنسيّة[١٥].
  • الكرفس: يحتوي على مواد فعالة قادرة على أن تزيد من مستويات الفيرمونات في عرق الرجل ما يزيد من تحفيز الرغبة الجنسية عند الزوجة[١٦].
  • الفلفل الحار: يزيد من إطلاق المواد الكيميائية تحفز على توسيع الشرايين وتحسين التروية الدموية في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك العضو الذكري[١٧].
  • الثوم: يزيد الثوم من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية[١٧].
  • الرمان: من الفواكه التي تعمل عمل أدوية الانتصاب فقد أثبتت الدراسات أن تناول كوب من الرمان يحسن الأداء الجنسي؛ لأنه غني بمضادات الأكسدة التي تزيد من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، لكن الجهات الرسمية ما زالت تشكك في هذا الأمر[١٨].


أساليب أخرى لتقوية الانتصاب

لا بد من زيارة الطبيب من أجل تحديد الأسباب التي أدت إلى الإصابة بضعف الانتصاب من أجل إيجاد الحلول المناسبة لها، وقد يُحاول الطبيب علاج مشكلة ضعف الانتصاب عبر وصف الأدوية الخاصة بهذا الأمر؛ كدواء السيلدينافيل ودواء التادالافيل، لكن يجب بالطبع توعية المريض بالأعراض الجانبية السيئة التي قد تنجم عن استخدام هذه الأدوية، وقد يُحاول بعض الرجال تقوية الانتصاب لديهم عبر الاستعانة بأساليب علاجية أخرى، مثل الآتي[١]:

  • المكملات العشبية والطبيعية: على الرغم من توافر الكثير من المكملات العشبية والطبيعية القادرة على علاج ضعف الانتصاب عند بعض الرجال، إلا أن الخبراء يرون ضرورة في التحدث مع الطبيب أولًا قبل البدء بأخذ أي من هذه المكملات؛ وذلك لأن المكملات العشبية والطبيعية لا تخضع لنفس الرقابة الصارمة التي تخضع إليها سائر أنواع العقاقير والعلاجات الطبية، وعلى العموم تتضمن بعض أشهر أنواع المكملات الطبيعية والعشبية المفيدة لعلاج ضعف الانتصاب كلًا من عشبة الجنسينغ، وحمض الأرجنين.
  • العلاجات النفسية: من المهم استشارة أخصائي العلاجات النفسية في حال كان ضعف الانتصاب ناجمًا في الأساس عن الإصابة بإحدى المشاكل أو النزاعات النفسية، وقد يضطر خبراء النفس إلى توفير جلسات عديدة للمرضى من أجل علاج المشاكل النفسية التي يُعانون منها، خاصة تلك التي تنبع من اللاوعي أو الأفكار السلبية عن العملية الجنسية برمتها.
  • التدليك والإبر الصينية: يتواصل بعض الرجال مع بعض أخصائيي التدليك من أجل الاستفادة من خبراتهم في تدليك البروستاتا بهدف علاج ضعف الانتصاب عبر تنشيط الدورة الدموية في منطقة الخصر والعضو الذكري، لكن للأسف لا يوجد الكثير من الدراسات التي أيدت فاعلية هذه الطريقة في شفاء ضعف الانتصاب، وهذا الأمر ينطبق كذلك على أساليب الإبر الصينية التي يراها البعض مفيدة لعلاج ضعف الانتصاب، وعلى الرغم من قلة الأدلة المتوفرة لإثبات فاعلية الإبر الصينية، إلا أن بعض الرجال يسعون إلى الخضوع لجلسات عديدة من جلسات الإبر الصينية، وقد يحصلون على نتائج إيجابية أحيانًا، لكن يجب توعية هؤلاء الرجال بضرورة اختيار الخبراء الذين يتقنون جيدًا أساليب الإبر الصينية والذين يلتزمون بمعايير استخدام الإبر وتعقيمها قبل وضعها في أجسام المرضى.
  • العادات الحياتية المناسبة: يؤكد الباحثون على وجود الكثير من العادات الحياتية والأنماط الصحية التي يُمكنها أن تحد من خطر الإصابة بضعف الانتصاب، مثل:
    • تناول الأطعمة المتوازنة والصحية.
    • الحفاظ على وزن مثالي.
    • الابتعاد عن شرب المشروبات الكحولية أو التدخين.
    • الحفاظ على مستوى طبيعي لضغط الدم.
    • الابتعاد عن التوتر والحرص على ممارسة الأنشطة البدنية بانتظام.
    • استشارة الطبيب حول مسألة اختيار الادوية المناسبة وليس الأدوية التي يُمكنها التسبب في حصول ضعف الانتصاب.


أسباب ضعف الانتصاب

تتشارك العوامل النفسية والجسدية في حدوث مشكلة ضعف الانتصاب عند الذكور، وتتلخص فيما يلي[١٩]:

العوامل الجسدية

  • الإصابة بداء السكري من النوع الثاني والذي يعتمد أيضًا على عمر الرجل.
  • الأمراض القلبية والأوعية الدموية، مثل: الجلطات وانسداد الشرايين أو تصلّبها.
  • مرض ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • السمنة المفرطة وقلة النشاط البدني.
  • متلازمة الأيض.
  • مرض باركنسون أو ما يسمّى بالشلل الرعاشي.
  • قد يكون من الآثار الجانبية لتناول بعض العقاقير، مثل: مضادات الاكتئاب[٢٠].
  • الإجهاد والتعب الناتج عن الأرق واضطرابات النوم.
  • إجراء العمليات الجراحية التي تؤثر على الحبل الشوكي أو منطقة الحوض[٢٠].
  • تضخم البروستاتا أو سرطان البروستاتا والعقاقير المتناولة لعلاج مثل هذه الأمراض.

العوامل النفسية

  • كثرة المشاكل والنقاشات الحادة بين الزوجين.
  • عدم اهتمام الزوجة بالزوج إلى جانب إهمالها الاهتمام بنفسها، لا سيما بعد الولادات المتكررة والانشغال بأعمال البيت وتربية الأطفال[٢١].
  • الحالات الذهنية التي تسبب قلقًا للرجل وتدخله في دوامة من التفكير الدائم.
  • إحساس الرجل بأن إقامة علاقة جنسية مع زوجته مجرد واجب وروتين ما يؤثر على نفسيته ويزيد من الملل والإحباط عنده، خاصة بعد ولادة الأطفال[٢٢].


الوقاية من ضعف الانتصاب

يمكن إسداء بعض النصائح للرجال الذين يعانون من الأعراض الجسدية والذين يعيشون عوامل نفسية تؤثر على قوة الانتصاب -بعيدًا عن كونها مرضًا بحد ذاته يتطلب اللجوء إلى الطب لمعالجته-، ومن هذه النصائح ما يأتي:[٢٣]:

  • تخفيف حدة النقاشات المؤدية للمشاكل مع شريك الحياة، وعلى الطرف الآخر تفهّم مثل هذا الأمر أيضًا، فهو أمر لا يقع على كاهل الرجل وحده بل يجب أن تقتنع به شريكته.
  • مصارحة الزوجة بما يزعجه بخصوص مظهرها بشكل لطيف بعيدًا عن الحدّة والانتقاد الهدام، ويؤدي التواصل بين الزوجين إلى حل الكثير من المشاكل بينهما ومن بينها الرغبة الجنسية.
  • عدم التّفكير المرهق بالأمور الحياتية والتّخلي عن متاعب العمل وصعوبات الحياة بمجرد دخول المنزل، فلا يجب الخلط بينهما وإحضار هذه المشاكل إلى المنزل.
  • الاهتمام بالتغذية الصحية الجيدة للرجل.


المراجع

  1. ^ أ ب Alana Biggers, MD (17-5-2017), "Everything You Need to Know About Erectile Dysfunction (ED)"، Healthline, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  2. "Sexual Dysfunction in Males", Cleveland Clinic,3-6-2015، Retrieved 14-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (8-12-2016), "7 Foods to Help Boost Your Sex Life"، Healthline, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  4. Shereen Lehman, MS (25-9-2019), "10 Best Foods for Your Sex Life"، Very Well Fit, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  5. Catharine Paddock Ph.D. (29-7-2019), "Men's sexual function may benefit from daily nut consumption"، Medical News Today, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  6. Ella Katz,Sophia Nisani, Daniel A. Chamovitz (2018), "Indole-3-carbinol: a plant hormone combatting cancer", F1000 research, Issue 7, Page Rev-689. Edited.
  7. Chun OK, Smith N, Sakagawa A, Lee CY (5-2004), "Antioxidant properties of raw and processed cabbages", International journal of food sciences and nutrition, Issue 3, Folder 55, Page 191-9. Edited.
  8. "Whole Grains", Diabetes. UK, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  9. Gallaher CM & Gallaher DD (1-2009), "Dried plums (prunes) reduce atherosclerosis lesion area in apolipoprotein E-deficient mice.", The British journal of nutrition, Issue 2, Folder 101, Page 233-9. Edited.
  10. Jen Mcdonald (26-4-2017), "WHAT ARE THE HEALTH BENEFITS OF MUSSELS?"، Scottish Shellfish , Retrieved 14-10-2019. Edited.
  11. "Can This Vegetable Treat Erectile Dysfunction (ED)?", Prostate. Net,14-4-2019، Retrieved 14-10-2019. Edited.
  12. Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (27-12-2017), "Can watermelon help with erectile dysfunction?"، Medical News Today, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  13. Pat F. Bass III, MD, MPH (19-6-2014), "6 Nutrients That Fight Erectile Dysfunction"، Everyday Health, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  14. Gustavo F. Gonzales (2012), "Ethnobiology and Ethnopharmacology of Lepidium meyenii (Maca), a Plant from the Peruvian Highlands", Evidence-based complementary and alternative medicine, Issue 2012, Page 193496. Edited.
  15. Natalie Olsen, RD, LD, ACSM EP-C (19-6-2018), "5 Foods to Eat for Better Sex — and 3 You Should Really Avoid"، Healthline, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  16. M. R. Asha, G. Hithamani, R. Rashmi, et al (6-2009), "History, mystery and chemistry of eroticism: Emphasis on sexual health and dysfunction", Indian journal of psychiatry, Issue 2, Folder 51, Page 141–149. Edited.
  17. ^ أ ب Nazia Q Bandukwala, DO (17-9-2019), "Foods to Help Erectile Dysfunction "، Webmd, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  18. "Evidence from pomegranate study not firm", National Health Service , Retrieved 14-10-2019. Edited.
  19. "Erectile dysfunction", Mayo Clinic,9-3-2018، Retrieved 14-10-2019. Edited.
  20. ^ أ ب Richard N. Fogoros, MD (1-10-2019), "Causes and Risk Factors of Erectile Dysfunction"، Very Well Health, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  21. Sheri Stritof (4-10-2019), "How to Keep Your Sex Life Healthy in Marriage"، Very Well Mind, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  22. Pat F. Bass III, MD, MPH (9-7-2013), "6 Worst Times for His Sex Life"، Everyday Health, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  23. Brunilda Nazario, MD (26-9-2013), "7 Solutions That Can Save a Relationship"، Webmd, Retrieved 14-10-2019. Edited.