علامات ضعف الانتصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٣ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
علامات ضعف الانتصاب

الانتصاب

الانتصاب أو الانتعاظ القضيبي أو النُعوظ هي الحالة الفسيولوجيّة عند الذكر الناتجة عن تدفق الدم بكثافةٍ نحو العضو الذّكري، ممّا ينتج عنه تضخم حجم القضيب، وزيادة احتقانه، وصلابته، وطوله، حيث يُلاحظ أنَّ القضيب أثناء مرحلة الانتصاب الكامل ينتفخ، ويصبح غليظًا، ويزداد قطره على كامل طوله، ويزداد طوله أيضًا، وينتصب انتصابًا كاملًا أمام العانة متّجهًا إلى الأعلى ناحية البطن، حيث يشكل مع الأفق زاويةً حادةً تتراوح ما بين °45 إلى °60، وخلال وقت الانتصاب يتم إغلاق القسم الأماميّ من الإحليل، بحيث لا يمكن التّبول في وقت الانتصاب والجِماع نفسه.

 

ضعف الانتصاب

هو اضطرابٌ عضويٌّ أو نفسيٌّ يعاني منه الرجل في أي مرحلةٍ من مراحل عمره، وينتج عنه خللٌ واضطرابٌ في قدرة العضو الذكريّ على الانتصاب أو البقاء على هذه الوضعية الفترة الكافية واللازمة لإتمام الممارسة الجنسيّة مع الزوجة، وتتسبب هذه المشكلة المؤقتة أو الدائمة بالعديد من المشاكل النفسيّة عند الرجل، والمشاكل الزوجيّة نتيجة الشعور بالنقص، وعدم الرغبة في الجِماع، وضعف القدرة على الإنجاب أو انعدامها، كما يُطلق على هذه الحالة اسم خلل الانتصاب.

 

أسباب ضعف الانتصاب

تتنوّع الأسباب ما بين نفسيّةٍ وعضويّةٍ وهرمونيّةٍ على النّحو التالي:

  • التوتر الشديد والقلق الحادّ والمتكرر والاضطرابات النفسية الدائمة.
  • الأثر الجانبي أو الطارئ للإصابة ببعض الأمراض المختلفة.
  • خلل في الإفرازات الهرمونية، خاصةً تلك المتعلقة بهرمونات الذكورة كانخفاض مستوى هرمون التستوستيرون في الدم عن الحد الطبيعيّ للرجل البالغ.
  • السمنة المفرطة.
  • الإدمان على الكحول والمواد المخدرة.
  • داء السكري المزمن وعدم القدرة على ضبط مستوى السكر في الدم.
  • الإفراط في التدخين.
  • الإصابة بالسرطان، خاصةً سرطانات الأعضاء التناسلية عند الرجل كسرطان القضيب، وسرطان البروستاتا.
  • التقدم في العمر خاصةً لمن هم فوق سن الأربعين.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • ارتفاع في مستوى الكوليسترول والدّهون في الدم وعدم السيطرة على مستواها.
  • اضطرابات واعتلالات في الجهاز الدموي الوعائي.
  • الاكتئاب.
  • فقدان الثقة بالنفس.
  • عدم الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوجة.
  • الرهاب الجنسي.

 

علامات ضعف الانتصاب

  • عدم المقدرة على البدء في الانتصاب على الرغم من التعرض للمثيرات الجنسية عن طريق الصوت أو الرائحة أو المشاهدة أو اللمس.
  • فقدان القدرة على المحافظة على الانتصاب في حال حدوثه.
  • حدوث انتصاب جزئيّ للقضيب، بحيث لا يُمكن إتمام عملية الجِماع.
  • حدوث انتصاب غير كاملٍ للعضو الذكري، ممّا يُتيح الإيلاج إلى داخل المهبل، ولكنه يُعيق عملية قذّف السائل المنوي الحامل للحيوانات المنوية.
  • بقاء العضو الذكري مرتخيًا بحيث لا يحدث الانتصاب العفويّ؛ كالانتصاب الصباحي الذي يُلاحظ عند القيام من النوم أو الانتصاب الليلي أثناء النوم العميق.

 

علاج ضعف الانتصاب

  • تناول الأدوية التي تعمل على تقوية العضلات الملساء في القضيب.
  • الأدوية التي تزيد من التدفق الدمويّ نحو القضيب والمحمل بالأكسجين والغذاء الذي يعطي القوة لعضلات القضيب كي تتمدد وينتصب ومنها: مثبطات فوسفوداياستيريز، وسيلدينافيل.
  • الأدوية الخاصة بعلاج الأمراض أو الاضطرابات النفسية ومن أهمها الأكتئاب.
  • إعطاء العلاجات للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم، وخفض مستوى الكوليسترول، والتحكم في مستوى السكر في الدم.

 

الوقاية من ضعف الانتصاب

  • الإقلاع عن التدخين، والكحول والمخدّرات.
  • ضبط مستوى السكر وضغط الدم عن طريق الأدوية والحِمية الغذائية المناسبة.
  • الحرص على بدء عملية الجِماع بالمداعبة الجنسيّة والملاطفة وتهيئة الجو المريح نفسيًّا لإتمام هذه العلاقة.
  • الابتعاد عن مسببات التوتر والقلق والضغط النفسي.
  • الممارسة اليومية للرياضة.
  • النوم لفتراتٍ كافيةٍ.
  • تناول بعض الأطعمة التي ثبُت نجاعتها في علاج ضعف الانتصاب ومنها: العسل الطبيعي، والتمر، والبصل، والموز، وحبة البركة، والزنجبيل، والكاكاو، والجرجير، وجوزة الطيب، والتوت، والحمص، وغيرها.