علامات الضعف الجنسي عند الرجل قبل الزواج

علامات الضعف الجنسي عند الرجل قبل الزواج
علامات الضعف الجنسي عند الرجل قبل الزواج

الضعف الجنسيّ عند الرجل

يعرف الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب بأنه المشكلة الجنسية الأكثر شيوعًا بين أوساط الرجال، ويتسم بعدم قدرة الرجل على بلوغ الانتصاب أو المحافظة عليه لمدة كافية تسمح بممارسة الجماع، وعمومًا يعاني الرجال من مشكلات الانتصاب بين الفينة والأخرى، بيد أن ضعف الانتصاب المستمر الذي يحدث عند الرجل روتينيًا ويؤثر على ممارسة الجماع لديه هو أمر غير طبيعي ويحتاج للعلاج، ويحدث ضعف الانتصاب غالبًا نتيجة قلة تدفق الدم إلى منطقة القضيب، أو تلف الأعصاب هناك، أو المعاناة من التوتر، وفي بعض الحالات يكون ضعف الانتصاب مؤشرًا على معاناة الرجل من مشكلة صحية أكثر خطورة،؛ مثل تصلب الشرايين أو أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع سكر الدم بسبب مرض السكري. [١]

وتحدث عملية الانتصاب عند الرجل عندما تطلق الأعصاب أثناء الإثارة الجنسية موادًا كيميائية تزيد تدفق الدّم إلى القضيب، فيتدفق مباشرة إلى الحجرات الموجودة هناك، والتي تتكون من أنسجة عضلية إسفنجية تعرف باسم الجسم الكهفي للقضيب، وهكذا تسترخي تلك الأنسجة الإسفنجية لينحصر الدم هناك، ويؤدي ضغط الدم في تلك الحجرات إلى انتصاب القضيب، وعندما يبلغ الرجل هزة الجماع تأتي مجموعة أخرى من الإشارات العصبية إلى منطقة القضيب وتسبب تقلص الأنسجة الإسفنجية، فيعود الدم مرة أخرى إلى الدورة الدموية ويبدأ القضيب بالارتخاء، وعمومًا يكون القضيب عند الرجل مرتخيًا إذا لم يتعرض لأي إثارة جنسية، ويختلف حجمه تبعًا لعوامل عديدة مثل؛ الدفء أو البرودة أو القلق، وهذا أمر طبيعي ويعكس توازن الدم الذي يدخل ويخرج من القضيب.[١]


علامات الضعف الجنسيّ عند الرجل

يؤدي ضعف الانتصاب عند الرجل إلى معاناته من بعض الأعراض التي تتضمن: [٢][٣]

  • مواجهة مشكلة وصعوبة في بلوغ الانتصاب.
  • مواجهة صعوبة بالغة في المحافظة على قوة الانتصاب لمدة كافيةً.
  • انخفاض الرغبة الجنسية في بعض الأحيان.
  • الإحساس بمشاعر الحرج والذنب.
  • تراجع التقدير الذاتي عند الرجل.
  • مُلاحظة السرعة في القذف.
  • تأخر القذف.
  • عدم القدرة على تحقيق النشوة الجنسية بعد التحفيز الجنسي الكافي.


أسباب الضعف الجنسيّ عند الرجل

يرجع ضعف الانتصاب في معظم الحالات إلى إصابة المرء بأمراض جسدية تؤثر على عملية الانتصاب، ويحدث الضعف في حالات كهذه تدريجيًا على مدار سنوات عديدة، أما حدوث ضعف الانتصاب فجأة فيكون ناجمًا غالبًا عن مرض نفسيٍ، وعمومًا تتضمن قائمة الأسباب الشائعة لضعف الانتصاب كلًا مما يلي:[٤]

  • الحالات المرضية: وتتضمّن:
    • أمراض القلب وتضيق الأوعية الدّموية.
    • مرض السّكري.
    • ارتفاع ضغط الدّم.
    • ارتفاع مستويات الدّهون.
    • السمنة.
    • متلازمة التمثيل الغذائي.
    • مرض الشلل الرعاشي.
    • التصلب المتعدد.
    • الاضطرابات الهرمونية: بما فيها اضطراب هرمونات الغدة الدرقية ونقص هرمون التستستيرون.
    • الاضطرابات الهيكلية، أو التشريحية للعضو الذّكري كمرض بيروني.
    • علاجات أمراض البروستاتا أو مضاعفات الخضوع للجراحة.
    • العلاج الإشعاعي لمنطقة الحوض.
    • تصلّب الشّرايين: وهو من أكثر الأسباب شيوعًا لمشاكل تدفق الدّم والتي تؤدي إلى تضيق أو انسداد الشرايين في العضو الذّكري، والتي تمنع تدفق الدّم الضروري لحدوث انتصاب العضو الذّكري.
  • العوامل البيئية: وتتضمّن:
    • تدخين السجائر.
    • تعاطي المخدّرات.
    • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • العلاجات الدّوائية: من الممكن أن يتسبب استخدام بعض أنواع الأدوية الضعف الجنسي، ومن هذه الأدوية الآتي:
    • أدوية ارتفاع ضغط الدّم.
    • أدوية القلب: كأدوية الديجوكسين.
    • بعض أنواع أدوية مدرات البول.
    • الأدوية التي تعمل على الجهاز العصبي المركزي كالأدوية المنومة والأمفيتامينات وأدوية علاج القلق.
    • مضادات الاكتئاب.
    • الأدوية الهرمونية.
    • أدوية القرحة الهضمية.
  • العوامل النفسية: على الرغم من أنّ الأسباب الجسدية العضوية تشمل 90% من أسباب الإصابة بالضعف الجنسي، إلا أنّ العوامل النفسية قد تكون أيضًا سببًا لإصابة الرجل بالضعف الجنسي، وتتضمن هذه العوامل ما يلي:
    • الخوف من ممارسة العلاقة الجنسية.
    • الإصابة بالقلق الشديد.
    • الشّعور بالكآبة.


علاج الضعف الجنسي عند الرجل

قبل البدء بالعلاج يتأكد الطبيب من حصول المصاب على العلاج المناسب لأيّ حالة مرضية تسبب الضعف الجنسي، وبالاعتماد على نوع وشدّة الضعف الجنسي وأي حالات مرضية أخرى يضع الطبيب خطته العلاجية المناسبة، وتشمل علاجات الضعف الجنسي الخيارات التالية:[٥]

  • العلاجات الدوائية: والتي تتضمن في بداية الأمر الأدوية الفموية كأدوية السيلدينافيل والتادلافيل والفاردينافيل والتي تعزز أكسيد النيتريك، وهي مادة كيميائية يُنتجها الجسم وتتسبب بارتخاء عضلات العضو الذّكري، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة تدفق الدّم إلى العضو، وهذا يسمح بتحقيق الانتصاب استجابة للتحفيز الجنسي، وعلى الرغم من اختلاف الأدوية في جرعاتها وتأثيراتها الجانبية إلا أنها تتسبب في المجمل بالآثار الجانبية التالية؛ كالتهيج أو عدم الشّعور بالرّاحة، واحتقان الأنف، والصداع، والتغيرات البصرية، وآلام الظهر واضطرابات المعدة، ومن الممكن ألا تعالج هذه الأدوية الضعف الجنسي فورًا، فقد يحتاج الطبيب لبعض الوقت للوصول إلى الجرعة المناسبة والدواء المناسب، وقد تكون فعالية هذه الأدوية أقل لدى بعض الأشخاص وتحديدًا المصابين بمرض السكري، وتشكّل خطورة إذا كان الرجال مصابًا بأمراض القلب أو الأشخاص المصابين بانخفاض ضغط الدّم أو المصابين بالذبحة الصدرية، كما تشمل العلاجات الدّوائية على حقن الألبروستاديل، وهي حقن تُحقن بواسطة إبرة رفيعة في قاعدة العضو الذّكري أو جنبه وتضبط كلّ جرعة بحيث لا يحدث انتصابًا أكثر من ساعة، وغالبًا لا تسبب هذه الحقن إلا ألمًا طفيفًا في مكان حقنها، كما يمكن أن تتسبب ببعض التأثيرات الجانبية كحدوث انتصاب طويل الأمد، وهي حالة مرضية.
  • العلاج بأقماع ألبروستاديل: وهي أقماع صغيرة توضع داخل قناة مجرى البول ليبدأ الانتصاب بعد ذلك في غضون 10 دقائق، ويستمر لمدّة تتراوح ما بين 30-60 دقيقة، ويمكن أن يتسبب العلاج بأقماع ألبروستاديل ببعض التأثيرات الجانبية بما فيها نزيف خفيف في مجرى البول وتشكُّل للأنسجة الليفية داخل العضو الذّكري.
  • العلاج بالتستسيرون: من الممكن كما أشرنا أعلاه أن يكون الضعف الجنسي ناتجًا عن نقص مستويات هرمون التستستيرون، لذا فإنّ الطبيب يوصي بالعلاج ببديل هرمون التستسيرون، أيّ يكون شبيهًا لمُحتوى التستستيرون ولكنّه مُصنّع، والذي قد يعطى بالتزامن مع علاجات أخرى.
  • العلاج بالمضخات: وهو جهاز مكوّن من أنبوب مجوّف مع مضخة تعمل باليد أو البطارية، إذ يوضع الأنبوب على العضو الذّكري ومن ثمّ تمتص المضخة الهواء داخل الأنبوب ليُخلق فراغ يسحب الدّم إلى العضو الذّكري، وما إن يحدث الانتصاب حتّى تُسحب حلقة الشّد ويحافظ العضو الذّكري على الانتصاب بعد ضخ الدّم إليه.
  • زراعة العضو الذّكري: وفيه توضع أجهزة على جانبي العضو الذّكري بالجراحة، وتكون هذه الزراعة إما قضبان قابلة للنفخ أو شبه صلبة أي قابلة للثني، وتسمح هذه الأجهزة القابلة للنفخ بالتّحكم بتوقيت حدوث انتصاب للعضو الذّكري ومدّته.
  • جراحة الأوعية الدموية: تعرف جراحة الأوعية الدموية بأنها خيار آخر لعلاج ضعف الانتصاب، وهي تهدف إلى علاج أسباب ضعف الانتصاب العائد إلى مشاكل الأوعية الدموية.[٤]
  • الاستشارة النفسية: من الممكن أن يحدث الضعف الجنسي لدى الرجال كما أشرنا أعلاه نتيجة مشاكل نفسية، لذا فإنّ العلاج الأمثل يكون في الاستشارة النفسية.
  • تغيير نمط الحياة: يحدث الضعف الجنسي بالنسبة لمعظم الرجال نتيجة اختيار أنماط حياتية خاطئة، لذا ينبغي إجراء تغيير في أنماط الحياة بما فيها الامتناع عن تدخين السجائر والحفاظ على وزن صحي مثالي، إذ يمكن للوزن الزائد أن يسبب ضعف الانتصاب أو يزيد من حالته سوءًا، بالإضافة إلى الابتعاد عن تعاطي المخدّرات وتناول المشروبات الكحولية والسعي لحلّ المشاكل العائلية.
  • العلاج بالأعشاب: يلجأ بعض الرجال إلى العلاجات العشبية للتخلص من الضعف الجنسي، ويرى بعض الأطباء بأنّ هذه الأعشاب غير مفيدة، بينما يرى بعضهم الآخر أنّها تساعد على تعزيز الصحة العامة للجسم مع مرور الوقت وتحسين وظيفة الانتصاب، وتشمل هذه الأعشاب ما يلي:[٦]
    • الجينسنغ.
    • الجنكو بيلوبا، والتي تُعرف باسم عُشبة الجنكة.
    • أعشاب العنزة، أو عُشبة الماعز.
    • أعشاب اليوهمبين.


الوقاية من الضعف الجنسي عند الرجل

تكمن الطريقة المثلى لوقاية نفسك من ضعف الانتصاب باتباع أسلوب حياة ونظام غذائي صحيين، والسيطرة على الحالات والأمراض الموجودة، وهذا يتضمن ما يلي:[٥]

  • استشارة الطبيب بشأن طرق السيطرة على مرض السكري وأمراض القلب وغيرها من الحالات الصحية المزمنة.
  • إجراء فحوصات منتظمة واختبارات طبية دورية.
  • الإقلاع عن التدخين والتوقف عن المشروبات الكحولية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تقليل عوامل التوتر والضغط النفسي قدر المستطاع.
  • تلقي مساعدة طبية لعلاج أعراض الاكتئاب أو القلق أو غيرهما من الاضطرابات النفسية.


المراجع

  1. ^ أ ب "What is Erectile Dysfunction?", urologyhealth, Retrieved 2019-12-18. Edited.
  2. "Erectile Dysfunction: Symptoms and Causes", everydayhealth, Retrieved 2019-12-18. Edited.
  3. Healthline Editorial Team , Jill Seladi-Schulman, PhD (2019-12-18)، "Everything You Need to Know About Erectile Dysfunction (ED)"، healthline., Retrieved 2020-1-28. Edited.
  4. ^ أ ب Markus MacGill (2017-12-7), "What's to know about erectile dysfunction?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-1-28. Edited.
  5. ^ أ ب mayo clinic staff (2019-6-20), "Erectile dysfunction"، Mayo clinic, Retrieved 2020-1-28. Edited.
  6. Stuart Bergman, MD (2016-2-1), "Natural Remedies for Erectile Dysfunction"، webmd., Retrieved 2020-1-28. Edited.
455 مشاهدة