هرمون التستوستيرون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢١ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩
هرمون التستوستيرون

الهرمونات

الهرمونات مركّبات كيميائيّة من فئة جزيئات الإشارة، تتكوّن من ثلاث مجموعات هي الإيكوسانويدات، والستيرويدات، ومشتقّات الحمض الأميني التي تتضمّن الأمينات، والببتيدات، والبروتينات، وتُنتج الهرمونات في غدد الجسم، وتُنقل عن طريق جهاز الدّوران عبر الدّم، للوصول إلى الأعضاء المستهدفة، لتتفاعل مع الخلايا المكوّنة للأعضاء، وتنظيم وظائف الأعضاء فيما بينها، وما ينتج عنها من عمليّات حيويّة مثل التنفّس، والأيض، والنّوم، والإدراك الحسّي، والإجهاد، والنّمو، والتّطور، والإنجاب، والحالة المزاجيّة، وردّات الفعل العصبيّة، والرّضاعة، ووظيفة النّسيج.


هرمون التستوستيرون

هرمون التستوستيرون المعروف باسم هرمون الذّكورة، من الهرمونات الذكريّة الأساسيّة للنمو والنّضج الجنسي عند الذّكور، ويبدأ إفراز التستوستيرون في الخصيتين لدى الجنين في رحم أمّه، وبعد ولادته يتوقّف إفراز الهرمون تمامًا، ويعود إلى الإنتاج مرّة أخرى وبكميّات كبيرة وسريعة في مرحلة البلوغ، وهو ما يفسّر الاندفاع الجنسي والرّغبة القويّة في ممارسة الجنس، وفي هذه الفترة وحتى بلوغ سن الثّلاثين تكون نسبة وكميّة إنتاج التستوستيرون ثابتة، وبعد سن الثّلاثين تقل كميّة إفرازه في الجسم بمقدار الثّلث، وبمقدار الثلثين عند وصول سن الأربعين، وتقل معها الرّغبة الجنسيّة عمّا كانت عليه في مرحلة المراهقة، ولكنّها لا تنعدم، وعند الوصول إلى سن الخمسين أو الستّين تنخفض كميّات إنتاج التستوستيرون في الجسم فتضعف الرّغبة الجنسيّة كنتيجة لذلك. أمّا عند الإناث فيبدأ الجسم بإفراز كميّات ضئيلة من هرمون التستوستيرون، وعندما تصل إلى سن الثّلاثين يقل الإخصاب لديها وتبدأ مستويات هذا الهرمون بالارتفاع بمقدار الثّلث، فتتأجّج لديها الرّغبة الجنسيّة عمّا كانت عليه في سن المراهقة، ويظل الجسم يفرز كميّات كبيرة من التستوستيرون حتى سن اليأس، وبعدها يتراجع إفرازه بمقدار الثّلث، وتكون 60% من النّساء قادرات على الحفاظ على نسبة جيّدة من التستوستيرون إلى ما بعد سن اليأس بسنوات، مع الاهتمام بالغذاء الصحّي، والحفاظ على الوزن المناسب، ويمكن الحفاظ على مستويات هذا الهرمون داخل الدّم من خلال تناول الأقراص الدّوائيّة، أو الحقن التي تحتوي على جرعات مدروسة منه، فكما هو ضروري للرّجل بنسب وكميّات معيّنة، كذلك وجوده بكميات ونسب معيّنة ضروري لجسم المرأة.


أهميّة هرمون التستوستيرون

أهمية التستوستيرون عند الرّجال

  • نمو ونضج العلامات الذّكريّة مثل تضخّم العضو الذّكري، وكيس الصّفن الذي يحتوي بداخله الخصيتين، بالإضافة إلى خشونة الصّوت، وظهور الشّعر وتوزيعه في جميع أنحاء الجسم خاصّةً اللّحية والشّارب.
  • نمو الكتلة العضليّة وتمدّد العظام واستطالتها وقوّتها.
  • تعزيز قوّة الجهاز الدّوري والحفاظ على صحّة القلب.
  • تحسين المزاج، والشّعور بالسّعادة والثّقة النفسيّة.
  • تعزيز الرّغبة الجنسيّة، والقدرة على الانتصاب والإنجاب.
  • إنتاج الحيوانات المنويّة.

أهميّة التستوستيرون عند النّساء

  • نمو الجهاز التّناسلي الأنثوي في مرحلة البلوغ مثل الثديين والبظر، والمهبل، وجعلها شديدة الحساسيّة ومستثارة.
  • ظهور شعر العانة وتحت الإبطين.
  • التستوستيرون يتحوّل إلى هرمون الإستروجين الهرمون الأنثوي المسؤول عن الخصوبة والإنجاب.
  • تحفيز الرّغبة الجنسيّة والميل نحو الجنس الآخر.
  • ضروري لتحسين المزاج، والشّعور بالرّاحة والسّعادة.
  • الوقاية من الإصابة بهشاشة العظام في مرحلة سن اليأس.


أعراض نقص هرمون التستوستيرون

أعراض نقص التستوستيرون عند الرّجال

تشمل الأعراض المبكرة(التغيرات التي يشعر بها المريض) والعلامات التي يشاهدها الطبيب لانخفاض التستوستيرون لدى الرجال تشمل:

  • بطء أو تأخّر ظهور علامات البلوغ في سن النّمو، مثل عدم اكتمال الخصيتين وعدم تضخّم العضو الذّكري.
  • بروز وحساسية الثّديين.
  • انخفاض الرّغبة الجنسيّة، مع ضعف الانتصاب.
  • تناقص الكتلة العضليّة في الجسم على حساب زيادة الدّهون.
  • قلة نمو الشّعر في الوجه والإبطين والعانة، مع عدم التأثير على شعر الرأس.
  • التعب والإرهاق الدّائمين.
  • تقلّب المزاج وسرعة الانفعال العصبي.
  • القلق واضطرابات النّوم.
  • ضعف الاننتصاب.


أعراض نقص هرمون التستوستيرون عند النّساء

يسبب انخفاض التستوستيرون عند النساء الأعراض التالية:

  • انخفاض مستوى الرّغبة في ممارسة الجنس.
  • التقلّبات المزاجيّة والدّخول في حلقات مفرغة من الاكتئاب.
  • عدم انتظام الدّورة الشهريّة واضطرابها.
  • اكتساب الوزن وزيادة مخزون الجسم من الدّهون.
  • جفاف المهبل.
  • زيادة شعر الجسم، وظهوره في أماكن غير معتادة مثل الذّقن.
  • جفاف الجلد وخشونته.
  • ظهور حب الشّباب.
  • فقدان الشهيّة وكثافة العظام.


أسباب نقص هرمون التستوستيرون

تختلف العوامل المسبّبة لنقص هرمون الذّكورة التستوستيرون عند الرّجال عمّا هي عند النّساء، وقد تتشابه في بعضها، وتنقسم إلى:

أسباب أولية

وتشمل الأسباب الوراثية لذلك:

  • عدم اكتمال نمو الخصيتين قبل الولادة.
  • متلازمة كلاينفيلتر: حالة يولد فيها الإنسان مع ثلاثة صبغيات جنسية: X و X و Y.
  • داء هيموكروماتوسيس: ارتفاع الحديد في الدم فشلًا في الخصية أو تلفًا في الغدة النخامية.

أسباب ثانوية

تحدث هذه الأسباب لقصور في الغدة التناسلية بسبب تلف الغدة النخامية أو تحت المهاد، وهي الأجزاء المتحكمة بإفراز الهرمون من الخصيتيتن، وتشمل:

  • اضطرابات الغدة النخامية التي تسببها الأدوية، أو الفشل الكلوي.
  • الأمراض الالتهابية، مثل السل، التي تؤثر على الغدة النخامية.

أسباب مكتسبة

  • التقدّم الطّبيعي في السن، الذي يؤثر على الإنتاج والاستجابة للهرمونات.
  • السمنة المفرطة، تؤثر دهون الجسم العالية على إنتاج الهرمون والاستجابة له.
  • تلقّي ضربة مباشرة على الخصيتين.
  • الخضوع للعلاج الكيميائي أو الهرموني أو الإشعاعي.

أمّا أسباب انخفاضه عند النّساء فيمكن أن تنتج بسبب:

  • تكيّس المبايض، أو أورام المبايض، أو الإزالة الجراحية لهما.
  • تلعب العوامل الوراثيّة دورًا في ذلك.
  • قصور الغدة الكظرية، والغدة النخامية.
  • قلّة النّوم.
  • تناول حبوب منع الحمل المركّبة كالأستروجين.