هرمون التستوستيرون

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٧ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
هرمون التستوستيرون

الهرمونات

تتحرك كل أجزاء الجسم من القلب إلى الكليتين إلى العضلات إلى الجلد بتلقيها لأوامر بكيفية تحرّكها لآداء مهامها عن طريق الهرمونات التي يفرزها نظام الغدد الصماء؛ إذ إن كل عضو من هذه الأعضاء يمتلك وظيفة مختلفة عن غيره، وللهرمونات دور مؤثر في تحديد طبيعة عمل كلّ جزء منها، والمدة اللازمة لقيامه بمهامه، إضافةً إلى الوقت المناسب لآدائها، إذ تعدّ الهرمونات مهمة جدًا لصحة الجسم، وتوجد لدى الهرمونات وظائف متعددة مثل الوظائف الجنسية، أو النمو وتطوّر الجسم، أو الحالة المزاجية التي يشعر بها الشخص، بالإضافة إلى تنظيم عمليات الأيض المسؤولة عن كيفية حصول الجسم على الطاقة من الغذاء الذي يتناوله الشخص، وتعدّ الهرمونات رسائل كيميائية تجرى داخل الجسم لأنسجته وأعضائه عن طريق مجرى الدم لتساعد هذه الأجزاء على آداء وظائفها.[١]


هرمون التستوستيرون

هرمون التستوستيرون المعروف باسم هرمون الذّكورة هو الهرمون الذكري الرئيسي داخل أجسام الرجال، وهو المسؤول عن تنظيم توزّع الدهون، وتنظيم الكتلة العضلية، والخصوبة، إضافةً إلى إنتاج كريات الدم الحمراء داخل الجسم، وأي انخفاض أو ارتفاع في مستوياته قد يؤثر على وظائف الجسم، وقد شاعت معاناة العديد من الرجال من انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون، ويتسبب انخفاض مستوياته بالعقم أو قصور الغدد التناسلية، وقد وصل التطور الطبي لإيجاد حلّ من أجل تعويض مستويات التستوستيرون المنخفضة ورفعها، وقد تضاعف عدد الوصفات الطبية لمكملات هرمون التستوستيرون خمسة أضعاف ما كانت عليه بين عامي 2012 و2019، والتي يجب ألا توصف إلا لحالات صحية معينة كما لتعويض مستوياته المتناقصة مع العمر، إذ إنه من الطبيعي أن تقل مستويات التستوستيرون مع التقدم في السنّ.

ويتسبب هرمون التستوستيرون كغيره من الهرمونات في إحداث تغييرات داخل الجسم، وخاصةً بمسؤوليتها اتجاه تطوير سمات الرجل الجنسية، ويُفرَز هذا الهرمون داخل الخصيتين في خلايا تُعرَف بخلايا ليدج، ويتبع لمجموعة هرمونات تُعرَف بالأندروجينات، ومن أدواره التي يؤديها إنتاج الحيوانات المنوية، ودوره في تحديد حجم العضلة وقوتها، وكثافة العظم في الجسم، والرغبة الجنسية بداخله، ويتحكم كل من الدماغ والغدة النخامية بمستواه، كما يفرز التستوستيرون داخل جسم المرأة أيضًا، وزيادة إنتاجه تسبب زيادة الصلع والعقم.[٢]


فحص مستوى هرمون التستوستيرون

يمكن الكشف عن مستوى هرمون التستوستيرون داخل الجسم عن طريق إجراء فحص دم بسيط، وذلك نتيجة لجريان الهرمون داخل المجرى الدموي، وقد تصل النسبة الطبيعية لمستويات التستوستيرون ما بين 280-1100 نانوغرام منه لكل ديسيلتر لدى الذكور البالغين، ومن المهم مراجعة الطبيب بنتيجة الفحوصات للتأكد من كونها ضمن المستوى الطبيعي؛ وذلك لاحتمالية وجود اختلافات في هذه القيم من مختبر إلى آخر، وقد يبدأ الطبيب بالحذر والبحث وراء سبب انخفاض مستوى الهرمون في حالة تسجيل قيم مستوياته لدى الشخص أقل من 300 نانوغرام في كلّ ديسيلتر.

وقد ينتج عن الارتفاع المعتدل لمستويات الهرمون أعراض طفيفة، إذ تبدأ علامات البلوغ لدى هؤلاء المراهقين بصورة أبكر من غيرهم، أما بالنسبة للارتفاع الكبير في مستوياته فمن شأنه أن يقف خلف وجود اضطرابات في الغدة الكظرية، أو حتى سرطان داخل الخصيتين أو مشاكل أخرى مثل تضخم الغدة الكظرية الخَلْقي الذي قد يعاني منه الذكور أو الإناث، وهو سبب طبيعي وراء ارتفاع مستوى إنتاج التستوستيرون ولكنه نادر الحدوث، وقد يرى الطبيب ضرورة إجراء فحوصات أخرى عدا فحص الدم في حالة الارتفاع الكبير في مستوى التستوستيرون لمعرفة وتحديد السبب الرئيسي وراء هذه المشكلة بصورة أدق.[٣]


أعراض انخفاض هرمون التستوستيرون

تصل أعلى قيم لمستوى هرمون التستوستيرون خلال عمر العشرين، وعادةً ما تحدث اختلالات في مستوى الهرمون خاصة نقصانها عن الحدّ الطبيعي؛ وذلك لطبيعة قلة إنتاج الجسم للهرمون مع التقدم في العمر، إذ إنه من الطبيعي تناقص مستوياته بنسبة 1% خلال كلّ سنة ما بين عمر الثلاثين إلى الخمسين ولمن هم أكبر من ذلك أيضًا، وقد يختبر العديد من الرجال الكثير من التغيرات الواضحة نتيجة هذا النقصان الطفيف، إلا أن البعض الآخر قد لا تظهر عليهم بنفس الصورة، وقد تبدأ العلامات بالظهور في سنوات منتصف العمر، أو من الممكن أن تتأخر في الظهور إلى عمر الستين فما فوق، وعادةً ما يُسمّى هذا النقصان في التستوستيرون بسن اليأس للذكور، وقد يؤدي هذا الانخفاض إلى حدوث عدة أعراض أخرى تواجه الرجل، ومن هذه الأعراض نذكر ما يلي:[٤]

  • تقلص العقلية العدوانية.
  • تراجع القوة.
  • قلة الطاقة الجسدية.
  • انخفاض القدرة على التحمل.
  • زيادة الوزن.
  • أوجاع وآلام في منطقة المفاصل والعظام بدرجة أكثر من الطبيعية.
  • تراجع الرغبة الجنسية، وتراجع القدرة على الانتصاب.
  • الإصابة بالأرق وبعض اضطرابات النوم الأخرى أحيانًا.[٥]
  • نقص الكتلة العضلية، كما قد يُعاني البعض منهم من التثدي وفقدان الشعر.[٥]
  • انخفاض العزيمة والثقة بالنفس، كما قد يُصاب البعض منهم بالحزن، أو الاكتئاب، أو مشاكل التركيز والذاكرة.[٥]


علاج انخفاض هرمون التستوستيرون

تختلف طريقة العلاج تبعًا للحالة الصحية التي يمرّ بها الشخص، إذ تتطلب حالة انخفاض مستوى التستوستيرون لدى كبار السنّ في مرحلة متأخرة علاجًا مختلفًا عما هو عليه نتيجة وجود مرض ما داخل الجسم، ومن العلاجات المُستخدَمة لذلك مكملات التستوستيرون؛ ميثيل تستوستيرون، ولكن لا يُنصَح باستخدام هذا المكمل؛ لأن عمليات الأيض داخل الكبد لها دور في التخلص منه بصورة سريعة، وقد ينتج عن ذلك سمّية في الكبد، لذا يسعى الأطباء إلى تجنب استخدامه مع احتمالية الحاجة إلى وصفه بوصفة طبية لدى المرضى كبار السنّ الذين يعانون من أعراض حادة بسبب انخفاض التستوستيرون.

ومن العلاجات الأخرى المُستخدَمة هي العلاج الهرموني البديل، والذي يساعد من خلاله على استرجاع طبيعة بعض وظائف الجسم المعتمدة على هرمون التستوستيرون، ويمكن الحصول عليه عن طريق الحقن أو لاصقات الجلد أو الجل موضعي، أو حتى على شكل أقراص دوائية تُمتَص عن طريق اللثة، ولكن يحوي هذا العلاج أعراضًا جانبية يتوجّب التنبه لها ومراقبتها مثل؛ تكون حب الشباب، أو تضخم الثدي وتضخم البروستاتا، أو مشاكل في التنفس أثناء النوم في الحالات النادرة.[٢]


أساليب طبيعية لزيادة هرمون التستوستيرون

يتحدث الباحثون عن وجود أساليب طبيعية كثيرة لزيادة هرمون التستوستيرون عند الرجال، منها الآتي[٦]:

  • ممارسة الرياضة ورفع الأوزان: لا تُساهم الرياضة في الوقاية من أمراض القلب فحسب، وإنما يُمكن لها أن تكون حلًّا مثاليًا لرفع مستويات هرمون التستوستيرون، خاصة عند الكبار بالسنّ، وتُعد رياضة رفع الأوزان هي الرياضة الأنسب والأفضل للوصول إلى هذه الغاية وفقًا للكثير من الباحثين.
  • التركيز على البروتينات، والدهون، والكربوهيدرات: تُعد البروتينات إحدى العناصر المهمة للغاية لخسارة المزيد من الدهون، بينما تُساهم الكربوهيدرات في تحسين مستويات هرمون التستوستيرون أثناء القيام بالأنشطة البدنية الشديدة، أما بالنسبة إلى الدهون، فإن المقصود هنا هو التركيز على الدهون الصحية وليس الدهون المشبعة غير الصحية.
  • أخذ مكملات فيتامين د: يعمل فيتامين د على رفع مستويات هرمون التستوستيرون طبيعيًا وفقًا لبعض الدراسات، لكن المشكلة أن الكثيرين يُعانون من نقص كبير في مستويات هذا الفيتامين بالذات، مما يضطر البعض منهم إلى أخذ مكملات فيتامين د والتعرض أكثر لأشعة الشمس بهدف الحصول على المزيد منه.


زيادة هرمون التستوستيرون عند الرجال

تنشأ الزيادة المفرطة بهرمون التستوستيرون عند الرجال لأسبابٍ كثيرة، منها: تعاطي عقاقير الستيرويد الرياضية، ونمو الأورام داخل الخصية أو الغدة الكظرية، وأخذ مكملات التستوستيرون، ويوجد بالطبع الكثير من الأعراض والعلامات الدالة على زيادة مستوى هرمون التستوستيرون، منها الآتي[٧]:

  • الإصابة بالعقم وانخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • الوصول بسرعة إلى سنّ النضج.
  • ظهور حب الشباب.
  • الشعور برغبة جنسية كبيرة.
  • نمو الكثير من الشعر.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة عدد خلايا الدم الحمراء.


سؤال وجواب

هل يسبب نقص هرمون التستويتيرون الصلع؟

لا، ففي سنّ البلوغ يؤثر هرمون التستوستيرون على نمو الشعر لدى الرجال، مما يؤدي إلى ظهور شعر اللحية والعانة، ولكنه لا يؤثر على النمو في جميع أجزاء الجسم بنفس الطريقة، إذ يمكن أن يؤدي انخفاض هرمون التستوستيرون إلى فقدان شعر الجسم أو الوجه، ولكنه لا يسبب الصلع عند الرجال، فالوراثة لها علاقة أكبر بذلك.[٨]

هل يمكن علاج ضعف الانتصاب بزيادة هرمون التستوستيرون؟

يمكن أن يكون انخفاض هرمون التستوستيرون سببًا لضعف الانتصاب، وهو عدم القدرة على الحصول على الانتصاب أو الاحتفاظ به، وقد يساعد علاج التستوستيرون في علاجه، ولكن في بعض الحالات لا يحسن علاج التستوستيرون أعراض الضعف الجنسي؛ بسبب وجود أسباب أخرى، على سبيل المثال يمكن أن تؤثر أمراض الأعصاب والأوعية الدموية على القضيب وتسبب الضعف الجنسي.[٩]

هل تزيد السمنة من خطر الإصابة بنقص هرمون التستوستيرون؟

نعم، تزيد السمنة من خطر انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون، فإذا أظهرت اختبارات الدم انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون ولديك أعراض وتعاني من السمنة، فمن المرجح أن يقوم طبيبك بإجراء المزيد من الاختبارات قبل وصف أيّ علاجات.[١٠]

هل تساعد ستيرويدات بناء الأجسام في زيادة هرمون التستوستيرون؟

تحاكي الستيرويدات الابتنائية التي غالبًا ما يستخدمها الرياضيون ورافعو الأثقال عمل هرمون التستوستيرون الطبيعي في الجسم في زيادة العضلات، لكن استخدامها في الواقع يمكن أن يقلل من هرمون التستوستيرون، كما قد تزيد الستيرويدات الابتنائية أيضًا من العدوانية لدى الرجال، وتسبب حبّ الشباب الشديد أو الارتعاش، وتقلص الخصيتين وعدد الحيوانات المنوية بالإضافة إلى تسببها بالصلع.[١١]

هل توجد علاقة بين انخفاض هرمون التستوستيرون ومرض السكري؟

نعم، الرجال المصابون بداء السكري أكثر عرضة لانخفاض هرمون التستوستيرون، علاوة على ذلك الرجال الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري لاحقًا، إذ يساعد التستوستيرون أنسجة الجسم على امتصاص المزيد من سكر الدم استجابة للأنسولين، كما أن الرجال الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون في الكثير من الأحيان لديهم مقاومة الأنسولين.[١٢]


المراجع

  1. "Your Health and Hormones", hormone, Retrieved 8-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Markus MacGill (6-2-2019), "Why do we need testosterone?"، medicalnewstoday, Retrieved 8-2-2020. Edited.
  3. James Roland (1-3-2019), "What Is Testosterone?"، healthline, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  4. Charles Patrick Davis (21-6-2016), "High and Low Testosterone Levels in Men"، medicinenet, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Testosterone therapy: Potential benefits and risks as you age", Mayo Clinic,13-12-2017، Retrieved 18-8-2019. Edited.
  6. Rudy Mawer, MSc, CISSN (20-5-2016), "8 Proven Ways to Increase Testosterone Levels Naturally"، Healthline, Retrieved 18-8-2019. Edited.
  7. Rachel Gurevich (4-4-2019), "Understanding High and Low Testosterone Levels in Men and Women"، Very Well Family, Retrieved 18-8-2019. Edited.
  8. "Low testosterone can make you go bald", webmd, Retrieved 26-3-2020. Edited.
  9. "Increasing testosterone cures erectile dysfunction", webmd, Retrieved 26-3-2020. Edited.
  10. "If you are obese you have a greater risk of having a low testosterone level", webmd, Retrieved 26-3-2020. Edited.
  11. "Taking "bodybuilder" steroids increases your testosterone", webmd, Retrieved 26-3-2020. Edited.
  12. "Low Testosterone (Low T) Quiz: Test Your IQ of Men's Conditions", medicinenet, Retrieved 26-3-2020. Edited.