عدد كريات الدم الحمراء الطبيعي

عدد كريات الدم الحمراء الطبيعي

كريات الدم الحمراء

يصل عدد كريات الدم الحمراء إلى ملايين الكريات داخل بلازما الدم عند جميع الثديات وليس عند الإنسان فحسب، وتشتمل وظيفتها الأساسية على نقل الأكسجين من الرئتين إلى سائر أنسجة الجسم، وتتميز هذه الكريات بحجمها الصغير وشكلها الدائري مقعر الوجهين، وهي معروفة باتخاذها لشكلٍ شبيهٍ بالجرس عند مرورها داخل الأوعية الدموية المتناهية بالصغر، وعادةً ما تُحاط هذه الكريات بغشاء مكون من البروتينات والدهون، لكنّها تفتقد إلى وجود النواة بداخلها، وتحتوي على نوعٍ مشهور من البروتين الغني بالحديد يُدعى بـ "الهيموغلوبين"، الذي يُعدّ قادرًا على الارتباط بجزئيات الأكسجين لنقلها إلى أعضاء الجسم الأخرى[١].


عدد كريات الدم الحمراء

يأمر الطبيب بإجراء اختبارٍ يُدعى بالعدّ الدموي الشامل - Complete blood count" وذلك لقياس عدد جميع مكونات الدم التي من بينها كريات الدم الحمراء، وكريات الدم البيضاء، والهيموغلوبين، والصفائح الدموية، وعلى أي حال يُمكن ذكر العدد الطبيعي لكريات الدم الحمراء في جسم الإنسان على النحو الآتي[٢]:

  • عند الأطفال: 4-5.5 مليون كرية لكل ميكرو لتر من الدم.
  • عند البالغين الذكور: 4.7-6.1 مليون كرية لكل ميكرو لتر من الدم.
  • عند البالغين الإناث: 4.2-5.4 مليون كرية لكل ميكرو لتر من الدم.

أما بالنسبة للقيم الطبيعية للهيموغلوبين في جسم الإنسان، فيمكن ذكرها على النحو الآتي[٣]:

  • عند الأطفال: 11-13 غرامًا لكل ديسيلتر من الدم.
  • عند البالغين الذكور: 14-18 غرامًا لكل ديسيلتر من الدم.
  • عند البالغين الإناث: 12-16 غرامًا لكل ديسيلتر من الدم.


تركيب خلايا الدم الحمراء

يتكون حوالي 95% من حجم خلية الدم الحمراء الواحدة من بروتين يُدعى بالهيموغلوبين الذي له دور حيوي في نقل الأكسجين إلى سائر أعضاء الجسم، ويتكون الهيموغلوبين بدوره من سلسلة طويلة تتألف من 140 حمضًا أمينيًا، وتُدعى السلسلة الواحدة بمجموعة الهيم، وتتشكل هذه المجموعة من مادة عضوية تُدعى ببورفيرين التي ترتبط بدورها بذرة واحدة من عنصر الحديد، وعادةً ما يحتوي جزيء الهيموغلوبين الواحد على أربع ذرات من الحديد تصلح للارتباط بأربع ذرات من الأكسجين، وعلى العموم تُحاط خلية الدم الحمراء بغشاء رقيق يتألف من الدهون، والبروتينات، والكربوهيدرات أيضًا[٤].


تحسين عدد كريات الدم الحمراء

ينصح الخبراء باتباع بعض الأمور البسيطة لعلاج مشاكل كريات الدم الحمراء سواء كانت تتعلق بزيادة عدد هذه الكريات أو بانخفاضها، وبالإمكان سرد أبرز هذه النصائح على النحو الآتي[٥]:

  • للأفراد الذين يُعانون من زيادة عدد كريات الدم الحمراء:
    • تجنّب استعمال عقاقير الستيرويد أو أي من العقاقير الخاصة بتحسين الآداء الرياضي.
    • تجنّب تناول المشروبات المدرّة للبول؛ كالقهوة أو المشروبات الغنيّة بالكافايين.
    • تناول القليل من الأطعمة الغنيّة بالحديد؛ كاللحوم الحمراء مثلًا.
    • ممارسة التمارين الرياضية لتحسين وظائف القلب والرئتين.
    • الحرص على تناول السوائل وتجنّب الجفاف.
    • تجنّب تناول مكملات الحديد.
    • الإقلاع عن التدخين.
  • للأفراد الذين يُعانون من نقص بعدد كريات الدم الحمراء
    • تناول الأدوية الخاصة بعلاج مشاكل الغدة الدرقية في حال المعاناة من هذه المشاكل.
    • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتحسين وظائف القلب والرئتين.
    • الحرص على تناول الأطعمة الصحية والمتوازنة.
    • محاولة أخذ مكملات الفيتامينات والحديد يوميًا.
    • الإقلاع عن التدخين.


ارتفاع عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم

يُصاب بعض الأفراد بارتفاع في عدد خلايا الدم الحمراء داخل أجسامهم لأسبابٍ عديدة، منها الآتي[٦][٧]:

  • نقص مستوى الأكسجين: يؤدي نقص مستوى الأكسجين إلى دفع الجسم إلى إنتاج المزيد من كريات الدم الحمراء لتعويض النقص الحاصل بمستويات الأكسجين، وعادةً ما يحدث ذلك عند الإصابة ببعض الأمراض؛ كأمراض القلب، وأمرض الرئة، وانقطاع النفس خلال النوم، بالإضافة إلى الصعود إلى المرتفعات العالية، والتدخين.
  • تناول بعض أنواع الأدوية: تمتلك بعض العقاقير والأدوية قدرة على دفع الجسم إلى إنتاج المزيد من كريات الدم الحمراء، وتُعدّ أدوية الستيرويد الخاصة بتحسين الآداء الرياضي أحد أبرز الأمثلة على هذه الأدوية.
  • المعاناة من الجفاف: تظهر كريات الدم الحمراء بأعداد أكبر عند هبوط مستوى السوائل في الدم، ويعود سبب ذلك إلى زيادة تركيز هذه الخلايا في الدم أثناء الجفاف، لكن هذا لا يعني أن عدد كريات الدم الحمراء قد زاد فعليًّا.
  • الإصابة بأمراض الكلى: تزيد الكليتان من إنتاجها لأحد الهرمونات البروتينية المسؤولة عن تصنيع كريات الدم الحمراء في حال إصابتهما بالسرطان أحيانًا.
  • الإصابة بأمراض نخاع العظم: يضطر نخاع العظم إلى إنتاج المزيد من كريات الدم الحمراء عند إصابته ببعض الأمراض التي على رأسها ما يُعرف بمرض كثرة الحمر الحقيقيّة.
  • تدخين السجائر.
  • الإصابة بالتليف الرئوي.
  • صعود المرتفعات العالية.
  • الإصابة بانقطاع التنفس النومي.
  • الإصابة بأمراض القلب الخلقية.

*الإصابة بما يُعرف بكثرة الحمر الحقيقة: الذي يؤدي إلى تحفيز نخاع العظم على إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء.

  • تناول أنواع معينة من الأدوية: مثل دواء الجنتاميسين الذي يُستخدم كمضاد حيوي، ودواء الميثيل دوبا الذي يُستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم.


انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم

تنجم الإصابة بانخفاض عدد خلايا الدم الحمراء عن الكثير من الأسباب أيضًا، منها الآتي[٦][٢]:

  • الإصابة ببعض الأمراض، إذ يُعدّ فقر الدم أحد أبرز أسباب انخفاض عدد كريات الدم الحمراء، لكن قد تنجم هذه المشكلة أيضًا عن النزيف، أو عن سرطان الدم، أو عن مشاكل الغدة الدرقية.
  • ناول أدوية معينة، يُمكن لأدوية العلاج الكيماوي أن تؤثر سلبًا على عدد كريات الدم الحمراء، ويُمكن لنفس الأمر أن يحدث عند تناول دواء اسمه الكلورامفينيكول، الذي يصفه الأطباء لعلاج العدوى البكتيريّة.
  • نقص بعض العناصر الغذائية، إذ يُعدّ نقص الحديد، أو حمض الفوليك، أو فيتامين ب12، أو فيتامين ب6، من بين أهم الأسباب المؤدية إلى انخفاض عدد كريات الدم الحمراء.
  • عند الأفراد الذي يخضعون لغسيل الكلى أو نقل الدم.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • المعاناة من النزيف.
  • المرور بأشهر الحمل.
  • الإصابة بسرطان الدم.
  • المعاناة من سوء التغذية.
  • الإصابة بمشاكل الغدة الدرقية.
  • الإصابة بفشل النخاع العظمي.
  • الإصابة بنقص الإريثروبويَتين الذي يظهر بنسب أكبر بين المصابين بأمراض الكلى المزمنة.
  • الإصابة بانحلال الدم الناجم عن الخضوع لإجراء نقل الدم أو بسبب الإصابة بمشاكل الأوعية الدموية.
  • الإصابة بما يُعرف بالورم النقوي المتعدد الذي ينتمي إلى فئة السرطانات التي تستهدف النخاع العظمي تحديدًا.
  • الإصابة بنقص في أحد العناصر الغذائية؛ مثل نقص الحديد، أو نقص النحاس، أو نقص فيتامين ب12، أو فيتامين ب6، أو نقص حمض الفوليك.


المراجع

  1. "Red blood cell", Encyclopædia Britannica, Retrieved 25-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Deborah Weatherspoon, PhD, RN, CRNA (6-4-2017), "Red Blood Cell Count (RBC)"، Healthline, Retrieved 25-2-2019. Edited.
  3. William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR (8-11-2017), "Hemoglobin (Low and High Range Causes)"، Medicine Net, Retrieved 25-2-2019. Edited.
  4. "Red blood cells (erythrocytes)", Encyclopædia Britannica, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  5. Richard N. Fogoros, MD (30-11-2018), "Understanding the Red Blood Cell (RBC) Count"، Very Well Health, Retrieved 25-2-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Deborah Weatherspoon, PhD, RN, CRNA (6-4-2017), "Red Blood Cell Count (RBC)"، Healthline, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  7. "High red blood cell count", Mayo Clinic,19-12-2018، Retrieved 25-2-2019. Edited.