بحث عن الاسماك

الأسماك

الأسماك حيوانات مائية، تنتمي إلى عائلة الكائنات الفقارية وتصنف فيما بينها إلى صنفي أسماك متماثلين: ذات العمود الفقاري العظمي القاسي وذات عمود الفقاري الغضروفي اللين، وتوجد الملايين، بل الآلاف من أنواع السمك المنتشرة في عدد من القارات الساحلية حول العالم.[١]


أجزاء الأسماك

تتكون السمكة من ثلاثة أجزاء خارجية رئيسية:

  • الرأس: يشمل الرأس مجموعة من الأعضاء:
    • الأنف : يؤدي الأنف وظيفة الشم التي تستخدمها الأسماك لصيد فريستها ولمراقبة العدو.
    • العين: عين السمكة دائرية الشكل لا تمتلك جفونًا ولا تستطيع البكاء.
    • الفم: تتعدد وظائف فم السمكة، وتُقسم إلى وظيفتين رئيسيّتين للفم؛ التغذية والتنفس، وتوجد العديد من الوظائف الثانوية الأخرى تختلف حسب نوع الأسماك، فمثلًا يوجد نوع من الأسماك يحتضنه بيضه بفمه حتى يفقس وبعض آخر يحمي صغاره عند تعرضه للهجوم من الأعداء بفمه.
  • الجسم: يقع الجسم ما بين نهاية الخياشيم إلى بداية الذيل، ويتكون جسم السمكة من مجموعة الأعضاء الداخلية ومجموعة من أربعة أنواع من الزعانف الصدرية والزعانف البطنية والزعانف الظهرية والزعانف الشرجية، وتكتسب الزعانف اسمها من أماكن تواجدها، ويحيط جسم السمكة من الجانبين خطين يسميان الخطين الوسيطين، وظيفتهما استتشعار حركة تيار الماء لتزويد السمكة بتحذير إذا اقترب منها عدو.
  • الخياشيم: تتواجد الخياشيم بالقرب من الرأس أسفل غطاء عريض يحميها، وتلعب دور تزويد الجسم بالأكسجين الذائب في الهواء القادم من الفم والتخلص من ثاني أكسيد الكربون، أما الأجزاء الداخلية للسمكة، تتمثل بالمعدة والمبيض وفتحة الشرج والكبد والكلى والدماغ وكيس السباحة والأمعاء والمثانة والعمود الفقاري والهيكل العظمي والأوعية الدموية والقلب ومجموعة من الخلايا الحسية.[٢]


تكاثرالأسماك

تمر دورة حياة الأسمال بمجموعة من المراحل تتمثل بالآتي:

  • مرحلة الإخصاب: يعتمد الإخصاب على نوع الأسماك المتكاثرة، فتحدث عملية الإخصاب بشكل داخلي في أنثى الأسماك الغضروفية بينما تضع أنثى الأسماك العظمية بويضاتها بالماء لتُخصّب خارجيًا.
  • مرحلة البيضة: تبيض أنثى السمك الكثير من البيضات لكن أغلبها يموت في بداية عمره، إذ تضع الأنثى البيض في أماكن مختلفة يعتمد على نوع الأسماك، فبعضها تترك بيضها في المياه طليقة، وبعض الإناث تضع بيضها في أعشاش النباتات المائية، وبعضها تضعه في حفر رملية في قاع البحار والمحيطات ويفقس البيض في مدة تتراوح ما بين أربع والعشرين ساعة إلى خمسة شهور يعتمد ذلك على درجة حرارة الماء كلما ارتفعت درجة حرارة الماء كلما كانت عملية التفقيس أسرع.
  • مرحلة البلوغ: تختلف مدة الوصول إلى مرحلة البلوغ من نوع سمك إلى آخر.[٣]


أنواع الأسماك

يوجد الكثير من أنواع الأسماك، أبرزها:

  • أسماك البرسيفورم: تعيش أسماك البرسيفورم في المياه العذبة والمياه البحار المالحة، وتترواح أحجام هذا النوع من السمك فمنها ما هو كبير الحجم كسمكة أبو سيف الضخمة، ومنها ما هو صغير الحجم كسمكة التونة الصغيرة.[١]
  • سمك القط البحري: يمتاز ذكر هذا النوع من الأسماك أنه يحتضن البيض، والصغار في بداية حياتهم في فمه، وفي هذه الفترة ينقص وزن الذكر بسبب عدم قدرته على الأكل. عالم الحيوانات، 26-2-2019، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.</ref>
  • سمك العيون الأربعة: سمي بهذا الاسم بسبب انقسام عينيه إلى قسم علوي وقسم سفلي، فالجزء العلوي من العين يستخدم في رؤية الأشياء فوق سطح الماء، والجزء السفلي منها، يستخدم في رؤية الأشياء بالماء، ويعيش هذا النوع من الأسماك في الجزء الحار من منطقة أمريكا الجنوبية.[٤]
  • سمك الفايتر: سمي بهذا الاسم بسبب شكل زعانفها الدائري الجذاب الضخم الأشبه بأجنحة الطيور، وتمتلك العديد من الألوان، كالأزرق والأحمر الناصع وغيرها من الألوان الجذابة المضيئة، ويقبل الكثير من الناس على تربية هذا النوع من الأسماك في المنازل لجمال مظهره وطريقة سباحته المميزة، ويرجع السبب في ذلك إلى امتلاكه ذيل مزدوج يعطيه قوة دفع تجعله يسبح مندفعًا في خفة عالية كالطير في السماء.[٥]
  • السمك الذهبي: هو نوع السمك المفضل للتربية بالمنازل ويتميز بألوانها الناصعة كاللون الأصفر واللون البرتقالي الفاقع، ويمتاز هذا النوع من الأسماك بصغر حجمه، ويتصف بأنه سمك اجتماعي يقدر على التكيف وتحقيق الانسجام مع أنواع أخرى من السمك في نفس الحوض.[٦][١]
  • سمك العقرب البرتقالي: يمتاز هذا النوع من الأسماك ببروز أشواك حادة على أطراف جسده، وتمتلك هذه الأشواك صفات سمية عالية لمن يلامسها من الحيوانات أو البشر.[١]
  • سمك جوبي الأسود: يمتلك هذا النوع من الأسماك شكلًا مخيفًا أشبه بشكل ذئب أو وحش ذي وجه نحيل، ويعيش هذا النوع من الأسماك على حافة الشواطئ، ويعيش في البرك بين الصخور.[١]


فوائد طبق السمك

توجد العديد من أنواع السمك المفضلة للأكل عند الأشخاص كسمك البوري والدنيس والتونة والسطان إبراهيم ويقدم السمك بالعديد من الطرق فإما أن يقدم مشويًا أو مقليًا وبعض أنواع السمك تؤكل نيئًا، وتوجد العديد من الفوائد الصحية المرتبطة بطبق السمك، أبرزها:

  • يزود الجسم بعناصر كثيرة أهمها اليود والفسفور اللذان يساعدان على العظام ويحاربان مرض فقر الدم.
  • يساعد في تخفيف الوزن نظرًا لمكوناته الدهنية القليلة.
  • يقلل من الإصابة بأمراض فقدان الذاكرة والخرف والزهايمر.
  • يزيد من معدل التركيز ونشاط الدماغ.
  • يزيد من القدرة الجنسية لدى الرجال.
  • يساعد في محاربة الاكتئاب ويعطي شعورًا بالراحة النفسية.
  • عند تناول المرأة الحامل للسمك، فهذا يساعد على نمو الجنين وأنسجته بطريقة كاملة وسليمة وقوية.
  • يساعد الأشخاص الذين يعانون من أمراض الربو وضيق الصدر فالسمك يحتوي على عناصر تزيد من كفاءة عملية التنفس وتقلل الحساسية بالجهاز التنفسي.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "أنواع الأسماك وأسماؤها"، عالم الحيوانات، 26-2-2019، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  2. "تشريح الأسماك"، العالم الساحر، 3-8-2007، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  3. "معلومات عن التكاثر في الاسماك"، المرسال، 1-1-2018، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  4. "أنواع الأسماك وأسماؤها"، عالم الحيوانات، 26-2-2019، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  5. "بحث عن سمك الفايتر"، المرسال، 23-3-2017، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  6. "أسرار لا تعرفها عن أسماك الزينة"، BBC، 30-10-2014، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  7. "فوائد السمك"، وكالة الرأي الفلسطينية، 30-9-2014، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.