فوائد القيلولة لصحة جسمك

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ١٦ أغسطس ٢٠٢٠
فوائد القيلولة لصحة جسمك

القيلولة

تُعدّ القيلولة من الأمور المهمة خلال اليوم، ولكن قد يكون نمط الحياة خلال اليوم مزدحمًا مما يمنعكَ من الحصول على القيلولة، وبالرغم من أنها لا تعوض عن النوم الليلي إلا أنها مهمة وتقدم فوائد عدة للرجل ليتمكن من إكمال يومه، وهناك ثلاثة أنواع من القيلولة وهي؛ القيلولة المخطط لها، وتتضمن أخذ قيلولة قبل الشعور بالنعاس ويمكن أخذ هذه القيلولة تجنبًا للتعب المبكر خلال اليوم، والقيلولة الطارئة، وهي القيلولة التي تحصل عليها في حال شعورك بالتعب الشديد المفاجئ الذي يعيق الاستمرار في النشاط اليومي، أو للتخلص من النعس المفاجئ أثناء القيادة على سبيل المثال، والنّوع الثالث هو القيلولة المعتادة، وهي التي تحصل عليها اعتياديًا في نفس الوقت كل يوم، على سبيل المثال القيلولة القصيرة بعد الغداء.[١]


فوائد القيلولة لصحة جسمك

أظهرت العديد من الدراسات أن القيلولة من الأمور الهامة خلال اليوم ليس لصغار السّن فقط وإنما للرجال أيضًا تجنبًا للاستمرار في الشعور بالتعب خلال اليوم، فيكفي الحصول على قيلولة قصيرة في منتصف اليوم للحصول على الفوائد التالية:[٢]

  • تحسين الذاكرة: أظهرت الدراسات أن النوم يلعب دورًا مهمًا في تخزين الذكريات، وتساعد القيلولة خلال النهار على تذكر الأشياء بشكل أفضل بالإضافة إلى تحسين المهارات الحركية والإدراك الحسي والتذكر اللفظي أيضًا.
  • تحسين الربط بين الأشياء: بالإضافة إلى تحسين الذاكرة تساعد القيلولة على تكوين روابط بين الأشياء المكتشفة وتجميع المعلومات التي تم الحصول عليها والربط فيما بينها.
  • تحسين الأداء: عند أداء مهمة ما خلال اليوم مرارًا وتكرارًا فإن الأداء يضعُف مع مرور اليوم، ولكن تشير الدراسات إلى أن القيلولة يمكن أن تساعد في الحفاظ على حسن الأداء.
  • تعزيز المزاج: يساعد الحصول على قيلولة في التخلص من الإحباط وتعزيز المزاج لرفع المعنويات، فبمجرد الراحة لمدة ساعة تقريبًا ستشعر بالاسترخاء الذي سيعزز مزاجك.
  • زيادة اليقظة: تساعد القيلولة في التخلص من الشعور بالنعاس بعد الغداء مباشرة وبالتالي زيادة اليقظة.
  • التخلص من التعب بشكل أفضل من الكافيين: تعد القيلولة أفضل من الكافيين في حال الشعور بالتعب عند العمل أو الدراسة، كما تسهم في تحسين الذاكرة والتعلم.
  • المساعدة في قضاء ليلة طويلة من السفر: يساعد الحصول على القيلولة في تحمل السفر الطويل خلال الليل، وكلما طالت القيلولة كان ذلك أفضل بالإضافة إلى شرب كوب صغير من الكافيين.
  • التقليل من التوتر: تساعد القيلولة في تخفيف التوتر وتحسين الصحة المناعية المناعية، ويعتقد الخبراء أن قيلولة لمدة 30 دقيقة يمكن أن تؤدي الغرض.
  • تحسين صحة القلب: وجدت دراسة أن حصول الأشخاص على قيلولة لمدة 45 - 60 دقيقة يساعدهم في خفض ضغط الدم بعد التعرض للإجهاد، لذا فإن القيلولة تساعد في التعافي من الضغط الناتج عن الإجهاد.
  • زيادة الإبداع: تساعد القيلولة في جعل الفرد أكثر إبداعًا، ويعود ذلك لنشاط أجزاء في الدماغ المرتبطة بالتخيل والأحلام، لذا فإن القيلولة تساعد على دمج الأفكار بطرق جديدة للتوصل إلى حلول جديدة.
  • تحسين النوم في الليل: يساعد أخذ قيلولة أثناء النهار كبار السن على تحسين النوم ليلًا، وذلك وفقًا للدراسات التي أظهرت أن الحصول على قيلولة لمدة 30 دقيقة بين الساعة 1 بعد الظهر و3 مساءً بالإضافة إلى التمارين المعتدلة مثل المشي والتمدد في المساء يساعد في تحسين جودة النوم في الليل، فضلًا عن تحسين الصحة العقلية والنفسية.
  • تحسين التعلم والتطوير: تساعد القيلولة في تحسين مهارات التعلم والتطوير وخاصة لدى أطفالك نظرًا إلى أنها تساعد على تذكر الأشياء، إذ يحتاج الأطفال إلى النوم المتكرر نظرًا إلى أن مخازن الذاكرة قصيرة المدى محدودة لديهم.


نصائح لقيلولة صحية

للحصول على الاستفادة الكاملة من القيلولة لابد من اتباع النصائح التالية:[٣]

  • الحصول على قيلولة قصيرة: من المهم أن تكون القيلولة لمدة 10 - 20 دقيقة فقط، فكلما طالت فترة القيلولة زادت احتمالية الشعور بالدوار بعد ذلك.
  • أخذ القيلولة في وقت مبكر قبل حُلول المساء: أفضل الأوقات للقيلولة هو بعد الساعة 3 مساءً، وذلك لتجنب تداخلها مع النوم الليلي ولكن تلعب بعض العوامل الفردية دورًا في اختيار الوقت الأنسب للقيلولة مثل الحاجة للنوم وجدول نومك والعمر.
  • توفير بيئة مريحة للقيلولة: يساعد النوم في مكان هادئ ومظلم ودرجة حرارة مريحة في التقليل من التشتت خلال النوم.
  • منح الجسم بعض الوقت بعد القيلولة: من المهم الانتظار قليلًا بعد الاستيقاظ قبل استئناف الأنشطة اليومية وخاصة تلك التي تتطلب استجابة سريعة.


أضرار القيلولة

قد يؤدي النوم خلال النهار إلى بعض الآثار الجانبية من نواح أخرى، فبالرغم من الفوائد الصحية العديدة للقيلولة إلا أنها يمكن تتسبب بآثار جانبية وعواقب سلبية على الصحة عندما لا يكون وقتها صحيحًا أو في بعض الحالات، إذ يزيد الخمول في حال الحصول على قيلولة تزيد عن 20 دقيقة مما يجعلكَ تشعر بالدوار والارتباك، وهو ما يحدث عند الاستيقاظ من نوم عميق، ولكن في حالات حرمان النوم والشعور بالنعس الشديد خلال اليوم فإن الأعراض تكون أكثر حدة وتستمر لفترة أطول، وتؤدي القيلولة الطويلة جدًا أو المتأخرة جدًا من النهار إلى صعوبة النوم في الليل وهو ما يجعل الوضع أسوأ بالنسبة للاشخاص الذين يعانون من الأرق أو صعوبات حقيقة في النوم ليلًا، كما ارتبطت القيلولة الطويلة أثناء النهار أيضًا بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وكذلك الوفاة، وهو ما يزيد عن 60 دقيقة من النوم أثناء النهار ولكن يلعب العمر والصحة العامة وعادات النوم دورًا في ذلك.[٤]


مَعْلُومَة

كان النوم أثناء العمل يعد من الأمور الممنوعة سابقًا، ولكن يزداد الوعي بالحاجة للقيلولة أثناء العمل وتزداد الشركات التي تشجع الموظفين على أخذ قيلولة بعد منتصف النهار يومًا بعد يوم، وأفاد 29% من العمال بأنهم ينامون أو يشعرون بالنعاس الشديد في العمل وهو ما يتسبب بتقليل الإنتاجية، ولكن القيلولة القصيرة لمدة عشرين دقيقة يمكن أن تعزز اليقظة وتحسن الأداء وهما العاملان المهمان أثناء العمل، وتطلعت العديد من الشركات إلى تحسين جودة حياة الموظفين وتوفير المساحة والوقت للقيلولة خلال العمل، إذ توفر بعض الشركات لموظفيها دروسًا في اليوغا ومدربين شخصيين بالإضافة إلى توفير غرفة مع سرير ووسائد يمكن للموظفين استخدامها حسب الحاجة، وتسمح بعض الشركات في الحصول على القيلولة إيمانًا بدورها في تحسين المزاج والإنتاجية والطاقة خلال العمل.[٥]


المراجع

  1. "Napping", www.sleepfoundation.org, 2020-07-28, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  2. "Health Benefits of Napping", www.webmd.com, 2020-06-18, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  3. "Adult health", www.mayoclinic.org, 2019-11-28, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  4. Adrienne Santos-Longhurst (2020-03-19), "Everything You Need to Know About the Benefits of Napping", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  5. "Sleeping at Work: Companies with Nap Rooms and Snooze-Friendly Policies", www.sleep.org, 2020-08-11, Retrieved 2020-08-11. Edited.