هل أنت مدمن على التسوق؟ اكتشف الحل الآن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ٢٧ أغسطس ٢٠٢٠
هل أنت مدمن على التسوق؟ اكتشف الحل الآن

الإدمان على التسوق

هوس التسوق أو ما يدعى بإدمان التسوق ما هو إلا سلوك يتضمن الشراء القهري كوسيلة لشعورك بالرضا وتجنب المشاعر السلبية كالقلق والاكتئاب، وكما هو الحال مع أنواع الإدمان الأخرى، عادةً ما يكون إدمان التسوق وسيلة لك لتتغلب على الألم العاطفي والصدمة النفسية وصعوبة الحياة والملل والغضب، ومع مرور الوقت يميل هذا الإدمان إلى جعل الأمور أسوأ وليس أفضل كما تعتقد، إذ إن الرجال الذين يعانون من إدمان التسوق يقضون وقتًا طويلًا ويسرفون مالًا أكثر مما يمكنهم تحمله أثناء عملية التسوق، ويواجه الكثيرون مشاكل وأزمات مالية نتيجة الإنفاق الزائد بسبب عدم قدرتهم على التوقف أو حتى التحكم في إنفاقهم، وغالبًا ما تُخزن العناصر المشتراة أثناء هذا النوع من التسوق دون استخدام أو أي استفادة منها، مما يولد الرغبة لديك للذهاب للتسوق مجددًا وباستمرار.[١]


علاج الإدمان على التسوق

يوصف الإدمان على التسوق بأنه حالة من الإجبار على إنفاق المال بغض النظر عن الحاجة الفعلية للسلعة أو الطريقة المالية المستخدمة للدفع، ويوصف بأنه اضطراب في الصحة العقلية التي قد ينتج عنها عواقب وخيمة، ولا ينحصر إدمان التسوق في شراء منتج معين فقط كالملابس، بل من الممكن أن يكون في شراء المجوهرات أو أي نوع من المواد الغذائية ومواد العناية بالجسم، انتقالًا إلى شراء الأسهم و العقارات.

ويتطلب التغلب على أي إدمان تعلم طرق بديلة للتعامل مع ضغوطات الحياة اليومية وضيقها، ويمكنك القيام بذلك بنفسك، ولكن غالبًا ما يستفيد الأشخاص من الاستشارة أو العلاج، وقد يكون من الصعب علاج هذا النوع من الإدمان لارتباطه بسلوك طبيعي ويومي يمارسه الجميع، فالتوقف عن الشراء ببساطة لا يمكن أن يعالج إدمان التسوق، لذا فإذا كنت تعاني من إدمان التسوق، فمن الأفضل الاستعانة بشخص لديه القدرة على تنظيم أمورك المالية، كما بإمكانك الالتحاق ببرامج علاجية خاصة بإدمان التسوق والعمل على التحكم بردود فعلك الاندفاعية تجاه عمليات الشراء، كما عليك تعلم كيفية ضبط رغباتك المحفزة لهذا الأمر والسيطرة على النفس، كما أن للعائلة والأصدقاء دور مهم في مساعدتك على تخطي هذه المشكلة من خلال الدعم النفسي المستمر لك ومساعدتك في ضبط عملية التسوق وإتمامها على الوجه الصحيح، أما إذا كان الإدمان ينبع من مشاكل عاطفية أو حالات صحية عقلية، فقد يساعدك الالتزام بالعلاج على تخطي هذه الأزمة والتخلص منها، واعتمادًا على مدى خطورة إدمان التسوق، قد تجد أنه من المفيد أيضًا الحصول على استشارة مالية خاصة إذا كان لديك ديون متراكمة.[٢]


نصائح للوقاية من العودة لإدمان التسوق

إذا كنتَ مدمنًا على التسوق وتغلبت عليه وشعرت بتحسن وضعك المالي والنفسي فقد تتولد لديك الرغبة باستعادة عادات التسوق القديمة التي من شأنها أن تستدرجك إلى الإدمان مجددًا، فابقَ متيقظًا وتعامل مع هذا الأمر بحذر شديد، وفيما يلي بعض النصائح التي قد تساعدك على تخطي هذه العقبة ومن أهمها:[٣][٤]

  • تخلص من بطاقات الائتمان الخاصة بك: إذا كانت لديك مشكلة في الإنفاق القهري، لا تختلق الأعذار وتخلص من بطاقاتك على الفور، فإذا كانت بطاقة الائتمان وسيلة رفاهية تساعدك على إدمان التسوق فستكون أفضل حالًا بدونها، كما يمكنك بعد تجاوز الأمر وبناء عادات تسوق صحيحة أن تحصل على بطاقات ائتمان جديدة.
  • اكتب قوائم للتسوق: يفضل عمل قوائم بالسلع التي تنوي شراءها قبل الذهاب إلى المتجر والأهم من ذلك الالتزام بما فيها أثناء التسوق.
  • اختر شريكًا مناسبًا للتسوق: فمن المهم اختيار شريك داعم ومساند في عملية التسوق وتوكيله في عملية الدفع.
  • احمل العملات النقدية فقط: لا تستخدم دفتر الشيكات أو بطاقات الخصم التي قد تسهل عليك عملية إدمان التسوق، إذ إن الإنفاق النقدي طريقة مثالية لإدراك حجم الإنفاق والشعور بأنك تسرف أموالًا حقيقية ذات قيمة على عكس وسائل الدفع الأخرى التي تبسط عليك الأمر إلى أن تصح مديونًا.
  • تتبع النقود التي تنفقها: في مرحلة إدمان التسوق، قد لا تكون على دراية بحجم الإنفاق المالي ولا على أي أوجه قد تم، لذا فمن الجيد تتبع سلوك الإنفاق والعمل على اتباع الأنماط الصحيحة لتجنب العودة للإدمان.
  • احتل على عقلك: في بعض الأحيان قد يكون لديك القدرة على اتخاذ قرارات منطقية وعدم الانجراف وراء القرارات المتسرعة، ولعل ذلك قد يساعدك في إيجاد طرق الاحتيال على نفسك، إذ يمكنك تدريب نفسك على استخدام قاعدة الثلاثين يومًا، فعلى سبيل المثال: عندما ترى شيئًا تريده لا تشتريه على الفور بل دوِّنه في دفتر الملاحظات الخاص بك لمدة 30 يومًا، بعد ذلك إذا كنت لا تزال تشعر بالحاجة إليه ففكر في شرائه.
  • تجنب المغريات أثناء التسوق: أفضل طريقة للابتعاد عن الإنفاق هي تجنب المواقف التي تدفعك إلى الإنفاق في المقام الأول، فإذا كانت نقطة ضعفك الكتب مثلًا فابتعد عن المكتبات، أما إذا كنت تميل إلى الإنفاق الزائد في المتاجر الكبرى فابتعد عن المركز التجاري، كما يفضل تجنب المواقع الإلكترونية ومواقع التسوق عبر الإنترنت، والتوقف عن الذهاب أو اللجوء إلى هذه الأماكن تحديدًا عند التعرض لأي ضغط نفسي أو مشاكل عاطفية.
  • تذكر أهدافك دومًا: يمكنك أن تطرح على نفسك العديد من الأسئلة قبل أي عملية شراء ومنها: هل أنت بحاجة لهذه السلعة حقًا؟ وهل لديك المكان المناسب لوضعها فيه؟ وهل تمتلك شيئًا ما يشبهها ويغنيك عنها؟ وهل ستدفع ثمنهًا نقدًا؟ وهل يوجد لديك خيارات متاحة بثمن أفضل؟ وهل حاجتك لها ملحة في هذا الوقت أم يمكنك الحصول عليها في وقت لاحق؟، فهذه الأسئلة وغيرها تجعلك متيقظًا أثناء عملية التسوق مما يجعلك قريبًا من تحقيق هدفك في الابتعاد عن إدمان التسوق.
  • احرص على تطوير الهوايات لديك: تطوير هواية جديدة يعد أمرًا جيدًا، إذ إن هذه الهواية ستحل محل التسوق لا محالة، فإذا شعرت بضيق مارس هواياتك بدلًا من الذهاب إلى التسوق.
  • اطلب المساعدة: فإذا شعرت بأنك على وشك فقدان زمام السيطرة لا تتردد بطلب المساعدة من المختصين والعائلة والأصدقاء المقربين الذين من الممكن أن يجدوا لك حلولًا مناسبة قبل فوات الأوان.


علامات الإدمان على التسوق

غالبًا ما تنفق ما يزيد عن ميزانيتك وتتعرض لمشكلات مالية كبيرة تفوق مقدار الدخل المادي، وفي هذا الوقت ستمتنع تلقائيًا عن شراء المزيد، لكن عندما يتعلق الأمر بإدمان التسوق، فلن تضع حدودًا للميزانية لإنهاء عملية التسوق، كما ستحرص على إخفاء مشترياتك والفواتير الخاصة بها لعدم رغبتك بأن يعلم أحد بالأمر لأنك حتمًا ستتعرض للنقد، وقد يكون لديك حسابات وبطاقات ائتمان سرية أيضًا، كما أنك ستقضي وقتًا طويلًا بعيدًا عن منزلك وأنت في المتجر، وإضافة إلى هذه العلامات قد تتمكن من معرفة إذا كنت مدمنًا على التسوق أم لا من خلال العلامات التالية، فإذا كان لديك أربعة أو أكثر من هذه السلوكيات فقد تكون مدمنًا على التسوق:[٥]

  • التسوق أو إنفاق المال نتيجة الشعور بالغضب أو الاكتئاب أو القلق أو الوحدة.
  • الخوض في جدال مع الآخرين حول عادات التسوق لديك.
  • الشعور بالضياع دون استخدام بطاقات الائتمان.
  • شراء سلع بالدين وليس نقدًا.
  • الاندفاع والشعور بالسعادة أثناء الإنفاق.
  • الشعور بالذنب أو الخجل أو الحرج بعد ذروة الإنفاق.
  • الكذب بشأن مقدار الأموال التي أنفقتها.
  • التفكير بقلق شديد بشأن الأمور المالية.
  • قضاء الكثير من الوقت في التدقيق بالحسابات أو الفواتير لاستيعاب مقدار الإنفاق.


أسباب الإدمان على التسوق

قد تتساءل عزيزي الرجل عن أسباب الإدمان على التسوق، في الحقيقة يعتقد الخبراء أن السبب الجذري للإدمان على التسوق هو صعوبة إدارة المشاعر القوية والتعامل معها، إذ إن كلًا من المشاعر الجيدة والسيئة يمكن أن تتسبب بالتسوق بطريقة مبالغ فيها، ومعظم أسباب التسوق القهري نفسية بشكل عام كالشعور بالوحدة والاكتئاب، والشعور بالخروج عن السيطرة في وقت معين، فتسعى حينها إلى إنفاق الأموال من أجل تخفيف التوتر، وقد يشير إدمان التسوق على وجود مشاعر عميقة قد تحاول تجنب مواجهتها، فتنغمس في التسوق للمساعدة على تخدير تلك المشاعر المزعجة، وقد تكون أسباب إدمان التسوق مرتبطة بالحالات النفسية؛ كالحرمان العاطفي في الطفولة، وعدم القدرة على تحمل المشاعر السلبية كخيبات االأمل والإحباط، واللجوء إلى التسوق لملء وقت الفراغ أو للحصول على أوقات ممتعة أو للبحث عن الكماليات التي تمنحك الرغبة في الحصول على أفضل السلع وأحدثها تحقيقًا لهذه الغاية، لذا فمن المهم تعلم كيفية التعبير عن المشاعر بطريقة صحيحة وكيفية التعامل معها عند تعرضك لأي منها تجنبًا للإدمان على التسوق.[٦]


سؤال وجواب

ما هي مراحل الإدمان على التسوق؟

يمر الإدمان على التسوق بعدة مراحل قبل الإقبال عليه وهذه المراحل تتضمن مايلي:[٧]

  • التوقع والتفكير: من خلال الانشغال بالأفكار الوسواسية والهوس لامتلاك شيء معين أو التفكير المطول والمستمر للذهاب إلى التسوق.
  • التحضير: من خلال التخطيط لمكان التسوق الذي تنوي الذهاب إليه وكيفية ارتداء الملابس المناسبة للخروج وتحضير بطاقات الائتمان التي يتوجب عليك استخدامها.
  • التسوق: وتعني تجربة التسوق الفعلية، والتي غالبًا ما تتضمن مشاعر الإثارة الشديدة والانجذاب للسلع.
  • الإنفاق: وهي إتمام عملية الشراء، والتي قد يتبعها سريعًا انخفاض في المزاج ومشاعر الذنب والندم.

لماذا يعد الإدمان على التسوق عن طريق الإنترنت أمرًا سهلًا؟

يفضل معظم مدمني التسوق عملية الشراء المجهول دون التفاعل الاجتماعي بسبب القلق والإحراج الذي يشعرون به حيال التسوق، كما أنه من السهل عليهم إشباع رغباتهم للتسوق فورًا عبر النقر والشراء، فضلًا عن تنوع السلع أثناء التسوق عبر الإنترنت وتوافره على مدار 24 ساعة، كما أنهم يستجيبون بإفراط للإعلانات الذكية التي تستخدمها مواقع التسوق عبر الإنترنت لجعل الناس يشعرون بالحماس للنقر والشراء.[٧]

ما هي أكثر السلع التي يقبل عليها مدمنو التسوق؟

وفقًا لدراسة أجريت عام 2007، فإن أكثر السلع التي يقبل عليها مدمنو التسوق كانت كما يلي: احتلت الملابس رأس القائمة، ثم تلتها الأحذية والأقراص الموسيقية والمجوهرات ومستحضرات العناية بالجسم وأخيرًا الأدوات المنزلية المختلفة.[٧]

ما هي العواقب السلبية لعملية الإدمان على التسوق؟

كحال أي نوع من الإدمان، قد يتسبب الإدمان على التسوق بالعديد من العواقب الوخيمة التي صنفت موزعة على مدمني التسوق كما يلي:[٧]

  • 58٪ لديهم ديون كبيرة.
  • 42٪ لا يستطيعون سداد ديونهم.
  • 45٪ يشعرون بالذنب تجاه التسوق.
  • 33٪ يتلقون انتقادات من الأصدقاء والعائلة بشأن التسوق.
  • 8٪ لديهم مشاكل قانونية مالية.
  • 8٪ لديهم مشاكل قانونية جنائية.

ما هي الاضطرابات التي قد تصاحب الإدمان على التسوق؟

يعد مدمنو التسوق أكثر عرضة لتعاطي المخدرات، والتي تصل نسبتهم إلى 46٪، أو أن يكون لديهم اضطراب مزاجي؛ وتتراوح نسبتهم بين 68٪ للذين يعانون من اضطرابات عاطفية و41٪ للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق، كما أن مدمني التسوق أكثر عرضة بثلاث مرات للإصابة باضطراب النظام الغذائي.[٧]

هل تعد عملية الشراء الاندفاعية مؤشرًا على أنك مدمن على التسوق؟

الشراء الاندفاعي هو عملية شراء غير مخطط لها تحدث فجأة كرد فعل على الرغبة الفورية في الحصول على شيء تراه في المتجر، ويختلف الشراء الاندفاعي قليلاً عن إدمان التسوق القهري، والذي عادةً ما يكون مخططًا له مسبقًا كطريقة للهروب من المشاعر السلبية، ولكن قد ينخرط الأشخاص الذين يعانون من إدمان التسوق في كلا النوعين من عمليات الشراء.[١]

هل هناك أنواع وفئات للمدمنين على التسوق؟

نعم بالطبع، يوجد العديد من الفئات المدمنة على التسوق ويمكن تصنيفها على هذا النحو التالي:[٨]

  • مدمنو التسوق الذين يتسوقون عندما يشعرون بضيق ومشاكل عاطفية ونفسية.
  • مدمنو التسوق الذين يتسوقون دائمًا للحصول على المنتج المثالي بشكل مبالغ فيه.
  • مدمنو التسوق الذين يتسوقون فقط لإظهار صورة عن كونهم منفقين ويتباهون بالمظاهر الخارجية ويحرصون على امتلاك السلع الثمينة.
  • مدمنو التسوق الذين يبحثون عن الصفقات ويشترون سلع لا يحتاجونها لمجرد أنها معروضة للبيع فقط.
  • مدمنو التسوق الذين يقعون في دائرة مفرغة من الشراء والعودة لإرجاع السلع واستبدالها بأخرى.
  • مدمنو التسوق الذين لا يشعرون بالاكتمال إلا إذا كان لديهم عنصر واحد من كل لون أو قطعة من كل مجموعة.

كيف يمكنني التأكد من أنني مدمن على التسوق؟

إذا كنت لا تزال تحاول معرفة ما إذا كنت من المدمنين على التسوق أم لا، يتوجب عليك أن تسأل نفسك الأسئلة التالية، إذا أجبت بـ "نعم" على العديد من هذه الأسئلة، فقد يكون لديك إدمان على التسوق، والأسئلة كما يلي:[٨]

  • هل تتسوق عندما تشعر بالغضب أو بخيبة الأمل؟
  • هل يتسبب الإنفاق المفرط في مشاكل في حياتك؟
  • هل لديك صراعات مع أحبائك حول حاجتك للتسوق؟
  • أثناء التسوق، هل تشعر بالاندفاع والرغبة العارمة للشراء أو القلق؟
  • بعد التسوق، هل تشعر وكأنك انتهيت للتو من القيام بشيء همجي أو خطير؟
  • بعد التسوق، هل شعرت يومًا بالذنب أو الإحراج حيال ما قمت به؟
  • هل تشتري كثيرًا سلع لا تحتاجها وينتهي بك الأمر بعدم استخدامها أو ارتدائها؟
  • هل تفكر في المال طوال الوقت تقريبًا؟


المراجع

  1. ^ أ ب Elizabeth Hartney (2020-07-04), "An Overview of Shopping Addiction", www.verywellmind.com, Retrieved 2020-08-21. Edited.
  2. Mara Tyler (2014-07-07), "Shopping Addiction", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-21. Edited.
  3. J.D. Roth (2018-08-15), "Are you a shopaholic? How to fight a shopping addiction", www.getrichslowly.org, Retrieved 2020-08-21. Edited.
  4. "Getting Help for Compulsive Spending / Shopping", www.goodtherapy.org, 2019-11-21, Retrieved 2020-08-21. Edited.
  5. Heather Hatfield, "Shopping Spree, or Addiction?", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-21. Edited.
  6. "CAUSES FOR COMPULSIVE SHOPPING", blackbearrehab.com, Retrieved 2020-08-21. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج Megan Hull (2020-07-27), "Shopping and Spending Addiction Statistics", www.therecoveryvillage.com, Retrieved 2020-08-21. Edited.
  8. ^ أ ب "Shopping Addiction Symptoms, Causes and Effects", www.psychguides.com, Retrieved 2020-08-21. Edited.

50 مشاهدة