كيف يمكنني التسوق عبر الإنترنت بأمان؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ٢٠ يوليو ٢٠٢٠
كيف يمكنني التسوق عبر الإنترنت بأمان؟

التسوق عبر الإنترنت

انتشرت مؤخرًا عملية التسوق عبر الإنترنت بكثرة بين الناس، إذ أصبحت عمليتا البيع والشراء عبر الإنترنت جزءًا مهمًا من حياة الكثير من الأشخاص، على سبيل المثال يستخدم عدد من الطلاب وأولياء الأمور الإنترنت للحصول على الكتب المدرسية وبيعها بأسعار معقولة، كما سمحت بعض المتاجر الافتراضية للأشخاص بالتسوق من منازلهم بكل راحة ودون تعرضهم للضغط من قِبل مندوبي المبيعات، وتوفر الأسواق عبر الإنترنت مكانًا جديدًا وأكثر ملاءمة لتبادل جميع أنواع السلع والخدمات تقريبًا، ومما زاد من شعبية وانتشار مواقع التسوق عبر الإنترنت أنها تقدم السلع والخدمات بأسعار أقل من الأسواق المحلية.

ويمكنك التسوق عبر الإنترنت من خلال زيارة المواقع الإلكترونية التي تُخصصها الشركات لعرض منتجاتها وخدماتها، والبحث عن السلعة التي تريد أن تشتريها، كما يمكنك زيارة أكثر من موقع ومقارنة الأسعار قبل إتمام عملية الشراء لتتمكن من الحصول على أفضل صفقة شراء، وبعد تحديدك المنتج الذي ترغب بشرائه وعند مغادرتك لصفحة التسوق سيظهر لك خيار إتمام عملية الشراء من خلال قائمة توضح لك خيارات الشحن والدفع، وتشمل خيارات الشحن كلًا من الشحن القياسي أو المستعجل أو الشحن خلال يوم وليلة، واعتمادًا على شركة الشحن وموقعك عادةً ما يستغرق الشحن القياسي من سبعة إلى 21 يوم عمل، ويمكن أن يستغرق الشحن المستعجل في أي مكان من يومين إلى ستة أيام عمل، وتتيح لك مواقع التسوق عبر الإنترنت خيارات دفع متنوعة من أشهرها:[١]

  • الشيك الإلكتروني: يشبه عملية الدفع من حسابك المصرفي، فإذا اخترت الدفع عن طريق الشيك الإلكتروني فأنت مطالب بإدخال أرقام التوجيه والحساب الخاصة بك، وبمجرد أن تفعل ذلك يسحب المبلغ مباشرة من حسابك المصرفي.
  • بطاقة الائتمان: عندما تدفع عن طريق بطاقة الائتمان فأنت لست بحاجة إلى تمرير بطاقتك كما تفعل في المتاجر الرئيسية، كل ما عليك هو كتابة معلومات بطاقة الائتمان المطلوبة في الحقول المتوفرة، وتتضمن المعلومات المطلوبة رقم بطاقة الائتمان الخاصة بك وتاريخ انتهاء الصلاحية ونوع البطاقة (فيزا أو ماستر كارد أو غيرها)، ورقم التحقق أو الأمان والذي عادةً ما يكون آخر ثلاثة أرقام على ظهر البطاقة فوق التوقيع.
  • مورّدو الدفع: من الأمثلة على مورّدي الدفع شركة PayPal، وهي شركات تجارة إلكترونية تقدم خدمات تبادل الدفع، وتسمح للناس بتحويل الأموال بأمان إلى بعضهم البعض دون مشاركة المعلومات المالية، لذا إذا كنت ترغب باختيار هذه الوسيلة للدفع و قبل إجراء عملية الشراء من خلال مورّد الدفع ستحتاج إلى إعداد حساب خاص بك عبر الشركة أولاً للتحقق من معلومات بطاقة الائتمان والمؤسسة المالية.


طرق التسوق عبر الإنترنت بأمان

لتتمكن من حماية نفسك وأموالك من مخاطر التسوق عبر الإنترنت، هنالك مجموعة من السياسات التي يمكنك اتباعها لتتمتع بتسوق آمن عبر الإنترنت، ومن أكثر طرق التسوق الآمن شيوعًا:[٢]

  • تسوق عبر المواقع الإلكترونية الموثوقة: يسمح الإنترنت للعديد من الأفراد بتصنيع بعض الأنشطة التجارية من خلال معلومات بطاقتك الائتمانية وتفاصيل شخصية أخرى، لذا ضع في اعتبارك إجراء الأعمال التجارية عبر الإنترنت فقط مع تجار التجزئة الذين تثق بهم وتسوقت معهم من قبل.
  • التأكد من الشركة التي تود التعامل معها لأول مرة: وذلك من خلال البحث عن وسائل التواصل الاجتماعي التابعة للشركة، والاطلاع على آراء عملائها ومعرفة ما إذا كان هنالك تقارير أو شكاوى احتيال متعلقة بها، وإذا لم يكن هنالك عنوان بريد إلكتروني أو رقم هاتف أو عنوان موقع يمكن أن يكون هذا دليل على أنها شركة وهمية.
  • تجنب شبكة Wi-Fi العامة: إذ تستخدم شبكات Wi-Fi موجات الأثير العامة من خلال القليل من المعرفة التقنية وكلمة مرور شبكة Wi-Fi المتوفرة مجانًا، ويمكن لأي شخص اعتراض ما تبحث عنه على الويب ويشمل ذلك رسائل البريد الإلكتروني أو سجل التصفح أو كلمات المرور، وعادةً ما يتطلب التسوق عبر الإنترنت إعطاء معلومات شخصية منها اسمك ومعلومات بطاقة الائتمان الخاصة بك والتي يسهل سرقتها في هذه الحالة، لذا تجنب التسوق عبر الإنترنت أو تسجيل الدخول إلى أي موقع ويب أثناء اتصالك بشبكة Wi-Fi عامة.
  • استخدم VPN: إذا لم يكن لديك خيار آخر للتسوق عبر الإنترنت سوى شبكة Wi-Fi عامة، فاستخدم VPN وهي شبكة خاصة افتراضية تقوم على إنشاء اتصال مشفر بين جهاز الكمبيوتر الخاص بك وخادم VPN، وتتميز بعدم استطاعة المتسللين لاعتراضها حتى إذا كان لديهم كلمة مرور لشبكة Wi-Fi التي تستخدمها، ومنه تُعد VPN طريقة أكثر أمنًا للتسوق عبر الإنترنت أثناء اتصالك بشبكة Wi-Fi عامة.
  • تحقق من أمن صفحة الويب: يمكنك التحقق من أمان صفحة الويب التي تستخدمها من خلال رؤية رمز القفل الصغير في زاوية حقل عنوان URL، ويشير هذا القفل إلى أنه تم تثبيت حماية الخصوصية على صفحة الويب التي تتصفحها وتُعرف باسم طبقة المقابس الآمنة، بالإضافة إلى ذلك سيبدأ عنوان URL بـ https لبروتوكول نقل النص المفرط الآمن، وتخفي مواقع الويب هذه البيانات التي تشاركها وتنقلها على الصفحات التي تطلب كلمات مرور أو معلومات مالية، وإذا كنت لا ترى هذا القفل أو s بعد http فإن صفحة الويب هذه ليست آمنة، ونظرًا لعدم وجود حماية للخصوصية مرفقة بهذه الصفحات يُنصح بتوخي الحذر قبل تقديم معلومات بطاقتك الائتمانية عبر هذه المواقع.
  • احترس من حيل البريد الإلكتروني: إذ يمكن لشيء ما في بريد إلكتروني داخل الصندوق أن يثير رغبتك في فتحه، على سبيل المثال قد يجذبك فتح بريد إلكتروني يعدك بتقديم عرض خاص، وقد يؤدي النقر على رسائل البريد الإلكتروني الواردة من مرسلين غير معروفين وبائعين لا يمكن التعرف عليهم إلى إصابة الكمبيوتر بالفيروسات والبرامج الضارة، لذا من الأفضل أن تكون حذرًا وتحذفها دون النقر على أي روابط، وتجنب فتح أي مرفقات من الأفراد أو الشركات التي لا تعرفها.
  • لا تقدم معلومات أكثر مما تحتاج: على سبيل المثال لا يحتاج أي موقع إلكتروني خاص بالتسوق إلى رقم الضمان الاجتماعي الخاص بك، لذا إذا طُلب منك تفاصيل شخصية مشابة لهذا فاتصل بخط خدمة العملاء واسأل عما إذا كان بإمكانك توفير بعض معلومات التعريف الأخرى أو تجنب عملية التسوق عبر هذه المواقع.
  • جرّب بطاقة ائتمان افتراضية: تُقدم بعض البنوك أدوات تعمل كنسخة عبر الإنترنت من بطاقتك منها بطاقة ائتمان افتراضية، سينشئ المصدر عشوائيًا رقمًا مرتبطًا بحسابك ويمكنك استخدامه في أي مكان عبر الإنترنت واختيار موعد انتهاء صلاحية الرقم، وقد يكون من الأفضل إنشاء رقم جديد في كل مرة تشتري فيها شيئًا عبر الإنترنت أو عندما تتسوق مع بائع تجزئة جديد.
  • تحقق من بياناتك المالية بانتظام: يفضل أن تتحقق دائمًا من كشوف حسابك مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، أو قم بإعداد تنبيهات الحساب عندما تتلقى رسالة نصية أو بريدًا إلكتروني حول تحصيل رسوم.
  • الاحتفاظ بالمعلومات الضرورية بعد إنهاء عملية الشراء: يفضل بعد إجرائك لعملية الشراء عبر الإنترنت أن تحتفظ ببعض العناصر المهمة في مكان آمن منها الإيصال ورقم تأكيد الطلب ورقم التتبع البريدي، وإذا كانت لديك مشكلة في الطلب فستساعد هذه المعلومات التاجر على حل المشكلة.
  • اتخذ إجراءً إذا لم تحصل على منتجك: في حال عدم حصولك على منتجك الذي طلبته فاتصل بالتاجر وقدّم التفاصيل الذي ذُكرت في النقطة السابقة، وإذا تبين أن التاجر مزيف أو أنه ليس مفيدًا فيمكن لموفر بطاقة الائتمان مساعدتك في حل المشكلة، وفي كثير من الأحيان يمكنهم إزالة الرسوم من كشف حسابك.
  • احذر من الأسعار المنخفضة للسلع عبر الإنترنت: إذا وجدت أن أحد مواقع التسوق عبر الإنترنت يقدم منتجًا رائعًا وبسعر لا يُصدق أو عروض مجانية كبيرة على الهواتف الذكية مثلًا فمن المحتمل أن يكون الأمر مقلقًا، وللتأكد من ذلك استخدم مواقع ويب مشابهة لمقارنة أسعار وصور البضائع، كما يمكن أن تكون الأسعار المنخفضة دائمًا علامة حمراء على أن الشركة لا تحتوي على هذه العناصر في المخزون، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يكون الهدف من الموقع الحصول على معلوماتك الشخصية فحسب.


طرق حماية بطاقتك من الاحتيال الإلكتروني

نظرًا لتطور عصر المعلومات الذي نعيش فيه اليوم، قد تتعرض معلومات بطاقتك الائتمانية لخطر السرقة والاحتيال، ولحسن الحظ يمكنك محاولة تجنب الاحتيال على بطاقة الائتمان عن طريق الحفاظ على معلومات البطاقة الخاصة بك آمنة أكثر، ومن أشهر طرق حماية بطاقتك الائتمانية من الاحتيال:[٣]

  • تجنب النقر على روابط البريد الإلكتروني من أشخاص لا تعرفهم: إذ قد يصلك بعض روابط البريد الإلكتروني من أشخاص تشبه المصرف أو شركة بطاقة الائتمان أو أي نشاط تجاري آخر يستخدم معلوماتك الشخصية، حتى إذا كان البريد الإلكتروني يبدو قانونيًا إلا أنه غالبًا ما تكون هذه الروابط حيلًا وخداعًا، ويريد المحتالون خداعك لإدخال معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك على موقع الويب المزيف الخاص بهم، بدلاً من ذلك انتقل مباشرةً إلى موقع الويب الخاص بهذا النشاط التجاري لتسجيل الدخول إلى حسابك، وتأكد من توخي الحذر عند استخدام بطاقة الائتمان الخاصة بك على الإنترنت، وأدخل فقط رقم بطاقتك الائتمانية على مواقع الويب الآمنة التي يمكنك التأكد من صحتها بنسبة 100٪.
  • استخدم كلمة مرور قوية: إذا كان شخص ما لديه كلمة المرور لحسابك فيمكنه تسجيل الدخول وتغيير عنوان الشحن وطلب ما يريد، لذا وللمحافظة على أمان حسابك أنشئ كلمة مرور قوية من خلال استخدام مجموعة معقدة من الأرقام والحروف والرموز الصغيرة والكبيرة، وتجنب استخدام الكلمات التي تأتي من القاموس، بالإضافة إلى عدم استخدام المعلومات الشخصية التي يمكن للآخرين العثور عليها أو تخمينها مثل تواريخ الميلاد أو لونك المفضل، وتجنب أيضًا استخدام نفس كلمة المرور مهما كانت قوية في حسابات متعددة، إذ يمكن أن يؤدي اختراق البيانات في إحدى الشركات إلى منح المجرمين حق الوصول إلى حسابات كلمات المرور المشتركة الأخرى.[٢]
  • حماية الكمبيوتر والأجهزة المحمولة الخاصة بك: إذ يُنصح باستخدم برامج الجدار الناري ومكافحة الفيروسات وبرامج مكافحة التجسس على الكمبيوتر والأجهزة المحمولة مع ضرورة تحديثها بانتظام.[٤]
  • استخدم شبكة آمنة: تجنب إجراء معاملات مالية عبر الإنترنت عند استخدام أجهزتك المحمولة أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك في مكان عام أو عبر شبكة غير آمنة.[٤]
  • استخدم بطاقة الائتمان عبر الإنترنت بدلاً من بطاقة الخصم: وذلك لأن بطاقات الائتمان توفر حماية أكبر ضد الرسوم الاحتيالية من بطاقات الخصم، بالإضافة إلى ذلك إذا اخترقت بطاقة الخصم الخاصة بك فقد تفقد إمكانية الوصول إلى جميع الأموال في حسابك الجاري إلى أن يفرز البنك الاحتيال، وبالتالي قد تحتاج إلى الانتظار بعض الوقت لاسترداد أموالك.[٥]
  • تأكد من طباعة إيصالات بطاقة الائتمان عبر الإنترنت: وذلك لتتمكن من مقارنة المبلغ في الإيصال بالمبلغ الموجود في كشف الفاتورة للتأكد من تطابق الإجماليات.[٥]


مَعْلومَة

للتسوق عبر الإنترنت عدد من المخاطر التي يمكن أن تجعلك مترددًا في إتمام عملية الشراء، ومن أكثر المخاطر التي تواجه عملية التسوق عبر الإنترنت:[٦]

  • التأثير البيئي السلبي للتغليف: يُعد تقديم منتجك الذي اشتريته عبر الإنترنت مغلفًا عبر العبوات البلاستيكية والكرتون وتسليمها إلى باب منزلك أمرًا جيدًا بالنسبة لك ولكنه ليس جيدًا للبيئة، وذلك لأن النفايات غير الضرورية والناتجة عن عملية التسوق عبر الإنترنت ستساهم في زيادة العبء على البيئة خاصةً وأنه لا يعاد تدويرها غالبًا واستخدامها مجددًا.
  • مشاكل الشحن والتأخير: مهما كانت شركة الشحن ناجحة في عملها فلا بد أن تواجهها بعض مشاكل التأخير، إذ لا توجد طريقة للتأكد من أنك ستحصل على منتجك في الوقت المناسب، كما قد تواجهك مشكلة ضياع بعض العناصر أو تلفها أو تسليمها إلى العنوان الخطأ.
  • خطر الاحتيال: إذا كنت تتسوق عبر الإنترنت فهنالك خطر أكبر من الاحتيال على بطاقات الائتمان، والتصيد الاحتيالي والقرصنة وسرقة الهوية والمنتجات المزيفة ومواقع الويب المزيفة وعمليات الخداع الأخرى.
  • قضاء الكثير من الوقت على الإنترنت: خاصة إذا كانت وظيفتك تتطلب منك أن تنظر إلى جهاز كمبيوتر طوال اليوم، فقد يجعلك هذا الأمر أكثر عرضة للتجول عبر مواقع التسوق المختلفة وقضاء الكثير من الوقت دون أن تشعر.
  • عدم معرفتك التامة بالمنتج الذي تشتريه: فإذا لم تكن على ثقة بالعلامة التجارية أو المنتج الذي تطلبه فإنك بحاجة إلى المخاطرة نوعًا ما، كما أن أحجام المنتجات غالبًا ما تكون غير دقيقة، ولا يمكنك تحديد الملمس أو القماش أو الملاءمة أو القطع أو الجودة أو الثقل أو المتانة بمجرد النظر إلى الصورة، فقد تبدو المنتجات رائعة عبر الصور ولكنها خفيفة أو محرجة أو رخيصة عندما تحملها بين يديك.
  • عدم وجود دعم لتجار التجزئة المحليين: عندما تزداد عملية التسوق عبر الإنترنت فستتوقف جميع المتاجر المحلية عن العمل، وعندما تختفي جميع المتاجر في المدينة، فقد يعانى العديد من الأشخاص والأماكن من الآثار السلبية والمدمرة للتجارة الإلكترونية والتي تستبعد الوظائف وتدمر الاقتصادات المحلية.
  • صعوبة إعادة البضائع في حال لم تُعجبك: يمكن أن تكون عمليات إرجاع البضائع معقدة عند بعض البائعين، في المقابل بعضهم الآخر يجعل العملية سهلة، ولكن الأغلبية منهم يجعل من الصعب عليك إعادة بضائعهم أو استرداد أموالك، وفي بعض من الأحيان لا يمكنك الحصول على تعويض عن أي تكاليف شحن، ويُعد وضع العلامات والتعبئة والتغليف والشحن والتتبع وملء جميع النماذج المناسبة أمرًا صعبًا يمكنك تجنبه إذا اشتريت شخصيًا؛ إذ لن تحتاج إلى إرجاع الأشياء التي اخترتها بيدك كثيرًا.


المراجع

  1. CHIZOBA MORAH (24-6-2019), "Shopping Online: Convenience, Bargains, and a Few Scams"، investopedia, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Kim Porter , "15 Tips for Safe Online Shopping"، lifelock, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  3. LATOYA IRBY (20-11-2019), "How to Prevent Credit Card Fraud"، thebalance, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب AMY FONTINELLE (10-5-2020), "How to Avoid Debit Card Fraud"، investopedia, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  5. ^ أ ب LATOYA IRBY (20-11-2019), "How to Safely Use Your Credit Card Online"، thebalance, Retrieved 18-7-2020. Edited.
  6. Anamika S Jain (4-5-2020), "Top 10 Benefits and Disadvantages of Online Shopping"، toughnickel, Retrieved 17-7-2020. Edited.