العوامل المؤثرة في البيئة

العوامل المؤثرة في البيئة
العوامل المؤثرة في البيئة

البيئة

هي كل ما يحيط بنا من الهواء والتربة النباتات والحيوانات والمياه، وهي عوامل بيئية أو عوامل إيكولوجية حيوية كانت أو غير حيوية، تؤثر على الكائنات الحية، وتشمل العوامل غير الحيوية درجة الحرارة المحيطة وكمية أشعة الشمس ودرجة الحموضة في التربة المائية، أما العوامل الحيوية فهي البكتيريا والحيوانات المفترسة والطفيليات، ويتفاعل البشر مع البيئة باستمرار، وهذه التفاعلات تؤثر على نوعية الحياة وسنوات الحياة الصحية التي يعيشها الإنسان والفوارق الصحية، وتُعرّف منظمة الصحة العالمية البيئة من حيث صلتها بالصحة بأنها "جميع العوامل الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية الخارجية المحيطة بالإنسان، وجميع السلوكيات ذات الصلة"، وتتكون الصحة البيئية من الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها والإصابات والإعاقات التي تتعلق بالتفاعلات بين البشر وبيئتهم.[١][٢]


العوامل المؤثرة في البيئة

من أهم مسببات الضرر على البيئة ما يأتي:[٣]

  • الانفجار السكاني: يسبب ازياد عدد السكان عبئاً على البيئة، إذ تزداد النفايات التي يولدها السكان وتؤثر سلبًا على البيئة، ولذلك يجب علينا التخطيط السليم في كيفية التعامل مع البيئة والتقليل من النفايات.
  • المخلفات السائلة: تعد المخلفات السائلة مثل المياه العادمة أو مياه الصرف الصحي والزيوت العادمة الناتجة عن محركات المركبات، إذ تشكل تهديداً على البيئة وتخلف نفايات جديدة دون معالجتها، مما يؤدي إلى تلوث الحياه المائيّة وتسبب الضرر لها.
  • سياسات استخدام الأراضي الخاطئة أو غير المخطط لها مسبقاً: يُعد تصنيف الأراضي أحد أهم الأنشطة الرئيسيّة التي تساعد في استخدام الأراضي والتخطيط لها بطريقة صحيحة، وإذ فشلت تلك السياسات فإن هذا يؤدي إلى تدهور الأراضي وتلوثها وتصبح الأراضي بأسوأ حالاتها، وأيضاً الاستخراج من المناجم يجعلها غير صالحة للاستخدام وبالطبع تفقد قيمتها.
  • إزالة الغابات: فهي من أهم العوامل التي تؤثر على البيئة، إذ تنظف الأشجار البيئة وتوفر الأكسجين، باعتبارها مظلة واقيّة من أشعة الشمس خلال النهار، وإزالتها تؤثر على أنماط المطر ودمار بيئة الكائنات.
  • وسائل النقل: تسبب المركبات ووسائل النقل بأكملها الضباب الدخاني وانخفاض مستوى طبقة الأوزون الذي يؤثر على صحة الإنسان بسبب الهيدروكربونات المنبعثة من محركات السيارات.
  • الصناعات: تؤثر الصناعات وخاصة التعدين على البيئة بسبب إطلاقها لمواد جسيمية قادرة على الدخول إلى الرئتين والتسبب بضرر في الجهاز التنفسي.
  • الغازات العادمة: تسبب التدهور البيئي بسبب الغازات الضارة الناتجة من الصناعات مثل؛ الأمونيا وثاني اكسيد الكربون وأكسيد الكبريت، وهي غازات تسبب ثقب في طبقة الأوزون والاحتباس الحراري.


العوامل البيئية المسببة لانتشار الأمراض

تؤثر نوعية البيئة السيئة تأثيرًا كبيرًا على الأشخاص الذين تتعرض حالتهم الصحية للخطر فعلًا، ولذلك يجب أن تعالِج الصحة البيئية العواملَ المجتمعية والبيئية التي تزيد من احتمالية التعرض لها وبالتالي الإصابة بالمرض، ومن العوامل البيئية التي تؤثر على انتشار الأمراض ما يأتي:[٤]

  • مرافق الصرف الصحيّة، أو عدم كفاية المرافق للتخلص من الفضلات.
  • نقص الغذاء أو الظروف المعيشيّة السيئة.
  • إمدادات المياه أو نقص المياه الصالحة للشرب.
  • المناخ، إذ يؤثر تغيير المناخ على انتقال المرض.


الصحة البيئية

يتفاعل البشر مع البيئة باستمرار، وتؤثر هذه التفاعلات على نوعية الحياة وعلى سنوات الحياة الصحية، وتُعرِّف منظمة الصحة العالمية البيئة من حيث صلتها بالصحة أنها جميع العوامل الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية الخارجة عن أي شخص وجميع السلوكيات ذات الصلة، والإعاقة المتعلقة بالتفاعلات بين الناس وبيئتهم، ولا بد من توافر الهواء النقي، والأطعمة الصحية، والمياه الصالحة للشرب، والمكان الآمن للعيش لتحقيق مفهوم البيئة الصحية، وتركز أهداف الصحة البيئية لصحة البشر على ستة مواضيع سنبينها فيما يلي:[٥][٦]

  • جودة الهواء الطلق.
  • جودة المياه السطحية والجوفية.
  • المواد السامة والنفايات الخطرة.
  • المنازل والمجتمعات.
  • البنية التحتية ومراقبة الصحة العامة.
  • الصحة البيئية العالمية.


العوامل البيئيّة المؤثرة على الصحة العامة

تؤثر بعض العوامل على صحة الإنسان، وقد تسبب مشكلات صحية قد تتطور على المدى البعيد، وفيما يلي أمثلة عن بعض المصادر المحتملة لمشاكل الصحة البيئية:[٧]

  • تلوث الهواء: وقد يسبب تلوث الهواء من عوادم السيارا ت والدخان الأمراض وحدوق خلل في طبقة الأوزون.
  • سجائر الدخان: يوجد في سجائر الدخان الكثير من المواد الكيميائيّة مثل؛ الزرنيخ والرصاص والفورمالدهيد التي تؤثر على صحة الإنسان وغيرها من المشاكل في البيئة.
  • المواد النانويّة: فهي تستخدم في العديد من المواد والأجهزة الاستهلاكيّة، لذلك فهي مصدر قلق بسبب جزيئاتها الصغيرة جداً.
  • الرصاص: يوجد لهذا المعدن في كل مكان؛ في التربة والمياه الملوثة والطلاء القديم وغبار المنزل حتى في الفخار.
  • المبيدات الحشريّة: توجد فيها الكثير من المواد الكميائيّة التي تقتل أو تطرد الآفات من الأعشاب والفطريات إلى الحشرات.
  • المواد الكيميائيّة المشبعة بالفلور: وهي مركبات تساعد على التقليل من الاحتكاك، وتستخدم في بعض المنتجات التصنيعيّة، كما أنها مقاومة للبقع والماء والشحوم.


عناصر البيئة

تتكون البيئة من العناصر الآتية:[٨]

  • المناخ: مثل الهواء والرطوبة ودرجة الحرارة والمطر وغيرها.
  • التربة: وهي الطبقة العليا لسطح الأرض.
  • المياه: وهي كل ما هو موجودة في الأنهار والبحيرات والبحار البرك والآبار والينابيع.
  • الغطاء النباتي: فهو مزيج من الشمس والهواء والماء والتربة التي تنتج غطاءً نباتيًا غنيًا.


الوقاية من المخاطر البيئيّة

يمكن الوقاية من المخاطر البيئية من خلال ما يأتي:[٩]

  • إدارة المياه: وذلك من خلال تحسين إمدادات المياه ومعالجتها، كما وتدعم النهج المتكامل والمستدام والتشاركيّة لإدارة المياه، والبنيّة التحتيّة للممرات المائيّة، وإدارة المناطق السياحليّة وجني فوائد البحر.
  • إدارة انفايات: وذلك عن طريق إعادة تدوير النفايات وتطوير حلول مبتكرة للتخلص من النفايات، واستخدام مواقع مكبات النفايات والتخلص من النفايات تمامًا، كذلك تعزيز أساليب وسياسات إدارة النفايات.
  • الحفاظ على الطاقة: ويمكن ذلك عن طريق التقليل من استخدام الطاقة وتبادل ونقل المعرفة بين الأشخاص حول آليات تحفيز الاستثمار في إنتاج الطاقة المتجددة، وكذلك في مشاريع كفاءة الطاقة، كما وتحسن نظم المعلومات وذلك لتحسين إدارة حركات المرور، ونقل المعرفة المتعلقة بحملات استخدام الطاقة طويلة الأجل بما في ذلك الكفاءة في المباني.
  • المخاطر الطبيعية والتكنولوجية وتغير المناخ: وذلك من خلال زيادة الوعي والتخطيط لحالات الطوارئ للسكان الموجودة في المناطق الحساسة المعرضة للزلازل والمناطق المعرضة للفيضانات، كما ووضعت خطط واستراتيجيات للتقليل من المخاطر الطبيعية والتكنولوجية، وخطط مناسبة للتخطيط المكاني في المناطق الحساسة، وأيضاً وضع الخطط للحدّ من الفيضانات ورفع الوعي بشأن تغيرات المناخ.
  • التنوع البيولوجي والحفاظ على التراث الطبيعي وجودة الهواء: عن طريق تطوير آليات الإدارة والخطط المتعلقة بالمواقع الخاصة للحفظ، وتحسين جودة الهواء.


المراجع

  1. "Environmental Factor", sciencedirect, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  2. "The Environment", ducksters, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  3. "TOP 10 Causes Of Environmental Damage", youthkiawaaz, Retrieved 2019-10-17. Edited.
  4. "Environmental factors influencing the spread of communicable diseases", who, Retrieved 2019-10-16. Edited.
  5. "Environmental Health | Healthy People 2020", healthypeople, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  6. "What is environmental health?", ehinz, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  7. "What environmental factors affect health?", environmentalhealth, Retrieved 2019-10-16. Edited.
  8. "What are the basic elements of our Enviroment?", preservearticles, Retrieved 2019-10-18. Edited.
  9. "Environment & risk prevention", interreg4c,2015-12-31، Retrieved 2019-10-17. Edited.

فيديو ذو صلة :

1247 مشاهدة