أضرار مياه الصرف الصحي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٤ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أضرار مياه الصرف الصحي

 

مياه الصرف الصحي هي المياه المستخدمة، والتي غالبًا ما تحتوي على نفايات بشرية مثل البراز والبول، وعادةً ما يتم ضخها من خلال شبكة من الأنابيب من المنازل والشركات إلى محطة معالجة مياه الصرف الصحي، وفي بعض الأحيان تتكسر خطوط الصرف الصحي الكبيرة وتتسرب محتوياتها مما يؤدي إلى تلوث الماء الذي يؤدي بدوره إلى أضرار جسيمة على صحة الإنسان والبيئة المحيطة به.

وتعيش داخل تلك المياه مجموعة متنوعة من الكائنات الحية التي يطرحها الإنسان، بما في ذلك البكتيريا والفيروسات والطفيليات، والتي قد تنتقل في نهاية المطاف إلى البشر والحيوانات الأخرى عن طريق الاتصال المباشرة بالمياه الملوثة، وبالنسبة للبشر، يمكن أن يكون هذا الاتصال عبر عدة طرق والتي يمكن اختصارها بما يلي:

  • عن طريق الفم، من خلال شرب المياه الملوثة أو تناول المأكولات البحرية الملوثة.
  • عن طريق الجلد، من خلال ملامسة المياه الملوثة، والتي يمكن أن تنتقل إلى الدم عبر جروحٍ مفتوحة.
  • عن طريق الجهاز التنفسي، من خلال استنشاق قطرات الماء الملوثة العالقة في بخار الهواء، والتي يمكن أن تحمل معها الكثير من الكائنات الحية.

أضرار مياه الصرف الصحي

  • تسبب المياه الملوثة بالمجاري إلى ما يُعرف بالتَتْريف، وهو الزيادة في تركيز بعض العناصر الكيميائية العضوية اللازمة للحياة، مثل النترات والفوسفات والمواد العضوية الموجودة في النفايات البشرية والتي تُعتبر بمثابة غذاء للطفيليات والباكتيريا، مما يؤدي إلى تحفيز نموها إلى درجة استخدامها معظم الأكسجين المذاب، الذي يوجد بشكل طبيعي في الماء، مما يجعلها بيئة غير مناسبة لحياة الكائنات الأخرى، أي أن الباكتيريا والطفيليات الموجودة في المياه الملوثة حين تصل إلى مياه أخرى تتسبب في خنق الكائنات الحية الأخرى.
  • بعض الكائنات الحية التي تتكاثر في المياه الملوثة تسبب الأمراض لدى الإنسان والحيوان على حدٍ سواء.
  • تحتوي مياه الصرف الصحي على الكثير من المواد العضوية التي يستخدمها الإنسان في حياته اليومية، مثل الفوسفات الموجود في الصابون والمنظفات، إلى جانب احتواء بعض المنتجات على مواد سامة لكثير من الحيوانات والبشر إذا لم نتخلص منها بشكلٍ صحيح.
  • التهاب المعدة والأمعاء لدى الإنسان بسبب التعرض للمياه الملوثة، وقد ينتج عن طريق التعرض الفموي والتنفسي.
  • التهاب الكبد من الأمراض الشائعة في المناطق الملوثة بمياه الصرف الصحي، إلى جانب التهاب الجلد وتلوث الجروح المفتوحة، وتلف الكبد والكلى بسبب المنظفات المطروحة.
  • بعض الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في مياه الصرف الصحي، مثل الجيارديات، والدوسنتاريا الأميبية، والكوليرا، قد تسبب أمراضًا يمكن أن تنتشر في المجتمعات المحلية لسهولة انتقالها من شخصٍ إلى آخر، مما يؤدي إلى انتشار أوبئة تؤثر على المجتمع الدولي ككل، إلى جانب التلوث البيئي الذي يتضاعف في مثل تلك الحالات.