ما هو التقشير البارد؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ٨ ديسمبر ٢٠٢٠
ما هو التقشير البارد؟

التقشير البارد

يعد التقشير الكيميائي أحد علاجات الجلد التي تسهم في التخلص من العديد من مشاكل البشرة بما في ذلك تقليل حب الشباب والندبات والتجاعيد وأضرار أشعة الشمس، ويساعد في الحصول على بشرة أكثر نضارة وصحة. وهناك أنواع عديدة من التقشير الكيميائي والتي تعتمد على نوع البشرة والمشاكل الجلدية.[١] ويعد التقشير البارد من أحد أنواع التقشير، والذي يعد من الحلول المثالية للأشخاص الذين يعانون من الخطوط والتجاعيد أو خشونة البشرة أو مشاكل وأضرار أشعة الشمس أو مرض العد الوردي، ويعتمد التقشير البارد على استخدام تركيز منخفض من حمض اللاكتيك "حمض اللبنيك"، مما يسهم في تحقيق نتائج مذهلة دون الإضرار بالجلد، ويقضي حمض اللاكتيك على البكتيريا ويعزز الترطيب ويزيل تراكم خلايا الجلد الميتة مما يزيد من نعومة البشرة، ويناسب هذا النوع من التقشير جميع أنواع البشرة.[٢]


أنواع التقشير البارد والفروقات بينها

تتوفر مجموعة كبيرة ومتنوعة من التقشير الكيميائي، ويعد التقشير البارد أحد أحدث هذه التقنيات وهو فعال في علاج العديد من اضطرابات البشرة، وهو علاج فريد متعدد المكونات مصمم لتقليل تصبغ الجلد أو فرط تصبغه، ويحسن أيضًا نسيج الجلد، ويتضمن التقشير البارد عدة انواع وهي:[٣]

  • تقشير الكوزميلان: وهو النوع الذي يساعد في تقليل البقع الداكنة وفرط التصبغ بالإضافة إلى علاج الكلف، ويحسن هذا النوع من توازن إنتاج دهون الجلد ويحسن من مظهره، ويناسب هذا النوع جميع أنواع البشرة كونه آمن الاستخدام، ويتسبب تقشير الكوزميلان بمجموعة من المشاكل الجلدية المؤقتة مثل احمرار الجلد والحكة، لكن يمكن لمستخدمه العودة إلى حياته الطبيعية في غضون أسبوع أو أقل.
  • تقشير ديرماميلان: يحتوي تقشير الديرماميلان على مكونات مماثلة لتلك الموجودة في الكوزميلان لكن بتركيز أعلى بنسبة 30٪ ويجب إجراؤه تحت إشراف طبي، ويساعد هذا النوع من التقشير في علاج عيوب البشرة بطريقة آمنة للغاية، والغرض الرئيسي منه هو القضاء على الميلانين في الجلد، والتخلص من الكلف والبقع. ويمكن استخدام هذا النوع من التقشير في جميع حالات فرط التصبغ الناتج عن الالتهابات، ويمتاز هذا النوع بسرعة نتائجه وبأنه يمكن الخضوع له في أي فصل من فصول السنة.


هل تسمر البشرة بعد التقشير البارد؟

يوصى بإجراء علاج التقشير البارد عادةً بعد موسم الصيف على غرار علاجات التقشير الأخرى لتقليل خطر إعادة التصبغ واسمرار البشرة بسبب التعرض لأشعة الشمس، وهذا الأمر اختياري إذ يمكن الخضوع لهذه العلاجات على مدار السنة، ويمكن أن تتسبب هذه العلاجات ببعض الآثار الجانبية مثل؛ الاحمرار، والتهيج الخفيف، والشعور بالحرقة، والتشققات. فبعد استخدام قناع ديرماميلان أو كوزميلان تتعرض البشرة للاحمرار والحرقة بسبب الحساسية وقد يعاني المريض من التقشر المفرط وتأثيرات الحرقة في مناطق الأنف والفم بشدة، الأمر الذي قد يسبب عدم الراحة، لكن بمجرد غسل القناع يبدأ التهيج والاحمرار بالاختفاء وقد يصبح الجلد مشدودًا أيضًا، وتختفي جميع الآثار في غضون أيام قليلة بمساعدة بعض منتجات العناية المنزلية.[٤]


أنواع التقشير الكيميائي

هناك ثلاثة أنواع من التقشير الكيميائي والتي صُنفت بناءً على مدى عمق تقشير الجلد، وتشمل ما يلي:[١]

  • التقشير السطحي: وهو التقشير الذي يوصي به أطباء الجلد في حال كانت مشاكل الجلد تؤثر فقط على الطبقة العليا منه، ونظرًا إلى أن التقشير السطحي لا يخترق الطبقات العميقة من الجلد فإنه لا يؤدي إلى ظهور آثار جانبية عديدة، كما يمكن التعافي منه سريعًا، فهو يستغرق من 1 إلى 7 أيام للشفاء، ويتوجب استخدام واقي الشمس بعد العلاج بهذا النوع لحماية الجلد الجديد أثناء التعافي، وبما أن التقشير السطحي ألطف بكثير على الجلد من أنواع التقشير الأخرى فإنه يتطلب 3-5 جلسات علاجية إلى حين الوصول إلى النتائج المرجوة، وتتراوح الفترة بين كل جلسة من 2-5 أسابيع.
  • التقشير متوسط ​​العمق: يوصي أطباء الجلد بهذا النوع من التقشير لعلاج عدد من المشاكل الجلدية مثل؛ التجاعيد الدقيقة، والجلد المتضرر من الشمس، وفرط التصبغ الطفيف، وندبات حب الشباب الطفيفة. ويصل التقشير الكيميائي متوسط ​​العمق إلى منطقة تسمى الأدمة الحليمية وهي الطبقة الثانية الأقرب إلى سطح الجلد. ويستغرق التقشير متوسط ​​العمق من 7 -14 يومًا للشفاء، لكنه يتسبب بحدوث تورم يزداد سوءًا لمدة 48 ساعة بعد العلاج وقد يتسبب في ظهور البثور، ويوفر الطبيب بعض المحاليل التي يجب الالتزام بها مع عدم التعرض لأشعة الشمس أثناء فترة الشفاء، ويمكن أن يصف الطبيب دواءً مضادًا للفيروسات لتناوله لفترة تتراوح من 10 إلى 14 يومًا.
  • التقشير العميق: لا يستخدم أطباء الجلد عادة التقشير العميق بسبب توفر العلاج بالليزر الذي غالبًا ما يوفر نتائج أفضل في الطبقات العميقة من الجلد، لكن يمكن أن يتجه بعض الأطباء إلى هذا النوع من التقشير في بعض الحالات مثل؛ الأضرار المتوسطة إلى الشديدة الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس، والتجاعيد المعتدلة إلى الشديدة، وفرط التصبغ المعتدل إلى الشديد. ويستغرق هذا النوع من 14-21 يومًا للشفاء، وتحتاج إلى البقاء في المنزل طيلة فترة التعافي، وتناول الأدوية المضادة للفيروسات لمدة 10-14 يومًا وتجنب التعرض المطول لأشعة الشمس لمدة 3-6 أشهر، كما يوصي الأطباء بغسل الجلد بمحلول خاص ووضع المرهم المرطب ما بين أربع إلى ست مرات يوميًا لمدة 14 يومًا، ويضطر الشخص بعد ذلك إلى استخدام مرطب كثيف.


قد يُهِمَُكَ: علاج احمرار الوجه بعد التقشير البارد

من المهم اتباع النصائح التالية للتخلص من احمرار البشرة بعد التقشير البارد والآثار الجانبية الاخرى، وهي كالآتي:[٤]

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس.
  • عدم استخدام الساونا وعدم التواجد في المرافق المكشوفة.
  • استخدام كريم واقٍ الشمس عدة مرات في اليوم.
  • اتباع توصيات الطبيب بحذافيرها.
  • التأكد من استخدام منتجات العناية بالمنزل في الوقت المحدد.
  • شرب الكثير من الماء لإعادة التوازن وتعويض فقدان الماء من خلال الجلد.


المراجع

  1. ^ أ ب Veronica Zambon (2020-06-04), "How do chemical peels work?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-12-02T22:00:00.000Z. Edited.
  2. "WHAT IS THE COOL PEEL TREATMENT?", beautybars, 2019-02-27T22:00:00.000Z, Retrieved 2020-12-02T22:00:00.000Z. Edited.
  3. "Cold Peeling", centralmedicalcare, 2020-12-02T22:00:00.000Z, Retrieved 2020-12-02T22:00:00.000Z. Edited.
  4. ^ أ ب "Cosmelan or Dermamelan? Which One Is Better?", findanexperts, 2019-11-11T22:00:00.000Z, Retrieved 2020-12-02T22:00:00.000Z. Edited.