ما هو علاج احمرار الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
ما هو علاج احمرار الوجه

احمرار الوجه

يسبب تغير لون وجه الشخص واحمراره إلى إحساسه بضيق نفسي شديد وانخفاض مستوى ثقته بنفسه، وعادةً ما ينسب الخبراء سبب احمرار الوجه إلى الإصابة بمشاكل عديدة من بينها أسبابٍ خلقية أو أسبابٍ مكتسبة، مثل، التعرض لأشعة الشمس، أو الإصابة بمشاكل الأوعية الدموية في الوجه، أو حب الشباب، أو الإصابة بما يُعرف بـ " العُد الوردي"، الذي يؤدي إلى حدوث احمرار في جلد الوجه، وظهور بثور صغيرة على الأنف، والخدين، وجبهة الرأس[١]. ويُقدر الخبراء أعداد المصابين بهذا المرض الجلدي بحوالي 14 مليون فرد في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، على الرغم من أن حوالي ثلاثة من بين أربعة أفراد مصابين بهذا المرض لا يعلمون حقيقةً بأمر إصابتهم به، وتشيع الإصابة بين المنحدرين من أعراقٍ محددة، كالعرق الإيرلندي، والاسكتلندي، والإنكليزي، والإسكندنافي[٢].


علاج احمرار الوجه

تتباين أسباب احمرار الوجه ويتباين معها أنواع العلاجات التي يُمكن للطبيب وصفها لعلاج حالات احمرار الوجه، لكن يُمكن ذكر أهم العلاجات الخاصة بالتعامل مع مرض العُد الوردي الذي يُعد مسؤولًا عن إصابة العديد من الأفراد باحمرار الوجه على النحو التالي[٣]:

  • استعمال الأدوية الخاصة باحمرار الوجه: تملك بعض الأجوية مقدرة على تقليل تمدد الأوعية الدموية في الوجه وتخفيف حدة الاحمرار عند بعض الأفراد، مثل دواء البيرمونيداين، وهو يأتي عادةً على شكل مرهم جلدي يوضع مباشرة على الجلد، لكن يبقى تأثيره مؤقتًا وسيكون من الأجدى تكرار استعماله لإخفاء احمرار الجلد على الدوام.
  • وصف المضادات الحيوية: على الرغم من قلة الأدلة العلمية الكافية لإثبات قدرتها على تقليل احمرار الوجه الناجم عن العُد الوردي، إلا أن بعض الأطباء يصفون أنواعًا معينة من المضادات الحيوية لقتل البكتيريا وتقليل حدة الالتهابات في جلد الوجه، ويُعد دواء الدوكسيسيكلين أحد أشهر المضادات الحيوية الموصوفة لهذه الغاية، بجانب كل من دواء التتراسيكلين ودواء المينوسكلين، التي تُوصف جميعها للحالات الشديدة من احمرار الوجه.
  • وصف دواء الأيزوتريتينوين: يصف الأطباء دواء الأيزوتريتينوين في الأوضاع العادية لعلاج حب الشباب بالذات، لكن البعض باتوا يصفونه للتعامل مع الحالات الشديدة من العُد الوردي التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى؛ فدواء الأيزوتريتينوين معروفٌ بمقدرته الكبيرة على إزالة البثور وحب الوجه، لكن يبقى من المهم عدم إعطاء أو وصف هذا الدواء للحوامل بسبب خطورته على تكون الجنين.
  • الخضوع للعلاج بالليزر: يهدف العلاج بالليزر إلى إخفاء الأوعية الدموية الظاهرة فوق الجلد عبر تسليط حزم مركزة من الضوء عليها إلى درجة كمشها بفعل الحرارة دون التسبب بحدوث ندب جلدية، لكن يبقى من المحتمل أن يشعر الفرد ببعض الألم أثناء إجراء العلاج بالليزر، وقد يُعاني كذلك من أعراضٍ جانبية أخرى، كالكدمات الجلدية، وتورم واحمرار الجلد، والإصابة بالالتهابات[٤].
  • اتباع العادات المناسبة: يقترح بعض الخبراء بعضًا من العادات التي يُمكنها تخفيف حدة الاحمرار لدى الأفراد عمومًا، مثل:
    • تجنب المحفزات التي يُمكنها أن تزيد من المعاناة من احمرار الوجه.
    • حماية الوجه من أشعة الشمس عبر استخدام الكريمات المناسبة لهذه الغاية.
    • تجنب المواقف المثيرة للتوتر وتجنب تناول الكحول والأطعمة الحارة[٢].
    • تجنب فرك أو لمس جلد الوجه والمداومة على تنظيف الوجه بمواد لا تحتوي على الكحول.
    • استخدام المكياج والمنتجات التجميلية غير المهيجة للجلد والمناسبة للفرد من أجل إخفاء احمرار جلد الوجه.


علاج احمرار الوجه عند الأطفال

يُصاب بعض الأطفال الصغار والرضع بأحد المتلازمات الجلدية التي تؤدي إلى احمرار الخدين عندهم، وهي حالة طبية تُعرف باسم "الحمامى العدوائية" وتنجم غالبًا عن الإصابة بأحد الفيروسات التي تنتشر بسهولة عبر العطاس والسعال، وعادةً ما ينصح الخبراء بعلاج احمرار الوجه هذا باتباع خطوات بسيطة، منها[٥]:

  • إعطاء الطفل دواء الباراسيتامول أو دواء الأيبوبروفين الخاص بالأطفال بعد استشارة الأطباء.
  • توفير خيار الرضاعة الطبيعية للطفل في حال كان ذلك ممكنًا.
  • تحفيز الطفل على أخذ مزيدٍ من الراحة.


المراجع

  1. "Facial redness", American Society for Dermatologic Surgery (ASDS), Retrieved 19-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Louise Chang, MD (2003), "Rosacea ... More Than a Red Face"، Webmd, Retrieved 19-1-2019. Edited.
  3. "Rosacea", Mayo Clinic,10-3-2018، Retrieved 19-1-2019. Edited.
  4. "Rosacea", National Health Service (NHS),8-7-2016، Retrieved 19-1-2019. Edited.
  5. "Slapped cheek syndrome", Baby Center UK,3-2018، Retrieved 19-1-2019. Edited.