اسباب عدم الشعور بالعطش

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
اسباب عدم الشعور بالعطش

هبه عدنان الجندي

 

الماء أصل الحياة والجسم بحاجة لشرب نسبة ثابتة يومية من هذا السائل، إلا أن هنالك العديد من الأشخاص الذين لا يحافظون على شرب تلك النسبة لعدم شعورهم بالعطش أو إحساسهم بالوقت خلال اليوم، ولا بد أن هنالك أسبابًا علمية تقف خلف عدم الشعور بالعطش.

 

الماء

هو عبارة عن سائل لا لون له ولا طعم ولا رائحة، ويتكون ثلثي جسم الإنسان من الماء وهو السبب في استمرار الوجود البشري على سطح البسيطة، وكلما نقصت تلك الكمية من الجسم تولد شعور من العطش لدى الإنسان دعاه إلى الشرب وسد النقص.

ونقص شرب الماء يسبب الكثير من المشكلات للجسم كالجفاف الشديد واصفرار البشرة وشحوبها، وبطء تجدد الخلايا الميتة، وتعطل عمل وظائف الجسم المختلفة وأجهزته عن العمل واضطرابات في الدورة الدموية، والشعور بالصداع والغثيان والدوار ومشاكل في الكلى والكبد، مشاكل في حركة الأمعاء الدقيقة والغليظة، وأمراض في المفاصل وصعوبة في الحركة، وهشاشة العظام، ومشاكل جلدية كالترهل والضعف والتصبغ.

وقد أقر العلماء النسبة الثابتة اللازمة لصحة الجسم بلتر ونصف يومي (6-8 أكواب) كحد أدنى، فهذه النسبة تساعد على التحكم بالوزن وتمنع الدهون من التراكم فتبقي الجسم رشيقًا ونشيطًا وحيويًا، كما أن الإنسان لا يستطيع البقاء على قيد الحياة لأكثر من بضعة أيام إذا لم يشرب الماء.

 

أسباب عدم الشعور بالعطش

والغريب أنه على الرغم من الأهمية الكبرى التي يمثلها الماء للجسم وإدراك الانسان لها إلا أن البعض قد يشتكي من عدم شعوره بالعطش وبالتالي نسيانه لشرب الحصة اليومية اللازمة من الماء، ويعود ذلك إلى عدد من الأسباب:

  • العمر: للتقدم بالعمر دور كبير في عدم شعور الإنسان بالعطش، فأثناء الصغر يكون الجسم حيويًا ومعدل الحرق عاليًا نتيجة الركض واللعب والحركة أو العمل، فينتهي مخزون الجسم من الماء خلال فترة بسيطة مما يولد شعورًا مستمرًا بالعطش بخلاف الإنسان في مرحلة البلوغ حيث يصبح أقل حركة مما يجعله أقل شعورًا بالعطش.
  • مرض السكري: المصابون بمرض السكري يعانون من عدم الشعور بالعطش، وهذا المرض ناتج عن عدم مقدرة الإنسولين على حرق السكريات التي تتركز في الدم مما يؤدي إلى تراكمها في الشرايين فيرتكز الشعور لدى الجسم بالنقص والكفاية من السكر، لا بالعطش والرغبة بالحصول على الماء.
  • التبول: كثرة شرب الماء تؤدي إلى كثرة التبول ودخول بيت الراحة، وهذا قد يكون غير ممكن لدى الكثير من الأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة أو يخرجون إلى مواقع ميدانية، وبسبب خوفهم من مواجهة تلك المشكلة فإن عقلهم يستجيب بجعلهم لا يشعرون بالعطش ولا يرغبون بشرب الماء.
  • الحالة النفسية: للحالة النفسية دور كبير في صحة الجسم وحالته الجسدية، فقد اكتشف العلماء أن الكثير من الأمراض والمشاكل النفسية كالقلق والتوتر والضغوطات المتلاحقة تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية ومن ضمنها الجفاف لعدم الشعور بالعطش أو الرغبة في شرب الماء.
  • فوبيا مرضية: هنالك دراسة حديثة أجراها علماء إحدى الجامعات الفنلندية لدراسة أسباب عدم الشعور بالعطش لدى الكثير من الأشخاص، ليتوصلوا إلى وجود العديد من المفاهيم الخاطئة لديهم عن شرب الماء وعلاقتها بالسمنة، بالإضافة إلى أن بعضهم يعتقد أن ارتفاع معدل شرب الماء في الجسد يزيد من عنصر الصوديوم الذي يسبب ارتفاعه في الدم الوفاة.
  • الشره: الشره واحد من الأمراض التي تهدد الإنسان، إذا تناول كميات كبيرة من الطعام الدسم عند الشعور بالجوع أو عدمه، وتصل أحيانًا إلى مرحلة لا يستطيع الإنسان معها السيطرة على نفسه وعلى معدل وأوقات طعامه، وخوفًا من شعوره بالشبع لدى شربه الماء فإنه يحرص على عدم شربه.

أعراض قلة شرب السوائل

قد لا يكون العطش من العلامات الواضحة على الجفاف، والذي يحدث بسبب استهلاك الجسم لكميات من السوائل أكبر من تلك التي تدخل إليه، وتختلف هذه العلامات باختلاف السن، فبالنسبة للأطفال أو الصغار تظهر عليهم الأعراض التالية:

  • جفاف الفم واللسان.
  • البكاء بلا دموع.
  • جفاف الحفاضة لأكثر من 3 ساعات.
  • العيون والخدود الغارقة.
  • تقعر جلد الفتحة الموجودة في جمجمة الطفل.
  • الكسل والتضايق بسهولة.

وتظهر العلامات التالية على البالغين:

  • العطش الشديد(ليس في كل الحالات)
  • التبول عدد أقل من المرات.
  • البول غامق اللون.
  • الارهاق.
  • الدوخة.
  • الهلوسة.

مضاعفات الجفاف

  • ضربة الشمس: قد يؤدي الجفاف إلى ضربة عند الأشخاص الذين يعملون تحت الشمس أو الأشخاص الذين يمارسون تمارين قاسية، وتتراح خطورة ضربة الشمس من الدوخة إلى الإغماء .
  • مشاكل التبول والكلى: التعرض للجفاف عدة مرات قد يؤدي إلى التهابات في المسالك البولية أو حصى البول أو الفشل الكلوي.
  • التشنجات: تساهم الإلكتروليت مثل الصوديوم والبوتاسيوم في حمل الإشارات الكهربائية من خلية إلى أخرى، وعند اضطراب توازن هذه المواد بسبب الجفاف، تختلط الإشارات ببعضها، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى حركات عضلية لا إرادية أو حتى الإغماء في بعض الحالات.
  • صدمة نقص حجم الدم: هذه من المضاعفات الخطرة التي قد تودي بحياة الفرد، ويُحدِثُ هذا النقص هبوط مفاجىء في ضغط الدم ونقص كبير في كمية الأكسجين في الدم.