فوائد الكزبرة للبشرة

فوائد الكزبرة للبشرة

الكزبرة

تستخدم الكزبرة كإضافة لذيذة إلى الحساء والسلطات والأطباق الأخرى، وبالإضافة إلى طعمها اللذيذ فإنها تقدم عدة فوائد صحية أيضًا بفضل احتوائها على مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن، بما في ذلك حمض الفوليك والبوتاسيوم والمنغنيز والكولين وبيتا كاروتين ولوتين وزياكسانثين، وتأتي الكزبرة من العائلة نفسها التي يأتي منها كل من الجزر والكرفس والبقدونس، وتعد جميع أجزاء النبات صالحة للأكل لكن أكثرها استخدامًا الأوراق الطازجة والبذور المجففة، وفي هذا المقال بيان فوائد الكزبرة للبشرة.[١]


فوائد الكزبرة للبشرة

تتميز الكزبرة بأنها غنية بحمض الفوليك ومضادات الأكسدة وفيتامين ج، فهذه المواد جميعها تساهم في الحفاظ على نضارة البشرة ونعومتها، نظرًا لأنها تحد من حالة الإجهاد التأكسدي على الجسم، وتقضي على خطر الجذور الحرة والأضرار التي تلحقها ببشرة الإنسان، مثل أعراض الشيخوخة المبكرة المتمثلة في التجاعيد والخطوط الدقيقة، كما يفيد عصير الكزبرة أيضًا في علاج المشكلات الشائعة التي تصيب البشرة، مثل حب الشباب والبثور والرؤوس السوداء، وذلك لاحتوائه على مواد مضادة للفطريات والميكروبات، لذا فإن استعماله مفيد في علاج الأكزيما والتخلص من السموم والفضلات المتراكمة على البشرة وتنظيفها.[٢]

ومن ناحية أخرى يساهم استخدام الكزبرة كذلك في تخفيف درجة الحموضة التي تساهم في احمرار البشرة وظهور البثور عليها، لذا فإن استخدام الكزبرة مفيد في تقليل درجة الحموضة والتخلص من حالات الطفح الجلدي التي قد تصيب الإنسان، ويمكن مضاعفة هذه الفائدة عند مزج الكزبرة مع ماء الورد أو دقيق الشوفان، ووضع المزيج على الوجه، بالإضافة إلى عدة طرق أخرى تشمل ما يأتي:[٢]

  • الكزبرة مع جل الصبار: يساعد وضع الكزبرة المطحونة مع جل الصبار على الوجه في تأخير ظهور التجاعيد وتقليل الخطوط الدقيقة.
  • الكزبرة مع عصير الليمون: يساعد مزج الكزبرة مع عصير الليمون في علاج حب الشباب والرؤوس السوداء، بالإضافة إلى التخلص من خلايا الجلد الميتة وهو ما يساعد في تجديد شباب الجلد.
  • الكزبرة مع الحليب: يساعد طحن الكزبرة وإضافة الحليب إليها والقليل من العسل وعصير الليمون في زيادة توهج البشرة ونضارتها.
  • الكزبرة مع الأرز واللبن الزبادي: يساهم مزج كل من الأرز واللبن المطحون والكزبرة في إراحة عضلات الوجه والخلايا وإنعاش البشرة.


فوائد الكزبرة الصحية

بالإضافة إلى أهمية الكزبرة لبشرة الإنسان، يؤدي استعمالها إلى فوائد عامة تنعكس إيجابًا على صحته، وتتضمن أهم فوائدها ما يأتي: [٣]

  • تعزيز عملية الهضم: تساهم الكزبرة في إفراز العصارات الهضمية والإنزيمات في المعدة، ويعود ذلك إلى رائحتها القوية المستقاة من زيوتها الأساسية، لذا يفيد استعمال الكزبرة في تحفيز عملية الهضم عند الإنسان، وتشير بعض الدراسات إلى أن تناول الكزبرة وابتلاعها يحفز الناقلات العصبية في الجسم، ويخفف أعراض حالة عسر الهضم عند الشخص.
  • الحفاظ على صحة العين: بفضل احتواء الكزبرة على مضادات الأكسدة والفيتامينات المختلفة فإنها تساهم في تخفيف حالات إجهاد العين ووقايتها من بعض الأمراض التي تصيبها، مثل التنكس البقعي واضطرابات الرؤية، ونظرًا لأن الكزبرة تحتوي على مادة بيتا كاروتين، فإن تناولها مفيد في وقاية العين من ضعف النظر الذي قد يحصل نتيجة التقدم في العمر ولا سيما بين المسنين، بالإضافة إلى علاج التهاب الملتحمة في العين الذي يعود لخصائصها المطهرة والمضادة للميكروبات التي تحمي العين من الأمراض المعدية.
  • الوقاية من السرطان: تساعد مستخلصات الكزبرة وفقًا للدراسات في منع غزو الخلايا والتسبب بالسرطان ولكن يحتاج الأمر لمزيد من الدراسات والأبحاث.
  • التقليل من مستويات الكوليسترول في الدم: تحتوي بذور الكزبرة على أحماض مفيدة، مثل حمض اللينوليك وحمض الأوليك وحمض النخيل وحمض الأسكوربيك (فيتامين ج)، وهي المركبات الفعالة في خفض مستويات الكوليسترول في الدم، كما تقلل أيضًا من مستوى ترسب الكولسترول الضار LDL على الجدران الداخلية للشرايين والأوردة، مما قد يؤدي إلى الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية الخطيرة، مثل النوبات القلبية وتصلب الشرايين والسكتات الدماغية، والأهم من ذلك كله أن هذه العشبة تساعد على رفع مستويات الكولسترول "الجيد" أو HDL الذي يعمل كخط دفاع وقائي ضد عدد من الحالات الخطيرة.
  • معالجة الاسهال: تحتوي الزيوت الأساسية الموجودة في الكزبرة على كل من مركبات بورنيول ولينول التي تساعد في الهضم واداء مهام الكبد كما يجب، لذا فإنها يمكن أن تساهم في التقليل من الإسهال الناجم عن الميكروبات والفطريات نظرًا للخصائص المضادة للجراثيم التي تحتويها.
  • تنظيم ضغط الدم: تساعد الكزبرة وفقًا للأبحاث في خفض ضغط الدم إيجابيًا نتيجة تعزيز تفاعل أيونات الكالسيوم والناقل العصبي الأسيتيل كولين الموجود في الجهاز العصبي المحيطي والمركزي، وهو ما يوفر الاسترخاء للأوعية الدموية وبالتالي التقليل من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بما في ذلك النوبات القلبية والسكتات الدماغية.
  • علاج القرحة: يساعد تناول الكزبرة وزيوتها الأساسية في علاج التهاب القولون.
  • تحسين صحة العظام: تساعد الكزبرة في تحسين صحة العظام لكونها مصدرًا غنيًا بالكالسيوم المهم لصحة العظام، بالإضافة إلى المعادن الأساسية الأخرى الموجودة في الكزبرة التي تعد جزءًا مهمًا من نمو العظام وصلابتها والحماية من هشاشة العظام.
  • إدارة مرض السكري: تؤثر الكزبرة على الغدد الصماء فتزيد من إفراز الإنسولين من قبل البنكرياس مما يزيد من مستوى الإنسولين في الدم، وهو ما ينظم بدوره الاستيعاب السليم للسكر وامتصاصه، وبالتالي انخفاض مستوى السكر في الدم، ويعد ذلك مفيدًا خاصةً لمرضى السكري وغيرها من الحالات ذات الصلة.


المخاطر الصحية لتناول الكزبرة

من المهم توخي الحذر والاحتياطات عند تناول الكزبرة في الحالات الآتية:[٤]

  • الحمل والرضاعة الطبيعية: لا توجد معلومات موثوقة كافية حول سلامة تناول الكزبرة في هذه الحالات لذا فإنه من الأفضل اتخاذ الإجراء الأكثر سلامة وتجنب استهلاكها.
  • الحساسية: قد يواجه البعض عدة ردود الفعل التحسسية اتجاه اليانسون أو الكراوية أو الشمر أو الشبت أو النباتات المماثلة، لذا فإنه من المحتمل مواجهة أعراض تحسسية عند تناول الكزبرة أيضًا.
  • داء السكري: تساهم الكزبرة في خفض مستويات السكر في الدم، لذا فإنه من المهم مراقبة مستويات السكر في الدم عن كثب عند تناول الكزبرة.
  • انخفاض ضغط الدم: تقلل الكزبرة من ضغط الدم وهو ما يمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، وبهذا فإنه من الجيد استخدامها بحذر في هذه الحالات.
  • الجراحة: نظرًا لفعالية الكزبرة في خفض نسبة السكر في الدم، فإنه يوجد قلق من حدوث أي تداخل أثناء العمليات الجراحية في القدرة على السيطرة على مستوى السكر في الدم، ويفضل التوقف عن استخدامها قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة المقررة.


المراجع

  1. Megan Ware (15 -11 - 2019), "Why is cilantro (coriander) good for you?"، medicalnewstoday, Retrieved 26 -12 - 2019. Edited.
  2. ^ أ ب Adharika Kapoor (2017-9-19), "4 Ways to Use Coriander for Beautiful Skin"، food.ndtv, Retrieved 26 -12 - 2019. Edited.
  3. "16 Amazing Benefits Of Cilantro Or Coriander", organicfacts, Retrieved 26 -12 - 2019. Edited.
  4. "CORIANDER", webmd, Retrieved 26 -12 - 2019. Edited.