فوائد كزبرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ١١ مايو ٢٠٢٠
فوائد كزبرة

الكُزبرة

تُستخدم الكزبرة على نطاق واسع في العديد من المأكولات المختلفة في جميع أنحاء العالم، وخاصة في الأطباق الهندية واللاتينية والأفريقية، والكزبرة Coriandrum sativum هي عُضو في عائلة Apiaceae أو البقدونس، وقد تراها مدرجة كمكون في وصفات مُختلفة، ويُمكن استخدام كل من أوراق الكزبرة أو زيت الكزبرة أو بذور الكزبرة، وتُسمّى الكُزبرة أيضًا بالبقدونس الصيني،[١][٢] وتُعدّ الكُزبرة من المصادر الجيدة لمضادات الأكسدة، وقد يُشجَع على استخدام الكزبرة لإضافة نكهة مُميزة للطّعام،[٣] وفي التصنيع، تُستخدم الكزبرة كعامل منكه في الأدوية والتبغ وكرائحة في مستحضرات التجميل والصابون، وكذلك يُمكن أن تُستخدم حُبوب هذه النّبتة في الصّناعات الدّوائيّة.[٤]


فوائدُ الكُزبرة

تتميّز الكُزبرة بمجموعة من الفوائد، أهمّها:[٢]

  • قد تُساعد في خفض نسبة السكر في الدم، إذ إنّ ارتفاع نسبة السكر في الدم هو عامل خطر لداء السكري من النوع 2، وقد تساعد بذور الكزبرة ومستخلصها والزيوت في خفض نسبة السكر في الدم، وذلك عن طريق تنشيط إنزيمات معينة.
  • تتميّز الكُزبرة بأنّها غنيّة بمضادات الأكسدة المعززة للمناعة، إذ تُقدم الكزبرة العديد من مضادات الأكسدة التي تمنع تلف الخلايا الناتج عن الجذور الحرة، وبالتالي للكُزبرة قُدرة على تقوية المناعة وصفات مضادة للسرطان ومضادة للالتهابات.
  • تُعزّز الكُزبرة من صحّة القلب، إذ تشير بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات وأنابيب الاختبار إلى أن الكزبرة قد تقلل من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول الضار، ويُمكن القول بأنّ الكُزبرة قد تحمي قلبك عن طريق خفض ضغط الدم والكوليسترول الضار (LDL) مع زيادة الكوليسترول الجيد (HDL)، ويبدو أن النظام الغذائي الغني بالتوابل يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب كذلك.
  • تُحافظ على صحّة الدّماغ، إذ قد تقلل مضادات الأكسدة في الكزبرة من التهاب الدماغ، وتحسن الذاكرة، وتقلل أعراض القلق، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث.
  • تُعزز الهضم وصحة الأمعاء، إذ قد يسرع الزيت المستخرج من بذور الكزبرة ويعزز الهضم الصحي، وقد تُقلل الكزبرة من أعراض الجهاز الهضمي غير السارة مثل الانتفاخ وعدم الراحة التي يعاني منها الأشخاص المصابون بالقولون العصبي، وقد تزيد أيضًا من شهية بعض الأشخاص.
  • تُحارب الكُزبرة الالتهابات، إذ تحتوي الكزبرة على مادة مضادة للميكروبات، التي قد تساعد في مكافحة بعض الأمراض المنقولة بالغذاء، مثل السلامونيلا.
  • تُساهم الكُزبرة في حماية البشرة، إذ قد يكون للكزبرة العديد من الفوائد الجلدية، بما في ذلك علاج الطفح الجلدي الخفيف مثل التهاب الجلد، وكذلك تحتوي الكُزبرة على مضادات الأكسدة التي قد تحمي بشرتك من الشيخوخة والتّلف.


أضرارُ الكُزبرة

الكزبرة آمنة بشكل محتمل عندما تتواجد في الطعام بكميّات مأمونة، وتكون آمنة كذلك لمعظم الناس عندما تؤخذ عن طريق الفم بكميات طبية مناسبة، ولكن يمكن أن تسبب الكزبرة بعض الآثار الجانبية، بما في ذلك الحساسية وزيادة الحساسية لأشعة الشمس، وقد تؤدي زيادة الحساسية للشمس إلى زيادة خطر الإصابة بحروق الشمس وسرطان الجلد، وقد يكون لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية من نبات القوباء أو اليانسون أو الكراوية أو الشمر أو الشبت أو النباتات المماثلة ردود فعل تحسسية تجاه الكزبرة، وكذلك تُخفّض الكُزبرة من مستويات السكر في الدم، وإذا كنت مصابًا بداء السكري وتتناول الكزبرة، راقب مستويات السكر وكُن حذِرًا، وكذلك قد تُقلل الكزبرة من ضغط الدم، و يتسبب ذلك في انخفاض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل انخفاض ضغط الدم عادةً مما قد يزيد الوضع سوءًا، ولأنّ الكزبرة قد تخفض نسبة السكر في الدم، فقد يكون هناك بعض القلق من أنها قد تتداخل مع التحكم في نسبة السكر في الدم أثناء الجراحة، لذلك عليكَ أن تتوقف عن استخدام الكزبرة قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة المقررة.[٤]


المراجع

  1. "The Health Benefits of Coriander", verywellfit, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "8 Surprising Health Benefits of Coriander", healthline, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  3. "Why is cilantro (coriander) good for you?", medicalnewstoday, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "CORIANDER", webmd, Retrieved 11-5-2020. Edited.