هل يدل الشخير على وجود مشكلة صحية؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ١ سبتمبر ٢٠٢٠
هل يدل الشخير على وجود مشكلة صحية؟

الشخير

يعرف الشخير على أنه الصوت الأجش والمزعج الذي يحدث بسبب مرور الهواء على الأنسجة المرتخية في الحلق، مما يسبب اهتزازها أثناء التنفس، وقد يعاني الجميع من الشخير من فترة لأخرى، ولكنه قد يكون مشكلة صحية مزمنة عند البعض، كما أنه قد يدل على وجود مشكلة صحية بسيطة في بعض الأحيان، ولا يمكن التغاضي عن المشاكل التي يسببها الشخير بين الأزواج. وتكفي في بعض الأحيان بعض التغيرات الحياتية في التخلص من الشخير مثل خسارة الوزن الزائد، وفي أحيان أخرى قد تحتاج للخضوع لعملية جراحية لإنهاء مشكلة الشخير نهائيًا، وفي بعض الحالات النادرة، قد يكون الشخير دلالة على مشكلة صحية خطيرة.[١]


هل يدل الشخير على وجود مشكلة صحية؟

قد تعتقد في البداية أن الشخير ما هو إلا أمر طبيعي أو أثر جانبي للنوم، وهنا عليك التفكير مجددًا إذ قد يؤدي الشخير الناتج عن انقطاع النفس النومي إلى زيادة نسبة الوفاة عن عمر مبكر بما يقارب 40%، وذلك لأن الشخير يرتبط بالعديد من المشاكل الصحية مثل أمراض القلب والشرايين والاكتئاب. ونقدم لك ما يلي بعض من مشاكل صحية التي قد ترتبط بالشخير والتي عليك أن تتعرف عليها:[٢]

  • السكتة الدماغية: تظهر بعض الأبحاث التحليلية أن زيادة حدة الشخير قد يدل على تصلب الشرايين السباتي الموجود في الرقبة، وذلك بسبب تراكم الدهون فيه، ولذلك يجب عليك الحذر من الشخير وحدته، ومراجعة الطبيب حول هذا الأمر خصوصًا إن كنت تعاني أيضًا من ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب: قد يدل الشخير الناتج عن انقطاع النفس النومي على وجود مشكلة في القلب مثل؛ارتفاع ضغط الدم، ومرض الشريان التاجي، وهو ما قد يؤدي في النهاية إلى التعرض للذبحة الصدرية.
  • اضطراب ضربات القلب: يزداد خطر الإصابة باضطراب ضربات القلب بين الأشخاص الذين يعانون من الشخير المستمر، خصوصًا إن كان الشخص أيضًا يعاني من انقطاع التنفس أثناء النوم.
  • داء الارتداد المعدي المريئي: يدل أيضًا الشخير الناتج عن انقطاع التنفس أثناء النوم على الإصابة أحيانًا بالارتجاع المريئي، وذلك بسبب اضطراب حركة اغلاق وفتح الحلق أثناء مرور الهواء، مما يسمح لبعض محتويات المعدة بالرجوع إلى المريء.
  • المشاكل النفسية: قد يدل الشخير على إصابتك ببعض المشاكل أو الضغوطات النفسية، إذ يرتبط الشخير كثيرًا بالاكتئاب، وتظهر الدراسات هذا الارتباط جيدًا إذ يعاني الأشخاص المصابين بالشخير من قلة مقاومتهم للاكتئاب والقلق أثناء النهار.
  • البوال الليلي: وهي حالة يستيقظ الشخص بسببها مرتين على الأقل ليلًا للذهاب إلى الحمام، وقد ارتبطت هذه الحالة بالشخير عند الرجال، إذ لوحظ بأن الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 55 سنة ويعانون من هذه الحالة يعانون أيضًا من تضخم البروستاتا وانقطاع التنفس أثناء النوم.
  • قلة الرضا عن الجنس: تظهر دراسة شملت أكثر من 800 رجل، أن زيادة حدة الشخير ترتبط بشدة وقد تدل على قلة الإشباع الجنسي، وذلك من دون ظهور أي أعراض جسمانية تدل على ذلك.
  • زيادة الوزن: يدل الشخير لا محالة على زيادة الوزن، إذ يعاني الأشخاص البدناء من تراكم الدهون في منطقة الرقبة، مما يزيد من صعوبة تنفسهم أثناء النوم ويؤدي إلى الشخير، وتنتهي هذه المشكلة سريعًا بعد فقدان الوزن.   


متى يكون الشخير أمر طبيعي؟

يعد الشخير المتقطع وغير المتكرر والخفيف صوتًا أمرًا طبيعيًا لا يحتاج إلى أي فحوصات أو علاج، ولكنه قد يضر بالزوجة أو الأشخاص المحيطين بك.[٣] أما الشخير المستمر والمزمن فلا يمكن عده طبيعيًا بالرغم من شيوعه، إذ يضر هذا الشخير بتدفق الهواء أثناء النوم مما يزيد من صعوبة التنفس،[٤] وهو ما قد يدل على ظهور مشاكل صحية متعددة منها المتوسط أو الخطير مثل، السكتة الدماغية، وداء السكري، ومشاكل القلب، والاكتئاب.[٣]  


علاج الشخير

يقسم علاج الشخير إلى علاجات منزلية وعلاجات طبية، وفيما يلي بعض العلاجات المنزلية:[٥]

  • تجنب شرب الكحول والأدوية المهدئة.  
  • تخلص من احتقان الأنف، وذلك بواسطة استخدام مرطبات الجو أو مزيلات الاحتقان الأنفية، كما يمكن الاستعانة بمضادات الهيستامين.  
  • غير وضعية نومك، إذ يؤدي النوم على ظهرك عادة إلى الشخير، ولذلك ينصح بالنوم على الجنب مع رفع الرأس قليلًا.
  • خفف من وزنك.
  • الإقلاع عن التدخين.

أما العلاجات الطبية للشخير فتشمل كل مما يلي:[٥]

  • ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر: ويشمل هذا الأمر ارتداء قناع للوجه موصول بجهاز يزودك بالهواء المضغوط أثناء نومك، ويستخدم هذا العلاج عادة للتخفيف من أعراض انقطاع التنفس النومي الشديد.  
  • الجراحة: توجد هناك عدة إجراءات جراحية يمكن اللجوء إليها للتخلص من الشخير بعد فشل الطرق التقليدية، وفيما يلي بعض أنوع الجراحات المستخدمة لهذا الأمر:[٥]
    • جراحة العماد (جراحة التخلص من الشخير).
    • راب الحنك والبلعوم واللهاة.
    • إزالة أجزاء من اللهاة بواسطة الليزر.   


قد يُهِمٌّكَ

مهما كانت قوة علاقتك بزوجتك، لا بد لها أن تتأثر إن كان أحدكما يعاني من الشخير، فمن السهل جدًا الشعور بالاستياء إن وجدت شريك حياتك نائم وأنت لا تستطيع النوم بسبب شخيره، كما سوف تشعر بالذنب وعدم القدرة على المساعدة إن كنت أنت سبب الشخير، وقد يحتدم الأمر بينك وبين زوجتك عندما تحاول إقناعها بأن هذا أمر لا يمكنك السيطرة عليه. وتتزايد حدة مشاكل أو تأثير الشخير على الحياة الزوجية بعدة طرق منها:[٦]

  • النوم بغرف منفصلة: يعتقد البعض بأن هذا الحل المناسب للشخير، وفي الحقيقة يؤدي هذا الأمر إلى قلة الحميمية الشاعرية والجسمانية بين الزوجين، كما يشعر الشخص الذي يعاني من الشخير من الوحدة والعزلة، وأنه يعاقب من دون عدل.
  • الهيجان بسبب قلة النوم: يعاني كلا الزوجين من قلة النوم بسبب الشخير، وذلك لان الشخص الذي يشخر يعاني من صعوبة في التنفس مما يثر بجودة نومه، والشخص الذي يعاني من صوت الشخير لا يستطيع النوم، وهذا الأمر قد يزيد من الهيجان ويضر بالقدرة على التفكير بمنطقية والحكم على الأخرين، كما يضر أيضًا بقدرتك على التعامل مع الضغوطات النفسية، وهو ما يفسر انهيار الحديث بينكما عند التحدث عن مشكلة الشخير.
  • استياء الشريك: يستاء الشريك من محاولته مقاومة مشكلة الشخير لوحده إن كان لا يشخر، بينما الشريك الآخر الذي يشخر لا يحاول أبدًا أن يساعد في هذه المشكلة. وهنا ينصح بالعمل كفريق لإيجاد حل للشخير ومنع المشاكل المستقبلية الناجمة عنه.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2017-12-21), "Snoring", mayoclinic, Retrieved 2020-08-25. Edited.
  2. Madeline R. Vann (2014-03-23), "11 Health Risks of Snoring", everydayhealth, Retrieved 2020-08-25. Edited.
  3. ^ أ ب Eric Suni (2020-08-20), "Snoring and Sleep", www.sleepfoundation.org, Retrieved 2020-08-25. Edited.
  4. the National Sleep Foundation, "When Is Your Snoring OK?", www.sleep.org, Retrieved 2020-08-25. Edited.
  5. ^ أ ب ت Kathleen Davis (2018-05-17), "How do you stop snoring?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-08-25. Edited.
  6. Jeanne Segal, Melinda Smith, Lawrence Robinson, and Robert Segal (2019-05-31), "How to Stop Snoring", www.helpguide.org, Retrieved 2020-08-25. Edited.