ضيق التنفس عند النوم على الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
ضيق التنفس عند النوم على الظهر

التنفس وضيق التنفس

نقصد بعملية التنفس نقل الأكسجين من خارج الجسم إلى داخله وإخراج ثاني أكسيد الكربون منه، وتقسم عملية التنفس إلى قسمين:

  • التنفس الخارجي: وهو قيام الرئتين بامتصاص الأكسجين وإخراج ثاني أكسيد الكربون عن طريق عمليتَي الشهيق والزفير.
  • التنفس الداخلي أو الخلوي: وهو استفادة خلايا الجسم من الأكسجين الذي تغذت به الرئة من عملية الشهيق والزفير.

تتباين سرعة التنفس من شخص لآخر، حسب السن والجهد المبذول، فعند الأطفال تبلغ سرعة التنفس من 35-45 مرة خلال الدقيقة الواحدة، حتى تتراوح بعد البلوغ ما بين 16-18 مرة في الدقيقة.

كما يمكن تعريف ضيق التنفس بأنه شعور بعدم القدرة على التخلص من ثاني أكسيد الكربون خلال عمية الزفير وبالتالي عدم وصول الكمية الكافية من الأكسجين إلى الدم مما يؤدي إلى الأرق وعدم القدرة على النوم، أو الاستيقاظ من النوم بشكل مفاجئ، وقد ينقطع نفس المريض لعدة ثوانٍ أو عدة دقائق حسب حالته.


أعراض ضيق التنفس عن النوم على الظهر

يتصاحب مرض ضيق التنفس مع عدد من الأعراض التي يشعر بها المريض خلال يومه ومنها:

  • تعب عام للمريض مع ضيق في التنفس خلال النهار نتيجة عدم حصول الدم على الكمية الكافية من الأكسجين .
  • صداع شديد بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة.
  • الاسيقاظ من النوم بشكل مفاجئ والشعور بعدم القدرة على التنفس .
  • الشعور برعشة في البلعوم بعد الاستيقاظ من النوم نتيجة لاستخدام الفم للتنفس ليلًا عوضًا عن الأنف مما يؤدي إلى إجهاد وألم في البلعوم والحلق.
  • الشخير، ذلك أن المريض لا يستطيع التنفس من أنفه بشكل طبيعي لذا يقوم بسحب الأكسجين من الجو عبر الفم مما يسبب اهتزازًا في سقف الحلق ينتج عنه الصوت المتعارف عليه.


أسباب ضيق التنفس عند النوم على الظهر

قد يؤدي العديد من الأمراض أو الممارسات الخاطئة إلى الإصابة بمرض ضيق التنفس ومن ذلك:

  • مرض الانسداد الرئوي المزمن"Chronic Obstructive Pulmonary Disease": وهو من أهم أسباب ضيق التنفس ويعرف بأنه ضيق في الشعب الهوائية يؤدي إلى قصور في وظائف الرئة وعدم وصول الهواء بشكل كافٍ لها، ويعتبر التدخين العامل الأول لحدوث هذا المرض إضافةً إلى عوامل أخرى كتلوث الهواء والوراثة لكنّها لا تتجاوز نسبًا بسيطةً جدًا مقارنة بالتدخين.
  • فرط ضغط الدم الرئوي "Pulmonary heart disease": وهو تلف أو تضخم البطين الأيمن في القلب نتيجة ضعف القدرة في الحصول على الأكسجين عن طريق الرئة مما يؤدي إلى تضخمه أو تلفه.
  • قصور في وظائف القلب: ويحدث عند عدم قدرة القلب على ضخ الأكسجين بشكل كافٍ إلى بقية أجزاء الجسم مما يؤدي إلى ضيق في التنفس.
  • زيادة الوزن، تؤدي إلى ضيق تنفس نتيجة حدوث ضغط على الرئة والحجاب الحاجز بشكل كبير يفوق طاقتهما.
  • اضطراب الهلع"Panic disorder": ويندرج هذا المرض تحت قائمة الأمراض النفسية والعصبية، ويصيب الإنسان نتيجة القلق الشديد والتوتر المصحوب بأفكار مخيفة كالفقد مما يؤدي إلى ضيق التنفس الشديد والخفقان في القلب والتسارع في دقاته.
  • فقر الدم وذلك لنخفاض قدرته على نقل الأكسجين وضغف تشبعه به.


علاج ضيق التنفس عند النوم

يختلف علاج ضيق التنفس باختلاف المسبب ، فإذا كان السبب وراء ذلك مرضًا عضويًا كالقلب الرئوي أو الانسداد الرئوي المزمن فالعلاج سيكون وفقًا لما يحدده الطبيب من أدوية وعقاقير طبية. أما إذا كان السبب في ذلك زيادة الوزن فمن الأفضل ألا يستلقي المريض على ظهره لأن ذلك سيزيد من شعوره بضيق التنفس فمن الأفضل استلقاؤه على جنبه. وإذا كان السبب نفسيًا كما في اضطراب الهلع فيفضل أن يستغرق المريض قبل النوم التفكير في الأمور الإيجابية والتركيز عليها وإذا ما شعر بأن الأمر متفاقم عندها بإمكانه اللجوء إلى الطب النفسي والعصبي ليتخلص نهائيًا من هذا المرض.


تشخيص ضيق التنفس

يتم تشخيص المرض عن طريق الفحص السريري، بالإضافة إلى التحاليل المخبرية التي قد يلجأ لها الطبيب في حال اضطر إلى ذلك، كما قد يضطر الطبيب إلى إجراء فحوصات طبية مختلفة منها:

  • إجراء تحليل للدم يكشف فيه عن نسبة الهيموغلوبين وما إذا كان المريض يعاني من فقر أو التهاب في الدم .
  • تحليل نسبة الأكسجين في الدم لغاية التأكد من سلامة الرئة .
  • تحليل البصاق الناتج عن السعال إذا ما كان يعاني المريض منه للكشف عما إذا كان هناك التهاب في الصدر.
  • تخطيط القلب للتأكد من سلامته من أي جلطة .
  • اختبار كفاءة الرئة للتأكد من سلامة الشعب الهوائية.
  • تحليل أنزيمات القلب للتأكد من وجود قصور في مهامه.