كيف تخبر من تحب أنك تعاني من السرطان؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ١٦ أغسطس ٢٠٢٠
كيف تخبر من تحب أنك تعاني من السرطان؟

الإصابة بمرض السرطان

 للأسف لا يحمل خبر إصابتك بالسرطان تأثيرًا على صحتك البدنية فحسب، وإنما قد يؤثر سلبًا على مشاعرك وأحاسيسك أيضًا، وقد تشعر في البداية كأن مسار حياتك لم يعد تحت سيطرتك لأسبابٍ عديدة، منها سبب سماعك لمصطلحات طبية ليس لديك معلومات مسبقة عنها، وقد تُساورك أيضًا صعوبة في تصديق أو تقبل حقيقة أنك قد أصبت بالسرطان وقد تفضل العيش في إنكار لهذه الحقيقة حتى تصل إلى طريقة مناسبة لك للتعامل مع معنى وانعكاسات هذا الأمر، لكن بالطبع عليك أن لا تعيش في الإنكار لوقت طويل؛ لأن الإنكار سيمنعك عن الخضوع للعلاج الضروري لك، خاصة في بداية المرض، كما أن تقبلك لحقيقة إصابتك بالسرطان سيبعث بعض الأمل في صدرك وستتذكر بأن ملايين الناس قد أصيبوا بالسرطان ونجحت علاجاتهم وعادت صحّتهم كما سبق، وقد يكون من الأنسب إخبار من تحب بحقيقة إصابتك بالسرطان لتتجنب الشعور بالوحدة والانعزالية في مواجهة المرض[١].


كيف تخبر من تحب أنك تعاني من السرطان؟

قد تشعر بالضيق والحزن من مجرد الحديث مع أحبابك حول حقيقة إصابتك بالسرطان، لكن هذا لا يعني أن الأمر صعب ومستحيل؛ إذ يُمكنك الخوض في هذا الحديث وإتمامه بالصورة الملائمة والمناسبة عبر تذكر النصائح التالية[٢]:

  • جهز نفسك للحديث: عليك في البداية تحديد الأشخاص الذين ترغب بمشاركة حقيقة إصابتك بالسرطان معهم، وليس من العيب كذلك توكيل مهمة إخبار الآخرين بهذا الأمر لشخص آخر تثق به؛ كصديقك المقرب أو حتى شريك حياتك، كما لا عيب في كتابة الكلمات التي تود استخدامها لشرح تفاصل إصابتك وتشخيصك بالمرض، وحاول بالطبع أن تكون هادئًا ومتحكمًا بنفسك، ويُمكنك الوصول إلى هذا الأمر عبر ممارسة اليوغا وأساليب التأمل الأخرى التي تمكنك من استرخاء ذهنك وجسدك.
  • جهز نفسك للاستجابات العاطفية السيئة: ليس من المفاجئ أن يُظهر أحبابك استجاباتٍ عاطفية حادة عند معرفتهم بحقيقة إصابتك بالسرطان؛ فقد يظهرون استجابات سلبية كالصراخ والبكاء وغيرها من الاستجابات العاطفية الحرجة، بينما قد يكتفي آخرون بإمدادك بكلمات رقيقة وربما بعناق، وعلى العموم يبقى بوسعك مغادرة الحديث مباشرة عند إحساسك بهول أو شدة الاستجابة العاطفية الصادرة عن أحبابك، ولا عيب في إخبارهم بأن استجابتهم لم تكن متوقعة أو صحيحة أو أنك ستمنحهم بعض الوقت للتفكير بما قلته لهم.
  • جهز نفسك للأسئلة والتفاصيل: سيحاول بعض أحبابك طرح المزيد من الأسئلة لمعرفة المزيد من المعلومات حول حقيقة إصابتك بالسرطان، وفي حال لم تكن راغبًا بالخوض في التفاصيل في كل مرة تتحدث بها مع أحد احبابك، فإن بوسعك إبلاغهم بأنك سترسل لهم إيميلًا أو رسالة نصية بالتفاصيل لاحقًا، أو إرشادهم لتصفح أحد المواقع الموثوقة التي تحتوي على معلومات حول نوعية السرطان الذي أصابك.
  • جهز نفسك للنصائح العبثية: من المحتمل أن يبادر بعض أحبابك في طرح نصائح عبثية وغير مرغوب بها على مسامعك لجعلك تشعر بالراحة؛ كالقول لك-مثلًا-بضرورة اتباعك لحمية صحية معينة لتخليصك من السرطان، وغيرها من الأمور التي قد تجعلك تشعر بالارتباك وربما بالاضطراب أحيانًا، وسيكون من الأنسب لك حينئذ الاستئذان لمغادرة الحديث أو مطالبة أحبابك بالخوض في حديثٍ غيره.
  • جهز نفسك لتوضيح بعض الأمور حول السرطان: تنتشر الكثير المعتقدات الخاطئة حول السرطان بين الناس؛ فهنالك من يعتقد بأن السرطان معدٍ أو بأن السرطان يعني نهاية حتمية للحياة، كما أن هنالك من يجهل طبيعة العلاجات الخاصة بالسرطان؛ كالعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي، وهنا يأتي دورك في توضيح هذه الأمور لأحبابك لجعلهم أكثر اطلاعًا على وضعك الصحي أو يُمكنك إحالتهم إلى أحد المواقع العلمية المختصة بهذه الأمور أيضًا.  


هل أحتاج إلى إخبار الآخرين عن إصابتي بمرض السرطان؟

ينظر الخبراء إلى قرار إخبار الآخرين عند حقيقة الإصابة بالسرطان على أنه قرار شخصي عليك أن تتخذه أنت بنفسك، وسيكون راجعًا لك أيضًا مقدار المعلومات التي تود إفصاحها حول إصابتك بهذا المرض وماهية الأشخاص الذين تود إخبارهم بها؛ فالبعض يرغبون –مثلًا- بإخبار أحبابهم فقط، بينما يرغب آخرون بإخبار جميع الناس الذين يقابلونهم، وغالبًا ما يحتاج المصابون بالسرطان إلى إخبار الآخرين بحقيقة إصابتهم بهذا المرض بسبب شعورهم بهول أو مرارة الأمر، أو بسبب حاجتهم للحصول على الدعم والمؤازرة من الآخرين، أو بسبب الرغبة بإعطاء الأصدقاء والعائلة مزيدًا من الوقت للإفصاح عما يشعرون به، بينما يرفض بعض المصابين بالسرطان إخبار الآخرين عن حقيقة إصابتهم بالسرطان لأنهم[٣]:

  • لا يشعرون بالجهوزية للحديث عن إصابتهم بالمرض.
  • يخافون أن يشعر أحبابهم بالخوف من الأمر.
  • يخافون أن يبتعد الآخرون عنهم بسبب المرض.
  • يعتقدون بأن الحديث بالكلمات الصريحة حول السرطان سيجعل السرطان واقعًا حقيقةً أكثر.
  • يرغبون بتجنب الشعور بالشفقة والأسف من الآخرين اتجاههم.  


قَد يُهِمُّكَ

قد تتساءل عزيزي الرجل الآن عن أساليب التأقلم المناسبة التي يجب عليك اتباعها للتأقلم مع مشاعر القلق والتوتر الناجمة عن معرفتك بخبر إصابتك بالسرطان، ولحسن الحظ فإن هنالك الكثير من الأساليب البسيطة التي يُمكنك اتباعها للوصول إلى هذا الهدف، منها[٤]:

  • تعلم المزيد عن حالتك المرضية وعن نوع السرطان الذي أصابك، وموقعه، وشدة انتشاره، وطرق علاجه، وغيرها من الأمور.
  • حافظ على طُرق التواصل مع أطبائك وأحبابك حتى تجنب نفسك الشعور بالوحدة بعد تشخيصك بالسرطان.
  • ابدأ بالتفكير جديًا بالتغيرات البدنية التي ستمر بها وحاول إيجاد طرق للتأقلم معها؛ فمن المحتمل مثلًا أن تصاب بتساقط الشعر أثناء العلاج، وهذا قد يضطرك إلى ارتداء شعر مستعار.
  • اتبع العادات والأنماط الحياتية الصحية المناسبة؛ كممارسة الأنشطة البدنية الممتعة وتناول الأطعمة الصحية والمتوازنة.
  • اسمح لأصدقائك وأحبابك بمساعدتك أثناء فترة علاجك.
  • ضع أولويات جديدة لنفسك وركز أكثر على الأمور التي تحبها وترغب في إتمامها أو التي تحمل قيمة ومعنى أكثر في نفسك.
  • تعامل بمنطقية مع الأعباء المالية التي ستنشأ عن تكاليف علاج السرطان وحاول إيجاد حلول ومصادر جديدة لتمويل العلاج.


المراجع

  1. "Feelings and Cancer", www.cancer.gov, 2018-08-20, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  2. Steven Gans, MD (2020-04-23), "Telling Someone You Have Cancer: Common Conversation Issues", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  3. "Do I Tell Anyone I Have Cancer?", www.lls.org, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  4. "Cancer diagnosis: 11 tips for coping", www.mayoclinic.org, 2018-11-03, Retrieved 2020-08-06. Edited.

34 مشاهدة