فوائد الزبادي

فوائد الزبادي
فوائد الزبادي

الزبادي

غالبًا ما يوضع اللبن في قوائم الطعام الصحي؛ وذلك لأنه يحتوي على العديد من العناصر المغذية، ويعد مصدرًا ممتازًا للبروتين والكالسيوم والبوتاسيوم، كما ويوفر العديد من الفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى أنه منخفض نسبياً في السعرات الحرارية، وتوصي الإرشادات الغذائية للأمريكين بأن الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 9 سنوات فما فوق تشتهلك ثلاث حصص من الحليب أو الجبن أو اللبن يوميًا، كما ويجب على الأطفال من عمر 4-8 سنوات استهلاك حصتين ونصف من الألبان، إذ تعادل الحصة واحدة من اللبن 8 أونصة. واللبن الزبادي هو منتج حليب يكثف من خلال بكتيريا مفيدة أو البروبيوتيك لإنتاج حمض اللبنيك الذي يضاف إلى الحليب، ويتسبب حمض اللبنيك الناتج عن البكتيريا في تخثر بروتين الحليب وتثخين الحليب وإضافة نكهة حامضة مميزة.[١]


الفوائد الصحية للزبادي

توجد العديد من الفوائد الصحية للزبادي، إذ يساعد في الحماية من هشاشة العظام، كما ويخفف من أعراض القولون العصبي ويساعد على الهضم، ولكن يعتمد ذلك على نوع اللبن الذي يتناول، إذ يمكن للسكر المضاف وعملية المعالجة أن تقلل من قيمته الغذائية، وتعد بعض منتجات الزبادي غير صحية؛ وذلك لأن منتجات الزبادي التي تمر عبر المعالجة الحرارية لا تحتوي على بكتيريا نشطة، وقد تحتوي على كميات عالية من السكر المضاف والمكونات الأخرى التي قد لا تكون مفيدة، مما يقلل من فوائدها الصحية، لذلك يجب اختيار اللبن الطبيعي منخفض السعرات الحرارية والعالي بالمغذيات والبروتين، وفيما يأتي أهم الفوائد الصحية للزبادي: [٢]

  • ذو قيمة غذائية عالية: إذ يعد الزبادي غنيًا بالبروتين والكالسيوم والفيتامينات، مما يمكن أن يعزز من عمل البكتيريا النافعة في الأمعاء، ويمكن أن يقي ويحمي العظام والأسنان والوقاية من مشاكل الجهاز الهضمي، كما ويعد الزبادي قليل الدسم مصدرًا للبروتين الذي يساعد على إنقاص الوزن، ووجد الباحثون أنّ تناول اللبن قد يساعد في الحماية من مرض السكري من النوع 2، ولكن توجد أنواع من منتجات الألبان يبدو أنها لا تؤثر على احتمالية تطور مرض السكري، وللزبادي أيضًا فائدة أخرى، إذ يعد خيارًا جيدًا ومغذيًا للأشخاص الذين يعانون من صعوبة في مضغ الطعام، كما ويحتوي اللبن الزبادي على نسبة لاكتوز أقل من الحليب؛ وذلك لأنّ اللاكتوز يستخدم في عملية التخمير، لذا يعد بديلًا ممتازًا للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أو الحساسية.
  • غني بالبروبيوتيك: يعد البروبيوتيك نوعًا من أنواع البكتيريا الصحية التي تفيد القناة الهضمية، كما أنها تساعد على تنظيم الجهاز الهضمي، وتقلل من فرص الإصابة بالإسهال، والإمساك، والانتفاخ، كما ويمكن أن تعزز جهاز المناعة، وتساعد في خسارة الوزن، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بالسرطان، وقد تعزز امتصاص الفيتامينات والمعادن.
  • غني بالكالسيوم: الذي يعد ضروريًا لتطوير والحفاظ على صحة الأسنان، ومهم أيضًا لتخثر الدم وشفاء الجروح والحفاظ على ضغط الدم الطبيعي، وتكون الأطعمة الغنية بالكالسيوم أفضل عندما تقترن بمصدر من فيتامين د، إذ يساعد فيتامين د الأمعاء الدقيقة على امتصاص الكالسيوم، كما وتحتوي معظم أنواع الزبادي أيضًا على كميات متفاوتة من الفيتامينات ب6 وب12 والريبوفلافين والبوتاسيوم والمغنيسيوم.


نصائح لاختيار وتناول الزبادي

فيما يلي نصائح يجب مراعاتها عند شراء الزبادي وتناوله: [٣]

  • التمييز بين اللبن كامل الدسم أو قليل الدسم أو اللبن الخالي من الدسم واختيار قليل الدسم، إذ قد تزيد الدهون الموجودة في الألبان من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • اختيار الزبادي الغني بالبروبيوتيك.
  • اختيار الزبادي الغني بفيتامين د.
  • يمكن اختياره كبديل مفيد للتحلية.
  • يمكن إضافة بذور الكتان إلى اللبن الزبادي.
  • يمكن جعله جزءًا من الوجبة الخفيفة المثالية.
  • يمكن إضافة اللبن الزبادي بدلاً من المثلجات أو الزبادي المجمد.
  • يمكن إضافة بعض المواد للزبادي حسب الرغبة مثل؛ الفواكه كالفرولة والبرتقال والأناناس أو نكهة أخرى مثل قهوة إسبريسو.
  • يمكن استخدام الزبادي في الوصفات بدلًا من القشدة الحامضة.


الزبادي للبشرة

تشتمل جميع أنواع أقنعة الوجه على عدة مكونات، إذ إنها مصممة لتحسين ملمس البشرة ولونها وتساعد في الحفاظ على توازن الرطوبة، وتختلف فوائد الزبادي حسب العناصر الموجودة في المنتج، وفيما يأتي تسع فوائد لاستخدام قناع الوجه الزبادي:[٤]

  • الرطوبة: يُعتقد أن قوام الزبادي الدسم يساعد على ترطيب البشرة.
  • نضارة البشرة: إذ أشارت إحدى الدراسات في عام 2011 إلى قدرة قناع الزبادي على إعطاء نضارة مشرقة للبشرة.
  • تجانس البشرة: يساعد اللبن الزبادي في توحيد لون البشرة، وقد يعزى ذلك إلى وجود البكتيريا النافعة في اللبن.
  • الحماية من الأشعة فوق البنفسجية: تدعم الأبحاث قدرة الزبادي على المساعدة في علاج البقع العمرية الناتجة عن أضرار أشعة الشمس، ويشير بحث أجري عام 2015 إلى أنّ الزبادي قد يساعد في تقليل آثار الأشعة فوق البنفسجية، ومن المعتقد أنّ اللبن قد يساعد في حماية البشرة من الجزيئات الضارة، مما يقلل بدوره من خطر ظهور بقع وتجاعيد عميقة بسبب أشعة الشمس.
  • زيادة مرونة: إذ أشار بحث إلى أنّ الزبادي قد يدعم زيادة مرونة الجلد مع التقدم في العمر، إذ تفقد البشرة الكولاجين طبيعيًا مع التقدم في العمر، وهو نوع من البروتين الذي يعزز المرونة، وقد تساعد أقنعة الوجه في استعادة المرونة مع تحسين المظهر العام للبشرة.
  • تقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد: يمكن تقليل ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد من خلال زيادة مرونة البشرة، ويشير بحث أجري في عام 2015 إلى أنّ البروبيوتيك في اللبن قد يساعد على الحماية من علامات الشيخوخة.
  • محاربة حب الشباب: يمكن أن تساعد البروبيوتيك الموجودة في اللبن على محاربة بكتيريا حب الشباب التي تعد من الأسباب الرئيسية لالتهابات حب الشباب، ووفقًا لبحث أجري عام 2015 أن البروبيوتيك يقلل من الالتهابات عامة، والتي بدورها قد تهدئ حب الشباب وتساعد على الوقاية منها في المستقبل.
  • معالجة الأمراض الجلدية الالتهابية الأخرى: تساهم الخصائص المضادة للالتهابات الموجودة في البروبيوتيك في علاج حالات الالتهابات الجلدية، وتشمل العد الوردي والصدفية والأكزيما.
  • علاج عدوى الجلد: يُزعم أيضًا أن اللبن قد تكون له خصائص جرثومية يمكن أن تعالج عدوى الجلد، ومع ذلك لا ينبغي وضع قناع الزبادي على الجلد المصاب دون موافقة الطبيب أولاً.

طريقة عمل قناع اللبن

يمكن استخدام الزبادي من تلقاء نفسه كقناع للوجه، ولكن يمكن أيضًا دمجه مع مكونات أخرى لمعالجة مشاكل البشرة المختلفة، ويغسل الوجه دائمًا أولاً قبل وضع القناع ويترك لمدة تصل إلى 15 دقيقة، وفيما يأتي طرق لتطبيق قناع اللبن:[٤]

  • خلط نصف كوب زبادي، مع ملعقة صغيرة من العسل، ونصف ملعقة صغيرة من الكركم المطحون للبشرة الالتهابية أو الدهنية.
  • خلط ربع كوب زبادي، مع ملعقة كبيرة من العسل، وملعقة كبيرة من جل الصبار لمشكلة البشرة المتهيجة.
  • خلط كوب زبادي وبضع قطرات من عصير الليمون الطازج لمشكلة فرط تصبغ.

عيوب استخدام اللبن للبشرة

إذا كانت توجد حساسية من اللبن، فيجب الابتعاد عن اللبن الزبادي التقليدي واختيار حليب الماعز أو الحليب المصنوع من النباتات بدلاً من اللبن، ويمكن أيضًا اختبار كمية صغيرة من قناع الوجه على منطقة أخرى من الجسم مسبقًا، وذلك قبل 24 ساعة على الأقل لضمان عدم تطور أي ردود فعل سلبية على الوجه، كما يوجد عيب آخر محتمل هو انسداد المسام من استخدام اللبن، ومع ذلك لم تدرّس هذه الآثار في الدراسات السريرية.[٤]


المراجع

  1. "Nutrients in Yogurt"، healthyeating، Retrieved 29-12-2019. Edited.
  2. Megan Ware، RDN، L.D. (11-1-2018)، "Everything you need to know about yogurt"، medicalnewstoday، Retrieved 1-1-2020. Edited.
  3. "The Benefits of Yogurt"، webmd، Retrieved 29-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Kristeen Cherney، PhD (21-10-2019)، "9 Benefits of a Yogurt Face Mask and How to DIY It"، healthline، Retrieved 29-12-2019. Edited.

534 مشاهدة