رجيم التفاح والزبادي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ٥ يناير ٢٠١٩
رجيم التفاح والزبادي

التفّاح والزّبادي

ترتبط فاكهة التفّاح بالصّحة وتجنّب الأمراض، والحفاظ على سلامة الجسم، فكلّنا يعرف المثل الإنجليزي الشّهير One Apple a day keeps the doctor away، فهو غني بنسب من السكّر الطّبيعي المصدر الرّئيسي لمد الجسم بالطّاقة ومنحه الحيويّة والنّشاط، بالإضافة إلى احتوائه على البروتين، والألياف الغذائيّة، والكربوهيدرات، ونسبة قليلة جدًّا من الدّهون. أمّا الزّبادي فهو معروف بأنّه رفيق الأطفال في مرحلة النّمو، لاحتوائه على كميّات كبيرة من الكالسيوم ضروريّة لهم في فترة النّمو، وفي جميع مراحل حياتهم، لما يحتويه من بروتين ضروري للحفاظ على الكتلة العضليّة الضّروريّة لقوّة الجسم، والكالسيوم بالإضافة إلى احتوائه على العديد من الفيتامينات مثل الريبوفلافين أو ب2، وفيتامين ب12، ب6، إلى جانب الخمائر المفيدة للجسم وصحّة الجهاز الهضمي التي تعمل كمضاد حيوي طبيعي، وأهم ميزة للزّبادي إمكانيّة استبداله بالحليب لمن لا يتحمل اللّاكتوز الموجود في الحليب، وذلك بسبب تحوّل اللّاكتوز إلى حمض اللّاكتيك عند تناول الزّبادي بفضل البادئات البكتيريّة.


رجيم التفّاح والزّبادي

استنادًا إلى القيمة الغذائيّة لكل من التفّاح والزّبادي، جرى التوصّل إلى حمية غذائيّة أو رجيم يتكوّن منهما فيما يلي تفصيله:

  • البرنامج الأول
    • اليومان الأول والثّاني: تناول التفّاح بالكميّات المرغوبة، حتى الشّعور التّام بالشّبع، على مدار اليوم، بالإضافة إلى الإكثار من تناول الماء، والمشروبات السّاخنة، ويفضّل عدم إضافة السكر للتحلية، مثل الشّاي الأخضر، ومشروب الزّنجبيل مع القرفة.
    • اليومان الثّالث والرّابع: تناول الزّبادي بالكميّة المرغوبة طوال اليوم، مع تقسيمه على ست أو خمس وجبات في اليوم، ويفضّل لمزيد من الفائدة والسّرعة في خسارة الوزن أن يكون زبادي منزوع الدّسم، أو على الأقل قليل الدّسم.
    • اليوم الخامس والسّادس والسّابع: يمكن تناول الأطعمة قليلة الدّسم، مع التّركيز على اعتدال الكميّة، بالإضافة إلى خلط الأناناس المعروف بتسريعه لحرق الدّهون، مع الزّبادي والتفّاح.
  • البرنامج الثّاني:
    • اليومان الأول والثّاني: تناول التفّاح على مدار اليوم، مع تناول الكثير من الماء.
    • اليومان الثّالث والرّابع: تناول الزّبادي، والحليب، والأجبان بمختلف أنواعها على مدار اليوم.
    • اليومان الخامس والسّادس: تناول الكيوي والأناناس فقط.
    • اليوم السّابع: تناول اللّحوم المشويّة، سواء اللّحم الأحمر منزوع الدّهون، أو الدّجاج منزوع الجلد، أو الأسماك المشويّة.


نصائح

لإنجاح رجيم التفّاح والزّبادي، وتحقيقه للغاية المطلوبة منه، ننصح باتّباع التعليمات التّالية:

  • تجنّب ترك فواصل زمنيّة طويلة بين الوجبات على مدار اليوم، فمن الصّحي في أي رجيم إبقاء المعدة ممتلئة لتجنّب الشّعور المفاجئ بالجوع، وما يتبعه من فقدان للسّيطرة على تناول الطّعام، بالإضافة إلى استمراريّتها بالهضم ورفع معدّل الأيض والتمثيل الغذائي.
  • الإكثار من تناول الماء في فترة الرّجيم، بمعدّل أعلى من الأيام العاديّة.
  • تجنّب السّهر ليلًا، لأنه سبب في بطء خسارة الوزن، إن لم يكن اكتسابه.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة لمدّة نصف ساعة على الأقل، وإن لم يكن يوميًّا فيكفي ثلاث مرّات أسبوعيًّا.
  • تجنّب مضغ العلكة لأنّها تزيد من الشّعور بالجوع.
  • عدم تصديق الأكاذيب التجاريّة، مثل الأحزمة الحراريّة، أو بدلات الساونا، أو حبوب تخسيس الوزن، لأنّها عبارة عن بيع للأوهام للتربّح المادي، والتكسّب التجاري فقط.