طريقة استخدام الشوفان للتخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٩ ، ٧ أبريل ٢٠٢٠
طريقة استخدام الشوفان للتخسيس

الشوفان

ينتمي الشوفان إلى فئة الحبوب التابعة لعائلة الأعشاب النجيلية Poaceae، وعادةً ما يشير مفهوم الشوفان إلى بذور أعشاب الشوفان الصالحة للأكل، وقد أصبح من المعروف أن الشوفان هو أحد الحبوب المفيدة لجسم الإنسان، كما أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كانت قد سمحت للمنتجين بوضع ملصقات تفيد بأن الألياف الغذائية الموجودة في شوفان الحبوب الكاملة مفيدة لصحة الشرايين التاجية وأمراض القلب، كما أصبح لهذه الألياف سمعة حسنة بين متبعي أساليب الرجيم أو إنقاص الوزن، لكن الشوفان لا يحتوي على الألياف الغذائية فحسب، وإنما يحتوي أيضًا على كميات لا بأس بها من المعادن والفيتامينات أيضًا؛ كالزنك، والمغنيسيوم، والفسفور، وفيتامين ب1، لكن يجب التنبيه هنا إلى وجود بعض الاختلافات في القيمة الغذائية للشوفان اعتمادًا على نوعه؛ فهنالك أنواع كثيرة من الشوفان المتوفرة في الأسواق؛ كجَريش الشوفان، والشوفان الإسكتلندي، والشوفان الإيرلندي، والشوفان سريع التحضير، ولكل من هذه الأنواع قيمة غذائية قد تختلف عن غيرها.[١]


كيفية استخدام الشوفان للرجيم

توصل بعض خبراء الرجيم وإنقاص الوزن إلى استحداث رجيم يعتمد بالدرجة الأولى على استهلاك الشوفان على مدى وجبة أو وجبتن في اليوم الواحد، وسيكون الشوفان بالطبع هو المادة الغذائية الرئيسية في وجبة الإفطار والغداء، إذ سيسمح بتناول كمية صغيرة من الحليب واللبن منزوع الدسم وبعض الفواكه، ويُمكن إضافة القرفة عند الرغبة بذلك، أما بالنسبة لوجبة العشاء فإنه من المسموح تناول الدجاج المشوي، أو السمك، أو كمية قليلة من اللحم المشوي، أو برغر الديك الرومي مع الكوسا المقلية، ولا بأس بتناول أحد أصناف الحلوى التي لا تحتوي على سعرات حرارية كثيرة بعد العشاء مباشرة، كما يُمكن تناول حبة واحدة من الفواكه في الصباح، ويُسمح بتناول الخضراوات النيئة أو المكسرات للتسلية في المساء، وعمومًا فإن رجيم الشوفان يُقسم لمرحلتين رئيسيتين، هما:[٢]

  • المرحلة الأولى: تدوم هذه المرحلة لأسبوعٍ واحد، إذ يتوجب تناول الشوفان على مدى ثلاث وجبات يوميًا خلال هذا الأسبوع، مع التركيز على تناول شوفان الحبوب الكاملة وليس الشوفان سريع التحضير، ويُمكن بالطبع تناول بعض الفواكه بالإضافة إلى وجبات الشوفان، أو يمكن تناولها كوجبات خفيفة.
  • المرحلة الثانية: تبدأ هذه المرحلة بعد انتهاء الأسبوع الأول، إذ يُصبح من المسموح أثناء هذه المرحلة تناول وجبة أو وجبتين من الشوفان طوال اليوم، بالإضافة إلى تناول أصناف أخرى من الأطعمة التي لا تحتوي على الكثير من الدهون، وسيُسمح بتناول الشوفان سريع التحضير، إلا أنه يجب إضافة المزيد من الفواكه والخضراوات إلى الأطباق الغذائية خلال هذه المرحلة.

ويشير بعض الخبراء إلى إمكانية توسعة رجيم الشوفان ليضم مرحلة ثالثة جديدة، وستتضمن هذه المرحلة العودة إلى تناول الأطعمة الصحية العادية لكن مع الالتزام بتناول وجبة من الشوفان يوميًا، بالإضافة إلى تناول الفواكه، والمكسرات، وإضافة النكهات إلى الشوفان، ومن الجدير بالذكر أن مناصري هذه الحمية قد وصفوها بأنها سهلة ورخيصة وقادرة فعلًا على إنقاص الوزن، كما أشاروا إلى احتواء الشوفان على ألياف غذائية قادرة على كبح الكوليسترول في الجسم وتقوية الجهاز المناعي، لكن تبقى هذه الحمية خطيرة وغير صحية نوعًا ما لكونها تركز على تناول صنف واحد فقط من الأطعمة.[٣]


فوائد استخدام الشوفان للرجيم

يؤكد الباحثون على إمكانية أن يؤدي استخدام رجيم الشوفان إلى إنقاص الوزن في حال اتباعه بالطريقة المناسبة؛ وذلك لأن خطة الرجيم المذكورة سابقًا تتميز باحتوائها على عدد محدود من السعرات الحرارية والدهون، فضلًا عن بعض الأطعمة الصحية الأخرى، ويتميز رجيم الشوفان بأنه سهل وقليل التكلفة مقارنةً بأنواع أخرى من الرجيم، كما أن ممارسة الأنشطة البدنية بالتزامن مع اتباع هذا الرجيم قد تؤدي إلى نتائج إيجابية فيما يخص خسارة الوزن، ويُمكن للشوفان أن يُساهم كثيرًا في إنقاص الوزن بسبب تحفيزه على الشعور بالشبع لفترة طويلة، كما أنه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف الغذائية المفيدة للصحة الهضمية أيضًا[٢]، وقد ركز الخبراء عن ضرورة التركيز على تناول نخالة الشوفان على وجه التحديد؛ وذلك لأنها تحتوي على مستويات عالية من الألياف الغذائية التي باستطاعتها تنظيم كمية إفراز الجسم لهرمون الجريلين، والذي يُعد مسؤولًا عن تحفيز الشهية وتخزين الدهون، وهذا في المحصلة يقود إلى خسارة أكثر للوزن.[٤]


أضرار استخدام الشوفان للرجيم

يرى الباحثون أن اتباع رجيم الشوفان من الأمور الضارة بالصحة، وبأنه ليس خيارًا جيدًا على الإطلاق على الرغم من إمكانية خسارة الوزن بسرعة بسبب هذا الرجيم، كما يشير الباحثون كذلك إلى عدم وجود أدلة علمية تشير إلى فاعليتها، وهذا ما دفع بالبعض إلى اعتبار رجيم الشوفان أحد البدع أو الموضات العابرة، كما هو حال رجيم الملفوف ورجيم الجريب فروت، وغيرها من أنواع الرجيم، ويعود سبب ذلك أيضًا إلى اعتماد رجيم الشوفان على نوعٍ واحد فقط من الأطعمة بجانب اختيار أنواع محددة وليس متنوعة من الأطعمة الجانبية التي ذكرت سابقًا، وهذا يعني أن التركيز على استخدام الشوفان للرجيم لن يؤدي إلى نتائج مبهرة على المدى البعيد، كما يشير الخبراء إلى حقيقة أن بدع وموضات الرجيم تجعل الأفراد يشعرون بالجوع وربما التعب أيضًا، بل وقد تؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض؛ كالنقرس، وحصى الكلى، وبعض الأمراض المزمنة الخطيرة، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وربما السرطان أيضًا.[٣]

ومن الضروري الإشارة هنا إلى احتمالية أن يكون بعض الأفراد يُعانون من حساسية اتجاه الشوفان، وفي حال تناوله فإنه من المحتمل أن تظهر لديهم أعراض تحسسية سيئة؛ كالحكة وزيادة دقات القلب، ومن الجدير بالذكر أن الشوفان من المواد الخالية أصلًا من مادة الغلوتين التي يتحسس منها البعض، لكن أحيانًا تصل بعض كميات الغلوتين إلى الشوفان أثناء الزراعة أو التخزين، لذا وجب التحذير من هذه المسالة أيضًا،[٥] وفي النهاية يجب التذكير بوجود أصناف من الشوفان سريع التحضير التي تحتوي على الكثير من السكر والصوديوم، وهذه الأنواع بالطبع هي غير صحية وقد تؤدي إلى زيادة في الوزن بدلًا من إنقاصه.[٦]


فوائد أخرى للشوفان

على الرغم من إمكانية ألَّا يكون رجيم الشوفان جيدًا لخسارة الوزن بصورة صحية، إلا أن للشوفان فوائد كثيرة أخرى لا يجب التغاضي عنها، وبالإمكان ذكر بعض هذه الفوائد وفقًا للمجلس الأمريكي للحبوب الكاملة كما يلي:[٧]

  • تخفيف عدد نوبات الربو عند الأطفال.
  • إمكانية إضافة الشوفان إلى الحميات الغذائية الخاصة بالأفراد الذين يبحثون عن الأطعمة الخالية من الغلوتين.
  • تحسين وظائف الجهاز المناعي.
  • الحدّ من الحاجة لاستهلاك الأدوية الملينة للأمعاء، خاصة عند الكبار بالسن.
  • خفض خطر الإصابة بسكري النمط الثاني، وتحسين مقاومة الجسم للإنسولين.
  • خفض مستويات الكوليسترول السيئ.
  • خفض مستويات ضغط الدم.


المراجع

  1. "Oats", Harvard T.H. Chan School of Public Health, Retrieved 29-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Natalie Butler, RD, LD (15-9-2016), "Does the Oatmeal Diet Get Real Weight Loss Results?"، Healthline, Retrieved 29-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Natalie Olsen, R.D., L.D., ACSM EP-C (23-7-2018), "Does the oatmeal diet work for weight loss?"، Medical News Today, Retrieved 29-1-2020. Edited.
  4. Richard N. Fogoros, MD (16-8-2019), "The Health Benefits of Oat Bran"، Very Well Health, Retrieved 29-1-2020. Edited.
  5. Richard N. Fogoros, MD (14-10-2019), "Oats Nutrition Facts"، Very Well Fit, Retrieved 29-1-2020. Edited.
  6. Kathleen M. Zelman, MPH, RD, LD (12-11-2018), "Oatmeal: Tasty, Healthy, Quick"، Webmd, Retrieved 29-1-2020. Edited.
  7. "Health Benefits Of Oats", The Whole Grains Council, Retrieved 29-1-2020. Edited.