مكونات الجهاز المناعي ووظيفة كل منها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٢ ، ٥ مارس ٢٠١٩
مكونات الجهاز المناعي ووظيفة كل منها

الجهاز المناعي في الجسم

يعمل جهاز المناعة كنظام دفاع طبيعي للجسم والذي يساعد في مكافحة الهجوم من قبل البكتيريا، والفيروسات، والطفيليات، وأكثر من ذلك، وينتشر جهاز المناعة في جميع أنحاء الجسم ويشمل عديدًا من أنواع الخلايا والبروتينات والأنسجة والأعضاء، ومن مكوناته الأجسام المضادة، وخلايا الدم البيضاء، وغيرها من المواد الكيميائية والبروتينات التي تتعرّف على المواد الضارّة المختلفة عن أنسجة الجسم الطبيعية وتهاجمها وتتعرّف أيضًا على الخلايا الميتة والخاطئة وتزيلها[١].


مكونات جهاز المناعة ووظائفها

جهاز المناعة هو أكثر الأجهزة تعقيدًا في جسم الأنسان، ويتبع لهذا الجهاز عديد من الأعضاء والأنسجة والخلايا التي تعمل بتكافل معًا من أجل حماية الجسم من الأمراض، وفيما يلي مكونات جهاز المناعة الرئيسية ووظائفها[١][٢]:

  • خلايا الدم البيضاء: تسمى خلايا الدم البيضاء أيضًا بالكريات البيضاء، وهي في حركة مستمرة في الأوعية الدموية والأوعية اللمفاوية التي توازي الأوردة والشرايين للبحث عن مسببات الأمراض في الجسم، وعند وجود هدف ما تبدأ بالتكاثر وترسل الإشارات إلى أنواع أخرى من الخلايا ليحذوا حذوها، وتُخزَّن خلايا الدم البيضاء في أماكن مختلفة من الجسم ويشار إليها باسم الأعضاء اللمفاوية، وتُعدّ من مكونات الجهاز المناعي أيضًا.
  • الغدة الصعترية: هي أحد الأعضاء الليمفاوية وتوجد هذه الغدة بين الرئتين وأسفل الرقبة، وتعمل على إنتاج الأجسام المضادة.
  • الطحال: يوجد هذا العضو في الجزء العلوي الأيسر من البطن، وتتلخص وظيفته بترشيح الدم من خلال إزالة خلايا الدم القديمة والتالفة منها، مما يساعد الجهاز المناعي على تدمير البكتيريا والمواد الغريبة عن الجسم.
  • النخاع العظمي: وهو نسيج رخو يوجد في مركز العظام مثل عظام الذراعين والساقين وعظام الحوض في الجسم، ويُنتج خلايا الدم الحمراء، والبيضاء، والصفائح الدموية، بالإضافة إلى النخاع الأصفر الذي يُنتج بعض خلايا الدم البيضاء ويحتوي على الدهون والنسيج الضام.
  • العقد الليمفاوية: وهي شبكة من الغدد الصغيرة المرتبطة بالأوعية الليمفاوية الموجودة في جميع أنحاء الجسم، والتي تنقل السائل الليمفاوي والأغذية والفضلات بين أنسجة الجسم ومجرى الدم، وتصفّي السائل الليمفاوي عند تدفقه من خلالها متخلصةً من البكتيريا والفيروسات والمواد الغريبة الأخرى.


مميزات جهاز المناعة

توجد كثير من الأمور التي لا يعرفها البعض عن جهاز المناعة، ومعرفة كيفية عمل هذا الجهاز داخل الجسم وأهميته تمكّننا من الحفاظ على عمله بالصورة السليمة، وفيما يلي أهم ما يميّز جهاز المناعة[٣]:

  • يعمل كحارس حماية شخصي: يعمل جهاز المناعة الخاص بكل فرد على اصطياد الجراثيم وغيرها من المواد الغريبة داخل الجسم التي قد تسبب الأمراض، ولكنّ جهاز المناعة يقف لها بالمرصاد كعامل حماية وعلاج ضد أي متطفّل خارجي.
  • يتأثر بالحالة النفسية للشخص: يتأثر جهاز المناعة بحالة الفرد النفسية والعصبية، إذ إنّ البقاء في توتر دائم يؤدي إلى تراجع عمل جهاز المناعة مما يزيد من فرصة الإصابة بالأمراض، وذلك على العكس من البقاء بثقة وتفاؤل الأمر الذي يسمح لجهاز المناعة بالعمل جيدًا.
  • يملك عديدًا من الأعضاء المُساعِدة: يُعدّ جهاز المناعة الجهاز الأكثر تعقيدًا في الجسم، إذ يضم كلًّا من الأنسجة والخلايا وعديدًا من الأعضاء بما في ذلك اللوزتين، والجهاز الهضمي، ونخاع العظم، والبشرة، والغدد الليمفاوية، والطحال، والجلد الرقيق داخل الأنف والحنجرة والأعضاء التناسلية، وجميعها تعمل معًا على إنشاء وتخزين الخلايا التي تعمل طوال الوقت للحفاظ على صحة الجسم بأكمله.
  • يتعلم من الأحداث الماضية: يولد الإنسان بمستوًى معيّن من الحماية أو المناعة، والتي تتحسن مع مرور الوقت، إذ يتعرّض الطفل لعديد من الفيروسات مثل نزلات البرد أو آلام الأذن وغيرها من الأمراض اليومية، مما يدفع جهاز المناعة إلى إنشاء ما هو أشبه بالبنك من الأجسام المضادة لمواجهة الفايروسات للمرة الأولى وتذكرها عند الاتقاء بها مجددًا في المستقبل، لذا يُعطى الأطفال اللقاحات اللازمة لحمايتهم ضد فيروسات معينة مثل الحصبة، والسعال الديكي، والأنفلونزا، والتهاب السحايا، والتي تعمل على تشغيل جهاز المناعة من خلال إدخال كمية ضئيلة من الفيروس (عادةً ما يكون ضعيفًا أو ميتًا) إلى الجسم لتتعرف عليه الأجسام المضادة وتحاربه في المستقبل.
  • قد تتغير فعاليته مع الوقت: يُصبح جهاز المناعة أقل فعالية مع التقدم في السن، مما يجعل الفرد أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض أو العدوى، أو بأمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو بعض أنواع السرطان.

قد يعمل جهاز المناعة على حماية الجسم طوال الحياة، ولا بدّ من اتّباع بعض أساليب الحياة والإجراءات التي تساعد على تعزيز عمل هذا الجهاز، مما يحافظ على صحة الجسم بأكمله، ويمكن الحفاظ على الجهاز المناعي بالطريقة نفسها التي نحافظ بها على القلب والدماغ والعظام والأعضاء الأخرى في الجسم، وذلك من خلال تناول الأطعمة المغذية، والحفاظ على نشاط الجسم، والمحافظة على وزن صحي، والابتعاد عن التدخين وشرب الكحول[٣].


مراجع

  1. ^ أ ب Tim Newman (11 - 1 - 2018), "How the immune system works"، medical news today, Retrieved 15 - 2 - 2019. Edited.
  2. Healthwise Staff (9 - 10 - 2017), " Components of the Immune System"، myhealth.alberta.ca network, Retrieved 15 - 2 - 2019. Edited.
  3. ^ أ ب Sabrina Felson (22 - 10 - 2017), "What Is Your Immune System?"، webmd, Retrieved 15 - 2 - 2019. Edited.