تجنبها: عادات سيئة تؤثر على صحتك

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٨ ، ١٦ يوليو ٢٠٢٠
تجنبها: عادات سيئة تؤثر على صحتك

العادات السيئة

لا بد أن لكل منا عادات سيئة في هذه الحياة، لكن بعض الناس لديهم عادات أقل من البعض الآخر، ويوجد نوعان من العادات السيئة، تلك التي تقرُّ وتعرف بأنك تملكها لكن قد لا يلاحظها الآخرون، وتلك التي لا تعرف عنها ولكن الجميع يلاحظونها ويدركونها تمامًا، والمثير للاهتمام أنه كشفت البحوث الجديدة عن العديد من القوى التي تؤثر على سلوكنا بصورة مدهشة، إذ تتضمن العوامل البيولوجية والبيئية التي تتحد لاتخاذ بعض العادات على مستوى اللاوعي، وعلى العموم لا بد من أنك تتساءل ما إن كنت تمتلك إحدى العادات السيئة وما هي السبل والطرق التي تساعدك في التخلص من هذه العادات.[١][٢]


عادات سيئة تؤثر على صحتك

توجد الكثير من العادات السيئة التي تسبب لك المشاكل الصحية، وسنوضح فيما يلي أبرز هذه العادات السيئة:[٣][٤]

  • طق المفاصل: يسبب طق مفاصلك الإزعاج للناس من حولك، بالإضافة إلى أنها ليست جيدة لك، إذ تحتوي المفاصل على مادة تسمّى بالسائل الزليلي الذي يساعد في المحافظة على حركة المفاصل بسهولة، فالصوت الذي تصدره مفاصلك عند طقطقتها يأتي عندما تفتح الفقاعات الصغيرة في هذا السائل، فإذا كنت تفعل هذا طوال الوقت، فمن المرجح أن تتورم يديك وتصبح قبضتك أضعف مع مرور الوقت.
  • عض أو قضم الأظافر: إن هذه العادة السيئة من الممكن أن تؤدي إلى إتلاف أسنانك وكذلك الجلد الموجود حول فراش الظفر، مما قد يصيبك بالعدوى، وعندما تضع أصابعك التي تحمل الجراثيم عادة في فمك، فإنه من الممكن أيضًا أن تصاب بنزلات البرد وأمراضٍ أخرى، وإذا كان التوتر هو سبب هذه العادة، فقلم أظافرك أو مارس بعض التمارين للتخلص منها، وبإمكانك التحدث إلى طبيبك ليساعدك في الابتعاد عنها.
  • عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم: إنَّ عدم حصولك على قسطٍ كافٍ من النوم يجعلك أكثر عرضةً للإصابة بارتفاع ضغط الدم أمراض القلب والسكري والاكتئاب، بالإضافة إلى الصعوبة في تعلّم الأشياء وتذكرها، وللتخلص من هذه العادة حدد نظامًا منتظمًا للنوم والتزم به، وافعل ما بوسعك لتحصل على 7-8 ساعات من النوم في كل ليلة.
  • استخدام سماعات الرأس لمدة طويلة: من الأفضل لك إبقاء مستوى الصوت في سماعات الرأس الخاصة بك أقل من 75 ديسيبل لتكون آمنة على صحة الأذن، وينصح بعدم الاستماع لأكثر من ساعتين في كل مرة، فمن الممكن أن يسبب استخدام السماعات بصوتٍ عالٍ لفترات طويلة فقدان السمع خصوصًا مع تقدمك بالعمر، فإن هذا يحدث مع أكثر من نصف الاشخاص في سن 75، بالإضافة إلى ارتباط فقدان السمع لدى كبار السن بمشاكل التفكير وحتى فقدان أنسجة المخ.
  • تصفح الأجهزة قبل النوم: يمكن للضوء الأزرق الصادر عن الأدوات الإلكترونية مثل الهواتف الخلوية وأجهزة الكومبيوتر وأجهزة التلفاز أن يفسد نومك، إذ أشارت العديد من الدراسات إلى أنَّ الكثير من الضوء الليلي قد يكون مرتبطًا بالسرطان خاصةً سرطان الثدي والبروستات، والسكري والسمنة، بالإضافة إلى أمراض القلب، ففي حال كنت تريد قراءة شيء ما فاقرأ من كتاب، وحافظ على غرفة نومك مظلمة وهادئة لتحظى بنومٍ أفضل.
  • الجلوس لفترات طويلة: يؤدي جلوسك لساعاتٍ طويلة وعدم الحركة إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي، مما يسبب زيادة في وزنك، بالإضافة إلى أنه مرتبط بمشاكل صحيّة أخرى بما في ذلك أمراض القلب، ولتفادي هذه المشاكل عليك بالحركة بين الحين والآخر، كما أن المشي لمدة 10 دقائق يوميًّا يمكن أن يساعد في ذلك.
  • تناول الكثير من الطعام: إنًّ اعتيادك على تناول كميات كبيرة من الطعام حتى لو كان صحيًّا يسبب لك زيادة في الوزن، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم، وقد يزيد من فرص الإصابة بأنواع معينة من السرطان، فعليك التحقق من أحجام الوجبات قبل تناولها حتى تعرف بالضبط مقدار ما تتناوله.
  • تناول الطعام بسرعة: يمكن أن يجعلك تناول الطعام بسرعة أقل ارتياحًا وأكثر عرضة للإفراط في تناول الطعام على مدار اليوم، فعود نفسك على أخذ قضمات صغيرة واقضمها جيدًا؛ لأن الأكل ببطء يشعرك بالامتلاء قليلًا، إذ إن جسمك في هذه الحالة يدرك أنك قد أكلت بما يكفي من الطعام.
  • تناول الكثير من الوجبات السريعة: تحتوي الصودا والمعجنات والحلويات على الكثير من السعرات الحرارية والقليل من العناصر الغذائية، بالإضافة إلى أنها تحتوي على الكثير من السكر الذي يدخل جسمك بسرعة كبيرة، وترتبط هذه الأطعمة بالكثير من المشاكل الصحية الخطيرة مثل السمنة والسكري وأمراض القلب، يمكنك الاستعاضة عن هذه الأطعمة بتناول الكربوهيدرات المركبة التي تحتوي على الكثير من الألياف مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات، إذ إنها تستغرق وقتًا أطول في الهضم وتؤدي إلى إشباع جوعك وتمنحك طاقة ثابتة، بالإضافة إلى تناول المكسرات والبذور؛ لأنها تحتوي على الدهون من النوع الجيد، وبالتالي فإن هذه الأطعمة تعدُّ جزءًا من نظام غذائي صحي يزود جسمك بالعناصر الغذائية المفيدة.
  • قضاء الكثير من الوقت وحيدًا: يسبب الوقت الذي تقضيه وحيدًا عدم قدرتك على الارتباط بالآخرين والتعامل معهم العديد من المشاكل لك؛ فإنك بذلك تصبح أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والإصابة بالاكتئاب والعديد من مشاكل الدماغ مثل مرض الزهايمر والالتهاب، إذا كنت عزيزي الرجل تشعر بالوحدة، فعليك القيام بأشياء جديدة؛ كالانضمام إلى نادٍ اجتماعي أو نادي الكتب التي تحبها، بالإضافة إلى تعلّم رياضة جديدة أو التعرف على أشخاصٍ آخرين على سبيل المثال.
  • تدخين السجائر: يؤثر تدخين السجائر على كل عضو في جسمك، إذ يمكن لهذه العادة السيئة أن تؤدي إلى أمراض القلب والسرطان والسكري والسكتة الدماغية والتهاب القصبات الهوائية ومشاكل الرئة ومشاكل صحية أخرى، بالإضافة إلى أنَّ التدخين يزيد من خطرالإصابة بالسل ومشاكل العين واضطرابات المناعة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، كما إنّ قضائك لوقتٍ طويلٍ حول شخصٍ مدخن يزيد من احتمالية إصابتك بالربو أو أمراض القلب أو سرطان الرئة، ولتتخلص من هذه العادة تحدث إلى طبيبك ليساعدك على الإقلاع عن التدخين.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية: إنَّ عدم ممارسة الرياضة بانتظام منتظم يؤدي إلى العديد من المشاكل كأمراض القلب ومشاكل الكوليسترول والتهاب المفاصل والسمنة وغيرها، إذ إن اتباع نظام غذائي متوازن لا يغني عن اللياقة البدنية في حال كنت تريد جسمًا وعقلًا صحيًّا.
  • التوتر والتعب: يمكن أن يسبب التوتر الإجهاد والتعب، بالإضافة إلى العديد من المشاكل مثل اضطرابات النوم وعدم الانتظام في تناول الطعام لذلك، وعليك عزيزي الرجل معرفة كيفية السيطرة على التوتر والحفاظ على التوازن بين حياتك الخاصة والعمل.
  • عدم الاسترخاء والاستمتاع بوقت الفراغ: نظرًا لأنك تعيش في بيئة تسبب الإرهاق، فإنك بحاجة إلى تقدير الترفيه، إذ يمكن أن يسبب الإفراط في العمل ضغطًا شديدًا ومشاكل نفسية، ولتجنب ذلك افعل الأشياء التي تريدها واستغل وقت فراغك بالقراءة مثلًا.


استبدلها بهذه العادات الصحيّة

لعلك تبحث الآن عن بديل لهذه العادات السيئة إن كنت تمتلكها، وفي الحقيقة توجد العديد من العادات الصحيّة التي عليك ممارستها لأنها تحسن نوعية حياتك، ومن هذه العادات:[٥]

  • مارس التأمل: تظهر الدراسات بأن اليقظة الذهنية والتأمل يخفف التوتر والألم ويحسن مزاجك، فقد وجدت إحدى الدراسات أن 8 أسابيع من التأمل المنتظم يمكن أن يغير أجزاء من دماغك تتعلق بالعواطف والتعلم والذاكرة، حتى غسل الأطباق يمكن أن يكون مفيدًا لدماغك طالما أنك تفعل ذلك بوعي.
  • تنزه خارجاََ يومياََ: إن قضائك لبضع دقائق في ضوء الشمس ترفع مستويات فيتامين د لديك، وهذا أمر جيد لعظامك وقلبك ومزاجك، بالإضافة إلى ذلك يعني التواجد بالخارج أنه من المرجح أن تحرك جسمك بدلًا من الجلوس أمام التلفاز أو الكمبيوتر، لذا حاول اختيار الأماكن الطبيعية إذا استطعت، فقد وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تنزهوا في المساحات الخضراء الطبيعية كانوا أكثر هدوءًا وراحة من الأشخاص الذين ساروا في مناطق البنايات.
  • تناول الفطور: يعدُّ تناول الفطور أمرًا مهمًّا لمجموعة من الأسباب؛ إذ إنه يسرّع عملية التمثيل الغذائي ويمنعك من الإفراط في تناول الطعام لاحقًا، فقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن الأشخاص يتناولون وجبة الفطور يؤدون العمل بصورة أفضل.
  • شرب الكثير من الماء: إن شرب الكثير من الماء يساعد في فقدان الوزن، بالإضافة إلى أنه يحافظ على رطوبة جسمك، وبإمكانك إضافة النكهات إلى الماء مثل الليمون لتساعدك على استهلاك كمية أكبر.
  • تعلم شيئًا جديدًا: إن تعلم المهارات الجديدة تساعد في الحفاظ على صحة دماغك، إذ يمكن أن يؤدي العمل العقلي الذي يتطلبه تعلّم شيء جديد إلى إبطاء علامات الشيخوخة، وقد يؤخر من أعراض مرض الزهايمر.
  • مارس تمارين القوة: تساعد التمارين الرياضية في تقليل الوزن وتقوية القلب وبناء االعظام، إذ إن تدريبات القوة تبدل الدهون بكتلة من العضلات وتحرق المزيد من السعرات الحرارية، فعليك عزيزي الرجل ممارسة هذه التمارين كتمارين الضغط ورفع الأثقال مرتين على الأقل في الأسبوع للحصول على جسمٍ مثاليّ.
  • تمارين التوازن: تعدُّ ممارسة اليوغا والتاي تشي من الطرق الرائعة التي تساعد على التوازن الجيد، إذ إنها تبقيك نشطًا لفترة أطول وتقلل من فرص سقوطك وكسر العظام، فإن التوازن الجيد يعطي ثقة كبيرة ويحافظ على صحة القلب ويزيد من قوة العضلات.


قَد يُهِمُّكَ

من المعروف أن كل شخصٍ لديه عادات منها المفيدة ومنها السيئة، وقد يكون كسر العادات غير المرغوب فيها أمرًا صعبًا عليك، خاصةٍ عند الاستمرار بفعلها لوقتٍ طويل، لكن لا تقلق فتوجد عدة طرق وأساليب تساعدك في كسر هذه العادات، ومنها ما يلي:[٦]

  • حدد المحفزات: تذكر دائمًا بأنّ المحفزات هي الخطوة الأولى في تطوير أيّ عادة، فإن عملية تحديد المحفزات وراء سلوكياتك المعتادة هي الخطوة الأولى لكي تتجاوزها، لذا حاول إمضاء بضعة أيام لتكتشف عاداتك اليومية.
  • ركز على سبب الرغبة في التغيير: تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون من الأسهل تغيير سلوكك عندما يكون التغيير الذي ترغب به ذو قيمة أو مفيد لك، فعليك التفكير في سبب رغبتك بكسر هذه العادة وأي فوائد تراها ناتجة عن التغيير، ويمكنك كتابة هذه الأسباب على ورقة وتعليقها على الثلاجة لتتذكرها دائماََ.
  • مارس اليقظة الدهنية: يمكن أن تساعدك هذه الممارسة على ملاحظة الطرق التي تؤثر بها عاداتك على حياتك اليومية، فعند البدء بالتعرف على هذه الآثار، قد يتولد لديك دافع أكثر للعمل على تغيير هذه العادة.
  • استبدل العادة السيئة بأخرى مفيدة: قد يكون من السهل كسر العادات إذا استبدلت السلوك غير المرغوب فيه بسلوك جيد بدلًا من مجرد محاولة إيقاف السلوك غير المرغوب فيه فقط، وتستطيع استبدالها بالعادات التي سبق ذكرها.
  • استخدم الملصقات للتذكير:يمكن أن يساعد استخدام الملاحظات أو الملصقات أينما تتبع سلوك العادة السيئة في إعادة التفكير في القيام بها عندما يحفزك شيء ما.
  • الاستعداد التام : قد يكون التخلص من أيّ عادة أمرًا صعبًا، لذلك من الضروري أن تستعد ذهنيًّا لأي حالة قد تؤدي إلى العودة لاتباع العادة السيئة حتى لا تشعر بالذنب أو الإحباط إذا فعلت ذلك.
  • تغيير البيئة: يمكن أن يكون لمحيط البيئة حولك تأثيرًا كبيرًا في بعض الأحيان على ممارسة عاداتك، بالإضافة إلى أنه من المهم أن تضع في اعتبارك بأن الأشخاص الذين تحيط بهم هم جزء من بيئتك، وللتخلص من عاداتك عليك بأخذ استراحة من الأشخاص الذين يساهمون في عاداتك أو لا يدعمونك بكسرها.
  • تخيّل أنك تتخلص من هذه العادة: لا يجب أن يكون كسر العادات عملية جسدية تمامًا، إذ يمكنك ممارسة العادات الجديدة عقليًّا أيضًا لتهيئة وتحفيز نفسك.
  • تدرب على نمط حياة صحية: يجد الكثير من الناس أنه من الأسهل إحداث تغييرات إيجابية في حياتهم عند البدء بمكان صحي، فمن المهم أن تحدد أولوياتك عندما تأخذ قرارًا بالتخلص من أيّ عادة؛ كتناول وجبات منتظمة وصحية، بالإضافة إلى تخصيص وقت كل يوم لممارسة الهوايات أو الاسترخاء أو الأشياء الأخرى التي تحسّن مزاجك.
  • جهز مكافآت النجاح: تذكر دائمًا بأن كسر العادات يمكن أن يكون صعبًا للغاية، لذلك من المهم أن تحفز نفسك وتمنحها مكافآت على طول الطريق؛ لأن هذا يعزز من ثقتك ويزيد من قدرتك لمواصلة المحاولة، فعند التركيز على التقدم الذي أحرزته يقل احتمال إصابتك الإحباط.
  • اعطِ وقتًا كافيًا: إن مقدار الوقت اللازم لكسر أيّ عادة يعتمد على عدة أشياء ومنها؛ الاحتياجات الجسدية أو العاطفية أو الاجتماعية التي تحققها هذه العادة، وكم من الوقت استغرقت لممارسة هذه العادة، بالإضافة إلى المنافع التي توفرها هذه العادة، فإذا مرّت بضعة أسابيع وشعرت بأنك لم تحرز الكثير من التقدم، فعليك إعادة النظر في خطتك ومعرفة اللازم للتخلص من هذه العادة.


المراجع

  1. "Break All Your Bad Habits with This One Good Habit", psychologytoday,18-11-2019، Retrieved 5-7-2020. Edited.
  2. "7 Steps to Break Your Bad Habits", .success,30-6-2015، Retrieved 5-7-2020. Edited.
  3. "How Your Bad Habits Affect Your Health", webmd,15-7-2019، Retrieved 2-7-2020. Edited.
  4. "10 Bad Habits That Are Killing You Slowly!", lybrate, Retrieved 4-7-2020. Edited.
  5. "12 Habits of Super-Healthy People", webmd,20-8-2018، Retrieved 5-7-2020. Edited.
  6. "How to Break a Habit (and Make It Stick)", healthline, Retrieved 16-7-2020. Edited.