كيفية التغلب على الإحباط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩
كيفية التغلب على الإحباط

تعريف الإحباط

يمرّ الإنسان في حياته يوميًا بتجارب جديدة وأحداث عديدة، فيجد ما يسرُّه وما يحزنه ويزعجه، فتارةً تعلو البسمة محيّاه، وتكاد الدنيا لا تسع صدره من الفرح، وتارةً أخرى يضيق صدرُهُ من الغمِّ والهمِّ، فلا يدري ما يفعل، وهو ما يُسمّى بالإحباط، كما يعرف بأنه عاطفة تحدث نتيجةً للفشل في تحقيق هدفٍ كان يُرجى تحقيقه مما يؤدي إلى شعور الشخص بالحزن واليأس والعجز، أما عند وصوله إلى أحد الأهداف فإنه سيشعر بالسعادة، قد يكون الإحباط مؤشرًا مفيدًا للمشاكل في حياته وليس سيئًا كما يعتقد البعض، إذ يمكن أن يكون بمثابة حافز للتغيير، وقد ينتج عنه مشاعر سلبية؛ كالاستياء والاكتئاب والغضب والتهيج والإجهاد، ويجب التحكم به للسماح لنا بالبقاء سعداء وإيجابيين حتى في الظروف الصعبة.[١]


أسباب الشعور بالإحباط

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإحباط، وفيما يأتي ذكرها:

  • التوتر والقلق: يمكن للتحديات اليومية العادية أن تجعل الشخص أكثر قلقًا وتوترًا مما يسبب بالإحباط، لذا يجب التحلي بالصبر.[٢]
  • نظام التعليم: يمكن أن يكون نظام التعليم غير المناسب أحد أسباب الغضب بين الشباب، ويمكن لنظام الامتحان غير العادل والمحسوبية من قبل المعلمين، والافتقار إلى وسائل الراحة والموارد للتعلم أن تضاعف مستويات الإحباط.[٣]
  • الإلحاح: يسبب الإحساس المتزايد بالإلحاح في قلق الشخصيات، مما يؤدي إلى شعورها بالإحباط.[٢]
  • مشاهدة الكثير من العنف: يمكن لألعاب الفيديو والأفلام التي تنشر العنف أن تؤثر على الصحة العقلية للشباب الذين يلعبونها ويشاهدونها، مما يؤدي إلى شهورهم بالغضب والإحباط.[٣]
  • عدم الاستقرار العاطفي: يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار العاطفي إلى الشعور بالإحباط.[٢]
  • سوء إدارة الوقت: تعد إدارة الوقت من أهم الأمور التي تساعد على إنجاز المهمات ، أما سوء إدارة الوقت ستفقد الشخص القدرة على التحلي بالصبر الذي من شأنه أن يزيد من الشعور بالإحباط .[٣]
  • البطالة: تعد أكبر سبب للإحباط بين الشباب، وخاصة في البلدان النامية، عندما لا يضمن التعليم فرص العمل، إذ يسبب ذلك الإحباط.[٣]
  • الشعور بعدم القيمة: انعدام الثقة من القضايا الرئيسية للشباب، وتؤدي إلى الإحباط.[٣]
  • المقارنة مع الآخرين: تزيد عملية المقارنة بين الأشخاص من الشعور بالإحباط.[٣]
  • الاستخدام المفرط للتكنولوجيا: قد يؤدي إدمان الإنترنت إلى سلوك معادي للمجتمع، مثلًا؛ قد يسبب التعليق السيئ على موقع التواصل الاجتماعي الإحباط، أو عدم رد الصديق على رسالة نصية.[٣]
  • الإفراط في الاتجاه نحو الموضة: ينظر الشباب للموضة على أنها علامة للقبول الاجتماعي، وعدم قدرتهم على مجاراتها قد تسبب الإحباط.
  • عدم وجود وقت للعائلة: انشغال الوالدين بأعمالهم وترك الأبناء لوحدهم يزيد من الشعور بالإحباط لدى الأطفال.[٣]
  • الاعتداء الجسدي: يسبب تعرض الشخص لأي نوع من الأذى الجسدي أثناء طفولته الإحباط.[٣]
  • الضغط للوصول للأفضل: يحدث الكثير من الإحباط بسبب المفهوم الذي حدده المجتمع، وهو أنه إذا لم يكن الشخص الأفضل فلن يكون مقبولًا بين أقرانه أو أقاربه.[٣]


أعراض وعلامات الإحباط

توجد دلالات تشير على وجود الإحباط لدى الشخص، وفيما يأتي ذكرها:[٤]

  • الحزن أو التعاسة: يشعر الأشخاص المحبطون بالحزن والفشل والتعاسة.
  • الغضب: الغضب المستمر هو أحد أعراض الاكتئاب والإحباط التي تظهر لدى المراهقين والأطفال.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة في الأنشطة المعتادة: يفقد الأشخاص المحبطون الرغبة في إداء الأنشطة المعتادة؛ كممارسة التمارين الرياضية أو اللعب.
  • اضطرابات النوم: يمكن أن يواجه الشخص المحبط اضطرابات في النوم، مثل؛ الأرق أو زيادة الوقت الذي يقضيه في النوم.
  • التعب ونقص الطاقة: يشعر الشخص المحبط بعدم القدرة على أداء المهام الصغيرة.
  • تغيرات في الشهية: بعض الأشخاص إما يكتسبون أو يفقدون الوزن عندما يعانون من الإحباط.
  • القلق: يعد القلق المفرط، أو عدم القدرة على الجلوس من العلامات الرئيسية للإحباط.
  • تباطؤ التفكير وعدم القدرة على التركيز: إذ يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من التفكير البطيء وقلة التركيز، ويستغرقون وقتًا أطول في تجميع أفكارهم والحديث مع الآخرين.
  • الشعور بعدم الثقة: يعاني الشخص المحبط من عدم الثقة أو الشعور بالذنب أو إلقاء اللوم على النفس.


التعامل مع الإحباط

توجد بعض النصائح التي تساعد على التخلص من الإحباط، وفيما يأتي ذكرها:[٥]

  • أخذ نفس عميق: سيسمح لك ذلك بتهدئة مشاعرك المكبوتة واستعادة الشعور بالهدوء، ويساعد في إبطاء نبضات القلب وخفض ضغط الدم، مما يقلل من الآثار السلبية للانفعال العاطفي.
  • معرفة مصدر الإحباط: التركيز على معرفة سبب الإحباط لمعرفة كيفية التعامل معه.
  • تذكير النفس بأن كل صعب سيمر: الإحباط لا ينبغي أن يكون تجربة مستمرة، وعلى الشخص أن يدرك بأنها مرحلة وستمضي ولن تدوم طويلًا، وإيجاد طرق للتخلص من الأمور المسببة له.
  • االانشغال بأعمال أخرى: يمكن له الانشغال بالعديد من الأمور للتغلب على الإحباط، وتجاوز الغضب والعواطف الأخرى،مثل؛ ضرب المسامير في الخشب، وهدم صناديق من الورق المقوى لوضعها في سلة المهملات.
  • عمل نشاط ممتع: يمكن أخذ حمام ساخن، وقراءة كتاب، ومشاهدة التلفزيون، وتناول القهوة مع الأصدقاء لإزالة الإحباط والاكتئاب.
  • العمل مع أخصائي علاج اضطرابات القلق والإحباط: تعد الطريقة الأكثر فعاليةً لتحديد الأسباب ولمعالجة العوامل الكامنة وراء القلق.[٢]
  • الراحة والنوم الجيد: أخذ فترات راحة والحصول على نوم الجيد للمساعدة في تقليل التهيج ونفاد الصبر والإحباط.[٢]


المراجع

  1. "frustration", psychologistanywhereanytime,22-11-2019، Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Anxiety Frustration", anxietycentre,22-11-2019، Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Common Causes of Frustration Among Youth in Today's World", aptparenting,22-11-2019، Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. " 13 hidden signs that tell you are suffering from depression ", msn,22-11-2019، Retrieved 22-11-2019. Edited.
  5. "My Best Ways to Deal with Frustration", psychcentral,22-11-2019، Retrieved 22-11-2019. Edited.