ابسط اسباب السعادة سماع صوت من تحب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٣ ، ١٧ نوفمبر ٢٠٢٠
ابسط اسباب السعادة سماع صوت من تحب

ما علاقة سماعك لصوت من تحب بسعادتك؟

إذا كنت من الرّجال العازبين، فإنّك بالتأكيد تُفكّر بأنّ الحب والارتباط سيجلب لك السعادة والحياه الهنيئة، فما صحّة هذا الاعتقاد؟ بيّنت العديد من الدراسات أنّ التواصل بينك وبين من تحب له دور كبير في شعورك بالسّعادة، ونحن نتحدّث هُنا عن الحب المُتبادل، كما أنّ السعادة لا ترتبط بالحب بينك وبين شريكة حياتك فقط، بل ينطبق ذلك أيضًا على حبّك لأصدقائك وعائلتك ووالدتك وغيرهم، جرّب أن تتكلّم مع من تحب خلال مرورك بضائقة نفسية أو ماديّة أو غيرها، وانتبه إلى شعورك بعد أن تنتهي من الحديث معه، ستكون مليئًا بالّسعادة والحيوية، بالإضافة إلى الرّاحة النفسية التي ستشعر بها نتيجة هذا التواصل، بل ستشعر أنّ السعادة نفذت إلى روحك، وهذا ما يُسمّى بالحب الحقيقي الصادق، ولذلك فلا شكّ أن سماع صوت الأشخاص الذين تحبّهم يجلب لك السعادة.[١]


ما تأثير الحب على دماغك؟

قد تتساءل عن كيفية تأثير الحب على دماغك، فعندما تتحدث عن مشاعرك، فغالبًا ما تدخل كلمة القلب إلى حديثك، كأن تقول؛ "دخلت الكلمة إلى قلبي" أو "أنت في قلبي" وغيرها الكثير من المصطلحات التي تُبيّن لنا أنّ القلب وحده يتأثّر بمشاعر الحب، لكن وُجد أنّ الدماغ يتأثر بالكلام الطيّب كالقلب تمامًا، إذ إنّ تلك الكلمات لها دور كبير في التأثير على حالتك النفسيّة، وإليك فيما يلي التأثيرات التي يتعرّض لها دماغك عندما تقع في الحب أو عندما تستمع لصوت من تحب:[٢]

  • النشوة: وهي الشعور بالسعادة والإثارة الذي يقودك إلى الشّعور بالحيويّة عندما تقضي وقتًا ممتعًا مع من تحب، أمّا السبب في الشعور بالنشوة، فهو انتقال هذه المشاعر إلى الدماغ عبر الناقل العصبي الدوبامين.
  • الأمان والتعلّق: قد تشعر بالرّاحة والطمأنينة عند مرافقتك لمن تحب، إذ ينتج هذا عن ارتفاع مستوى الأوكسايتوسين في الدماغ، والذي له دور في تعزيز مشاعرك في الثقة والأمان والارتباط بالآخر.
  • الأفكار الإيجابية: في حال جرّبت شعور الوقوع في الحب، فإنّك تشعر بأن مَن تحب موجود في بالك طوال الوقت، وربّما تأتي شريكة حياتك في أحلامك أيضًا، فقد بيّنت الدراسات أنّ جزء القشرة الخزاميّة الأمامية من دماغك، له دور في إبقاء من تحب في بالك خلال يومك.
  • الاستعداد للتضحية: ينطوي الحب على درجة معينة من التضحية يجعلك تقدّم تنازلات للطرف الآخر عن طيب خاطر، ويرجع سبب شعورك بالقدرة على التضحية إلى العصب المبهم في دماغك، ويلعب هذا العصب دورًا كبيرًا في كل شيء من تعابير وجهك وإيقاع قلبك بالحب، وبالتالي ستكون قادرًا على تقديم التنازلات لمن تحب وبكل حب.


قد يُهِمُّكَ

هل تشعر أنّك واقع في الحب، وترغب بالتأكد من مشاعرك تجاه الشخص المعني؟، إليك فيما يلي مجموعة من علامات الوقوع في الحب:[٣]

  • لن تستطيع أن تتوقف عن التحديق في الشخص الذي تحبّه.
  • ستتوقف عن ممارسة أنشطتك المعتادة مقابل أن تبقى مع مَن تحب طوال الوقت.
  • ستتغاضى عن جميع عيوب وتصرفات شريكة حياتك التي كانت تزعجك قبل الوقوع في حبها.
  • سيمضي الوقت بسرعة عندما تكون مع من تحب.
  • ستشعر بالتفاؤل بقوّة وبطريقة غير اعتياديّة.
  • ستشعر أنّك ترغب في البقاء بقرب من تحب.
  • ستشعر بأنّك تحتاج إلى إسعاد من تحب باستمرار.
  • ستبقى دائم التفكير في من تحب في جميع الأوقات.


المراجع

  1. https://www.eharmony.com/dating-advice/about-you/love-and-happiness-do-the-two-go-hand-in-hand/ (2011-10-04), "Love and Happiness: Do the Two Go Hand-in-Hand?", eharmony, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  2. "15 Ways Love Affects Your Brain and Body", healthline, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  3. Olivia Petter (2020-07-28), "9 SIGNS THAT YOU'RE FALLING IN LOVE, ACCORDING TO PSYCHOLOGY", independent, Retrieved 2020-11-10. Edited.