اسباب التعلق بشخص

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٦ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب التعلق بشخص

التعلق

التعلق هو الهيمنة وعدم الاستقلال إلا بوجود الشخص الذي قد تعلقت به، ويولد الشخص بالفطرة للترابط مع شخص واحد مهم للغاية وهو مقدم الرعاية الرئيسي، وغالبًا ما تكون الأم، ومثل كل الأطفال الرضع، يكون الارتباط العاطفي الذي نما بينك وبين مقدم الرعاية الخاص بك هو أول علاقة تفاعلية في الحياة، والذي يعتمد على التواصل غير اللفظي، لذلك تحدد الرابطة التي نشأت بين الأم والطفل، طبيعة الارتباط بالأشخاص الآخرين طوال الحياة، لأنها وضعت الأساس لجميع الاتصالات اللفظية وغير اللفظية في العلاقات المستقبلية.

إنّ الأفراد الذين عاشوا تواصلًا عاطفيًا مربكًا أثناء طفولتهم غالبًا ما يتحولون إلى بالغين يجدون صعوبة في فهم مشاعرهم الخاصة ومشاعر الآخرين، وهذا يحد من قدرتهم بالحفاظ على علاقات ناجحة، لذلك فإن العلاقة بين الرضع ومقدمي الرعاية الأساسيين مسؤولة عن:[١]

  • تشكيل نجاح أو فشل العلاقات في المستقبل.
  • القدرة على الحفاظ على التوازن العاطفي.
  • القدرة على تقبل الذات وإيجاد الرضا عن وجود الآخرين.
  • القدرة على تجاوز خيبة الأمل، والإحباط، وسوء الحظ، وفي المقال التالي بيان أسباب التعلق بشخص، وتوضيح الفرق بين التعلق والحب، وأخيرًا حقائق تهدف إلى تغيير نمط الحياة.


أسباب التعلق بشخص

توجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تجعلك تتعلق بشخص، ومن أهمها ما يأتي:[٢]

  • التعرض للهجر بالطفولة: قد يكون هجر أحد الوالدين لك جعلك تميل أكثر إلى جذب الناس نحوك والخوف من تركهم يرحلون، والأسوأ من ذلك، سيكون لديك ميل إلى البحث عن الأشخاص، إذ يمكنك إعادة إنشاء بعض لحظات الطفولة هذه، حتى وإن لم تكن مدركًا ما تفعل، ستجذبهم باللاوعي لأن الأشخاص الذين لا يعطون أنفسهم الاهتمام من الممكن أن يبحثوا عن ذلك في غيرهم، وستسعى للحصول على موافقتهم، والاعتماد عليهم، لذلك من الواجب إدراك أنّك لم تعد في مرحلة الطفولة ويجب إدراك قدراتك واتخاذ القرارت بنفسك.
  • التخلي عن مسؤولية إسعاد نفسك بنفسك: إذ إنّ الأشخاص الذين لا يعرفون كيف يعتنون بأنفسهم عاطفيًا سوف يتواصلون مع شخص آخر، ويسعون باستمرار للحصول على الموافقة والسعادة من الآخرين، وهذه الحلقة المفرغة ستجعلك أكثر ارتباطًا عاطفيًا بالشخص وتشكل ضغطًا كبيرًا على العلاقة.
  • إذا كنت تتخذ القرارات بناءً على العواطف وليس على المنطق: إذ إنّك عندما تشعر بالوحدة تتواصل مع الطرف الآخر على الفور، ومن الجيد أن يوجد شخص ما يستمع إلى مشاعرك ويكون قادرًا على الاستجابة وفقًا لذلك، ولكن يجب تجنب الاعتماد بالكامل على الحصول على كل ما تريده من العاطفة من شخص واحد، ومن المهم أيضًاَ إدارة العواطف، إذ تصبح لديك السيطرة الكاملة على عواطفك، وإذا وجدت أنك تتفاعل دائمًا بناءً على ما تشعر به في الوقت الحالي، فمن المهم أن تتراجع وتعرف كيف يجب أن تهدئ نفسك وتتخذ القرار الصحيح.
  • إذا كنت لا تصدق أنّه يمكن أن تكون سعيدًا إذا لم ترتبط: وهذا قد يكون السبب الأكبر وراء الارتباط العاطفي، ويجب معرفة أنّ اللحظة التي تصبح فيها سعيدًا بحياتك الفردية هي اللحظة التي سيأتي فيها الشخص الأخر.


الفرق بين التعلق والحب 

توجد بعض الاختلافات بين التعلق والحب الحقيقي، ومنها ما يأتي:[٣]

  • التعلق يمثل الأنانية، أما الحب فهو عدم الأنانية: فعندما تحب شخصًا فإنك تبحث عن الطرق التي تجعله سعيدًا، أما عندما تتعلق بشخص فإنك تبحث عن الطرق التي تجعلك أنت سعيدًاَ.
  • الحب هو التحرر بينما التعلق يمثل السيطرة: فالحب المتبادل يسمح لك أن تكون نفسك الحقيقي، ويشجع شريكك على أن تكون نفسك بصدق ولن تخشى من كشف نقاط ضعفك أمامه، والثقة المتبادلة تتطور وتصبح حافزًا قويًا للنمو الشخصي لكلا الطرفين، فالحب لا يعني السيطرة، وإنما الحب هو أن تتجاوز السيطرة، وإن قدرة الشريك على قبولك على حالك وتشجيعك على متابعة أحلامك تسمح لك بالتخلي عن الحاجة للسيطرة على حياته.
  • الحب هو التطور المتبادل، بينما التعلق هو الشعور بالإرهاق: إذا كنت في حالة حب، فسوف تنمو أنت وشريكك معًا، وعندما يعمل كلاكما ليصبح أفضل، عندها فقط ستصبح أفضل من أن تكون وحدك، أي يحفز الشريك نمو شريكه، وأنت تفعل الشيء نفسه بالنسبة له، أما في حالات التعلق، فإن الرغبة في التحكم وعدم القدرة على حل المشكلات الخاصة تحد من تطور العلاقة، وتسبب الكثير من المشاكل.
  • الحب هو البقاء، والتعلق يكون عابرًا: إذا كانت حالة الحب حقيقية، فسيبقى لهذا الشخص دائمًا مكان في القلب وستبقى تتمنى له التوفيق طوال حياته.
  • الحب هو الحد من الأنا، والتعلق هو تعزيز الأنا: عندما تكون في الحب، يصبح التركيز على النفس أقل وتصبح أقل أنانية وأكثر حبًا.


حقائق لتغيير نمط الحياة

عندما تعتمد السعادة على الناس أو المال أو النجاح أو الممتلكات أو الظروف، ستعاني من التعلق، وستتخلى عن حريتك بالحياة، لذلك في ما يأتي النصائح لتساعدك على تغيير نمط حياتك:[٤]

  • التعلق بالناس يمنعك من اكتشاف حقيقة نفسك، إذ إنّك ستنظر إلى نفسك من خلال الآخرين.
  • التعلق بالأخرين يبقيك عالقًا في المكان نفسه ويحد من حريتك، لذلك عليك عدم التعلق بشيء واستعادة الحرية.
  • ما يكمن وراء التعلق في كثير من الأحيان هو الخوف من عدم السيطرة.
  • أساس العديد من مشاكل العلاقات هو أن الناس مرتبطون بما يقوله أو يفعله الآخرون، لذلك يجب عليك المحافظة على مكانتك في نفسك.
  • يوجد تعلق بالممتلكات أو المال وهو غالبًا ينبع من الخوف من فقدانها.
  • التمسك برغبة ما ليست لك يؤدي إلى الشعور السيء تجاه نفسك، لذلك عليك التخلي عنه وتقدير نفسك.
  • التعلق بالاحتياجات يجعلك ضحية للظروف.
  • عدم التعلق يجلب الاسترخاء وعدم الحزن وسهولة العيش.
  • التعلق بالمعتقدات والأفكار يشبه العيش في مساحة صغيرة، لذلك يجب أنّ تكون قادرًا على التخلي عن المعتقدات الخاطئة.
  • عندما تسقط جميع الأشياء التي كنت متعلقًا بها، فإن ما يبقى هو الواقع وعندها ستدرك أنّ الحياة جميلة، ونقية، ومضيئة، وحقيقية.


المراجع

  1. Jeanne Segal، Ph.D. and Jaelline Jaffe، Ph.D. (7-2019)، "How the Attachment Bond Shapes Adult Relationships"، helpguide، Retrieved 10-11-2019. Edited.
  2. Adam LoDolce ، Contributor (2_9_2017)، "5 Reasons Why You Get Emotionally Attached Too Soon"، huffpost، Retrieved 10-11-2019. Edited.
  3. Thibaut Meurisse، "5 Differences Between Real Love And Attachment"، lifehack، Retrieved 10-11-2019. Edited.
  4. Gail Brenner، "10 Life-Changing Facts About Attachment"، gailbrenner، Retrieved 10_11_2019. Edited.