الحب وعلم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٥ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩
الحب وعلم النفس

الحب وعلم النفس

يختلف علماء النفس في تعريف الحب، فلكلٍ تعريفه ووجهة نظره الخاصة، ومن أبرز هذه التعريفات؛ أن الحب مجموعة معقدة من المشاعر؛ كالمودة، والحماية، والدفء، واحترام الآخر وتقديره، كما ويمكن تعريفه على أنه عاطفة قوية، وشعور بالانتماء ودفء المشاعر لشخص آخر، ويتفق علماء النفس على أن الحاجة للحب مهمة، لما له من دور مهم في كل من الرفاه البدني، والنفسي، والصحة العقلية، ومن الأمثلة على ذلك؛ يزيد الحب من احترام الذات، كما أنه يخفض من الشعور بالإحباط والاكتئاب، إذ إن الأشخاص الذين يشعرون بالحب يشعرون بالسعادة أكثر، كما يمكن له أيضًا أن يساعد في زيادة المناعة في الجسم.

يبدو الحديث عن الحب ناقصًا دون ذكر قوله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }[سورة الروم:21][١]، وهي آية اختزلت طبيعة الخلق بأن غرس الله سبحانه وتعالى مشاعر المودة والرحمة في نفوسهم. وسنتحدث في هذا المقال عن مراحل الحب وفقًا لعلم النفس، بالإضافة إلى أنواعه وعلاماته.[٢]


عناصر الحب في علم النفس

قسم عالم النفس ستيرنبرغ الحب إلى العديد من العناصر، وذلك وفقًا لنظرية خَلُص إليها إثر دراساته، والتي بينت وجود ثلاثة عناصر من الحب؛ الألفة، والشغف، والالتزام، وفي كل مرحلة تبرز سمات وسلوكيات تميز الشخص، ففي مرحلة الإعجاب بعد أن يتعرف كل منهما على الآخر، يشعر الشخص بأنه قادر على التعبير عن نفسه وكشف أسراره الشخصية للآخر، كما يشعر الشخص بأنه يعرف الآخر منذ زمن طويل ويعتبره بمثابة صديق له منذ فترة طويلة، ومن ثم يأتي الالتزام بالعلاقة بالتعهد على البقاء معًا مدى الحياة، ليأتي بعد ذلك عنصر الشغف الذي يميز تلك العلاقة ويزهرها.[٣]


أنواع الحب في علم النفس

شُغف علماء النفس بتحليل أنواع الحب، ففي عام 1977م حللت مشاعر قرابة 1500 امرأة ورجل كانوا قد خضعوا للدراسة التي تقيس تصورهم للحب وسر انجذابهم للآخر، والتي انتهت بتصنيف الحب إلى ستة أنواع رئيسية، أولها: إيروس؛ وهي الرغبة الجنسية، والحب اللعوب، والهوس، والإيثار، والبراغماتي، وفيما يأتي تفصيل لأبرز تلك الأنواع:[٤]

  • الحب الرومانسي: إذ تعبر الرومانسية عن العاطفة ولكن بلا التزام، إذ يقضي الشركاء الكثير من الوقت مع بعضهم البعض ويتمتعون بقربهم من بعضهم، لكنهم لا يخططون للارتباط، وقد يكون ذلك لعدم استعدادهم لالتزاماته، أو لأنهم يخشون أن ينتهي بهم الأمر بعد الالتزام بالوصول إلى مرحلة بعيدة عما خططوا له.[٥]
  • الحب النبيل: والذي يميزه الشغف، والالتزام، هذا و في كثير من الأحيان يعد من أنواع الحب المثالي، إذ يتشارك الزوجان العاطفة، والتقارب، كما أنهما يشعران وكأنهم أفضل الأصدقاء والعشاق ويلتزمون بالبقاء معًا لفترة طويلة من الزمن.[٥]
  • الحب البراغماتي أو الفارغ: وهذا النوع من الحب يكون فارغًا من العاطفة، إذ وُجد لتلبية الاحتياجات فقط، كالحصول على المال أو تربية الأطفال، أو ما يلتزم خلاله الشركاء بالبقاء معًا لأجل المعتقد الديني بلا مشاركة أي مشاعر.[٥]
  • الحب اللعوب: وهو نوع من الغزل والرومانسية، الذي يضج بالمرح، ويغمر المحب فيه بالطمأنينة تجاه الآخر.[٦]
  • حب الشهوة: وقد سمي بذلك نسبة لآيروس إله الحب والرغبة الجنسية اليونانية، إذ كان اليونانيون يخشون من هذا النوع من الحب أكثر من غيرهم؛ لأنه يوقعهم بالعديد من المشاكل.[٦]
  • الحب العقلاني : والذي يُعرف أيضًا باسم الحب الأخوي، ويخلو هذا النوع من مشاعر الانجذاب، تمامًا كالحب الأفلاطوني، أو حب الأخ لأخيه، إذ يعد أكثر قيمة، ويشترك الأشخاص فيه بنفس القيم والتصرفات في تعاملهم مع بعضهم البعض.[٦]
  • الحب الأبدي : والذي غالبًا ما يكون بين الزوجين، ومع الزمن ينمو ليصل إلى أسمى أشكال الحب؛ لما فيه من الالتزام الحقيقي، والتفاهم، والتسامح، ةيطلق عليه أيضًا اسم الوقوف في الحب بدلًا من الوقوع في الحب.[٦]
  • حب الذات: يتسم هذا النوع بالأنانية والنرجسية، وقد قسم الإغريق القدماء حب الذات إلى نوعين؛ النوع الأناني الخالص، والنوع الذي يسعى للحصول على المتعة والشهرة والثروة.[٦]


علامات الحب في علم النفس

حدد الدكتور غاري تشابمان، خمس لغات من الحب، وذلك من خلال دراسات تفردت بتفسير العلاقات بين الأزواج وعلامات الحب على مدى فترة طويلة من الزمن، ولقد قدمها في كتابه The Five Love Languages، وقد وجد تشابمان بأن لكل رأيه ونظرته وتفسيره في تقييم محبة الشريك له، بيد أنهم في النهاية صنفوا علامات الحب في خمس فئات على النحو الآتي:[٧]

  • الكلام: إن سماع كلمة لطيفة من الحبيب، أو مدحه وإلقاء التحية تشعر الآخر بالحب والارتياح لما يكنه الطرف الآخر له.
  • الأفعال: يرى البعض بأن القيام بأشياء لطيفة تجاه من يحبون يكسبهم شعورًا بالسعادة، ويمتن العلاقة فيما بينهم، كما يُعد إشارة للقبول.
  • الهدايا: بعض الناس يجدون في تلقي الهدايا وتقديمها تقديرًا كبيرًا، إذ تعبر الهدية عما يكنه أحدهم للآخر من مشاعر الحب والمودة.
  • الوقت: يقيس البعض محبة الشريك بقدرته على التفرغ لقضاء وقت معه، وهذا ما يشعرهم بالحب الحقيقي، والاهتمام من الطرف الآخر.
  • اللمس: تختلف الشخصيات وميولها، وبذلك ينظر البعض لتقرب الشريك البدني، كلمس قبضة اليد أو الحضن تعبيرًا صريحًا عن الحب.


المراجع

  1. سورة الروم، آية: 21.
  2. "Love ", goodtherapy، 3-6-2017.
  3. Steven Gans (14-2-2017), "5 Psychological Theories of Love"، verywellmind. Edited.
  4. Lisa J. Cohen Ph.D. (7-2-2011), "The Psychology of Love"، psychologytoday.
  5. ^ أ ب ت "Types of Love", courses.lumenlearning, Retrieved 11-11-2019.
  6. ^ أ ب ت ث ج Rania Naim (31-3-2019), "The 7+ Types Of Love You’ll Probably Experience In This Life"، thoughtcatalog.
  7. Dr. Carol Morgan, "Learn the Different Types of Love (and Better Understand Your Partner "، lifehack, Retrieved 11-11-2019. Edited.