كيف نتعلم الحب والرومانسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
كيف نتعلم الحب والرومانسية

الحب والرومانسية

يُعرّف الحب بأنّه شعور الإنسان أنّ سعادة شريكه مهمة للغاية بالنسبة له، والطريقة التي يظهر فيها هذا الشعور في سلوكه تجاه شريكه، وهو شعور قوي جدًا بالمودة تجاه الشريك الذي ينجذب الإنسان إليه عاطفيًا أو جنسيًا، ويمكن للإنسان القول أنّه يحب عندما تكون لديه الرّغبة في حماية ودعم من يحب،[١]وتعرّف الرومانسية بأنّها القيام بأفعال أو سلوكيات لجذب شخص آخر مهم، أو القيام بها تعبيرًا عن الحب والمودة، وقد تعني الرومانسية أن يمتلك الشخص رؤية مثالية للعالم، والشخص الرومانسي هو الشخص الذي يمتلك في الغالب وجهة نظر مثالية أو تقليدية عن الحب، أو يتصرف بطريقة قد تعد بأنّها مغازلة، أو جذب لانتباه الآخرين.[٢]


طرق رومانسية للاهتمام بالحبيب

من الطرق الرومانسية للاهتمام بالحبيب، ما يلي:[٣]

  • تحضير فنجان من القهوة في الصباح قبل نهوض الشريك من السرير، أو تحضير وجبة الإفطار له إذا كان ممكنًا، إذ إنّ ذلك من شأنه تعزيز الودّ والحبّ بينهما.
  • تقديم الورود للشريك.
  • التّخطيط لموعد رومانسي خلال الأسبوع.
  • منح الشريك الاهتمام الكامل عندما يرغب في التحدث معك، وهذا سيجعل الشريك يشعر بأنه محبوب ومهم.
  • المجاملة ومدح الشريك، وهو جزء مهم جدًا في خلق علاقة رومانسية.
  • تقديم الهدايا المفاجئة، إذ إنّ تقديم الهدايا سيرفع مستوى الرومانسية، وسيتذكر الشريك هذه اللحظة لفترة طويلة.
  • دعوة الشريك للخروج في نزهة، أو لتناول العشاء عندما يمر بيوم عصيب للتخفيف عنه، إذ سيكون ذلك وسيلة رائعة للاسترخاء.


مراحل الحب الرومانسي

تتضمن مراحل الحب الرومانسي، ما يلي:[٤]

  • الوله: وهذه المرحلة معروفة أيضًا باسم الشهوة أو القيد، وقد صاغ هذا المصطلح عالم النفس دوروثي تينوف في عام 1979، وأثناء هذه المرحلة يشعر الإنسان بالبهجة والعاطفة والغبطة عندما يكون مع حبيبه، وفي هذه المرحلة يفرز الدّماغ المواد الكيميائية العصبية، مثل الدوبامين، والنورادرينالين، والمعروفة أيضًا باسم المواد الكيميائية التي تشعر بالرضا، وهذه المواد الكيميائية تجعل الإنسان يشعر بالحيوية والنشاط، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى انخفاض الشهية والأرق، وأثناء مرحلة الوله يرى الشخص شريكه مثاليًا، وتزيد الرغبة في البقاء معه دائمًا؛ ولأنّ الحبيب قد يبدو مثاليًا خلال هذه المرحلة، فيكون الإنسان غير قادر على رؤية عيوب حبيبه، وفي العادة تستمر مرحلة الوله من ستة أشهر إلى سنة.
  • التورّط في الواقع: في هذه المرحلة يبدأ الإنسان بالشعور بخيبة الأمل، وهي أول علامة على أنّ مرحلة الوله تنتهي، ويبدأ الإنسان بملاحظة العادات السيئة والعيوب في الشريك، ويبدأ بانتقاد بعض سلوكياته أو مواقفه، وفي هذه المرحلة ومع زيادة القرب يبدأ كل منهما بإظهار شخصيته الحقيقية، ومع تلاشي المثالية، وفي بعض الحالات يمكن أن تُكشف المشاكل الخطيرة؛ مثل الإدمان، وتخطي هذه المرحلة يتطلب الوصول إلى حل وسط، وتحدث كل طرف عن احتياجاته ورغباته ومعرفة كيفية حل النزاع بطريقة سليمة بدلًا من محاولة تغيير الشريك، وتعد القدرة على إدارة المشاكل التي لا بُدَّ منها في العلاقة مؤشرًا جيدًا على أن العلاقة يمكن أن تتطور وتستمر وتصبح مستقرة، ويمكن أن يؤدي التمسك بالشريك الذي يلهم المشاعر الرومانسية إلى علاقة حميمة وحقيقية، وهي المرحلة التالية من الحب.
  • الحب الناضج: يُعد الحب الناضج نوع من الإخلاص الموجود في العلاقات الطويلة والزواجات الناجحة، وفي مرحلة الحب الناضج يكون الشخصان معًا لأنهما يريدان أن يكونا معًا وليس فقط لأنهما يشعران برغبة غير عقلانية في البقاء معًا، ويُعد كل من القبول والدّعم العاطفي والالتزام والهدوء والاحترام والرّعاية والعطف والصداقة من علامات الحب الناضج، ويدعم هذه المرحلة الأوكسيتوسين الذي يطلق عليه أيضًا اسم هرمون الاحتضان؛ لأنه يجبر الإنسان وشريكه على الاقتراب، وتشير البحوث العلمية إلى وجود تشابه كبير بين نشاط الدماغ للأزواج في العلاقات الناضجة، ونشاط الدماغ لأولئك الذين يكونون في بداية الحب، ويكون الحب الناضج في العادة أعمق وأكثر جدوى من الحب في بداية مراحله.


خصائص الحب

يتضمن الحب العديد من الخصائص، ومنها ما يلي:[٥]

  • لا يمكن التّحكم به: إذ إنّ الاعتقاد بأن الحب هو شيء يمكن اختياره اعتقادٌ خاطئ، فالحب هو في الواقع شعور لا يمكن السيطرة عليه، إذ إنّ مشاعر الحب حسب قول عالمة الأعصاب غابيا تويليكيت هي مشاعر تصل إلى عمق اللاوعي، ومن الخطأ اعتقاد أنّ هذا الشعور هو شعور آني، وأنه أُنشئ في لحظة، إذ إنّ العقل يعالج هذا الأمر مسبقًا.
  • مرتبط بالبيولوجيا: من الناحية البيولوجية يسمح شعور الحب للبشر بالتركيز على شخص واحد لأغراض التزاوج في الأساس، وهذا يمنح البشر وقتًا كافيًا للترابط وإنجاب أطفال وتربيتهم، إذ إنّ الحب في الواقع يتعلق بإبقاء الأنواع على قيد الحياة.
  • مشاعر الحب مشاعر غير موحدة: إذ إنّ الشعور بالحب شعور غير موحّد ويختلف من شخص لآخر، ويعود ذلك إلى الاختلاف في الشخصية، وكيف نشأ وترعرع كل شخص، ففي حال العيش مع عائلة عاطفية جدًا، فمن المحتمل أن يربط الشخص بين الحب والمودة، ومع ذلك إذا لم يكن شخص ما حنونًا فإن هذا لا يعني أنه لا يحب.
  • الحب يمكن أن يستمر مدى الحياة: من الممكن أن يستمر الحب مدى الحياة، وقد يأخذ أشكالًا مختلفة مع مرور الوقت، إذ عندما يكون الإنسان في حالة حب خلال شهر العسل، فهذا حب مختلف عن الحب مع نفس الشخص بعد عشر سنوات، إذ ينمو الاتصال ويتعمّق على الرغم من أنه قد لا يكون نفس الشعور المكثف، لكن هذا لا يعني أنه ليس حبًا.
  • مشاعر الحب مكثفة: إذ إنه من الممكن أن يكون من الصعب جدًا فهم الحب خصوصًا عند محاولة الفصل بين الحب والشهوة، فعلى الرغم من وجود مشاعر تميّز كل منهما عن الآخر، إذ إنّ الشهوة هي الرغبة بذلك الشخص جسديًا، وفي حالة الحب تكون الرغبة بالبقاء مع الحبيب هي الأولوية في كل وقت.
  • العقل نشط للغاية: إذ عندما يكون الإنسان في حالة حب يكون عقله نشطًا للغاية، وتكون هرمونات الدوبامين والسيروتونين في أعلى مستوياتها، وتنشط هذه الهرمونات نظام المكافآت الخاصة بعقل الإنسان، وهذا يعني أنه ينشط تركيز الإنسان، وترتفع طاقته، ويزداد الشغف، والدافع، إذ عندما يكون الإنسان في حالة حب يشعر أنه يستطيع فعل أي شيء، ويقوم بفعل أشياء لا يفعلها عادة.
  • القبول: إذ إنّ الحب الحقيقي هو قبول الحبيب بصفاته السيئة والجيّدة، إذ إنّ للجميع صفات سيئة، وهذه الصفات جزء من الإنسان، وعلى الرّغم من ذلك فإنّ حب شخص على الرغم من معرفة صفاته السيئة والرغبة في البقاء معه ومشاركته في السعادة، وتقبُّل صفاته المزعجة دون شكوى، فبالتأكيد هذا هو الحب.
  • الحب ليس شعورًا سيئًا: الحب بطبيعته قد يجعل الشخص غاضبًا وقد يجعله يبكي، ومع ذلك ليس من المفترض أن يتسبب الحب في التدهور العقلي أو العاطفي أو الجسدي، إذ في حالة الحب على الطرفين أن يقفا بجانب بعضهما، ويجعل الحب الإنسان يشعر بالحرية، وإذا لم يكن الأمر كذلك فهذا يعني أن الطرف الآخر لا يحبك.


المراجع

  1. "love", collinsdictionary, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. "romantic ", yourdictionary, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. "10 Ways to Make Your Relationship Magically Romantic", psychologytoday, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  4. "The Phases of Romantic Love", verywellmind, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  5. "What Is Love? 12 Signs to Recognize True Love When You Feel It", lovepanky, Retrieved 11-12-2019. Edited.