مفهوم الحرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٦ يناير ٢٠١٩
مفهوم الحرية

الحريّة

الحريّة هي الإباحة لفعل كل الأفعال التي يعبر فيها الإنسان عن إرادته، في أي موضوع وبأي طريقة من طرق التعبير بعيدًا عن تدخلات الآخرين، فهي من أغلى مقومات الحياة الكريمة، إذ لأجلها قامت الكثير من الثورات التي طالبت بها الشعوب المضطهدة بحقها في الحريّة بكلّ أنواعها وصورها، وفي اللّغة فإنّ الحريّة تعني الخلوص والنقاء، والحر من كل شيء أعتقه، والحُرُ نقيض العبد، والحر من الناس أنقاهم، وأفضلهم، والحرة من النساء: نقيض الأمّة، وجمعها حرائر، أمّا عن الحريّة في الاصطلاح فهي تعني حق الفرد في عمل كل ما يريد؛ ما لم يضر بالآخرين ولم يمس حريتهم.


مفهوم الحريّة في الإسلام

مفهوم الحريّة في الإسلام مفهوم شامل ومتكامل، نابع من نظرة الإسلام المتميزة للحريّة وقيمتها، ومكانتها فيه، وتتجلى معانيها كالآتي:

  • الحريّة في الإسلام ضرورة من الضرورات الإنسانيّة، فهي ليست مجرد حقّ، بل هي تكليف شرعيّ واجب، وفريضة إلهيّة، فالحريّة في الإسلام بلغت مبلغ الحياة في سلم الأولويات.
  • موقف الإسلام من الحريّة موقف عمليّ متجسّد على أرض الواقع، عن طريق ثورات إصلاحيّة بدافع تغيير المجتمعات للأفضل والأحسن.
  • الحريّة في الإسلام حق شرعي للإنسان أيًا كان دينه وعرقه وجنسه ولونه، ولا صلة لها بكل هذا فهي حريّة في النهج والفكر والعقيدة.
  • جاءت العقيدة الإسلاميّة بهدف تحرر الإنسان من كل الطواغيت وعبوديتهم، إلى إخلاص التوحيد لله سبحانه وتعالى، القادر المنزه عن كل الموجودات، والماديات التي تأسر حريّة الإنسان.
  • نظر الإسلام للحريّة على أنّها نهج وطريق وسبيل حياة قول وعمل، فعندما حرر الإنسان من أوثان الشرك وظلماتها، وأعاد تسويته وتصحيح مساره إلى الطريق القويم وتحرير فكره وممتلكاته من كافّة القيود، فأقام التربية الصحيّة وأنشأ المؤسّسات لتربية جيل جديد جيل قرآني متميز.


مفهوم الحريّة في الفلسفة

الإنسان لا يمتلك سوى حريّة واحدة فقط، وهي حريّة الاعتقاد بحريته، وبأنّه حرّ، وكل ما سوى ذلك هو يسير وفق قوانين، وقوى خارجيّة، والحريّة نابعة لديهم من الخطوات الآتية:

  • معرفة كاملة بالذات.
  • معرفة كاملة بالقوانين الكونيّة.
  • الاعتراف بالحتميّة؛ لأنّها ضرورية وجيّدة.
  • خضوع طوعيّ لهذه الحتميّة.


مفهوم الحريّة في الفكر الغربي

  • الحريّة عند الليبراليّة: هي تحرر الفرد من كل أنواع السيطرة الخارجيّة، سواء التسلّط السياسيّ من قبل الدولة، أو التسلط الاجتماعي، فحريّة الفرد لديهم غير محدودة، في تلبية غرائزه وملذاته بكل الطرق.
  • الليبرتارية: الحريّة عندها هي القيمة الأولى من السياسة، وذلك بمعارضة أي إكراه أو إجبار حكومي، ما عدا الأمر الضروري، ومنع الأفراد من إكراه بعضهم البعض.
  • الاشتراكيّة: هي واقع ملموس يعيشه الفرد وليست مجرد هتافات يتغنى بها فقط، وهدفًا يطمح إلى نيله، بل هي حقيقة موجودة ويتمتع الفرد بحق السعي نحو تحقيق أحلامه وأهدافه دون أي معوقات سواء كانت اجتماعيّة أو اقتصاديّة قسريّة.
  • الحريّة عند الماركسيّة: وضح ماركس مفهوم الحريّة بأنها تتحقق في حريّة الفرد وركز على حقوق الفرد على حساب الجماعة وحقوقها.
  • الحريّة عند روسو: هي تطابق إرادة الفرد مع إرادة المجتمع السياسي، إذ إنها مجموع الروابط السياسيّة القادرة على حماية حياة أفرادها وممتلكاتهم، عن طريق تضافرهم وتعاونهم معًا، والسماح للأفراد بتحقيق ذواتهم الشخصيّة.
  • الحريّة عند هيغل: هي حياة أخلاقيّة مشتركة بين الإرادة والالتزام بالواجب، فهي ليست مجرد شعارات مرفوعة بعيدًا عن الممكنات الاجتماعيّة، فهي تطبيق فعلي لكل هذا الممكنات.