الثقة بالنفس وقوة الشخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٥ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٩
الثقة بالنفس وقوة الشخصية

الثقة بالنفس وقوّة الشخصيّة

إنّ أهمّ ما يلفت النظر والاهتمام إلى الآخرين هو مدى تمتعهم بالشخصيّة الجذابة وقدرتهم على التحدّث والتصرّف مع من حولهم، وللحصول على هذه الشخصيّة القويّة لا بدّ أن يمتاز صاحبها بالثقة بالنفس والقدرة على التحاور والتعامل بطريقة دالة على حسن رأيه وعلى ثقته بما يفعل، ويكون اكتساب الثقة بالنفس أو ما يعرف بالإيمان بالذات باتّباع بعض الأمور وممارستها، وهي تعني أيضًا ثقة الفرد بقدراته واعتقاده بأنه يستطيع النجاح بالتحديات والمطالب التي تواجهه في حياته اليومية، كما أن الثقة بالنفس تجلب لصاحبها السعادة، فعندما تكون واثقًا بقدراتك ستكون ناجحًا، وهذا النجاح سيكون مصدر سعادتك الأبدية، وكلما زاد نشاطك وحماسك لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق الأهداف ستزيد أيضًا من قوتك الشخصية من خلال عدم التردد من الوقوف أمام أي شخص يمكن أن يحاورك ويحاول مجابهتك وتحديك، كما أنّ للبيئة دورًا كبيرًا في تنميّة ثقة الفرد بنفسه، كما أنّ الشخصيّة القويّة لا تعني اتّصاف صاحبها بالقسوة في التعامل مع الآخرين، ولكن هي القدرة على كسب ثقة الشخص الذي أمامنا بكيفية تعاملنا ومن خلال ما يظهر على ملامحنا من ثقة دون غرور أو تكبّر، ومن خلال المقال التالي سنعرفكم على ملامح قوّة الشخصيّة وكيفيّة اكتساب الثقة بالنفس باكتساب بعض المهارات البصريّة والسمعيّة والحركيّة، وسنتطرق في البداية للأسباب المُؤدّية إلى ضعف الشخصية وضعف الثقة بالنفس، إذ يمكن نجاح الأشخاص الذين يتمتعون بثقة العالية فهم يشعرون بقيمة أكبر نحو الذات، بالإضافة إلى شعورهم بمتعة أكبر في الحياة، كما يمكنهم التحرر من الشك بالذات والخوف والقلق الإجتماعي.[١]


أسباب قلة الثقة بالنفس وضعف الشخصية

سنواجه في حياتنا مواقف صعبة وبأوقات مختلفة ومن تجاربنا اليومية الشخصية، مما يقود الشخص إلى الشك بنفسه وتعقيدات في حياته، ويمكن أن يكون الاستماع للأصوات السلبية التي بداخلنا من الأسباب التي تهز الثقة بأنفسنا، مما يؤدي إلى ضعف الآداء وردود فعلية سلبية، ومن أبرز الأسباب التي تقلل من ثقة الشخص بنفسه ما يلي:[٢]

  • كثرة الانتقادات من الأهل في الصغر ونموّ الفرد معتقدًا أن لا قيمة له.
  • الاختلاط مع مجتمع أو أشخاصٍ جدد دون معرفة كيفيّة التعامل معهم.
  • الشعور بنقص سواء في طريقة الملبس أو الثقافة أو الحالة الماديّة.
  • عدم احترام رأي الفرد وتجاهل أفكاره وأفعاله ممّن حوله.


مظاهر قلة الثقة بالنفس

توجد العديد من مظاهر قلة الثقة بالنفس، وفيما يأتي ذكر لبعض منها:[٣]

  • التلعثم أثناء التحدّث مع الآخرين والتزام الصمت خوفًا من التعرّض للإحراج.
  • الابتعاد عن اللقاءات والاجتماعات وحضور المناسبات خوفًا من الاختلاط.
  • عدم القدرة على البدء بأي مشروعات مستقبلية والتعايش مع ما هو مُتاح.
  • الموافقة على آراء الآخرين دون تفكير ونقاش خوفًا من الجدال أو الاستهزاء.
  • التردّد في اتخاذ القرارات أو في معرفة ما يريده الشّخص، وكثرة التساؤلات.
  • عدم القدرة على التواصل البصريّ مع الآخرين، وإخفاض الرأس أثناء التحدّث أو النظر إلى مكان آخر بعيد عن عين المتحدّث.


طرق زيادة الثقة بالنفس وتقويّة الشخصيّة

لتقويّة الثقة بالنفس وزيادة قوّة الشخصيّة لا بدّ من مُمارسة بعض الأمور السلوكيّة في حياة الشخص وهيئته وتصرّفاته، وتوجد طرق بسيطة تزيد من نموّ الثقة لدينا، ولا بدّ من مواجهة أنفسنا وأن نعلّمها كيف ترفض الضّعف وتكتسب القوّة لمواجهة الحياة دون خوف أو تردّد، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:[٤]

  • المُبادرة بالتحدّث: الصّمت بين اثنين أمرٌ غير مستحب ويقطع عملية التواصل، لذلك لا بدّ من أن يُبادر الشخص بالتحدّث ويحاول قطع حبل الصمت بأحاديث حول المواضيع المشتركة، وعدم الاختصار في الإجابات بل ردّها بتساؤلات أخرى تجعل الحديث مُستمرًا لبعض الوقت، ويفضل التحدث بصوتٍ عالٍ مفهوم وواضح مما يجعلك تبدو كالقائد؛ لأن الطريقة التي تتحدث بها وتظهر بها صوتك تبرز شخصيتك وتزيد من ثقتك، على عكس الأشخاص الذين لا يتحدثون كثيرًا أو يتحدثون بصوت منخفض فهؤلاء الأشخاص ثقتهم بنفسهم مهزوزه.
  • التواصل البصريّ: فلغة الجسد مهمة للغاية، فالشخص الواثق بنفسه دائمًا يتعمد النظر في عيون الآخرين ليبرز شخصيته، فلغة العيون هي اللغة الأكثر تعبيرًا عما يجول بداخل الشخص، ومن أكثر الأمور التي تُوحي بضعف الثقة بالنفس وضعف الشخصية إشاحة نظر المتحدّث عن عين من يُقابله الحديث والالتفات بنظره بعيدًا، فهذا دلالة على التجاهل وليس من الأمور اللائقة، فهو تصرّفٌ يُوحي بقلّة الثقة بالنفس وانعدام الشخصيّة القوية الواثقة من نفسها.
  • طريقة السّير: السّير بطريقة صحيحة دون إسراع الخطوات بطريقة ملفتة أو إبطائها بطريقة تدلّ على التراخي، مع الرأس المرفوع أثناء السير هو من الأمور التي تشير إلى تمتّع الشخص بقوّة الشخصيّة وتوّضح مدى ثقته بنفسه، كما تكون خطواته معتدلة تتوسط ما بين السرعة والتباطئ، وعدم التمايل بالمشي فالواثق بنفسه يسير بخط مستقيم مرفوع الرأس ويلفت الانتباه بطريقة سيره، فمسيره متزن لا يستطيع أحد قطع طريقة الواثق.
  • الاهتمام بالمظهر الخارجي: طريقة ارتداء الملابس وتناسق ألوانها واختيار الملائم منها أو ما يسمى باللباس الذكي يكشفُ عن شخصيّة قادرة على جذب الناس بقوّتها، كما أنّ اتزان ملامح الوجه واختيار الملامح الهادئة من سمات الشخصية الواثقة بنفسها، فالبدل والقمصان والأحذية الجميلة والإكسسوارات الملائمة جميعها تضفي إلى شخصيتك الرونق وتزيد من ثقتك بنفسك، كما وأنك أحد الشخصيات المهمة التي تستحق التقدير والاحترام دائمًا.
  • تنمية القدرات: توسيع المهارات المعرفية والعلمية وزيادة الثقافة وممارسة الرياضة، جميعها أمور تزيد من قوّة شخصيّة الفرد وتُساعده على زيادة ثقته بنفسه، وذلك من خلال تطوير النفس والقدرات بالتوقف عن السعي وراء تحقيق الكمال، فيمكنك دائمًا أن تكون على ثقة بأنك تستطيع عمل المزيد ولكن مع التوقف عن محاولة القيام بكل شيء، واقبل أن الأمور ليس من الضروري أن تكون مثالية تمامًا، وعليك الاقتناع أيضًا بفكرة أن تكون أنت مثاليًا.
  • تحديد نقاط قوتك: فمن الضروري تحديد نقاط القوة الخاصة بك وتعزيزها، وذلك من خلال التفكير باللحظات المهمة في حياتك الخاصة بالإضافة إلى حياتك المهنية، وضع بعين الاعتبار عدد المرات التي تشعر بها بتطور شخصيتك من خلال المواقف التي تحصل لك والمواقف الحاسمة التي تمر بها، ومن الأفضل لك توثيق وكتابة الأشياء الجيدة التي تمر بحياتك والتي طورت من شخصيتك؛ لاستكشاف القوة والتنمية الشخصية الخاصة بك، وتوثيق متى شعرت وكأنك بأفضل حالاتك، وماذا تعلمت من تجاربك التي مررت بها.
  • التأكيدات الإيجابية: إذ إن ممارسة التأكيدات الإيجابية تبني الثقة بالنفس، والعبارات الإيجابية تهدف إلى إعادة برمجة عقلك لرؤية نفسك بحالة أفضل، وتوجد عدة طرق للقيام بذلك مثل كتابة شعاراتك الإيجابية على قطعة من الورق ووضعها في مكان تراه باستمرار وقريب من عينك كإلصاقه على الحائط أو باب الثلاجة أو بجانب السرير، وتكرارها كل صباح ومساء، فكل صباح عند الاستيقاظ تنظر إليها وتردد ما هو مكتوب فيها وتكرر ذلك في المساء.


المراجع

  1. "What is Self-Confidence? + 9 Ways to Increase It", positivepsychology, Retrieved 2019-10-13. Edited.
  2. "5 Reasons People Have Low Self-Confidence", psychology today,2018-12-7، Retrieved 2019-10-13. Edited.
  3. Dr Berni Sewell, "The 69 most common signs of low self-worth"، selfworth, Retrieved 2019-10-13. Edited.
  4. "24 OCT USE YOUR STRENGTHS TO BUILD CONFIDENCE", high 5 test, Retrieved 2019-10-13. Edited.