كيف تعرف نقاط قوتك ونقاط ضعفك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١١ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
كيف تعرف نقاط قوتك ونقاط ضعفك

شخصية الإنسان

تبرز شخصية الإنسان وتنضج كلما كبر، وباختلاف المراحل العمرية يبدأ الإنسان باكتساب المهارات والمعلومات والأفكار التي تُشكل توجهاته ورغباته وشخصيته، ويمكن تحديد الشخصية الفردية من خلال التركيز على الاختلافات سواء كانت بدنية مثل الطول والوزن ولون البشرة والشعر والعيون وغيرها، أو سلوكية وذهنية مثل الهدوء والنشاط وحس الفكاهة والذكاء والاهتمامات وغيرها، وعامة يمكن تعريف الشخصية على أنها مجموعة معينة من تصرفات الشخص الدائمة أو ميول التفكير والتصرف والشعور المختلف، وتعكس الشخصية النمط الخاص بالحالة النفسية للفرد أيضًا؛ فعلى سبيل المثال يكون الأشخاص الذين لا يجدون صعوبة في التعبير عن مشاعرهم وأحاسيسهم أكثر اتزانًا وانضباطًا من الأشخاص الذين يخفون مشاعرهم ويميلون لكتمانها والاحتفاظ بها لأنفسهم، وقد تظهر بعض التغيرات على الشخصية في أوقات هامة مثل مرحلة المراهقة أو الإصابة المفاجئة في الدماغ[١].


كيفية معرفة نقاط القوة والضعف

يتميز البشر بطبيعة مختلفة عن بعضهم؛ فهم يملكون قدرات مختلفة وبنسب متفاوتة، فكل شخص يتميز بالعديد من المهارات التي تُعرف باسم نقاط القوة والتي تجعله فريدًا من نوعه، ويكمن ذكاء المرء باستغلال تلك النقاط بطريقة صحيحة من خلال معرفتها جيدًا وتمرينها وتطويرها باستمرار بحيث تساعده على تشكيل مستقبله، فمعرفة نقاط قوتك تعد أول خطوة إلى سلم النجاح والتميز، وكما قال أحد الحكماء قديمًا: (لا يوجد إنسان ضعيف ولكن يوجد إنسان لا يعرف مواطن القوة فيه)، ونقاط القوة هي ما يمنح الدافع والعزيمة للإنسان في أوقات اليأس التي لا بد وأن يمر بها الجميع، وفي المقابل تنشأ نقاط الضعف في الشخصية بسبب عوامل عدة منها الإهمال أو مواقف حادة أو الانعزال أو قلة الثقة بالنفس وغيرها، ولا يجب تجاهلها أو التصرف كما لو أنها لم تكن موجودة، بل يجب مواجهتها وحل كل واحدة منها شيئًا فشيئًا، وإلا فإن نقاط الضعف ستصبح بمثابة عائق يثني الإنسان عن تحقيق ما يصبو إليه، وتدفعه لليأس والقنوط، وسنبين فيما يلي كيف يمكن للشخص معرفة نقاط قوته وضعفه[٢]:[٣]

  • القدرة على فهم القدرات بحيث يجب على الشخص أن يطرح سؤالًا على نفسه وهو (متى أكون قويًا؟)، وعندها يستطيع أن يحدد المكان الذي يشعر فيه بالراحة والقوة والقدرة على التصرف بثقة مع الآخرين، وبالمقابل أن يحدد البيئة والمكان الذي لا يكون فيه بأفضل حالاته، من ثم كتابة الأسباب التي تشكل الفارق بين الشخصيتين للتعرف عليها.
  • كتابة النشاطات والأعمال التي ينجزها الشخص خلال أسبوع كامل، ويُدرج جانب كل عمل رأيه بأدائه فيه ودرجة سعادته، إذ سيساعد هذا الأمر على التعرف على الهوايات والمهارات التي يتمتع بها الشخص وبالتالي البدء بوضع خطة لتطويرها وتدعيمها، مما يكسبه القوة والثقة بالنفس.
  • المصارحة الذاتية والتعرف على النفس إذ قد يبدو هذا الأمر جديدًا على كثيرين ممن يعتقدون أنهم يعرفون أنفسهم تمام المعرفة، إلا أن جلسات المصارحة مع الذات وطرح الأسئلة الصحيحة ستمكنهم من استخراج مكامن القوة والضعف في شخصياتهم، ومن ذلك تحديد المبادىء الأساسية ونظرة الشخص لمجتمعه ورغبته بتغيير شيء فيه، وكذلك ذِكر المعتقدات الأساسية التي يؤمن بها الشخص ويتبناها.
  • التفكير بشخصيات ناجحة من وجهة نظره، ثم التفكير بالصفات الإيجابية البارزة في تلك الشخصية ووضع خطة لاكتسابها، وكذلك التفكير بشخصيات خارج اهتمامه ثم التفكير بالصفات السلبية التي تعيق نجاحهم من وجهة نظره والابتعاد عنها والتخلص منها.
  • قياس درجة مطابقة الحياة الواقعية والفعلية مع المبادئ والمُثل العُليا التي يهتم بها الشخص، فالكثير من الأشخاص يدركون الفارق بين الصواب والخطأ ولكنهم غير قادرين على التمسك بأي منها في حياتهم ويكون السبب هو نقاط الضعف التي تمنعهم من ذلك، وسيساعد هذا على نمو روح التحدي والإصرار على النجاح.
  • أخذ المعاني الظرفية بعين الاعتبار ونعني بذلك البيئة المحيطة بالشخص والتي تثر تأثيرًا كبيرًا على شخصيته، فالأطفال الذين ينشؤون في المدينة ويحظون بفرص جيدة من التعليم والتعبير غالبًا ما يكونون أقدر على التعامل مع المشكلات والتحديات في حياتهم من الأطفال الذين ينشؤون في بيئة قروية محدودة التجارب والخيارات.
  • الخضوع للتمارين السيكولوجية التي تستطيع الكشف عن مواطن القوة والضعف إلى حد كبير، وتكون غالبًا بإشراف أطباء وخبراء نفسيين يعرضون عددًا من الرسومات أو البطاقات أو الصور والألعاب ويطلبون من الشخص استخراج عنصر معين أو وصفهم، وسيساعد ذلك في الوصول إلى أعماق الشخصية والتعرف عليها.


تطوير الشخصية

بعد أن تتولد نظرية ثابتة لدى الفرد بأن الشخصية القوية أقدر على تحقيق النجاح من الشخصية الضعيفة، فإننا يجب أن نتطرق للطريقة التي تمثل الجسر والمعبر إلى تحقيق ذلك، وسنتناول فيما يلي عددًا من الوسائل العملية التي تساعد على إبراز نقاط الضعف وتعزيزها تعزيزًا سليمًا:[٤][٥]

  • يجب على الشخص أن يدرك تمامًا أنه المسؤول الأول والأخير عن أفعاله وأقواله، وأن ذلك يقع على عاتقه وحده منذ سن البلوغ وليس على الآخرين تحمل نتائج أفعاله وسلوكياته، فمتى ما أدرك عقل الإنسان ذلك أصبح قادرًا على الاستقلال الذاتي وبناء المهارات المتطورة.
  • ينبغي الحرص على الحصول على المعرفة و التعليم الدائم وبمختلف الأشكال، وذلك لأن المعرفة قوة وسبيل للوصول إلى الأهداف سريعًا، كما أنها تولد إحساسًا داخليًا بالرضا عن الذات والقدرة على الاستمرار بالإضافة إلى أنها وسيلة لكسب المال وتأمين العيش الكريم.
  • يعتقد الكثير من الأشخاص أن قوة الشخصية ترتبط بالصرامة والحزم عند التعامل مع الآخرين، وهو أمر خاطئ تمامًا؛ إذ إن اللين واللطف من أهم الأمور التي تدل على التمكن والقوة وتحقيق السلام الداخلي وظهوره على الشخص من الخارج؛ إذ ليس هناك داعٍ لإبراز الشخصية الهجومية ألبتة.
  • يجب تحقيق الانضباط الذاتي والذي يعني التهذيب والتربية، وتقع على الفرد مسؤولية تحديد الأمور الخاطئة والمعيقة والابتعاد عنها من خلال تنظيم جدول، ومحاسبة النفس على التقصير باستمرار حتى بلوغ الهدف.
  • يمكن أن يكون وجود الأشخاص الإيجابيين معززًا لنقاط القوة في الشخصية والتخلص من نقاط الضعف، فهم دائمًا يحاولون التخلص من اليأس ونبذ أسباب الفشل وتشجيع الآخرين للوصول لأهدافهم.


نصائح مهمّة عند التّحدّث عن نقاط الضّعف

يُسأل عادةً في مُقابلات العمل عن نقاط الضّعف ونقاط القوّة ولكن الغالبية العُظمى لا تستطيع الإجابة عن هذا السّؤال بطريقة ذكيّة لتأخذ محور انتباه صاحب العمل وتُساعد صاحب المُقابلة بالتّفوق على هذه الأسئلة، لذلك يوجد بعض النّصائح التي قد تُساهم بعلاج مُشكلة التّوتر في تلك اللحظة وتُسهّل تجاوز هذا النّوع من الأسئلة، وفيما يأتي بيان لذلك:[٦]

  • المُحافظة على البقاء بإيجابية، إذ إنّ مُحاولة بيان أنّ نقاط الضعف من الممكن أن تكون إيجابية بالوظيفة قد تلفت انتباه السائل أنّ المُتقدّم لهذه الوظيفة شخص إيجابي، وذلك لأنّ التوجُّه التفصيلي للغاية هو أحد الأصول للعديد من المراكز.
  • تجنب استخدام الكلمات السلبية مثل "ضعيف" و "الفشل".
  • التأكيد على أنّ خُطة العمل قادرة على التّغلب على نقاط الضعف.
  • اتّباع الصدق بالحديث.
  • مُناقشة نقاط القوة بالتّفاصيل.


المراجع

  1. "Defining Personality"، personality spirituality، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. "The Difference Between A Weak Man And A Strong Man"، jay song addis، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. "How to Identify Your Strengths and Weaknesses"، wikihow، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. "How to Develop Your Character"، trans4mind، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  5. "Five Ways to Build Your Character"، david horsager، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  6. "List of Weaknesses With Examples", thebalancecareers, Retrieved 3-11-2019. Edited.