بحث عن لغة الجسد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٠ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩

مفهوم لغة الجسد

تعرف اللغة في معجم المعاني بأنها أصوات يعبر بها الناس عن حاجاتهم وأغراضهم، ومنها لغة الجسد التي تعرف بأنها إيماءة ووضع جسدي معين يشمل تعابير الوجه اللاإرادية في الاتصال غير الشفهي، وبتعبير آخر فإن لغة الجسد Body Language تشمل الحركات والإيحاءات والتعابير التي يؤديها الفرد عند حديثه، وقد سميت لغة لأنها تعبر عن خفايا وأسرار النفس، فيمكن للمرء إذا ما أتقن لغة الجسد أن يرى العالم من علو، فيبدو أكثر ذكاءً وصوابًا في التصرف مع الآخرين عمومًا، وسنتحدث في هذا المقال حول أسرار لغة الجسد، وأهميتها بشيء من التفصيل.[١]


أسرار لغة الجسد

أثبتت الدراسات أن ما نسبته 55 % من التواصل بين الأشخاص يعتمد على لغة الجسد، في حين أن الكلمات والجمل تشكل ما نسبته 7% فقط، مما يدلل على اهمية تعلم خبايا هذه اللغة، ويمكن إجمالها في ما يلي:[١][٢]

  • اتساع بؤبؤ العين يدل على سعادة الفرد بما سمع، وضيق البؤبؤ يدل على العكس تمامًا.
  • اتجاه بصر المتحدث إلى يمينه أي إلى يسار المتحدث إليه يوحي بصدقه، فهو يحاول تذكر كل شيء، والعكس صحيح.
  • إذا اتجه بصر المتحدث إلى اليسار مع التحديق بالأرض فيعني أنه يحاور نفسه.
  • النظر المباشر في العينين أثناء المصافحة يدل على الثقة والاحترام.
  • انتصاب القامة مع رفع الرأس وتحريك الكتفين تحمل معاني الثقة بالنفس، وقوة الشخصية والجاذبية.
  • فرك الأصابع يدل على عدم الراحة أو التوتر والارتباك، فهذه الحركة في علم النفس تعرف بالملامسة الذاتية لتهدئة النفس.
  • التراجع السريع إلى الوراء بعد النطق بحقيقة ما يدل على كذب المتحدث.
  • انحناء الرأس قليلًا إلى الأمام في العلاقات الحميمية يدل على الخجل والاحترام، وأما إذا كان مصحوبًا بابتسامة أو ضحكة فهو يحمل معاني الراحة والمزاح.
  • حك العين أثناء الحديث يدل على عدم اتفاق المتحدث مع الآخر.
  • تغطية أي عضو أثناء الجلوس من خلال وضع حقيبة ما أو قبعة يدل على عدم الثقة بالنفس أو عدم رضا الفرد عن جسمه.
  • وضع إحدى اليدين على الرقبة أثناء الحوار يدل على اقتناع الشخص بحديث الآخر.
  • تقاطع اليدين دلالة على الثقة بالنفس.
  • وضع اليدين في الجيبين مع طأطأة الرأس صورة تحمل عدة معانٍ منها الندم، أو الاكتئاب، أو اللامبالاة.
  • ابتعاد الشخص في ظل محاولة الآخر الاقتراب منه تدل على رغبته في إبقاء العلاقة رسمية.
  • ضم الذراعين أثناء الحديث تدل على أن الآخر يتخذ وضعًا دفاعيًا أو سلبيًا من الكلام، وربما تشير إلى القلق والخوف، وأما وضعها على الخصر فهي إشارة إلى الثقة بالنفس ومحاولة السيطرة، علمًا أنها حركة يستخدمها الرجال أكثر مقارنة مع النساء.
  • عدم النظر في عيني الآخر يدل على انعدام الثقة بالنفس.
  • خفض النظر نحو الأرض يعني الخوف أو الشعور بالذنب.
  • إلقاء نظرات خاطفة مستمرة يدل على رغبة الآخر في شيء ما، أو في الشخص ذاته.
  • استمرار فتح العينين وإغماضهما يدل على العصبية.
  • تحريك النظر إلى الأعلى أو اليمين يعني محاولة تذكر شيء ما، أو النظر إلى الأعلى أو اليسار يدل على محاولة استخدام المخيلة.
  • النظر الدائم على الأشياء حول الشخص يوحي بالملل.
  • قضم الأظافر ينم عن مشاعر سلبية تتمثل في التوتر، أو الضغط، أو عدم الأمان.
  • وضع اليد على الخد تشير إلى الحيرة والقلق أو التركيز العميق في بعض الأحيان.
  • طرق الأصابع يدل على التعب أو الملل.
  • لمس أو حك الأنف يدل على الرفض أو التكذيب.
  • لمس أطراف أصابع اليدين يعني حب السيطرة والسلطة، وهي حركة يؤديها المدراء والقادة لإبراز مدى التحكم في الغير.
  • عقد الكاحلين أثناء الجلوس أو الوقوف يدل على صعوبة التواصل مع الآخر أو الشعور بالتوتر.
  • لمس الذقن أو اللحية يوحي بالتفكر العميق، وفي حال قام بها الشخص دون تركيز فهو يحاول اتخاذ قرار ما.
  • جذب الأذن يوحي بمحاولة الشخص اتخاذ قرار لكنه محتار.
  • الإيماء بالرأي يدل على التوافق.
  • نكز الكتف يحمل معاني الرفض أو عدم الموافقة لسلوك أو رأي ما، كما توحي بعدم الاهتمام.
  • تكرار النظر نحو الساعة أثناء الحديث تدل على عدم الاحترام ونفاد الصبر، والأنانية، وهي رسالة مبطة تحمل معنى وجود شيء آخر لدى الفاعل أهم من حديثه مع الطرف الآخر.
  • المصافحة الضعيفة تدل على افتقار السلطة والثقة بالنفس، والمصافحة القوية تحمل معاني الهيمنة والعدوانية، وعليه فإن التكيف مع الحالة أو الموقف دون مبالغة هو الأنسب.
  • الاقتراب المفرط من الأشخاص بما يزيد عن قدم ونصف يدل على عدم احترام المساحة الشخصية للآخر.


فوائد لغة الجسد

ينطوي تعلم لغة الجسد على فوائد عديدة أثناء التعامل مع الآخرين، ويمكن إجمالها في ما يلي:[٣]

  • تحسين التواصل والتخاطب: وهذا ينطبق على شريك الحياة، فمثلًا إذا قام بتثبيت معصمه أمام جسده فإنه يشعر بالضيق والحزن، وإذا ما بدى وكانه يعدل ساعته فهو يشعر بالنقص في الثقة بالنفس.
  • تهدئة الأطفال: ومن هنا فإن الصوت الهادئ يترك وقعًا لطيفًا على المستمع في حين أن الصوت المرتفع يزيد من الخوف والغضب.
  • تشكيل صداقة مع الآخرين في غضون أجزاء من الثانية بالاعتماد على لغة الجسد الذكية، فالمصاحفة مثلًا تلعب دورًا كبيرًا في هذا المقام كما أنها تزيد من معدل الثقة بالنفس.
  • تجنب الخلافات مع الآخرين عند الشعور بالغضب أو الاستياء حتى يمكن السيطرة على الموقف.


المراجع

  1. ^ أ ب "كيف تقرأ لغة الجسد؟ 15 حقيقة يجب أن تعرفها عن قراءة لغة الجسد"، كيف، 25-3-2019، اطّلع عليه بتاريخ 21-7-2019. بتصرّف.
  2. " لغة الجسد.. أسرار ودلالات !"، قناة العالم، 31-7-2018، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
  3. "4 من فوائد إتقان لغة الجسد"، تريندز عرب، 8-3-2017، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.