ضعف الشخصيه وعدم الثقه بالنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥١ ، ١٨ أكتوبر ٢٠١٨
ضعف الشخصيه وعدم الثقه بالنفس

ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي تصديق وإيمان الشخص بنفسه وبقدراته وما يصبو إليه من أهداف وطموحات، ويتصف الشخص باحترامه وتقديره لذاته وللآخرين، وقدرته على تحمل المسؤولية دون خوف أو تردد أو تقصير، والثقة بالنفس من الأشياء التي يكتسبها ويُنميها الشخص بنفسه من البيئة المحيطة به وتجاربه وخبراته فيها. ويُعد ضعف الشخصية من الصفات التي يمتلكها الشخص، وهي أحد المشاكل التي تواجهه في الحياة وتجعلها صعبة، فهذه الصفة تُفقد الشخص قدرته على اتخاذ القرارات الهامة، وتمنعه من التعامل جيدًا مع الآخرين، كما أنه ينطوي على ذاته ويخشى المواجهة، ودائمًا ما يشعر بالخوف والتوتر والضعف.


علامات وأسباب ضعف الشخصية

لضعف الشخصية العديد من الأسباب ومنها:

  • التعرض للعنف الأسري في الطفولة، وإهمال الطفل وقمعه وعدم إعطائه حرية التعبير عن الرأي، وإشعاره بالنقص الدائم عن أقرانه.
  • التربية الخاطئة، فمنذ الصغر تُبنى شخصية الفرد، فالتربية التي تعتمد على الاهتمام الزائد تُلغي الاعتماد على الذات والثقة بالنفس مما يسبب ضعفًا في الشخصية على المدى البعيد، وكذلك التربية التي تعتمد على الضرب والتأنيب.
  • التعرض للفشل الدائم في إقامة العلاقات مع الناس أو في العمل، أو في الدراسة، وهذا يُزعزع من ثقة الشخص بنفسه ويضعف شخصيته.


أسباب عدم الثقة بالنفس

هناك العديد من معوقات الثقة بالنفس نذكر منها:

  • الإصابة بالاضطرابات النفسية فهي تؤثر على النفس مباشرة وتزعزعها.
  • الإصابة بالوساوس التي ترهق النفس بالأفكار السيئة.
  • المقارنة مع الآخرين، والشعور بالنقص الدائم، وتحطيم الذات داخليًا واحتقارها بنقدها سلبيًا.
  • شعور الشخص بأنه منبوذ من المجتع ولا يحق له العيش فيه.


صفات وعلامات ضعف الشخصية

تظهر العديد من الصفات لمن يعاني من ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس ومن هذه الصفات:

  • التردد من إبداء الرأي، والخوف من الاعتراض على الحديث وتكميم الأفواه في الحوار، وتلبية ما يطلبه الآخرون دون أي اعتراض.
  • الخوف من مواجهة الآخرين وخفض الصوت عند الحديث مع تنزيل الرأس، وعدم القدرة على النظر في عيون الآخرين.
  • الضعف في اتخاذ القرار وخاصة القرارات الشخصية الحازمة، واللجوء إلى الآخرين لاتخاذ القرارات وحل المشاكل.
  • التبعية، إذ قد يقلد الشخص بعض الأشخاص في أفكارهم وطريقة تصرفهم ونمطهم في الحياة، وهذا يُفقد الشخص شخصيته وثقته بنفسه.
  • الميل إلى العزلة والوحدة مع النفس، وعدم الاختلاط مع المجتمعات المحيطة.
  • التأتأة عند الحديث، والخجل وظهور علامات احمرار على الوجه.
  • اللجوء إلى العالم الافتراضي كمواقع التواصل الاجتماعي والظهور فيها باسم غير حقيقي مستعار لكي لا يعرفه أحد.


علاج قلة الثقة بالنفس وضعف الشخصية

يجب على الشخص التخلص من ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس بتطبيق التالي:

  • توجيه النقد الإيجابي إلى النفس والشخصية، والابتعاد عن النقد السلبي وجلد الذات.
  • تقبُّل النقد من الآخرين، وعدم النظر إليه كانتقاص أو الظن بأن من ينتقده يكره، بل إن النقد إذا كان بناءً فهو دليل على اهتمام الآخرين.
  • إبداء الرأي الشخصي دون خوف، والابتعاد عن إبداء آراء الآخرين وتقليدهم.
  • إبراز نقاط القوة في الشخصية والتركيز عليها كالتحدث بثقة، والاستجابة للمتغيرات والتأقلم معها في أصعب الظروف ومواجهتها بكل حزم وشجاعة دون خوف وتردد، وممارسة المهارات الخاصة التي يتميز بها الشخص.
  • تحديد هدف للحياة الشخصية والسير نحوها بتفاؤل وصبر لتخطي مصاعبه ومشاكله.
  • إبعاد التشتت الفكري وترتيب الأفكار بهدوء، والتفكير بإيجابية.
  • التعبير عن المشاعر دون حرج، وإبداء التعاطف من الآخرين والمساهمة في مساعدتهم.
  • تنمية الشخصية بقراءة الكتب وخاصة الكتب التي تساعد على تنمية الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس، والثقة بالنجاح والوصول إلى الطموح.
  • تكوين علاقات وصداقات جديدة وعدم الانعزال، والاندماج مع المجتمع الحقيقي والمشاركة في الحوارات والندوات والمؤتمرات التي تعزز التشاركية.