طرق تقوية الشخصية والثقة بالنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٢ ، ١٨ أكتوبر ٢٠١٨
طرق تقوية الشخصية والثقة بالنفس

الشخصيّة

الشخصيّة لغةً هي كلمة مشتقة من الفعل شَخَّص يُشخّصُ تشخيصًا، يُقال شخّص الطبيبُ المرضَ، أي حدّدَ أوصافه، وشخَّص المشكلةَ أي حدّدَ أبعادها. أما الشخصيّةُ اصطلاحًا فكثيرًا ما يُستخدم مصطلح في مختلف العلوم والمجالات، فيستخدمه علماء السياسة فيقولون شخصية قوميّة أو شخصيّة وطنيّة، وعلماء الاقتصاد يطلقون لقب الشخصيّة القياديّة على الشخص القيادي أو أنّه شخص عملي، أمّا في الأنثروبولوجيا فيُشار إليه في صيغة "شخصيّة أساسيّة أو فرديّة"، وعلماء الاجتماع والنفس يستخدمونه بالألفاظ والصيغ السابقة، خاصّة في علم النفس الاجتماعي. ويستخدم هذا المصطلح في حياتنا العامة، للدلالة إلى الأشخاص ذوي الشخصيّة المُؤثرة في الآخرين. أما الثقة بالنفس لغةً فتعني ثقة الإنسان في قدراته وفي صفاته وفي تقييمه للأمور، أمّا في علم النفس فهي أن يحترم الإنسان ذاته ويحبُّها، ويعطيها حق قدرها، ولا يؤذيها، ويكونُ واثقًا في كفاءاته وقراراته، فهو يعلم جيدًا أنّها صحيحة.


طرق تقوية الشخصية والثقة بالنفس

طرق تقويّة الشخصيّة

مهما كانت سمات الشخصيّة لدى الإنسان، قويّة أو ضعيفة، سويّة أو مضطربة، فإنه بإمكان الشخص تقويتها والتغيير منها، وحتى علاجها وتطويرها، والإنسان الواعي يحرص على معرفة الأساليب الّتي تؤدي إلى ذلك ليتبعها، ومنها:

  • بدايةً يتحتّمُ على الفرد الّذي يسعى للتغيير، إلقاء نظرةٍ واعيةٍ على شخصيته، دون محاولة إعطائها صورة جميلة، كما يفعلُ كثيرٌ من الناس أمام الآخرين لتكون لهم صورة برّاقة.
  • عادةً ما تكون الشخصيّة قد اكتسبت عادات سلبيّة، لذا ينبغي على المرء أن يكون قاسيًا على نفسه، ويتخلّى عن هذه العادات الّتي أكسبته سمات غير مُحبّبة، من خلال خبراتٍ وتجاربَ سابقةٍ غير نافعة.
  • إيجاد حافز مُشجّع يجعل الفرد يندفع بإصرار نحو عملية تغيير نفسه.
  • مشاركة الآخرين بالتغيير، مثل أن يُعطي الشخصُ وعدًا لأحد معارفه أو أصدقائه أنّهُ ينوي التغيير ويحققه، فيكون بذلك أقدر على هذا إلزام نفسه، فإن أخفق ولم يفِ بوعده سيضع نفسه في وضع محرج.
  • دراسة التغييرات التي حصلت بعد أشهرٍ، وسؤال الآخرين عن آرائهم.
  • الاحتفاظ بشيء يُذكِّر الفرد بالشخصيّة الّتي يسعى للوصول إليها، مثل منبه للتغيير كل بضع ساعات، أو أوراق يلصقها في أماكن متفرقة مثل المكتب والغرف الخاصّة لتذكّره باستمرار بهدفه.


طرق زيادة الثقة بالنفس

إنّ المقوّمات الجسديّة والعقليّة والنفسيّة والاجتماعية والاقتصاديّة مهمة للغاية؛ لأنّ الإنسان الّذي يتمتّع بمظهر جيّد وجسد مثالي، ويمتلك فطنة وذكاء وقدرة على إيصال أفكاره لمن حوله، ونفسيّة سويّة لا يخجل ولا يخشى المواقف، وتكون له قيمته ومكانته، ويكون واثقًا من نفسه، فيكون له أكبر الأثر في من حوله، وفيما يلي بيان طرق تقويّة الثقة بالنفس:

  • الاهتمام بالمظهر العام من نظافة وأناقة في الملبس، بالإضافة إلى الابتسامة الدائمة على الوجه.
  • معرفة نقاط الضعف وكتابتها والسعي للتغلب عليها، عن طريق التركيز على كل نقطة على حدة إلى أن يتخلص منها.
  • كلّما ازدادت الثقافة واهتم الفرد بالقراءة والاطلاع وأصبح لديه الكثير من المعلومات في شتى المجالات، ازداد فكره واتسعت مداركه وامتلك الكثير من المعلومات، بالتالي تصبح ثقته في نفسه عالية ويستطيع الحديث في أي موضوع.
  • على الفرد إقحام نفسه بالمواقف التي يكون فيها مجبرًا على الحديث، فلا يبالي إن أخطأ أو أخفق، المهم أن يتعلم بدل الانغلاق على نفسه.
  • التفكير بإيجابيّة وتجنب التردد عند اتخاذ القرارات.
  • حب النفس وحب العمل والاجتهاد، حتى يصل أعلى مستويات النجاح، فالإنسان الناجح يثق في نفسه كثيرًا.
  • وضع الحقائق نُصب عينيه، وعدم التهرب منها.
  • مقارنة النفس بالآخرين، تُعدُ سِمةً من سمات الفاشلين، لذا على الفرد الذي يسعى إلى التغيير أن يكون ذاته ولا يقارن نفسه مع أحد.
  • البقاء مع الأشخاص الناجحين والحيويين، الإيجابيين فإنهم يساعدون الفرد على النجاح، وتجنُّب السلبيين الذين يعكسون مزاجًا سيّئا.


أهم كتب تطوير الذات وبناء الشخصيّة

بعد التعرّف على طرق تقوية الشخصية وبناء الثقة بالنفس، أصبح من الضروري الاطلاع على تجارب الآخرين عن قرب؛ لتكون نبراسًا لكل من يريد أن يسير على نهج من نجحوا في تطوير ذواتهم حتى وصلوا لقمّة النجاح في جميع شؤون حياتهم، ومن الوسائل النافعة في هذا الشأن قراءة الكتُب التي تختص بمجال التنمية البشرّية، من المتعارف عليه أنّ هذه الكتب تختص بتطوير الذات، وتقوية الشخصيّة، وتعزيز الثقة بالنفس، وهذه خمسةٌ من أفضلها على سبيل المثال لا الحصر:

  • كتاب فن التفكير الإبداعي، لرود جود كينز: دعا الكاتب في مقدمة هذا الكتاب الأفراد إلى تكوين نظرة عامّة عن أساليب التفكير الإبداعي التي استخدمها الكثير من المبدعين، لاستخدامها في مساعدة أنفسهم أو الآخرين، مع ذكرٍ لبعض القصص التي واجه فيها المفكرون المبدعون العقبات الأكيدة وكيفية تغلبهم عليها.
  • كتاب ذاتك الجديدة للكاتبة نيكولا كوك: وهي ذات خبرة طويلة في تطوير الموارد البشريّة وتدريبها، ويعد كتابها وسيلة فُضلى لمساعدة الأفراد على تطوير الشخصيّة واكتشاف القدرات الكامنة، وقد وضعت فيه طرقًا لتطوير الشخصيّة عبر التخلص من العادات السيئة واستبدالها بعادات مفيدة تعود على الفرد والمجتمع بالفائدة العظيمة.
  • كتاب القواعد الذهبية لنابليون هيل: يعدّ هذا الكاتب من أشهر الكتّاب بالرغم من وفاته في عام 1970م، إلّا أنّ كُتبه ما زالت مصدر إلهامٍ للآخرين، وفي كتابه هذا تحدّث عن مجموعة القواعد والأفكار التي تساعد الفرد على تطوير نفسه، وإظهار أفضل ما لديه حتى يصل إلى النجاح المنشود.
  • كتاب أسرار ستغيّر حياتك: وهو الكتاب الذي بيع منه أكثر من 3 ملايين نسخة، فما يميّزه أنّه يجمع أسرار ثلاثة عظماء من أساتذة النجاح، وهم:نابليون هيل، وديل كارنيجي، والدكتور جوزيف ميرفي، ويحوي هذا الكتاب أفكار الثلاثة السابِقُ ذكرهم التي تُرشِدّ إلى تطوير الذات وبناء الشخصيّة.
  • كتاب تأثير كرة الثلج لأندي بوندز؛ يهتم هذا الكتاب بتعزيز قدرات الفرد على التواصل والانفتاح على الآخرين، إذ يعرض أكثر الأساليب الفعالة في الحوار والتواصل بالإضافة إلى مهارات الإقناع والتفاوض، وكيفيّة عرض وجهات النظر للآخرين وإقناعهم بها.