كيف تكون لديك شخصية قوية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
كيف تكون لديك شخصية قوية

الشخصيّة القويّة

يطمح كلّ فرد سويٍّ لامتلاك أو التّمتع بشخصيّة قويّة، والشّخصية القويّة هي ما يميّز الشّخص عن غيره من صفات نفسية عالية، وصفات اجتماعية وأخرى عقلية، فهذه الصّفات تبلور درجة معينة من قوة الشّخصية للإنسان، ويوجدُ عدة خطوات لاكتساب الشخصيّة القويّة، وصفات لازمة لها، ومعيقات في تحقيقها وامتلاكها، وآثار طيّبة لامتلاكها.


كيفية اكتساب شخصية قوية

يوجدُ خطوات تسهم في تقويّة الشخصيّة، منها:

  • تكوين الإنسان صورةً واقعيةً عن نفسه، يتعرّف خلالها على نفسه، فيعرف جوانب القوة فيها وجوانب الضّعف، وكل ما يحتاج إلى تطوير وما لا يحتاج.
  • تحديد الأهداف المراد تحقيقها في الحياة، سواءً كانت الأهداف العاجلة قصيرة الأمد، أو الأهداف بعيدة الأمد.
  • وضع خطة لتنفيذ الأهداف، والشّروع في تنفيذها وفق التّسلسل الزّمني لتنفيذها.
  • الاهتمام بصحة الجسم ولياقته من خلال الانضمام إلى نادٍ رياضيٍّ معيّن، وفق الهوايات الموجودة عند الإنسان.
  • الاهتمام بطريقة الكلام، بأن يكون الكلام واضحًا ومنظّمًا ومعبرًا عن أفكار صاحبه جيّدًا.
  • استخدام الإيماء المناسب والمعبر مع التواصل البصري أثناء الحديث أو الإيماء.
  • الاهتمام الجيّد بالعمل وإتقانه قدرَ المستطاع أيًّا كان هذا العمل.
  • تطوير الذات باستمرار وتنمية قدراتها بما يعود بالنّفع المادي كإتقان بعض الحِرف.
  • الاستفادة من أهل الرأي والخبرة في الأمور الضّروريّة بمشاورتهم حولها.
  • تبديد كلّ العقبات التي تحول دون تحقيق الأهداف ببذل المزيد من الجهود في سبيل ذلك، سواءً من الناحية الماديّة أو المعرفيّة.
  • التّحلي بالثّقة العالية والإرادة القويّة عند اتخاذ القرارات، وعدم الخوف من العواقب.


عناصر أساسية لتكوين شخصية قوية

ولتحقيق الأهداف السابقة وغيرها فلا بد من :

  • حسن العلاقة بالله سبحانه ليكون المنطلق في بناء الشّخصيّة القويّة متينًا قويًّا.
  • الثقة بما يمتلك من مهارات و قدرات.
  • التّحلي بصفات نفسيّة عالية، كقوة الإرادة والعزيمة، وعلو الهمّة، والثقة بالنفس.
  • التّحلي بالحكمة وعدم التّهور.
  • امتلاك نظرة تفاؤليّة في الحياة، فلهذه النّظرة أثرٌعظيم في تبديد المخاوف والتردد.
  • الاهتمام بحسن المظهر ومناسبته لقوام الجسم.
  • الجرأة في الاعتراف بالخطأ وعدم التمادي فيه؛ لأنّ الإصرار على الخطأ يحرِم صاحبه من كلّ خير ويوقعه في كثير من المشاكل والإحباطات.
  • التّمتع بالأخلاق الرّفيعة، كالتّواضع، والصّدق، والبذل والعطاء، والكرم والجود، وغير ذلك
  • التسلح بمبادئ قوية ومعتقدات راسخة تكون ملهمةً له في كل تصرفاته، كمبدأ الإيمان بالقضاء والقدر الذي يدفع عن صاحبه كل خوف أو تردد لاتخاذ القرارات المدروسة.
  • امتلاك القدرة على التّعبير عن المبادئ والقيم والأفكار دون خوف.


معيقات اكتساب الشخصيّة

ثمة معيقات تحول دون اكتساب الشّخصيّة ينبغي الحذر منها، فمن ذلك:

  • التّكبر والغرور، إذ إنّ ذلك يدفع الإنسان للاغترار بما لديه والتّعالي على النّاس بعدم قبول ما لديهم.
  • الجبن، ممّا يدفع الإنسان للاستسلام لمظاهر ضعفه، وعدم امتلاكه الجرأة الكافيّة لتطوير قدراته.
  • أصدقاء السّوء، وصحبة الفاشلين في حياتهم.
  • العشوائية في الحياة وعدم التخطيط الجيّد.


آثار إيجابية لامتلاك الشّخصيّة القويّة

ولامتلاك الشّخصيّة القويّة عدّة فوائد وآثار، منها:

  • الاندماج الإيجابي في المجتمع.
  • مساعدة الإنسان في تحقيق أهدافه في الحياة رغم ما يواجه من صعوبات.
  • تشجيع الإنسان على الإبداع والتميّز في عدة جوانب في الحياة.
  • الطمأنينة والرّاحة النفسيّة والشّعور بالسعادة.