مفهوم تقدير الذات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٣ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠
مفهوم تقدير الذات

تقدير الذات

يستخدم مصطلح تقدير الذات أو احترام الذات لوصف شعوركَ العام تجاه نفسك وشعورك بقيمتك الشخصية، ويعبّر المصطلح عن مدى حبّك وتقديرك لنفسك ويتضمن تقدير الذات مجموعة متنوعة من المعتقدات حول نفسك، كأن تقيّم مظهرك وشخصيتك وعواطفك وسلوكياتك، وينظر إلى احترام الذات كسمة شخصية تميل إلى الثبات والاستقرار بداخلك.[١]

احترامك وتقديرك لذاتك مبني على آرائك عن نفسك، ويُؤثر على قدرتك في اتخاذ القرارات ومعرفة نقاط قوتك وضعفك وشجاعتك في خوض تجارب جديدة في الحياة، ويُؤثر احترام الذات على نظرتك للحياة ونظرة الآخرين لكَ واقتناعك بأنك تستحق السعادة والنجاح في الحياة فتقدير الذات من العوامل النفسية المهمة التي ينبغي أن تتعلّمها لتعيش حياة أفضل وأكثر نجاحًا.[٢]


أهمية تقدير الذات

تقدير الذات مهم جدًا لأنّه يُؤثر على خياراتك وقراراتك في الحياة، ويخدم وظيفة تحفيزية من خلال زيادة أو نقصان احتمالية اعتناء الإنسان بنفسه واكتشافه لإمكاناته، كما أن الأشخاص الذين يقدرون أنفسهم لديهم القدرة على العناية بأنفسهم ويمكنهم السعي لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم.

بينما يميل الأشخاص ذوي احترام الذات المنخفض إلى اعتبار أنفسهم أنهم لا يستحقون السعادة أو أنهم غير قادرين على تحقيقها، وبالتالي يضيّعون الكثير من الفرص في حياتهم ولا يمكنهم مواجهة التحديات والصعوبات، تقدير الذات مفهوم مجرّدٌ نوعًا ما، فالإنسان الذي لا يقدّر نفسه يصعب عليه فهم هذا الشعور أو الوصول إليه، إن تقديرك لنفسكَ واحترامك لذاتك مفتاح النجاح وعيش حياة سعيدة.[٣]


كيف تقدّر نفسك؟

يعد تقدير الذات واحترامها أمر مهم، فحاول أن تسعى دائمًا لتقدير ذاتكَ، وإليكَ بعض الخطوات التي تساعدك بتحسين شعورك تجاه نفسك:[٤]

  • حدّد وتحدى معتقداتك السلبية: بدايةً حاول أن تعرف المعتقدات السلبية التي تعتقدها عن نفسكَ، ثم تحدّاها وتخلّص منها، غالبًا ما تكون هذه المعتقدات انتقادات توجهها لنفسك باستمرار سواء من ناحية المظهر أو الشخصية أو الصفات، حاول التخلّي عن مثل هذه المعتقدات واستبدالها بأخرى إيجابية.
  • حدّد المعتقدات الإيجابية عن نفسكَ: تذكر دائمًا صفاتك الإيجابية والأشياء الحسنة في حياتك، وتحدث عنها لنفسك، وكلما شعرت بعدم الثقة وانخفاض احترامك لذاتك كررها مجددًا، الحوار الداخلي الإيجابي يرفع من معنوياتك ويعطيك شعورًا أفضل وطاقة إيجابية.
  • حاول بناء علاقات إيجابية وتجنب السلبية منها: العلاقات الاجتماعية والأشخاص من حولك عامل شديد الأهمية بتقديرك واحترامك لذات ويؤثر الأشخاص من حولك على نظرتك لنفسكَ، ولهذا احرص على إحاطة نفسك بأشخاص إيجابيين يجعلوك تشعر بشعور أفضل وتخلّص من السلبيين الذين ينتقدوك نقدًا غير بناء، ويُحبطوك إذا حاولت تحقيق أهدافك وطموحاتك.
  • امنح نفسك فترة راحة: حاول أن تعرف أنكَّ لا يمكن أن تكون مثاليًا في كل الأوقات ولا يمكنك أن تشعر بالرضى والثقة دومًا، فمن الطبيعي أن تمرّ بفترات يتدنى فيها احترامك لذاتكَ، ولهذا اعتبر هذه الأوقات فترة راحة وكن لطيفًا مع نفسك؛ فالجميع يمر بفترات إحباط ويجدون صعوبة بالحفاظ على إيمانهم بأنفسهم.
  • كن حازمًا وتعلّم أن تقول لا: يجد الأشخاص الذين يفتقرون لاحترام الذات صعوبة في الدفاع عن أنفسهم أو رفضهم لأشياء أو أشخاص ولا يستطيعون رفض شيء لا يناسبهم أو يشكل عبئًا عليهم ما يشكل مزيدًا من الأعباء عليهم ولهذا عليك أن تكون حازمًا في علاقاتك مع الأشخاص وأن ترفض الأشياء التي لا تقدر عليها أو تشكل ضغطًا عليك.
  • حدّد كفاءاتك وطوّرها: أفضل طريقة لبناء تقدير الذات تطوير مهاراتك وكفاءاتك لتشعر بالرضى عن النفس وتشعر بإنجازك في المجالات التي تهمك لأن الشعور بالإنجاز يعزز ثقتك بنفسك والتالي ستقدر ذاتك وتحترمها.[٥]
  • التعاطف مع الذات بدلًا من انتقادها: قد تميل في بعض الأحيان إلى نقد ذاتك عندما تشعر بالضعف والإحباط ولكن نقد الذات سيسبب لك مزيدًا من الضرر ولهذا عليك أن تتعاطف مع نفسك في بعض الأحيان من خلال قول بعض العبارات الإيجابية أو اسأل الأصدقاء والمقربين عن الأشياء التي تؤرقك، وسيقولون لك عبارات إيجابية تزيد من احترامك لذاتك، وهنا تكمن أهمية العلاقات الإيجابية، ولكن انتبه إلى أهمية نقد الذات في بعض الأحيان لتصبح شخصًا أفضل.[٥]
  • أكّد قيمتك الحقيقية: يمكنك تأكيد القيمة الحقيقية لنفسك بوضع قائمة فيها أجمل وأفضل الصفات التي تتمتع بها والأشياء الموجودة في حياتكَ التي تشعر بالامتنان لأجلها، وأعد قراءة هذه الصفات كلما شعرت بتدني احترام الذات.[٥]


علامات تقدير الذات

تقدير الذات صفة وشعور واضح يعكسه الإنسان للآخرين من حوله ويمكن بالمقابل معرفة الأشخاص الآخرين الذين يقدرون أنفسهم، ومع ذلك فإن تقدير الذات له بعض العلامات الواضحة، وإذا كانت لديك العلامات التالية فأنت تقدّر نفسك وتحترمها:[٦]

  • تعرف الفرق بين الثقة والغرور.
  • لا تخاف من ردود فعل الآخرين.
  • لا يهمكَ طلب موافقة الآخرين على أمورك وشؤونك الشخصية.
  • لا تخف من الصراع أو مواجهة تحديات وصعوبات الحياة.
  • قادر على وضع حدود للآخرين.
  • قادر على التعبير عن احتياجاتك وآرائك وعواطفك.
  • حازم في تعاملك مع الآخرين ولا تتوقع المثالية والكمال.
  • لا تخشَ من الفشل، وتقتنص الفرص، وتخوض المغامرات.
  • لا تشعر بالدونية.


قد يُهمُّكَ

تدني تقدير الذات وعدم احترامها لا يُخلق مع الإنسان وليس صفة ولا طبع من طباعه، إنّما حالة واضطراب ينشأ لعدّة أسباب وتجارب يعيشه الإنسان، فإذا تغيّر احترامك لنفسكَ أو تدنى فلا بدّ أنك مررت بتجربة وبوقت صعب، فإليكَ بعض أسباب عدم تقدير الذات:[٢]

  • التعرّض للتنمر أو الإساءة من قبل الآخرين، يُفقدك الثقة بالنفس وبالتالي لن تحترم ذاتك.
  • إذا عانيت من التمييز أو التحيّز يمكن أن يتأثر تقديرك لنفسك.
  • قد تؤثر ظروف الحياة الصعبة على احترامكَ لذاتك كأن تفقد عملك، وتجد صعوبة في العثور على عمل آخر.
  • التعرّض للإجهاد باستمرار يُدمّر الصحة النفسية.
  • بعض المشكلات الصحية أو النفسية تُؤثر على تقديرك لذاتك.
  • التجارب العاطفية المؤلمة تُؤثر بشكل كبير؛ كالانفصال أو الطلاق.
  • عدم الثقة بالمظهر العام.
  • وصمة العار تُفقد الإنسان تقديره لنفسه أيضًا، فتجربة الوصمة بشأن السمعة أو حتى تلك المتعلقة بمشكلات الصحة النفسية، وما يترتب عليها مفاهيم خاطئة في المجتمع، تُؤثر كثيرًا على ثقتك بنفسكَ، وعلى تقديرك لذاتك أيضًا.


المراجع

  1. "Signs of Healthy and Low Self-Esteem", verywellmind, Retrieved 14-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Self-esteem", mind.org, Retrieved 14-7-2020. Edited.
  3. "Why Self-Esteem is Important and Its Dimensions", mentalhelp, Retrieved 14-7-2020. Edited.
  4. "Improving Self-Esteem", skillsyouneed, Retrieved 14-7-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت "5 ways to build lasting self-esteem", ideas.ted, Retrieved 14-7-2020. Edited.
  6. "Self-Esteem", psychologytoday, Retrieved 14-7-2020. Edited.