مفهوم تقدير الذات

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٠ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
مفهوم تقدير الذات

الذات

تعرف الذات بأنها حصيلة تجارب المرء التي شكلت لديه رؤية ما عن نفسه، وقد يعرفها البعض بأنها هوية الشخص التي تكونت وسط البيئة الثقافية والخبرات الطويلة في الحياة، ولا شك أن الإنسان يتشبه ويقتدي بمثل أعلى في حياته قد يكون أباه أو أمه أو معلمه أو شخصية مرموقة، إلا أن هذا الخلط يشكل شخصية جديدة ذات أدوار مختلفة، فالمراهق مثلًا يتذبذب في أمره فلا يكون متيقّنًا من هويته وعليه في المحصلة أن يُظهر ذاته على حقيقتها ثابتًة جلية، متجاوزًا المرحلة الانتقالية ما بين هذا وذاك ليشكل ذاتًا تعبر عنه، فتتكون لديه الأفكار والآراء والعواطف والرؤى المستقلة، ولا شك أن الفرد قد يكون صورة عن نفسه قد تكون إيجابية في أمور ما وسلبية في أخرى، لكنها صورة شبه ثابته بصفة عامة، وتقسم الذات إلى ثلاث أنواع هي المادية وتشمل الجسد والممتلكات، والروحية وتشكل التصرفات والتمثيلات الوصفية، وأخيرًا الذات الاجتماعية وهي الصفات التي يلاحظها الآخرون، وسنتحدث في هذا المقال حول مفهوم تقدير الذات بشيء من التفصيل.


مفهوم تقدير الذات

يعرف تقدير الذات بأنه تقيم شخصي ينطوي على الشعور بقيمة الذات وجدارتها أو العكس، وهو التقييم الإيجابي أو السلبي عن الذات وكيفية شعور المرء تجاه نفسه، فالبعض يعاني من نقص تقدير الذات فيرى نفسه خجولًا، يائسًا فاشلًا، والبعض على العكس من ذلك فيتميز بتقدير الذات المرتفع إذ يرى أنه شخص قوي ناجح مفعم بالأمل والحياة، ولا شك أن تقدير الذات يخضع لمؤثرات عديدة قد تتعلق بالإنجازات الأكاديمية فلا شك أن الشخص المتعلم الحاصل على شهادات علمية مرموقة يرى أنه شخصًا ناجحًا بخلاف الشخص الذي لم يولِ العلم أهمية، وهناك مؤثرات أخرى كالرضا في الزواج، أو العلاقات الاجتماعية كالصداقة، وغير ذلك.


أنواع تقدير الذات

ذكرنا آنفًا أن الناس ينقسمون إلى نوعين بحسب تقدير الذات، وسنتحدث في هذه الفقرة حول صفات كل نوع على حدة على النحو التالي:

=صفات تقدير الذات المنخفض

تشير الأبحاث أن حوالي 95% من الناس يقللون من قيمة ذاتهم إذ يقارنون أنفسهم بالآخرين، معتقدين بذلك أن الآخرين أفضل منهم وأنهم ينجزون كل شيء ببساطة، وهؤلاء يقضون على ما لديهم من قدرات وطاقات، وقد أثبت العالم جيمس باتيل سنة 1980 وجودة رابط قوية ما بين الاكتئاب والازدراء الذاتي، وهناك علامات واضحة تظهر على الشخص الذي يعاني من نقص تقدير الذات يمكن إجمالها في ما يلي:

  • مشاكل اجتماعية تتمثل في الانطوائية والعزلة، والخوف من الجمهور والحديث على الملأ.
  • عدم القدرة على مواجهة المشاكل والهروب منها.
  • توجيه انتقادات لاذعة للذات ينتج عنها شعور بعدم الرضا.
  • حساسية مفرطة تجاه المنتقدين وهو ما يولد شعورًا بالكراهية تجاههم.
  • الخوف المبالغ فيه من الوقوع في الخطأ، مع المبالغة في تضخيم أخطاء الماضي.
  • التشاؤم والنظرة السوداوية للمستقبل.
  • الحقد العام.


صفات تقدير الذات المرتفع

  • الإيمان التام بالمبادئ والقيم الثابتة إذ يمتلكون قدرة للدفاع عنها عند مواجهة المعارضين مع عدم الشعور بالنقص في حال تغيير أي منها في ضوء القناعة والخبرة.
  • الثقة التامة بالنفس وعدم الشعور بالذنب إذا لم يعجبهم رأي الآخرين.
  • انعدام الشعور بالنقص أمام الآخرين.
  • الهدوء والسكينة الداخلية فلا يعيشون في صراعات بالية ما بين الندم على الماضي، والخوف من المستقل، فهم يعيشون الحاضر بقوة إيمانًا منهم بأن الماضي انقضى والمستقبل أمر غيبي بحت.
  • امتلاك العزيمة والحماس والإيجابية والتفاؤل إزاء ما يتعلق بأمور الحياة المختلفة.
  • بناء علاقات اجتماعية متينة.
  • التركيز على النجاحات وتجاوز الإخفاقات.
  • السلام الداخلي إذ لا ينزعج من نجاح الآخرين.
  • قبول الرأي الآخر والنصائح المفيدة.