كيف تكون اجتماعي مع الناس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨
كيف تكون اجتماعي مع الناس

الشخصية الاجتماعية

تُعدُّ العلاقات الاجتماعية وسيلةَ تواصل بين الناس، ومن يتمتّع بشخصية اجتماعية تسهل عليه التواصل مع الآخرين، ويفضّل الناس الشّخصية الاجتماعية بسبب تفاعلها مع الآخرين وتكون طريقة تفكيرهم إيجابيّة ولديهم القدرة على حلِّ المشاكل ومساعدة غيرهم، وهذه الشّخصية تساعد صاحبها في الوصول إلى أهدافه بطريقة أسرع ويحقق نجاحات أكبر من غيره.


كيف يصبح الشّخص اجتماعيًا

التغلب على التحفظات

ليصبح الشّخص اجتماعيًا أكثر عليه التّغلب على التّحفاظات من خلال الخطوات التالية:

  • تجنب الانتقاد، بعض الأشخاص يحملون صفة الإنطوائيّة، يذهبون لنقد أنفسهم والآخرين، فهم يتجنبون الاختلاط بالناس بسبب خوفهم مواجهة انتقادات الآخرين لهم، في حال أدرك الشخص أنَّ جميع الناس لديهم صفات إيجابيّة وصفات سلبيّة والجميع معرض للانتقاد، ويجب أن يبدأ الشّخص من نفسه فيتوقف عن انتقاد غيره، وعليه الاندماج بالمجتمع أكثر ولا يخاف أي انتقاد.
  • عمل قائمة بالصّفات السّلبية والإيجابيّة، ينصح أن يقوم الشّخص بكتابة صفاته الإيجابيّة والسلبيّة، والتركيز على الصّفات الإيجابية وتعزيزها والتّخلص من الأمور السلبية.
  • ينصح أن يتوقف الشّخص عن وصف نفسه بالخجل والانطوائية، فإذا كرّر هذه العبارات سيصبح كذلك ولن يتخلّص من هذه الصّفات التي تزعجه.
  • تقبل فكرة أنّ الحياة تشمل أشخاصًا سيئين وأشخاصًا خيرين، فعند إدراك ذلك يمكن للشّخص أن يتّقبل الآخرين بما هم عليهم.
  • عدم الإفراط في تحليل ما يقوم به الآخرون، فكثرة التّفكير بما يقوم به الآخرين يحرِم الشّخص من الاستمتاع بحياته طبيعيًا.
  • أن يعرف الشّخص قدر نفسه، ينصح أن يركّز الشخص على حياته والابتعاد عن فكرة أنّ الآخرين يراقبونه أو سيوجهون له الانتقاد، بل يجب معرفة أن كل شخص مشغول بحياته الخاصة وعليه هو فعل ذلك دون الاهتمام لرأي الناس فيه.


تطوير الحياة الاجتماعية

يمكن للشخص أن يتطور في أسلوب حياته الاجتماعيّة من خلال التالي:

  • أن الشّخصية الاجتماعية هي في النهاية مهارة يمكن للشّخص التدرب عليها، إذ يمكن ذلك من خلال أن يجبر الشّخص نفسه على الاختلاط بالناس.
  • تعلم عادة مبادرة الحديث مع أشخاص في الحياة اليوميّة، كموظف البنك، أو المحاصب في المحلات التّجاريّة.
  • يمكن دعوة الأصدقاء ومشاركتهم هويات مختلفة.
  • تقبل دعوات الآخرين، إنّ استغلال أيّ مناسبة أو دعوة اجتماعية تجعل الشّخص يعتاد على التواجد بهذه الأماكن ويصبح اجتماعيًا أكثر.
  • يجب على الشخص ليكون اجتماعي أكثر أن يتحلى بالإيجابية في كل قول أو فعل يقوم به.
  • ينصح بالاهتمام لحديث الآخرين.
  • المبادرة بالتّفاعل، مثل الاتصال على الأصدقاء، أو مبادرة دعوتهم للعشاء، أو الذّهاب للمسرح.
  • استغلال أيّ فرصة لمقابلة أشخاص جدد.


سمات الشخصية الاجتماعية

يتّسم الشّخص الاجتماعي بمجموعة من الصّفات منها التالي:

  • يتّسم أصحاب الشّخصية الاجتماعيّة بحبهم للآخرين وقدرتهم على الإنصات لغيرهم وحلِّ مشاكلهم.
  • مدح الآخرين وذلك لا يعني منافقتهم، والتّركيز على مدح الجوانب الإيجابيّة لهم.
  • مساعدة الآخر في التّخلص من الجوانب السّلبية، ومحاولة تبديلها بجوانب إيجابيّة.
  • مشاركة الآخرين أفراحهم وأحزانهم.
  • القدرة على العفو عن أخطاء الآخرين.
  • إظهار الحب للآخر ومساعدة الآخرين.
  • التفاعل بإيجابية مع المحيطين به.