أسباب الانعزال عن الناس

أسباب الانعزال عن الناس
أسباب الانعزال عن الناس

الانعزال

إن الإنسان كائن اجتماعي يخلق على الدوام علاقات اجتماعية جديدة ويتواصل مع الآخرين بمختلف الطرق والأساليب بهدف مساعدته على العيش والاستقرار ضمن إطار اجتماعي ثابت، لكن ومع تقدم الإنسان بالعمر، فإن فرص إصابته بالعزلة الاجتماعية والوحدة تزداد شيئًا فشيئًا، وهذا يؤدي إلى زيادة في خطر الإصابة بالاكتئاب، وأمراض القلب، ومشاكل الإدراك الذهنية، لكن يجب التفرقة هنا بين الإصابة بالعزلة الاجتماعية وبين المعاناة من الوحدة؛ فعلى الرغم من أن كِلا المصطلحين يُمكن استخدامهما للدلالة على الأمر نفسه، إلا أن الحقيقة هي أن بوسع الشخص أن يكون وحيدًا لكنه ليس معزولًا اجتماعيًا بالكامل؛ ففي الولايات المتحدة الأمريكية –مثلًا- يعيش 13.8 مليون إنسان لوحدهم، لكنهم لا ينعزلون جميعًا عن محيطهم وأقاربهم، وعلى العكس من ذلك فإن بعض الأفراد قد يشعرون بالوحدة على الرغم من كونهم يحاطون بالكثير من الأصدقاء والبشر[١].


أسباب الانعزال عن الناس

تتضمن بعض أهم الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى انعزال الناس اجتماعيًا ودفعهم إلى الوحدة والعزلة ما يلي[٢]:

  • العيش وحيدًا: يؤدي العيش وحيدًا دون وجود شريك للحياة إلى المعاناة من العزلة الاجتماعية والوحدة، وتُساهم مشاكل العلاقات والانفصال في زيادة الشعور بالوحدة عند الكثير من الناس بغض النظر عن جنسهم أو أعمارهم، لكن تبرز هذه المشكلة أكثر عند الرجال وليس عند النساء، وفي الحقيقة فإن فرص إصابة الرجال المنفصلين أو المطلقين بالعزلة هي أكثر بمقدار 13 ضعفًا مقارنة بالرجال المتزوجين بينما فرص إصابة النساء المطلقات بالعزلة أكثر بمرتين مقارنة مع النساء المتزوجات.
  • الانفصال الجغرافي: يُعد البُعد المناطقي أو الجغرافي عاملًا مهمًا من عوامل العزلة الاجتماعية أيضًا، وهذا الأمر يُمكن أن يكون ناجمًا عن التشتت أو التبعثر في تنظيم أماكن السكن في المناطق البعيدة عن المدن الرئيسية.
  • البطالة: يتلقى الأفراد العاطلون عن العمل في بعض البلدان معوناتٍ مادية من الحكومات لتسهيل أوضاعهم المعيشية، لكن تبقى البطالة وعدم الرضا عن الوضع المادي من بين الأسباب التي تدفع بالكثير من الأفراد إلى العزلة، وهذا الأمر يظهر عند الكثير من الأفراد بغض النظر عن أعمارهم أو جنسهم.
  • وسائل التواصل الاجتماعي: يرى الخبراء بأن العلاقة بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة وبين الإصابة بالعزلة هي علاقة معقدة، ويوجد الكثير من العوامل التي تؤثر وتتأثر بها؛ فمثلًا تشير بعض التقارير إلى إقبال الأفراد الذين يشعرون بالوحدة أو العزلة على استعمال وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع أفراد العائلة الآخرين والأصدقاء، لكنهم في نفس الوقت لا يُفضلون امتلاك أصدقاء كُثر على وسائل التواصل الاجتماعي، وأشارت تقارير أخرى إلى تزايد العزلة بسبب وسائل التواصل الاجتماعي نتيجة لكون العلاقات القائمة في هذه الوسائل هي علاقات هشة وغير راسخة، حتى ولو كان عدد الأصدقاء كبيرًا.
  • الأمراض النفسية: تنشأ العزلة احيانًا عن الإصابة بأمراض نفسية؛ كالاكتئاب والقلق الشديد الناجم عن الخوف من الاختلاط بالآخرين.
  • أسباب أخرى: ألقى بعض الباحثين اللوم على الجينات الوراثية في التسبب بالعزلة لدى البعض، كما أرجع باحثون آخرون العزلة إلى فقدان أو موت أحد الأحبة، وفقدان الثقة في النفس[٣]، بالإضافة إلى أسباب أخرى كثيرة؛ كالعمل من المنزل، أو تغيير طبيعة العمل أو الدراسة، أو فقدان العلاقات الاجتماعية العميقة، أو حتى قضاء الشخص الأعزب للكثير من الوقت بالقرب من العائلات والمتزوجين[٤].

ويبقى الشعور بالوحدة والانعزال من بين الأحاسيس التي لازمت البشر منذ وجودهم على سطح الأرض، ومن الطبيعي أن يُعاني البعض من العزلة بين الحين والآخر، لكن مشكلة العزلة تُصبح خطرًا في حال أصبحت أمرًا مزمنًا أو ملازمًا للفرد أو أصبحت مصدرًا للعذاب الوجداني عند البعض، ولقد توصل أحد استطلاعات الرأي التي شملت أكثر من 6 آلاف شخص في الولايات المتحدة الأمريكية إلى وجود علاقة بين العزلة وبين عدم الرضا عن العائلة أو الحياة الاجتماعية، ولقد عبر حوالي 28% ممن أفادوا بآرائهم عن شعورهم بالوحدة الدائمة أو في معظم الأوقات نتيجة لعدم رضاهم عن حياتهم العائلية[٥].


حلول لمشكلة الانعزال عن الناس

يسعى الخبراء إلى طرح الكثير من الحلول العملية للتغلب على مشكلة العزلة الاجتماعية عند الناس من أجل تجنيبهم المضاعفات السيئة الناجمة عن هذه المشكلة، مثل[٦]:

  • الاعتراف بالمشكلة: تشتهر المجتمعات الغربية بتمجيدها للمبادئ الفردية على حساب المبادئ المجتمعية، وهذا الأمر يدفع بالأفراد إلى الاعتماد على ذاتهم بإفراط إلى حد الانطوائية والعزلة وعدم الاعتراف بمشاعر الوحدة في داخلهم، ولعلاج هذه المشكلة يجب في البداية الاعتراف بوجودها ومن ثم علاجها عبر حث الأفراد على الحديث مع الآخرين وبناء علاقات جديدة، بالإضافة إلى الانخراط بالأنشطة المجتمعة؛ كالتطوع مثلًا.
  • الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي: يهرع البعض إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للبحث عن الأصدقاء وعلاج مشاكل الوحدة والعزلة لديهم، لكن المشكلة هي أن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي تأثير سلبي، بل قد تتسبب هذه الوسائل في تعميق الشعور بالوحدة وليس إيجاد حلولٍ لها.
  • الاستعانة بالحيوانات الأليفة: توصلت أحد الدراسات إلى نتيجة مفادها أن تبني أحد الكلاب هو أحد العوامل التي تُقلل من خطر الموت المبكر، خاصة عند الأفراد الذين يعيشون لوحدهم والأكثر عرضة للمعاناة من الوحدة.
  • تقبل واستغلال الوحدة: بوسع الأفراد الذين يُعانون من الوحدة تحويل هذه المشكلة لما يخدم مصلحتهم عبر تقبل مشاعر الوحدة في البداية، ثم استغلالها لتطوير مهارات جديدة أو تعلم طرق التأمل الذهنية والروحية، أو استغلال الوقت للاستمتاع بأبسط الأمور؛ كشرب الشاي والاستماع إلى الموسيقى.


حقائق وأرقام عن الانعزال عن الناس

يوجد الكثير من الحقائق والأرقام المثيرة للاهتمام فيما يخص موضوع الانعزال والوحدة، مثل[٧]:

  • يشعر حوالي 40% من الناس بالوحدة أو العزلة خلال إحدى محطات حياتهم، لكن وعلى الرغم من ذلك فإن القليل منهم يعلمون عن مضار وانعكاسات الوحدة على حياتهم وصحتهم.
  • أكثر من 60% من الأفراد الذين يشعرون بالوحدة هم أصلًا من المتزوجين، ويرجع سبب ذلك غالبًا إلى الحرمان العاطفي وقلة مشاركة العواطف والمشاعر مع شريك الحياة على الرغم من الزواج.
  • تزداد فرص الموت بنسبة حوالي 14% عند الأفراد الذين يُعانون من العزلة، وهذا الأمر يضع العزلة في مرتبة مشابهة للمرتبة التي يحتلها التدخين.
  • للعزلة قدرة على التفشي بين الناس بصورة مشابهة لتفشي العدوى؛ إذ ليس من الغريب أن يشعر أصدقاء الشخص المنعزل اجتماعيًا بالعزلة الاجتماعية أيضًا مع مرور الوقت.
  • يترافق الشعور بالعزلة مع الشعور بالبرد، ولقد أرجع الخبراء هذا الأمر إلى التاريخ التطوري عند الإنسان؛ إذ ما زال الشعور بالوحدة مقترنًا في أذهان البشر بالبرد الذي كانوا يشعرون به عندما كانت قبائلهم تتخلى عنهم في الصقيع والبرد دون أي مأوى.


المراجع

  1. "Social isolation, loneliness in older people pose health risks", National Institute on Aging (NIA),23-4-2019، Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. "Social isolation and loneliness", Australian Institute of Health and Welfare ,11-9-2019، Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. Amy Morin, LCSW (1-7-2019), "The Health Consequences of Loneliness"، Very Well Mind, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. Timothy J. Legg, PhD, PsyD (25-6-2019), "Is Chronic Loneliness Real?"، Healthline, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  5. Amy Novotney (5-2019), "Social isolation: It could kill you", Monitor on Psychology, Issue 5, Folder 50, Page 32. Edited.
  6. Maria Cohut, Ph.D (5-1-2018), "How can we overcome loneliness?"، Medical News Today, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  7. Guy Winch Ph.D. (21-10-2019), "10 Surprising Facts About Loneliness"، Psychology Today, Retrieved 14-11-2019. Edited.

633 مشاهدة