كيف اغير طريقة تفكيري؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٤ ، ٦ سبتمبر ٢٠٢٠
كيف اغير طريقة تفكيري؟

أفكارك هي المسؤولة عن حياتك

هل كنت تعتقد أن أفكارك مجرّد خواطر عابرة لا تؤثر على حياتك وسلوكياتك؟ أنت مخطئ بالطبع، فعليك أن تعرف أن أفكارك الإيجابية والسلبية تؤثر كثيرًا على حياتك، فوفقًا لعلماء النفس أن ذكرياتك وأفكارك ومعتقداتك تؤثر على أفعالك في كل يوم، وعقلك اللاواعي يلعب دورًا هامًا في تشكيل سلوكك ومواقفك بناءً على هذه الأفكار، ويؤكد علماء النفس أن أفكارك ومعتقداتك قد تكون سلبية في غالبها؛ وذلك لأن تشوهات الفكر أكثر شيوعًا لدينا كبشر، ويمكن لطريقة تفكيرك السلبية أن تؤثر على نمط حياتك وقد تسبب لك القلق والاكتئاب والمشاكل في علاقاتك الاجتماعية، وقد تؤثر على نجاحك وفشلك في الحياة، ولتتفادى التفكير السلبي عليك أن تعرف الاستراتيجيات المتبعة في التخلص من الأفكار السلبية وكيفية استبدالها بأخرى إيجابية والطرق الناجحة لتغيير طريقة تفكيرك كليًا، وهو ما ستعرفه بعد قراءة هذا المقال.[١]


كيف أغير طريقة تفكيري؟

تغيير طريقة تفكيرك ليس بالأمر الصعب ولكن يتطلب منك استراتيجيات وأنماط تفكير جديدة والانخراط في عادات صحية جديدة، وإليك فيما يلي بعض النصائح التي ستساعدك على تغيير طريقة تفكيرك:[٢]

  • فكّر بشكل مختلف عن الآخرين: إن أفضل طريقة لتساعد نفسك على تغيير طريقة تفكيرك هي إخبار نفسك بذلك باستمرار، ردّد بداخلك أنك ستغير طريقة تفكيرك واقتنع بما تقوله لنفسك واقتنع بأنك قادر على ذلك.
  • افعل الأشياء بأسلوب مختلف: من الجيد أن تغيّر الأفعال التي تقوم بها أيضًا، ستساعدك هذه الطريقة على تغيير تفكيرك، لأنك عندما تفعل الأشياء القديمة مرارًا وتكرارًا لن تستطيع الخروج من نمط تفكيرك القديم والعادات التي اعتدت عليها سابقًا؛ لأن كل هذه الأشياء تؤثر على تفكيرك، حاول إجراء تغييرات بسيطة على نمط حياتك كإدخال التمارين الرياضية والوجبات الصحية، ويمكنك أن تنخرط في الأعمال التطوعية وغيرها من الأمور التي تعطيك طاقة إيجابية.
  • ابذل جهدًا لتطور من وعيك الذاتي: لا يمكنك تغيير طريقة تفكيرك ما لم تتعرّف أولًا على الطريقة التي تفكّر بها الآن، فعليك أن تعترف بأفكارك ومشاعرك وتستكشفها لتعرف كيف تريد تغييرها، فزيادة الوعي بنفسك وأفكارك ومشاعرك ستساعدك ليس فقط على تغيير طريقة تفكيرك، وإنما ستساعدك أيضًا على إجراء تغييرات إيجابية في جميع جوانب حياتك.
  • قابل أشخاصًا جدد: حاول أن تتعرّف على أشخاص جدد، واحرص على أن يكونوا من ثقافات وخلفيات ومهن مختلفة لتوسّع تفكيرك ومنظورك للحياة، ومن المهم أيضًا أن يكونوا من أصحاب التفكير الإيجابي.
  • اخرج من منطقة الراحة الخاصة بك: قد يكون الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك واحدة من أصعب التغييرات في الحياة، ولكن ممارسة الأشياء ذاتها كل يوم لن يساعدك في تغيير طريقة تفكيرك، فإذا لم تجرّب أشياءً جديدة وتخض مغامرات عديدة في حياتك، ستبقى على ما أنت عليه، ولن تتمكن من أن توسّع آفاق تفكيرك أو تغيّره، وعلى الرغم من أن الأشياء المألوفة هي الأكثر راحة لك ولكن حاول إدخال أشياء جديدة على حياتك وواجه مخاوفك.


طرق للحد من الأفكار السلبية

الأفكار السلبية جزء لا يتجزأ من حياتك، ولا يمكنك إيقاف عقلك عن إنتاج الأفكار السلبية، ولكن يوجد طرق فعّالة تساعدك على التعامل مع الأفكار السلبية والحد منها، ومن هذه الطرق ما يلي:[٣]

  • توقف عن جذب الأفكار السلبية إلى عقلك: عندما تلاحظ أن الأفكار السلبية بدأت تدخل إلى عقلك توقف عن التفكير فورًا وقد يكون من الجيد أن تقول لنفسك بصوت عالٍ: "توقف عن التفكير بهذه الطريقة"، ويمكنك أيضًا أن تفكّر بشيء آخر مختلف تمامًا، كأن تفكر فيما يجب عليك أن تفعل اليوم أو تُلهي نفسك بأشياء أخرى أو تستمع لبعض الموسيقى، افعل ما تشاء لتطرد هذه الأفكار من عقلك.
  • استخدم التأكيدات الإيجابية: يمكنك استخدام التأكيدات الإيجابية عندما تأتي إلى ذهنك أفكار سلبية، وهنا استبدلها بعبارات إيجابية عن نفسك، ومن ناحية أخرى يمكنك أن تُدخل استراتيجية التأكيد الإيجابي إلى عاداتك اليومية، كأن تؤكد الأشياء الإيجابية بك لنفسك كل يوم وعدة مرات في اليوم، إذ تساعد التأكيدات الإيجابية على أساس يومي في إعادة تشكيل تفكيرك على المدى الطويل.
  • اكتب أفكارك السلبية وتخلص منها: إذا كانت أفكارك السلبية مرتبطة بمشاعر معينة لا يمكنك السيطرة عليها؛ كالخوف أو الغضب أو الغيرة، حاول أن تكتبها، إذ تساعدك الكتابة في التعبير عن المشاعر والأفكار المكبوتة بداخلك والتخلّص منها، مزّق الورقة التي كتبت عليها أفكارك بعد أن تنتهي وتشعر براحة تامة.
  • تعاطف مع نفسك: عندما تلاحظ أنك بدأت الانخراط بتفكير سلبي، اخترع جملة تقولها لنفسك، إذ يمكنك أن تعتبر نفسك صديقًا لنفسك وتقول لها على سبيل المثال: "لا بأس، فعدم حصولي على وظيفة اليوم لا يعني أنني لن أحصل عليها في المستقبل"، وذكر نفسك دائمًا أن لديك القدرة على الاستجابة الجسدية الواعية لأفكارك.


كيف أطور وأوسع تفكيري؟

لتطوّر تفكيرك وتوسّع آفاقه حاول أن تجرّب أمورًا جديدة غير التي اعتدت عليها، وسنقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على ذلك:[٤]

  • اقرأ مدونات أجنبية: لتتمكن من توسيع نطاق تفكيرك وتطويره، عليك أن تتعرّف على ثقافات ولغات وبلدان جديدة، وعليك أن تستكشف طرق التفكير وأنماط العيش المختلفة لدى جميع البشر، ويمكن للمدونات الأجنبية أن تساعدك في معرفة أشياء جديدة عن أشخاص وأماكن جديدة، إذ ستعطيك قراءة هذه المدونات أفكارًا جديدة وطرق تفكير مختلفة.
  • جرّب مغامرات جديدة: يمكن للانخراط في مغامرات وأشياء جديدة أن تغير طريقة تفكيرك وتوسعها، فمن المؤكد أنك ستتعلّم شيئًا مفيدًا من هذه المغامرات.
  • تأمّل: فالتأمل أحد الطرق التي ستساعدك على توسيع آفاق تفكيرك، اجبر نفسك على التفكير بأشياء جديدة وابتكار أشياء مختلفة، ومارس ذلك من خلال الاسترخاء يوميًا لمدة 10 أو 15 دقيقة.
  • قابل أشخاصًا جدد: اخرج من دائرة العلاقات الاجتماعية الحالية لديك، وهذا لا يعني أن تتخلى عن الأشخاص الموجودين في حياتك، ولكن أضف إلى شبكة علاقاتك أشخاصًا جددًا مختلفين عنك نوعًا ما، فيمكن أن يكونوا من دول أو ثقافات مختلفة، وبهذه الطريقة سترى كيف يفكّر الناس، وسيصبح لديك أفكارًا ومعلومات جديدة ستطوّر من تفكيرك.


طرق للتعزيز من التفكير الإيجابي

يمكنك استدراج الأفكار والمشاعر الإيجابية لعقلك باتباع العديد من الطريق، وفيما يلي بعض أبرز الطرق التي يمكنك اتباعها:[٥]

  • احرص على تقوية ذاكرتك للحصول على معلومات إيجابية: يمكنك أن تعزز التفكير الإيجابي لديك بحفظ مجموعة من الكلمات والعبارات الإيجابية، اجبر عقلك على استخدام هذه الكلمات باستمرار، وبالتالي ستتعزز لديك الأفكار الإيحابية دون أن تشعر.
  • احرص على تقوية قدرة عقلك على استخدام المعلومات الإيجابية: بعد أن وسّعت المفردات الإيجابية في عقلك، حاول أو تستخدم قدراتك وطالب عقلك باستخدام هذه المعلومات الإيجابية، ويمكنك أن تكتب الكلمات والعبارات الإيجابية على قصاصات من الورق وتلصقها في أماكن عديدة من المنزل واجعلها على مرأى منك خلال اليوم، إذ تساعدك هذه الطريقة على استدعاء الأفكار الإيجابية إلى عقلك.
  • اهتم بالإيجابيات: يركّز بعض الأشخاص على الأمور السلبية في اللاوعي، ولكن عليك أن تتدرّب على التفكير والاهتمام بالإيجابيات، وأن ترى النصف الممتلئ من الكأس في كل شيء في حياتك، فكل شيء يحصل لك فيه جوانب سلبية وأخرى إيجابية، درّب عقلك على الاهتمام بالجوانب الإيجابية وتجاهل السلبية منها.
  • امنح نفسك وقتًا للشعور بالمشاعر السلبية: مع أن التفكير الإيجابي يعد من الأمور المهمة في حياتك، ولكن ليس من الصحي أن تفكّر بإيجابية دومًا، وقد لا تكون قادرًا على النظر بإيجابية لكل شيء دائمًا، فعندما تشعر بحزن لا تكبته دائمًا، اسمح لمشاعرك أن تظهر وتواصل مع الآخرين لتحصل على دعمهم ومساندتهم، وحاول أن تتخلص أحيانًا من المشاعر السلبية وتُخرجها وتنفّس عنها.
  • مارس الامتنان: في ظل جميع الأمور السلبية في حياتك والمواقف المزعجة التي قد تتعرض لها، يوجد الكثير من الأمور الإيجابية والتي عليك أن تكون ممتنًا لها ولوجودها في حياتك، درّب عقلك على التركيز على الإيجابيات الموجودة لديك وكن ممتنًا لأجلها ولأجل الأشخاص المهمين في حياتك، إذ يساعدك الامتنان على تعزيز التفكير الإيجابي وعلى زيادة الشعور بالرضا عن حياتك.


سؤال وجواب

ما هي علامات التفكير السلبي؟

يتعرّض جميع البشر لأفكار سلبية في أوقات متفرقة من حياتهم ولكن يتسّم بعض الأشخاص بالسلبية، بحيث تكون أفكارهم سلبية دومًا، وإذا أردت أن تعرف ما إذا كنت شخصًا ذا تفكير سلبي، فيمكنك أن تلاحظ بعض العلامات التي قد تظهر عليك، وإذا كنت تتسم بمعظمها، فالتفكير السلبي يطغى عليك، ومن هذه العلامات، أنك لا تقبل المجاملات، وتجذب الأفكار السلبية إلى عقلك تلقائيًا دون تفكير أو ووعي، وعندما تواجه مشكلة ما فأنت تركّز على المشكلة بحدّ ذاتها وليس على الحلّ المناسب لها، والإنسان غير المتحمس للمستقبل والعالق في الماضي ولا يستطيع نسيانه أو تجاوزه هو شخص ذو تفكير سلبي أيضًا.[٦]

ما أسباب التفكير السلبي؟

لتتمكن من التغلّب على التفكير السلبي يجب أن تعرف أسبابه، إذ يرجع التفكير السلبي عادةً إلى ثلاثة أسباب رئيسية هي؛ الخوف من المستقبل؛ فالإنسان بطبيعة الحال يخشى من المجهول، ويمكن لتلك الخشية أن تجعلك تقضي الكثير من الوقت بالتفكير في المستقبل، أما السبب الثاني فهو القلق من الحاضر؛ فالإنسان لا يخشى المستقبل فقط، بل يأخذ الحاضر منه وقتًا طويلًا في التفكير، بينما يعد الندم على الماضي السبب الثالث للتفكير السلبي، فتشعر بالحرج من أفعالك في الماضي وقد تصبح حبيسًا لماضيك، وهنا عليك أن تعرف العامل الذي يسبب لك الأفكار السلبية لتتمكن من التعامل معه.[٧]

ما أهمية تغيير طريقة التفكير؟

تغييرك لطريقة تفكيرك يعود عليك بالكثير من المنافع، إذ يُقال أن التفكير الإيجابي هو مفتاح النجاح، ولكن بالإضافة إلى ذلك، يزيد التغيير في طريقة تفكيرك وفي الأشياء من حولك من قدرتك على التعامل مع الشدائد واكتساب مهارات وحلول جديدة تسهّل حياتك، ويمكن لتغيير طريقة تفكيرك أن تزيد من ثقتك واحترامك لنفسك، كما يعزز التغيير تطورك الشخصي ويجعلك أكثر قدرة على التكيّف مع المواقف والأوضاع الجديدة، ومن ناحية أخرى يمكن لتغيير طريقة تفكيرك وخروجك من منطقة الراحة الخاصة بك أن تقدّم لك الكثير من الفرص الثمينة.[٨]


المراجع

  1. "How thinking affects your mind and life", thehindu, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  2. "5 Tips for Changing the Way You Think", howstuffworks, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  3. "How To Stop Negative Thinking With These 5 Techniques", thelawofattraction, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  4. "25 Ways to Expand Your Mind & Reignite Your Creativity", theconsciouslife, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  5. "Think Positive: 11 Ways to Boost Positive Thinking", psychologytoday, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  6. "8 Surprising Signs You're A Negative Person", bustle, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  7. "3 Reasons People Have Negative Thoughts (And How to Avoid Them)", powerofpositivity, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  8. "The Powerful Benefits of Change and Why You Should Embrace It", medium, Retrieved 2020-09-03. Edited.