صفات اصحاب التفكير الايجابي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
صفات اصحاب التفكير الايجابي

ما التفكير الإيجابي؟

لم يَعٌُد يخفى على أحد أن الأشخاص الذين يفكرون بشكل إيجابي أقل بكثير من غيرهم؛ وذلك أن العالم مليءٌ بالمشاكل والعقبات والتحديات الشخصية التي باتت تهدد مستوى الأمل في نفوس الكثيرين، وهو أمرٌ خاطئ بالطبع، وينبغي الوقوف عنده والبحث في أسبابه ومحاولة إيجاد الوسائل التي تحوّل الإنسان من شخص سلبي التفكير إلى آخر إيجابي التفكير، ويُعرف التفكير الإيجابي بأنه عملية خلق الأفكار التي تولد الطاقة ثم تحولها إلى أفعال على أرض الواقع، بحيث يسعى الشخص بكامل جهده إلى تحقيق السعادة والصحة والنجاح في النهاية، ويدل على أهمية ذلك إقبال طائفة كبيرة من الجمهور على دورات التنمية البشرية وتحقيق الذات، ممن يشعرون بالحزن والقلق والاكتئاب، ويحاولون الأخذ بنصيحة الآخرين: (فكر بإيجابية) على سبيل التغيير.[١]


مواصفات الشخص الإيجابي

يُعرف الشخص الإيجابي بأنه القادر على التركيز على المقومات الجيدة في حياته والبحث عن الأسباب التي تقف وراء نقاط ضعفه وإصلاحها، وهو الشخص الذي ينجح في العثور على السعادة في كلّ الأمور البسيطة دونما تعقيد، فالتفكير الإيجابي يجعلُكَ ملهمًا للآخرين ومصدرًا لإثراء حياتهم بالأفكار النيرة والحيوية، بل ومعينًا لهم على إيجاد زوايا مختلفة للنظر في شؤون الحياة المختلفة، فعندما تصبح شخصًا إيجابيًا لا شك أنك ستلاحظ عندها زيادة أعداد أصدقائك، فذلك سيجعلك أشبه بمصدر للطاقة الإيجابية التي تستقطب الآخرين من حولك.[٢]

ويتميز الأشخاص الإيجابيون بمجموعة من الخِصال والمواصفات التي تميزهم عن غيرهم، ومن أبرزها:[٣]

  • يفكر الأشخاص الإيجابيون ببساطة فيما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية والعادات والتقاليد والمعتقدات، فبدل أن يرهقوا أنفسهم في المشاكل فإنهم يختارون التجاوز عنها.
  • يتميز الأشخاص الإيجابيون بمقدرتهم على صناعة يوم سعيد بدل انتظار الآخرين لصناعة سعادتهم، وذلك بأبسط الوسائل المتاحة والممكنة.
  • ينظر الأشخاص الإيجابيون للمستقبل بتفاؤل فطري على الدوام، بينما يعتبر الأمس ماضيًا بعيدًا بالنسبة لهم لا يستحق العناء.
  • يتميز الأشخاص الإيجابيون بالامتنان والقناعة والنظر للأشياء الثمينة في حياتهم بدل التركيز على ما لا يملكون.
  • يثق الأشخاص الإيجابيون بمقدرتهم على إيجاد حلول فعّالة لجميع المشاكل التي تواجههم في الحياة، ولديهم ميول لخوض التجارب الجديدة.
  • يتسلح الأشخاص الإيجابيون بالقوة والمقدرة على مواجهة الخوف الذي يمكن أن يمنعهم من التقدم في حياتهم وتحقيق النجاحات.
  • يُكثِر الأشخاص الإيجابيون من الابتسام، فدائمًا ما يلاحظ الآخرين علامات الفرح على وجوههم؛ لأنهم لا يقلقون ولا يحزنون كثيرًا.
  • يمتلك الأشخاص الإيجابيون مهارات تواصل استثنائية مع الآخرين، فهم قادرون على بناء علاقات عديدة بسلاسة وسرعة.
  • يتحلى الأشخاص الإيجابيون بقدر عالٍ من تحمل المسؤولية، فهم يرفضون لوم الآخرين على أخطائهم أو يعيشوا كضحايا.
  • يدرك الأشخاص الإيجابيون أن للتقدم في العمر ضريبة تتمثل في الشعور ب الألم والحزن في بعض الأوقات، ويتقبلون ذلك بشكل جيد.


كيف تصبح شخصًا إيجابيًا؟

لا بد أن الكثير من الرجال يرغبون بالالتحاق بنادي التفكير الإيجابي الكبير، ولكنهم يجهلون الطريقة المناسبة لعمل ذلك، وتوجد مجموعة من النقاط المهمة في ذلك، فبعضها يمكن عملها بشكل يومي وبعضها الآخر يحتاج لفترة أطول للتمرن إلى أن يصبح التفكير الإيجابي جزءًا أساسيًا من حياتك:[٤]

  • التقط صورًا إيجابية تجلب لك الشعور بالفرح على الهاتف النقال، ومن ثم أعد النظر إليها باستمرار، فذلك سيمنح دماغك الكيمياء العصبية الإيجابية التي يحتاجها.
  • الاحتفاظ بمذكّرة امتنان صغيرة لتكتب فيها عبارات صغيرة عن أحداث بسيطة حدثت معك خلال اليوم لتستذكرها على الدوام.
  • افعل أشياء إيجابية بسيطة تفاجئ الآخرين مثل؛ الاتصال بصديق قديم والاستعلام عن أحواله، أو ترك ملاحظة شكر لزميلك في العمل.
  • مارس العديد من تمارين اليقظة الذهنية مثل؛ التأمل والتفكير الحرّ والعصف الذهني، مما يجلب لك الهدوء والتركيز.
  • احتفظ بملف ترفيهي على الجهاز يحتوي على مقاطع فيديو مضحكة أو مجموعة من النكات الظريفة التي تسري عن النفس.
  • التحق بدورات التنمية البشرية التي تبين لك كيفية التفكير بإيجابية بشكل شامل في الأمور الحياتية كافة.
  • استمع لقصص يرويها العديد من الأشخاص الذين مروا بتجارب عصيبة في حياتهم وساعدتهم الإيجابية على تخطيها.


أنواع التفكير الإيجابي

للتفكير الإيجابي وجوه عدة تعتمد على الظرف الراهن والواقع الذي يعيشه الشخص، وفيما يلي سنتناول أبرزها وأكثرها انتشارًا:[٥]

  • التفكير الإيجابي الخطير: يعني المغالاة في التفكير بشكل متفائل وإيجابي إلى أقصى الحدود، بحيث يعجز الشخص عن رؤية أيّ سلبيات أو جوانب أخرى للحياة، وإذا كنتَ من هذا النوع فعليك الحذر الشديد؛ لأن المشكلة في هذا النوع من التفكير أنه يبعد الإنسان عن الحقيقة، مما يؤدي إلى اتخاذ قرارت خاطئة على صعيد المستقبل.
  • التفكير الإيجابي المفيد: يعني التفكير بشكل إيجابي بحت لكن دون انفصال عن الواقع، إذ يفرض الموقف الإيجابي عليك اتخاذ التفاؤل كأساس ثابت لتصرفاتك وردود أفعالك تجاه الأحداث والأمور المختلفة، ولا يُلزمك التفكير الإيجابي المفيد بالتخلي عن قدراتك المنطقية عند التحليل، بل على العكس فهو يجعلك أكثر دراية بالوضع الراهن دون تلميع أو تزييف، ولا شك أن ذلك سيُكسبك الثقة المطلقة بالنتائج الإيجابية.


نتائج التفكير الإيجابي والسلبي

يحدد تفكير الإنسان شكل حياته، إذ لا نبالغ بالقول بأن ذلك قد يساعده على تحقيق فارق حقيقي في الآمال التي يصبو إليها، ولهذا سنبين فيما يلي تأثير التفكير الإيجابي والسلبي على حياة الإنسان:[٦]

نتائج التفكير الإيجابي

ومن أبرزها ما يأتي:[٦]

  • يخلق التفكير الإيجابي عواطف توسع إحساسك بالمقدرة وتفتح عقلك أمام المزيد من الخيارات.
  • تساعد الإيجابية على بناء المهارات الحياتية وتطوير الموارد الذاتية المهمة على الصعيد المهني.
  • تولّد الإيجابية المشاعر الإيجابية التي تعزز الثقة بالنفس والإحساس بالرضا.
  • يطور التفكير الإيجابي العديد من الأفكار الإبداعية بسبب صفاء الذهن ووضوح الصورة.
  • لا تقتصر فوائد وإيجابيات التفكير الإيجابي على الجانب النفسي للرجل فحسب، وإنما لها العديد من الآثار الصحية التي تعزز قوة الجسم البدنية، مثل؛ رفع دعامة الجهاز المناعي ومقدرته على محاربة الأجسام الغريبة فيه، وتخفيض ضغط الدم بشكل كبير مما يحمي القلب من الأمراض، ورفع مرونة الجسم البدنية والشعور باللياقة العامة وسهولة الحركة والتنقل، ويرفع من مقدرة الجسم على تحمل الألم والأوجاع، كما أن الأطباء توصلوا إلى أن التفكير بإيجابية يزيد من عمر الإنسان الافتراضي على التفكير السلبي الذي يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بالأمراض والوفاة.[٧]

نتائج التفكير السلبي

ومن أبرزها ما يأتي:[٦]

  • يُضيق التفكير السلبي عقلك ويجعلك أقل مقدرة على الانفتاح على العالم والأشخاص الذين يعيشون فيه.
  • يستهلك التفكير السلبي طاقتك ومقدرتك الإبداعية، مما يزيد من الشعور بالتوتر والقلق والإحباط.
  • يخلف التفكير السلبي الكثير من العادات اليومية السيئة؛ كالكسل والخمول وعدم الرغبة في الإنجاز.


ما هو الفرق بين الشخص الإيجابي والشخص السلبي

حسنًا، الآن وبعد الإطلاع على محتوى التفكير الإيجابي في هذا المقال؛ ماذا لو أرادت التعرف على الأشخاص الإيجابيين وتمييزهم عن الأشخاص السلبيين في حياته؟ هذا ليس بالأمر الصعب، فقراءة النقاط التالية ستمكنك من التفريق بينهما جيدًا:[٨]

  • ينتبه الأشخاص الإيجابيون إلى الصفات الجيدة في الشخص، على عكس السلبيين الذين يركزون على نقاط الضعف في الآخرين وعيوبهم الخفية.
  • يشجع الشخص الإيجابي الآخرين على الأعمال الجيدة التي قاموا بها مسبقًا لتكرارها في المستقبل، بينما يعتمد الأشخاص السلبيون أسلوب التثبيط والتقليل من عزيمة الآخر.
  • تغلب مجموعة من المشاعر على الأشخاص الإيجابيين مثل؛ السلام والشعور بالفرح والأمل، فحين تغلب مشاعر الحقد والغضب على الأشخاص السلبيين.
  • يتطلع الأشخاص الإيجابيون لكلّ جميل في المستقبل، فهم مقتنعون أن الكثير من الأشياء الجميلة لم تأتِ بعد، بينما يرى الأشخاص السلبيون أن عهد الأفراح قد مضى وولى.
  • يحقق الأشخاص الإيجابيون أهدافًا بعيدة المدى في حياتهم، بينا تقتصر نجاحات الأشخاص السلبيين على أهداف آنية قريبة الحدوث.


كتب عن الإيجابية

إليك عزيزي الرجل مجموعة من الكتب الرائعة في التحدث عن الإيجابية، بحيث ستخرج منها وأنت تمتلك نظرة متكاملة عن المفهوم والكيفية، وستتعلم كيف تصبح إيجابيًا في حياتك خلال وقت قياسي، وأبرزها:[٩]

  • قوة التفكير الإيجابي "The Power of Positive Thinking": للكاتب نورمان فنسنت بيل، ويتحدث عن قوة التفكير الإيجابي على إحداث تغير ملموس في الحياة، ويعد واحدًا من أكثر الكتب مبيعًا والتي ساعدت الكثيرين على تحقيق طموحاتهم.
  • كما يعتقد الرجل "As a Man Thinketh": للكاتب جيمس آلين، ويوجه الكتاب عقل القارئ إلى التفكير الإيجابي الذي يساعده على التقدم في حياته من خلال السيطرة على الأفعال والأحداث اليومية.
  • السر "The Secret": للكاتبة روندا بيرن، ويتضمن خلاصة تجربة الكاتبة على مدى السنوات العشر الأخيرة في تغيير حياتها نحو الأفضل من خلال التفكير الإيجابي.
  • التفاؤل المكتسب "Learned Optimism": للكاتب مارتن إي. سيليجمان، والملقب بوالد علم النفس الإيجابي، فهو طبيب يجمع في كتابه العديد من النصائح الطبية والنفسية لتعزيز دور النظرة الإيجابية في الحياة.
  • فكر لتصبح غنيًا "Think and Grow Rich": للكاتبين نابليون هيل وبن هولدن كروثر، ويحتوي على أسس التفكير الإيجابي السليم الذي يُمكّن الشخص من التحلي بالطاقة التي تؤدي إلى النجاح في العمل.
  • اللعبة غير المرئية "The Invisible Game": للكاتب زولتان أندريكوفيتش، يرشد الكتاب القارئ إلى تجارب حياتية صادقة لمدير قسم الألعاب في إحدى الشركات في رحلة العثورعلى التوازن العقلي لتحقيق النجاح المأمول.


المراجع

  1. "Leading Personality", wordpress, Retrieved 2020-4-25. Edited.
  2. "Why it’s positive to be a positive person", theglobeandmail, Retrieved 2020-4-30. Edited.
  3. "The 10 Essential Habits of Positive People", lifehack, Retrieved 2020-4-25. Edited.
  4. "Positive Thinking Fuels Powerful Results", emergenetics, Retrieved 2020-5-24. Edited.
  5. "Positive Thinking", Positive Thinking, Retrieved 2020-4-30. Edited.
  6. ^ أ ب ت "How Positive Thinking Builds Your Skills, Boosts Your Health, and Improves Your Work", jamesclear, Retrieved 2020-4-30. Edited.
  7. "10 Ways Positive Thinking Improves Your Health", powerofpositivity, Retrieved 2020-4-25. Edited.
  8. "Positive Vs Negative Attitude (Definition, Examples, Differences)", iedunote, Retrieved 2020-4-30. Edited.
  9. "Popular Positive Thinking Books", goodreads, Retrieved 2020-5-24. Edited.