فن التفكير خارج الصندوق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠
فن التفكير خارج الصندوق

ما هو التفكير خارج الصندوق؟

قد تكون عبارة "التفكير خارج الصندوق" واحدة من أكثر العبارات التي تسمعها في حياتك، ومع أن هذا المصطلح شائع بين الناس إلا أنه غير مُستخدم بفاعلية، ولكن إذا عرفت كيف تفكّر خارج الصندوق ستطوّر من نفسك كثيرًا، وستصبح مبدعًا وقادرًا على حل المشاكل بطرق مُبتكَرَة ومختلفة، فالتفكير خارج الصندوق يعني مواجهة مشكلاتك بطرق غير عادية والتفكير بإبداع وحرية، ويُعرّف أحد أساتذة كلية هارفرد للأعمال التفكير خارج الصندوق؛ بأنه سلوك عدم امتثال بنّاء، ينحرف هذا السلوك عن المعايير الاعتيادية التنظيمية والتوقعات المشتركة،[١]ويُعد التفكير خارج الصندوق تحديًا لعقلك، إذ يحاول عقلك بناء حدود لتفكيرك أشبه بالصندوق، بمعنى أنه يضع لك معايير محددة للتفكير، ومن هنا يأتي تحدي الخروج من الصندوق والتفكير بطرق مختلفة ومُبدعة، وإذا أردت أن تفكر خارج الصندوق عليك أن تستغني عن القيود التي اعتدت عليها.[٢]


ما أهمية التفكير خارج الصندوق؟

لا شكَّ أن التفكير بطريقة مختلفة دون حدود له تأثير إيجابي على حياتك المهنية والشخصية، إليك فيما يلي بعض فوائد التفكير خارج الصندوق:[٣]

  • الوصول إلى ابتكارات واختراعات جديدة: إذا بقي الإنسان يفكّر بالطريقة الاعتيادية والنمطية لن تصل البشرية إلى المزيد من الاختراعات، فلو لم يفكّر توماس إديسون خارج الصندوق لما اخترع لنا المصباح الكهربائي، وما كان سيتم تطويره لو لم يُفكّر العلماء من بعده بطريقة مختلفة وإبداعية، فإذا اعتقدت أن الأشياء من حولك أمر واقع وغير قابلة للتغيير، لن تُغيّر من حياتك للأفضل ولن تصل لجديد.
  • منظور أكبر على الحياة: ستصبح الحياة صغيرة جدًا لو نظرت إليها بانغلاق، فالتفكير خارج الصندوق يوسّع نظرتك للعالم من حولك، وسيصبح منظورك أكبر، وبالتالي ستتعرّف على وجهات نظر أخرى ستطوّر من شخصيتك وحياتك المهنية.
  • زيادة جودة عملك: على صعيد الأعمال، تستثمر الشركات وأصحاب العمل بالتفكير خارج الصندوق، وابتكار وسائل راحة لموظفيها وعملائها لتصبح أكثر إنتاجًا وشهرةً، وبالتالي ستحقق المزيد من الأرباح، وإذا كان لديك عمل خاص حاول أن تفكر خارج الصندوق لتستطيع تطويره ولتتفوق على منافسيك.
  • الإبداع في حل المشكلات: سيساعدك التفكير خارج الصندوق على الإبداع في حل مشكلاتك، سواء كانت على الصعيد الشخصي أو المهني، فإذا واجهت مشكلة ما لا تستدعي لذهنك الحلول البديهية، وإنما فكّر بطرق جديدة يمكنها أن تحلّ مشكلتك بشكل أفضل.
  • التميّز: إذا تدرّبت على التفكير خارج الصندوق ستتميّز عن غيرك من الناس؛ لأن الحلول والأفكار المُبدعة التي ستقدمها لن يسبقك إليها أحد.


10 طرق لتطور مهارتك في التفكير خارج الصندوق

يحتاج التفكير خارج الصندوق للممارسة، إذ لا يمكن أن تعتاد عليه بين ليلة وضُحاها، ولهذا تعرّف على النصائح التالية التي تساعدك على تنمية مهاراتك في التفكير خارج الصندوق:[٤]

  • اقرأ روايات غير مألوفة بالنسبة لك: تُعدّ القراءة واحدة من أفضل الطرق لتحفيز الدماغ، وإذا قرأت أشياء مختلفة سيزيد تحفيز دماغك، وستنفتح على آفاق جديدة، والقراءة لوحدها لا تكفي، إذ يجب أن تحل المواقف والأحداث والأبطال داخل القصة أو الرواية؛ لتطوّر تفكيرك وتخرج من الصندوق.
  • تعرّف على دينٍ آخر: الدين يساعد الناس على تنظيم حياتهم مع ربهم ومع الآخرين من حولهم، ويمكن لمعرفة كيفية تنظيم أصحاب الديانات الأخرى لأمورهم وكيفية تفكيرهم واعتقاداتهم أن توسّع من آفاق تفكيرك، وتُطلعك على أشياء جديدة قد تكون لا تعرف عنها من قبل، وسيساعدك هذا على تطوير مرونتك الذهنية.
  • ارسم صورة: الرسم أيضًا واحدًا من الممارسات التي تحفز دماغك وخصوصًا الشق الأيمن منه، وسيساعدك الرسم في كسر نمط التفكير لديك، وتحفيز الجزء الأيسر من دماغك المسؤول عن التكفير المنطقي، ولهذا حاول أن ترسم أي شيء يطرأ على بالك.
  • اقلب الأشياء رأسًا على عقب: إذا رأيت مشهدًا ما أو موقف أو كان بين يديك شيء مادي ملموس، حاول تفكيكه ومعرفة تفاصيله وطريقة تركيبه، وبالنسبة للمشاهد حاول تفسيرها وفكّر بتبعاتها وأسبابها، لأن العقل يميل لصنع أنماط محددة تحدّ من تفكيرك، وتوجهك لمكان محدد اعتدتَ عليه.
  • اطلب نصيحة من طفل: قد تعتقد أن طلب النصيحة من طفل أمرًا مضحكًا، ولكن عقول الأطفال لا تحدّها قيود، لأن القيود تأتي بمرور الوقت وتكتسبها من بيئتك وعائلتك ومجتمعك، وإذا أردت أن تطور مهارة التفكير خارج الصندوق لديك اسأل طفل ما عن طريقة معالجة مشكلة، أو اطلب منه إعادة صياغتها، وستتفاجأ من طريقة تفكيره والحلول التي سيقترحها عليك.
  • ابدأ من جديد: إذا كنت تحاول عمل مهمة ما ككتابة مقال مثلًا فلا تستسلم إذا أحسست أنك وصلت لطريق مسدودة، اترك كل شيء وابدأ من جديد في الكتابة أو الرسم أو أيًا كانت المهمة التي بين يديك، ولا تتردد بأخذ قيلولة صغيرة لأن النوم يساعد عقلك على الاسترخاء، وعندما تستيقظ سترى الأشياء من منظور مختلف.[٥]
  • دوّن أفكارك: كلما طرأت فكرة ما على ذهنك دوّنها، فتدوين الأفكار طريقة جيدة لتتدرّب على التفكير خارج الصندوق؛ لأن الأفكار تأتي إلى عقلك بسرعة ويمكن أن تذهب بثوانٍ، ولهذا يجب أن تدونها فورًا لاحتمالية أن تخرج بشيء جديد ومُبتكر عند قراءتها مجددًا والتفكير فيها.[٥]
  • حاول أن تبتكر شيئًا جديدًا كل يوم: لتصبح مبدعًا يحتاج عقلك لممارسة الإبداع ومحاولة ابتكار أشياء جديدة، وهذا لا يعني أن تبتكر أو تخترع أشياء جديدة كل يوم، ولكن حاول أن تحقق شيئًا ما مميزًا ومختلفًا في يومك يساعدك على الوصول لهدفك النهائي وتحقيق الإبداع.[٥]
  • ابقَ مع المبدعين: البقاء مع المبدعين سيفتح أمامك آفاقًا جديدة وسيغيّر من طريقة تفكيرك، ولهذا أحط نفسك بأشخاص مبدعين يفكرون خارج الصندوق.[٥]
  • اسأل لماذا؟: لتتدرب على التفكير خارج الصندوق يجب أن تكون فضوليًا، ولتصبح إنسانًا فضوليًا يجب أن تستفسر عن كل شيء من حولك، فكل شيء بين يديك اليوم من تقنيات وأفكار وإبداعات سأل أصحابها أنفسهم "لماذا؟"، وحاولوا حل المشكلات بطرق مختلفة.[٦]


قد يُهِمُّكَ: تمارين تساعدك على التفكير خارج الصندوق

لتفكّر خارج الصندوق عليك أن تدرّب دماغك مثله مثل أي عضلة في جسدك، وتوجد بعض تمارين العقل التي تساعدك على تدريب دماغك والتفكير خارج الصندوق، ومن هذه التمارين ما يلي:

  • ارسم خريطة ذهنية: تُعدّ الخرائط الذهنية واحدة من استراتيجيات التفكير التي تساعدك على الإبداع والتفكير خارج الصندوق، ويمكنك ذلك بكتابة كلمة رئيسية، قد تكون مشكلة تواجهها، ومن ثم اكتب أشياء ثانوية متفرّعة عنها، أكمل كتابة أفكارك حول المشكلة أو الكلمة الرئيسية ودوّن كل شيء يخطر على بالك، فالخريطة الذهنية ستساعد عقلك على الانفتاح والخروج من نمط التفكير الاعتيادي، واكتشاف أفكار وأشياء جديدة.[٧]
  • افعل عاداتك اليومية بطرق مختلفة: قد لا تعرف أن عقلك يعتاد على الأشياء الروتينية التي تفعلها كل يوم، وستبقى تفعلها هي ذاتها يوميًا دون أن تشعر، ولتنمي التفكير خارج الصندوق لديك قم بالأشياء التي تفعلها كل يوم بطريقة مختلفة، كأن تنظف أسنانك بطريقة جديدة، أو تسلك طريقًا مختلفًا لتصل إلى العمل أو المدرسة، بهذه الطريقة سيبقى عقلك حاضرًا، ويعمل ويحفّز نفسه للتفكير بطرق مختلفة.[٦]
  • مارس ألعاب العقل: هناك العديد من الألعاب والتمارين التي يمكنها تحسين قدرتك على التفكير خارج الصندوق، منها المشي والكتابة الحرة، ويتمثل تمرين الكتابة الحرة باختيار موضوع، وتحديد وقت معين للكتابة فيه بقدر المستطاع وبأسرع ما يمكن دون توقف، هذا سيحفز عقلك على التفكير بطريقة إبداعية بدلًا من المصطلحات التقليدية، والقيام بذلك تحت ضغط ضيق الوقت.[٦]


المراجع

  1. "3 Ways to Think Outside the Box More Often", inc, Retrieved 2020-11-26. Edited.
  2. "What Does Think Outside of the Box Mean?", medium, Retrieved 2020-11-25. Edited.
  3. "Why You Need to Think Outside the Box", entrepreneur, Retrieved 2020-11-25. Edited.
  4. "11 Ways to Think Outside the Box", lifehack, Retrieved 2020-11-25. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث " How to think out of the box?", jagranjosh, Retrieved 2020-11-25. Edited.
  6. ^ أ ب ت "THE ULTIMATE GUIDE TO LEARNING HOW TO THINK OUTSIDE THE BOX", unfinishedsuccess, Retrieved 2020-11-25. Edited.
  7. "Creative thinking for teams: 4 exercises", enterprisersproject, Retrieved 2020-11-25. Edited.