افضل نصيحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٤ يونيو ٢٠٢٠
افضل نصيحة

النصيحة ودلالاتها

ترجع كلمة النصيحة في اللغة إلى "نصح"؛ أي الملائمة بين شيئين والإصلاح بينهما، وفي أصلها "الناصح" أي الخيّاط، وتأتي بخلاف معنى الغش، أما في الاصطلاح فإن النصيحة تعبر عن إرادة الخير للمنصوح له، والنصيحة لها أهمية كبيرة وتعد قوام الدين وعماده، وبها يصلح عباد الله ويأتي الخير ويعم الاستقرار، والنصيحة كانت مهمة الأنبياء؛ فقد ذكر رب العزة على لسان سيدنا نوح عليه السلام عندما قال لقومه: {أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ}[١]، فهي دالة على الخيرية، ويتصف بها المؤمنون العابدون لربهم، وتدل دائمًا على الألفة بين عباد الله ومحبتهم لبعضهم.[٢]

وفي الحديث الذي رواه مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [إن الدينَ النصيحةُ، إن الدينَ النصيحةُ، إن الدينَ النصيحةُ. قالوا: لمَن يا رسولَ اللهِ؟ قال: للهِ، وكتابِه، ورسولِه، وأئمةِ المؤمنين وعامَّتِهم، وأئمةِ المسلمين وعامَّتِهم][٣]؛ أي النصحية تكون لله بالأيمان به، وأداء الفرائض وشكره والتسليم بقضائه وقدره، وبر الوالدين، وغيرها، وتكون بكتابه بالإيمان القطعي بأنه تنزيل من رب العباد، وأنه لا يتبدل ولا يتغير حتى قيام الساعة، ولرسوله بالتصديق برسالته وأنه من ختم الأنبياء، واتباع أوامره واجتناب نواهيه، والعمل على سيرته وخطاه، أما النصيحة لأئمة المسلمين فتكون لولاة الأمور الحكام العدول، فنصيحتهم هي مساعدتهم في إظهار الحق، ودفع الظلم، كما أن النصيحة لأئمة المسلمين تشمل العلماء في نشر أعمالهم، وحسن الظن بهم واحترامهم، وأخيرًا تكون النصيحة لعامة المسلمين من خلال تعليمهم دينهم، وإبعادهم عن المعاصي.[٢].


أفضل النصائح

إن النصائح ومجالاتها لا يمكن حصرها لأن الحياة مليئة بالتناقضات وتتميز بالتباين الكبير في طريقة تفكير البشر، ومناهجهم التي يتبعونها في حياتهم، والنصيحة تدخل من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ أي إنها أحيانًا تكون ضرورية لدرء المفاسد وإحقاق الحق، وفيما يأتي بعض النصائح التي قد تكون سببًا في استقامة الإنسان وراحة قلبه وفكره في حياته، هي كالآتي [٤]:

  • الرضا والقناعة: قد تكون هذه النصيحة وهي الرضا والقناعة بما قدره الله للإنسان من أهم أسرار سعادة الإنسان وراحة قلبه، إذ تتمثل هذه النصيحة بأن يدوام الإنسان على ذكر نعم الله عليه ويحمده، فبالرضا والقناعة يبتعد الإنسان عن السلبية، ويكون لديه رصيد من الطاقة الإيجابية التي بها سيستطيع أن يواجه أي أمر قد يحدث معه.
  • عدم الخوف من المستقبل: إن الخوف من المستقبل قد يكون سببًا في تعاسة الإنسان، وشعورة المرير باستمرار، ولكن هذا لا يمنع من التخطيط للمستقبل؛ فالمستقبل من الأمور التي تقع في الدائرة الخارجة عن إرداة الإنسان، وأي أنسان مسلم يعتقد جازمًا بقضاء الله وقدره لا يخاف من المستقبل فهو مكتوب في اللوح المحفوظ الذي في الأصل كان سببًا في راحة الإنسان ورضاه بما قسمه الله له.
  • التوجه دائمًا للأفكار الإيجابية والتوقف عن الأفكار السيئة: إن التفكير بالأفكار السلبية ستنعكس على الإنسان وعلى من حوله، فرسالة الإنسان المؤمن في الحياة هو مد الآخرين بالطاقة الإيجابية والأخذ بيدهم بدلًا من إحباطهم.
  • التسامح : إن الإنسان عندما يكون سهلًا في التعامل سيتخلص من الغضب الذي قد يجلب له المتاعب وكره الآخرين؛ فالإنسان المتسامح قليل الغضب ينال رضا لله سبحانه وتعالى، وينأى بنفسه عن الأمراض التي يسببها الضغط العصبي أو التوتر الدائم.


شروط وآداب النصيحة

النصيحة أمر عظيم وبالتالي فلا بد من ضوابط وشروط وآداب لمن يبدي النصيحة للآخرين، فالأمر قد ينقلب فينال المسلم الأثم بدلًا من أن ينال الثواب على النصيحة، وفيما يأتي أهم ضوابط وشروط النصيحة نوردها كالآتي[٥][٦]:

  • الإخلاص في تقديم النصيحة : أي أن تكون النصيحة خالصة لوجه الله، فالبعض للأسف تكون نصيحتهم رياء الرياء أو بهدف الشهرة، وأحيانًا تكون لمصلحة شخصية.
  • تفقد النفس وإصلاحها : يجب على الإنسان قبل تقديم أي نصيحة أن يتفقد نفسه ويتأكد أن النصيحة التي أراد توجيهها لغيره هي من صفاته الأساسية في الحياة.
  • اتباع الأسلوب الحسن الطيب واللين : حتى تكون النصيحة مؤثرة لا بد أن تؤثر على المنصوح، وذلك باتباع اللين وعدم الغلظة، وإلا ستكون النتيجة نفور المنصوح وزيادة عناده، يقول الله سبحانه وتعالى : {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}[٧] .
  • يستحب أن تكون النصيحة في حالة الانفراد مع المنصوح:، لا سيما إذا كانت تتعلق بأمر شخصي له، ولكن هذا لا يعني أن لا تكون في العلن إذا كانت تتعلق بأمر عام يهم المسلمين.
  • العلم بأوضاع المنصوح وأحواله : وذلك لأن البشر بطبيعتهم يتفاوتون في فهمهم وإداركهم، فمن يدلي بنصيحة لأخيه لابد أن يراعي طريقة تفكيره وأسلوب تعامله حتى يستطيع التأثير.
  • العلم بالمجال المرتبط بالنصيحة: يجب أن يكون مقدم النصيحة ملمًا بموضوع النصيحة، فمثلًا لا يمكن تقديم نصيحة لأحد بالابتعاد عن التدخين وهو لا يعلم مضار التدخين على الصحة، أو ما هو حكم الشرع في التدخين؛ فبالتالي ستكون الحجة ضعيفة وغير مؤثرة.
  • الصبر على الأذى : أي أن الناصح يجب أن يتصف بالحلم وتحمل الأذى، وهي نصيحة لقمان لابنه، يقول الله سبحانه وتعالى : {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ}[٨].


نصائح هامة لحياة أفضل

يمكن للإنسان أن يتبع بعض النصائح التي جربها العديد من الأشخاص في حياتهم، وجعلت حياتهم ممكنة وتسير بشكل أفضل، ومن النصائح ما يتعلق باعتقاد الإنسان وإيمانه بقضاء الله وقدره، ومنها أمور حياتية، وفيما يأتي ذكر لبعض النصائح على سبيل المثال لا الحصر [٩]:

  • يجب على الإنسان أن يسعد نفسه بنفسه على الرغم من جميع المصاعب التي قد تواجهه في حياته؛ إذ لا أحد مسؤول عن منحه السعادة لأنه هو من يجب أن يصنعها ويبحث عن أسبابها.
  • تصبح حياة الإنسان أفضل عندما يبتعد عن مظاهر الكره والحسد والغيرة، فالحياة ملئية بمتناقضات وضعت الإنسان في صعوبات لا يمكن أن يتجاوزها إلا باحترام نفسه وذاته، ومن أهم أسباب تحققها الابتعاد عن هذه المظاهر.
  • ينصح بممارسة رياضة المشي يوميًا، لأن المشي يبعد الإنسان عن الأفكار السلبية والاكتئاب أو الإحباط.
  • يجب على الإنسان أن يخطط ليومه عند النهوض من النوم حتى تزيد إنتاجيته وإنجازه اليومي.
  • ينصح بتناول الطعام الصحي لحياة صحية أفضل؛ إذ إن بعض الأطعمة تزيد من طاقته وتحسن من الأداء اليومي.


المراجع

  1. سورة الأعراف، آية: 62.
  2. ^ أ ب عبده قايد الذريبي، "الدين النصيحة"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2019. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن تميم الداري، الصفحة أو الرقم: 4944، صحيح.
  4. "20 نصيحة للحياة"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2019. بتصرّف.
  5. "عشرون نصيحة لمن أراد النصيحة "، islamway، 23-2-2015، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2019. بتصرّف.
  6. " " آداب النصيحة ""، kalemtayeb، اطّلع عليه بتاريخ 17-10-2019. بتصرّف.
  7. سورة النحل، آية: 125.
  8. سورة لقمان، آية: 17.
  9. مصطفى زمو (19-4-2014)، "20 نصيحة لحياة افضل"، mah6at، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.