طريقة عمل خريطة ذهنية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٣ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨
طريقة عمل خريطة ذهنية

الخريطة الذهنيّة

تتعدد طرق التدريس الحديثة، لتشمل التمثيل والدراما، والدروس المحوسبة، وعرض الشفافيات التعليمية، وكذلك استخدام الخرائط الذهنية، والخريطة الذهنية هي من ضمن هذه الوسائل الحديثة في التعليم، وفكرتها تبسيط عرض الأفكار بطريقة يسهل فيها عرض أكثر من فكرة من خلال مخطط مرسوم يتضمن الأفكار والرموز والرسوم، بحسب طبيعة المادة العلميّة المراد عرضها، وهناك خطوات لرسم الخريطة الذهنية، وهناك مزايا للخريطة الذهنية الناجحة، كما وهناك أهمية وفوائد للخرائط الذهنيّة.


خطوات إعداد الخريطة الذهنية

هناك عدة خطوات لعمل الخريطة الذهنية، منها:

  • إعداد اللوازم التي لا بد من استعمالها، وهي ورقة أي فور، أو لوحة كرتون ومجموعة أقلام خط ملونة، وقلم رصاص ومسطرة.
  • تحديد الموضوع المراد عمل خريطة ذهنية حوله.
  • تقسيم الموضوع إلى أفكار رئيسية، وأخرى فرعية تتفرع عنها، وتشمل أسماء، وحقائق، وأصناف، وتعريفات ومكونات معينة.
  • ومثال ذلك: في أحكام التلاوة والتجويد العنوان الرئيسي: (أنواع المد) يتفرع إلى عنوانين رئيسيين فرعي وطبيعي، ثم تعريف الفرعي وتعريف الطبيعي، ثم يتفرع الفرعي إلى مد بسبب الهمز ومد بسبب السكون، ثم يتفرع المد بسبب الهمز إلى بدل وواجب متصل وجائز منفصل، وفي المقابل يتفرع المد بسبب السكون إلى عارض للسكون ولين ولازم، واللازم يتفرع إلى لازم كلمي ولازم حرفي، ثم يتفرع المد اللازم الحرفي على مثقل ومخفف وفي المقابل ينقسم اللازم الكلمى على مثقل ومخفف.
  • ملاحظة هامّة، لا بدّ من تحديد الاتجاه الذي ستتفرع من خلاله الخريطة الذهنية إن كان المناسب أن يكون طوليًا أو عرضيًا بحسب كمية المادة العلمية المعروضة وما تتضمن من أفكار وتفريعات.


أهميّة الخريطة الذهنية

وللخريطة الذهنية أهمية عظيمة، فمن ذلك:

  • سهولة وسرعة عرض المعلومة، فتُعرض المعلومات الرئيسية وما يتفرع عنها بشكل سريع ومبسط.
  • سهولة الحفظ والتخزين في الذاكرة .
  • التسلسل المنطقي للمعلومات الرئيسية ومكوناتها.
  • النظرة الشمولية للموضوع، حيث تتكون صورة في الذاكرة عن الموضوع بكل جوانبه ومكوناته.
  • الترتيب الجيد للمعلومات وما تتضمن من مفاهيم ومصطلحات.
  • تسهيل ربط المعلومات بعضها ببعض دون تجزئة.
  • تسهيل البناء المعرفي والمهاري لدى المدرس والطالب.
  • تراعي الخريطة الذهنية الفروق الفردية لدى الطلاب، فيجد كل طالب فيها ما يستوعبه ويدركه.
  • تسهل استدعاء ومراجعة الخبرات التعليميّة السابقة لدى الطلاب.
  • سهولة عرضها أما الطلاب سواء كان ذلك من خلال شفافية معروضة، أو لوحة كرتون، او حتى الرسم المباشر على السبورة تعطي مجال للإبداع والتميّز.
  • إثارة الدافعية والتشويق لدى الطلاب نحو التعلم.


مواصفات الخريطة الذهنية الجيدة

وللخريطة الذهنية الجيدة مواصفات، منها:

  • تسلسل عرض الأفكار من العناوين العامة إلى مكوناتها من العناوين الفرعية.
  • الاستخدام المناسب للألوان بما يحقق تناغمًا مع تقسيمات الخريطة وتفريعاتها، فمثلًا يكون لونًا موحدًا للعناوين الرئيسيّة، وآخر للعناوين الفرعية.
  • وضوح الخط وجماله.
  • مناسبة حجم الكلمات للوحة الكرتون أو الورقة المستخدمة
  • التناسق الجيد بين مخطط الخريطة الذهنية والورقة، أو لوحة الكرتون المستخدمة.
  • مناسبة نقطة الانطلاق في مخطط الخريطة، بأن يكون من منتصف الورقة أو اللوحة، ثمّ يتفرع بشكل متواز أفقيًّا وعموديًا

إن المدرس الناجح هو من يمتلك مهارة التنويع في أساليبه التعليميّة، وبحسب ما يقتضيه الموقف التعليمي، والوقت المتاح له في ذلك، فهو بذلك يبني مهارات، ويغذي ويطور عقولًا، ويخرج أجيالًا.