طرق لزيادة التركيز والحفظ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٢٥ ديسمبر ٢٠١٩
طرق لزيادة التركيز والحفظ

قلة التركيز والحفظ

تؤثر الحياة اليومية ومجرياتها والصعوبات فيها على صحة الإنسان العقلية والقدرة على التركيز، إذ غالبًا ما تتسبب ضغوطات الحياة اليومية بقلة التركيز والنسيان نتيجة الأعباء المتزايدة وكثرة الانشغال، مما قد يؤثر في القدرة على اتخاذ القرارات والعديد من المواقف الأخرى المرتبطة بالعمل أو العلاقات الاجتماعية، وقد تكون حالة عدم التركيز والنسيان ناتجة عن أسباب مرضية كامنة والتي تتطلب العلاج والمتابعة من قبل الطبيب، ويشمل ذلك الخرف، ومتلازمة كوشينغ، والأرق، وغيرها، ولكن يمكن للعلاجات المساعدة في تعزيز الصحة العقلية أن تساعد في الوقاية من تلك الأمراض وتحسين وظائف الدماغ أيضًا بما في ذلك الحفظ والتركيز.[١]


طرق لزيادة التركيز والحفظ

يمكن زيادة القدرة على التركيز وتحسين القدرة على الحفظ من خلال عدة طرق تشمل:[٢]

  • الاهتمام والانتباه بالمعلومات المطلوب حفظها، إذ إنه لا يمكن تلقي المعلومات في حال عدم الاهتمام.
  • إشراك أكبر عدد ممكن من الحواس، إذ تساعد الكتابة أثناء المحاضرات مثلًا في زيادة التركيز والحفظ، كما تساعد القراءة بصوت عال في زيادة الحفظ أيضًا.
  • ربط المعلومات الجديدة بمعلومات معروفة بالفعل، مما يجعل تذكر المعلومات الجديدة أسهل.
  • هيكلة المعلومات وإدراجها تحت عناوين فرعية للتمكن من تذكرها.
  • استخدام فن الاستذكار، وذلك من خلال ربط المعلومات بالصور المرئية والجمل والاختصارات.
  • فهم المعلومات المعقدة أولًا قبل محاولة حفظها، ويمكن تلخيص ذلك بكلمات خاصة.
  • مراجعة المعلومات في وقت لاحق من اليوم نفسه أو اليوم التالي، إذ تساعد المراجعة بانتظام في فترات متباعدة على التمكن من المعلومات وحفظها.
  • ممارسة تمارين العقل التي تساعد في إنشاء روابط جديدة في الدماغ، مما يجعله أكثر فعالية وأكثر مقاومة لاضطرابات الذاكرة مثل؛ مرض الزهايمر، وذلك من خلال تطوير المهارات الجديدة أو قراءة رواية أو تعلم لغة أجنبية أو ممارسة بعض ألعاب الذكاء.
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، مما يساعد في تقوية الذاكرة والشعور باليقظة الذي يحسن الانتباه والتركيز.
  • اتباع نظام حياة صحي بما في ذلك الحصول على الأغذية المفيدة للتمكن من الحصول على العناصر الغذائية المهمة، والمساهمة في تحسين وظائف الدماغ بما في ذلك التركيز والحفظ، بالإضافة إلى توفير الطاقة اللازمة للدماغ إذ يحتاج ما نسبته 20% من السعرات الحرارية في الجسم، وتشمل العناصر المهمة لصحة الدماغ كل من الأحماض الدهنية أوميغا 3 التي تساعد في بناء خلايا المخ وإصلاحها، ومضادات الأكسدة التي تقلل من الإجهاد التأكسدي والالتهابات الذي يؤدي إلى أمراض شيخوخة واضطرابات التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر، وتشمل هذه الأطعمة كل مما يأتي:[٣]
  • جوز عين الجمل: يحتوي الجوز على كميات وفيرة من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة،الذي يساعد بدوره في زيادة قدرات الحفظ والتعلم، كما يحتوي على فيتامين هـ الذي يحمي من الإجهاد التأكسدي الضار للدماغ.[٤]
  • الأسماك الدهنية: تقدم الأسماء الدهنية كميات جيدة من الأحماض الدهنية وخاصة سمك السلمون، بالإضافة إلى الأصناف الأخرى الغنية بأوميغا 3 مثل؛ التونة والسردين، مما يسهم في الحفاظ على صحة الجهاز العصبي والصحة العقلية.
  • الشوكلاتة الداكنة: يساعد الكاكاو الموجود في الشوكولاتة الداكنة في توفير كميات غنية من مضادات الأكسدة وأبرزها الفلافونويدات التي تحسن من حركة الدورة الدموية في الجسم عامةً، فضلًا عن أنها تزيد من تدفق الدم إلى المخ خاصةً، وهو ما يمنع خطر تراجع القدرات المعرفية المرتبط بالعمر وأمراض الدماغ، بالإضافة إلى تحسين مرونة الدماغ الأهم للعملية التعليمية.
  • التوت: يعد التوت من المصادر الغنية بمضادات الأكسدة مثل الفلافونويدات التي تشير الدراسات إلى فعاليتها في تقليل الالتهاب والإجهاد التأكسدي، مما يساعد في تحسين التواصل بين خلايا الدماغ.
  • القهوة: تزيد القهوة من التركيز بفضل مادة الكافيين الموجودة فيها، والتي تسبب أيضًا زيادة في اعتلاج الدماغ، مما يساهم في زيادة نشاطه وعمله، كما تحتوي القهوة على مضادات الأكسدة التي تدعم صحة الدماغ وتمنع التلف في خلاياه مع التقدم في العمر.
  • الأفوكادو: يحتوي الأفوكادو على الدهون غير المشبعة الصحية التي تدعم صحة الدماغ وتقلل من ضغط الدم الذي يرتبط بالتراجع المعرفي، ويمكن الحصول على هذه الدهون أيضًا بتناول كل من اللوز والكاجو والفول السوداني، وبذور الكتان، وبذور الشيا، وزيوت فول الصويا، وعباد الشمس، وزيت الكانولا، المكسرات، والسمك.


أعراض عدم القدرة على التركيز

تتسبب عدم القدرة على التركيز بأعراض مختلفة من شخص لآخر، وتشمل أبرزها:[١]

  • عدم القدرة على تذكر الأشياء الماضية.
  • عدم القدرة على الجلوس في مكان واحد.
  • صعوبة التفكير بوضوح.
  • فقدان الأشياء أو صعوبة تذكر أماكنها.
  • صعوبة اتخاذ القرارات.
  • عدم القدرة على أداء المهام الصعبة والمعقدة.
  • انخفاض الطاقة الجسدية أو العقلية.
  • ارتكاب بعض الأخطاء نتيجة عدم التركيز.
  • التشتت في كل من العمل أو الدراسة.

كما يجب مراجعة الطبيب في حال ترافق الأعراض التالية مع عدم القدرة على التركيز:

  • الشعور بالخدر أو الوخز في أحد جوانب الجسم.
  • الشعور بألم شديد في الصدر.
  • الصداع الشديد.
  • فقدان الذاكرة.
  • عدم القدرة على تحديد المكان المتواجد فيه.
  • انخفاض الآداء العملي.
  • صعوبة النوم.
  • الشعور بتعب أكثر من المعتاد.


أسباب عدم القدرة على التركيز

عادة ما تنتج حالات عدم التركيز عن التوتر أو القلق وهو ما يؤدي إلى النسيان أيضًا، ولكن يمكن لبعض الأساليب المساعدة على الراحة أن تسهم في الحصول على الاسترخاء ونمط حياة صحي ونشط، ومن الأسباب الشائعة الأخرى لعدم التركيز ما يأتي[٥]:

  • الكآبة: يتسبب الاكتئاب بعدم التركيز وهو من أكثر الأسباب شيوعًا، مما قد يؤدي إلى عدم القدرة على متابعة العمل أو الدراسة بفعالية، ويتطلب ذلك العلاج الطبي بأسرع وقت.
  • الحرمان من النوم: يؤدي عدم الحصول على القدر الكافي من النوم إلى عدم التركيز في اليوم التالي، وقد ينتج ذلك عن وجود اضطرابات النوم التي تحتاج إلى العلاج.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات: يؤثر تعاطي الكحول أو بعض العقاقير في عمل الدماغ بالمستوى الأمثل، كما يمكن أن ينتج ذلك أيضًا عن بعض العلاجات الدوائية، ومن المهم استشارة الطبيب بهذا الشأن عند البدء بأي علاج دوائي.
  • التغيرات الهرمونية: تتسبب التغييرات الهرمونية كما يحدث خلال الحمل في التأثير على عمل الدماغ هو موضوع نقاش بين الخبراء، ولكن في الحقيقة فإن العديد من النساء يعانين من النسيان ومشاكل التركيز في الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • انقطاع الطمث: تتسبب فترة انقطاع الطمث باضطراب مؤقت في العقل وفقًا لبعض الدراسات.
  • السكتة الدماغية: تؤدي السكتة الدماغية إلى عدم تدفق الدم إلى الدماغ، كما يجب مما يؤثر على بعض الوظائف مثل الذاكرة، ولكن يمكن أن يساعد العلاج المهني في إعادة بناء بعض المهارات العقلية المفقودة.
  • مشاكل الغدة الدرقية: تتسبب قصور الغدة الدرقية بحدوث تغييرات في نشاط خلايا الدماغ، ولهذا يعد علاج قصور الغدة الدرقية حلََا لمشكلة عدم القدرة على التركيز.
  • فقر الدم: يتسبب فقر الدم بالضعف والإرهاق الناتج عن نقص خلايا الدم الحمراء؛ وذلك بسبب عدم نقل الأكسجين جيدًا للجسم.
  • الإصابة بالرأس: تؤدي الضربات التي قد يتعرض لها الرأس بالتسبب بارتباكٍ مؤقت أو ضرر دائم اعتمادًا على شدتها، مما يؤدي إلى صعوبات في التركيز، وتعد إصابات الرأس من الحالات الشائعة عند كبار السن الناتجة عن السقوط والتي تؤدي الى الارتباك، ولكن الحصول على العلاج الفوري بعد الإصابة يمكن أن يحافظ على الضرر ليبقى في أدنى حدّ ممكن.
  • الأمراض العقلية: تؤدي أمراض مثل مرض الزهايمر إلى حدوث تلف في الدماغ وفقدان الذاكرة على المدى القصير، وهي العلامات الأولى لهذا المرض، ويمكن تأخير تقدمها باستخدام بعض الأدوية للتحكم بتطوّر المرض وتحسين بعض التأثيرات.


المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Nall (6 - 9- 2019), "What Makes You Unable to Concentrate?"، healthline, Retrieved 23 - 12 - 2019. Edited.
  2. "How to Improve Your Concentration and Memory", psychologytoday,14 -3 - 2013، Retrieved 23 -12 -2019. Edited.
  3. Lana Burgess (19 - 12 -2018), "12 foods to boost brain function"، medicalnewstoday, Retrieved 23 - 12 - 2019. Edited.
  4. Marsha McCulloch (9 -7 - 2018), "13 Proven Health Benefits of Walnuts"، healthline, Retrieved 23 - 12 - 2019. Edited.
  5. "10 reasons why you can't concentrate", Health 24,1 - 7 - 2014، Retrieved 23 - 12 - 2019. Edited.