ما هي فوائد القراءة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٨ ، ٩ يناير ٢٠١٩
ما هي فوائد القراءة

القراءة

تعدّ القراءة من الأمور المهمة في حياتنا، فهي سرّ التقدّم في الحضارات والشعوب، وهي من أوّل الأمور التي أُمِرَ بها الرسول صلّى الله عليه وسلّم حين قال له جبريل عليه السلام: "اقرأ"، إذ يستطيع الإنسان من خلال القراءة مواكبة الثقافات وتَعلّم التواصل مع الناس، كما أنّها تقضي على الجهل والتخلّف، وتعتبر القراءة من الهوايات المفيدة، التي جعلت الكثير من الناس يتعلّمون ذاتيًا من خلالها، وقد استطاع الإنسان بعد التقدم التكنولوجي الوصول لأغلب الكتب مجانًا عن طريق شاشة الحاسوب أو الهاتف، ممّا سهّل الكثير من المتاعب الحاصلة قديمًا.


فوائد القراءة

  • تطوير القدرات اللفظيّة: تزيد القراءة من قدرة التعرّف على المصطلحات اللغويّة المتنوّعة المتواجدة في القصص أو الروايات، والتي من الممكن أن تكون في عدة لغات غربية الأمر الذي يجعل الإنسان ملمًا بعدة أساليب وتراكيب لم يكن يعرفها.
  • تحفيز العقل: إذ أظهرت الدراسات أن القراءة المستمرة تنشط الذاكرة، وتحفّز العقل بشكل كبير، كما أنّها تحمي من مرض الزهايمر، فيبقى العقل نشيطًا وفعالًا كباقي عضلات الجسم.
  • تعزيز التركيز: يقوم الدماغ أثناء القراءة بالتفكير، والتحليل المستمر للمعلومات، وتخيل الشخصيّات خصوصًا في الرويات، والقصص وذلك يزيد من القدرات التأمليّة، وزيادة مستوى التركيز، وهناك العديد من الأمور التي ينصح بها الأطباء لزيادة التركيز بشكل فعّال وصحيّ أكثر؛ مثل: الابتعاد عن التدخين أثناء القراءة، والنوم لساعات كافية ليكون الجسم نشيطًا قادرًا على استيعاب المعلومات وحفظها.
  • تقوية الذّاكرة: عندما يقرأ الإنسان كتابًا معينًا يستطيع حفظ مجموعة معينة من التواريخ، والشخصيّات، والنصائح، والفروق الدقيقة وذلك يقوي الاشتباك العصبي بعد تخزين المعلومة الجديدة، وذكرت صحيفة يو إس توادي أنّ الأشخاص المدمنين على القراءة يستطيعون حلّ ألعاب الذكاء المتنوّعة؛ كالشطرنج، أو الألغاز.
  • تقليل التوتّر: تستطيع القراءة تخليص الإنسان من التوتّر والتعب، والاكتئاب وعلى تهدئة معدل نبضات القلب بعد 6 دقائق من القراءة، وأُثبت ذلك بعد إجراء بحوثات في جامعة بريطانيّة قد نشرتها صحيفة التليجيراف، كما تساعد القراءة على استبدال الأفكار السلبيّة بأخرى إيجابية مكتسبة من التجارب العلميّة، والاجتماعيّة لأشخاص ناجحون في الحياة الشخصية.
  • تطوير القدرات الإبداعية: تساعد القراءة بشكل مستمر على زيادة مستوى الوعي، ممّا يجعل الشخص يُفكر بشكل مميز وغير مألوف، نتيجة التعرّف الثقافيّ والفكريّ المستمر بعد الاطلاع على الكتب المتنوعة.
  • تحسين المهارات الكتابية: تزيد القراءة من حفظ وتصحيح كتابة المفرادات والجُمل المتنوعة، مما يزيد من قدرات الشخص الكتابية.
  • تهدئة النفس: تبعث القراءة في نفس القارئ الهدوء والاسترخاء، وقد يعود ذلك لقراءة مواضيع تتعلق بالطمأنينة والاسترخاء، كما تساعد كتب التنمية الذاتية على علاج بعض الأمراض العقلية والنفسية المختلفة.
  • تنمية قدرات التحدث والنقاش: تزيد القراءة من بناء الشخصية وتقويتها أثناء التحدّث والنقاش بسبب الإطلاع على ثقافة الكتّاب العظماء الذين يؤثرون في غيرهم، ويزيدون من خبرتهم وثقتهم.
  • الحد من الأرق: تساعد القراءة على النوم الهادئ وذلك عند قراءة بضع صفحات من كتاب معين قبل النوم، إذ تُبعد الأمور السلبية وتزيد من الراحة والصفاء ليشعر بعدها القارئ بالنعاس ثم النوم على الفور.
  • فائدة غير مكلفة: بعض التطور التكنولوجي استطاع الإنسان قراءة الكتب التي حلم بقرائتها عن طريق تحميلها مجانًا من المواقع الإلكترونية، كما استطاع استعارة الكتب المجانيّة المتعدّدة من المكتبات المحليّة.