ماذا تعني الحياة

ماذا تعني الحياة

بين الدين والفلسفة، ما معنى الحياة؟

هل تساءلت عن معنى الحياة من قبل وفكرت طويلًا فيها ووجدت نفسكَ تسبح في الكثير من النظريات والفرضيات والأسئلة؟، سنحاول في هذا المقال مساعدتك على حل تلك الخيوط من خلال تعريف الحياة فلسفيًا ودينيًا:

الحياة من وجهة نظر فلسفية

تدل الصورة النمطية على أن الفلاسفة يتأملون كثيرًا في معنى الحياة، ولذلك فإن السؤال المطروح عليهم بكثافة وعلى الدوام هو: (ماذا تعني الحياة؟)، وبعض الفلاسفة يرون أنه سؤال غير منطقي أبدًا، وذلك لأن كلمة المعنى قد تنحصر على الكلمات أو المعنى اللغوي والمجازي للتعريف كلامًا أو كتابةً، ويختلط معنى الحياة على فلاسفة آخرين فيرون أنه قد يكون معنى دلالي أو أنه مختزل في لغة كونية؛ وقد يكون ذلك ممكنًا من حيث المبدأ لولا أن للحياة غاية ودور في نظام أكبر.

وتوصل العديد من الفلاسفة إلى أن السؤال المطروح عن معنى الحياة بحد ذاته متهافت، وذلك لأنهم يقصدون بـ(معنى الحياة) الحياة الفردية للشخص على الرغم من أنها في المطلق ليست مسألة فردية مرتبطة بالشخص وحده وحسب، بعد الأخذ بالاعتبار أن السؤال يصبح أكثر إلحاحًا عندما يمر الإنسان بجملة من المشاعر والأحاسيس كالشعور بالمعاناة أو اليأس أو الفقد أو الفراغ الروحي أو الظلم وغيرها.[١]

الحياة من وجهة نظر دينية

للحياة في الأديان وجهة نظر مختلفة، فقد رأى الدين الإسلامي أنها ضد الموت، والشخص الحي هو نقيض الشخص الميت، والحياة التي تعيشها اليوم إنما هي الحياة الدُّنيا التي يجب أن تستغلها للعبادة والطاعة طلبًا للحياة الحقيقية والأبدية وهي الحياة الآخرة، فقد قال تعالى: {وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}[٢]، وتستقيم الحياة الدُّنيا بطلب العلم والمعرفة والنور والإيمان للخروج من الظلمات والجهل، فبها تطمئن النفوس وتسعد القلوب.[٣]


كيف تعيش حياة هادفة؟

تحلو الحياة عندما يكون هناك سبب وهدف وغاية تسعى إلى تحقيقها، وكي تتمكن من ذلك فإننا سنرشدك بمجموعة من الخطوات التي تساعدك على ذلك:[٤]

  • كن على علم بالشيء الذي تريد الوصول إليه في المستقبل فهذا هو المفتاح ونقطة البداية التي ستبني عليها حياتك، فعندما تعلم إلى أين تنوي الذهاب في الغد سيسهل عليك التركيز على ما يحدث بحياتك الآن.
  • اعرف الغرض الحقيقي وراء ما تفعله الآن، واطرح على نفسك أسئلة (لماذا)، مثلًا اسأل نفسك: لماذا أقضي كل هذا الوقت في فعل هذا أو ذاك؟، وضع الإجابة التي تناسبك.
  • اعثر على المهمة الحقيقية بحياتك، فوجود مهمة معينة في حياتك سيجعلك تنصب تركيزك عليها، وسُيمكنك من مواجهة المخاوف والهموم التي قد تظهر أمامك.
  • توقف عن انتظار الظروف أو الأوقات المناسبة، إذ لن يكون هنالك وقت مثالي لكل شيء، وعليك أن تبحث أنت عن ذلك الوقت، وأن تخلق الأسباب التي ستساعدك على النجاح بتحقيق مساعيك.
  • اخطو خطوات صغيرة للأمام تجاه أهدافك كما لو كنتَ طفلًأ صغيرًا، فكل هدف يتطلب الصبر والمثابرة مثل ممارسة الرياضة بشكل يومي أو تناول طعام صحي وغيرها.
  • ركز على هدف واحد وعنصر واحد في كل وقت، ولا تُشتت نفسك بأكثر من شيء في آنٍ واحد، إذ عليكَ أن تخصص وقتًا وطاقة لكل شيء وتلتزم به حتى النهاية.
  • تعلم أن تقول (لا) عندما يتعلق الأمر بحياتك المهنية، وكن قادرًا على إدارة وقتك وكيف يمكنك استغلاله وقضاؤه، وقل لا لكل ما لا يتماشى مع أهدافك أو يعطلك عن تحقيقها.
  • توقف عن رؤية الأشياء التي تقف في طريقك على أنها عوائق، بل اجعلها أشبه بالتحديات والدروس والإرشادات التي توجهك إلى ما يجب عليك القيام به.


اتبعها: نصائح لتعيش حياة سعيدة

تعني السعادة العيش برضا وفرح ينبع من داخلك، ولكي تتمكن من تحقيق ذلك فقد جمعنا مجموعة من النصائح التي ستفيدك لتحقيق ذلك في حياتك:[٥]

  • ركز على الأمور الإيجابية التي تجلب السعادة لعقلك، وحاول دومًا العثور على الأمور الجيدة التي تحدث معك وفكر فيها متناسيًا الأمور السلبية.
  • احتفل بالانتصارات الصغيرة في حياتك، فالحياة مليئة بالتقلبات وكل انتصار مهما كان حجمه يستحق أن يُعزز ويُحتفل به.
  • ابحث عن التوازن بين الحياة والعمل واعمل على تحقيق كل منهما، فذلك سيمنحك منافذ أخرى للتعبير عن نفسك والاستمتاع بالحياة في آنٍ واحد.
  • كن حاضرًا ويقظًا وواعيًا دائمًا، فذلك سيقلل من توترك ويساعدك على رؤية المواقف على حقيقتها مما سيحقق السلام النفسي داخلك.
  • كُن مبدعًا فالانخراط بالأنشطة والهوايات سيفجر الطاقات الخلاّقة داخلك وسيعزز شعورك بالحماس والسعادة والرفاهية، ومن تلك الأنشطة؛ استماع الموسيقى والرسم والكتابة.
  • تبنى النقص فهو جزء من حياتنا ولا تتعب نفسك بالبحث عن الكمال أو الوصول إليه، فذلك سيسبب لكَ الشعور الدائم بالإحباط عند الفشل بالوصول إلى ما تريد.
  • افعل ما تحب فمن الصعب جدًا أن تحب حياتك إذا كنتَ تكره ما تقوم به، ولا تضيع سنين عمرك الذهبية في أداء عمل خالٍ من المرح.
  • أنفق أموالك بحكمة، فمن الصواب أن إنفاق المال سيجعلك سعيدًا لكن عليك اختيار التجارب التي تصرف مالك عليها ومع من تشاركها بالتحديد.


قد يُهِمُّكَ: عادات صحية لحياة أفضل

لربما من الجيد أن تتعرف على الطريقة التي يصبح من خلالها لحياتك معنى حقيقي وهادف، وهنالك مجموعة من المفاهيم والوسائل التي ستعينك على تحقيق ذلك بشكل مادي، وأبرزها:[٦]

  • تناول غذاءً صحيًا متوازنًا يحتوي على الفيتامينات والبروتينات الخالية من الدهون؛ فذلك سيمنحك القوام السليم ويزيد من مقدرة عقلك على التفكير.
  • احرص على النوم لمدة لا تقل عن ثماني ساعات كل ليلة فذلك سيقلل من اضطرابات النوم وسيحسن مستويات الطاقة لديك، وسيجعلك بمزاج جيد كل يوم.
  • حافظ على صحبة الأصدقاء الطيبين في حياتك، وابتعد عن الأشخاص الذين يكثرون من بث المشاعر السلبية والشكوى من كل شيء في حياتهم.
  • تجنب الاستماع للقصص الباطلة غير الموثوقة التي تحتوي على جرعة مضاعفة من المعاناة والألم الذي يمكن أن ينعكس بشكل سلبي على تفكيرك ونظرتك للحياة.
  • فكر بنوايا طيبة تجاه الآخرين، فعندما تنظر لعيونهم ابتسم واحرص على البحث عن كل خير موجود فيهم دون الأحكام السلبية المسبقة التي تطلقها عادةً.
  • افعل شيء ذو مغزى في كل يوم مهما كان بسيطًا مثل الاستماع لشيء تحبه أو صنع وجبة صحية؛ فذلك سيعزز الاستفادة من طاقتك الإيجابية.


المراجع

  1. "بين الدين والفلسفة.. ما معنى الحياة؟"، الجزيرة ، اطّلع عليه بتاريخ 1/1/2021. بتصرّف.
  2. سورة العنكبوت ، آية:64
  3. "الحياة.. معناها.. والحياة الحقيقية"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 1/1/2021. بتصرّف.
  4. "9 THINGS TO START DOING TO LIVE A PURPOSEFUL LIFE", livepurposefullynow, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  5. "20 Secrets to Living a Happier Life", entrepreneur, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  6. "7 tips to live a happier life", mayoclinichealthsystem, Retrieved 17/1/2021. Edited.