كم عدد أضلاع الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كم عدد أضلاع الإنسان

كم عدد أضلاع الإنسان

هبه عدنان الجندي

يعطي الهيكل العظمي الدعامة والمظهر العام لجسم الإنسان، فهو يمتد على طول جسمه من الرأس حتى أخمص القدمين ويتكون من مئتين وست عظمات، وتسمى مجموعة العظام التي تتوزع في المنطقة الصدرية بعظام القفص الصدري ويطلق عليها تسمية الأضلاع، وسنتحدث عن عدد أضلاع الإنسان في هذا المقال.

عدد أضلاع الإنسان

  • يوجد في جسم الإنسان أربعة وعشرين ضلعًا، تتوزع بشكل متساوٍ على جانبي الجسم، أي أن هنالك اثني عشر ضلعًا على الجانب الأيمن من القفص الصدري واثني عشر ضلعًا آخر على الجانب الأيسر منه.
  • تسمى العضلات التي تغطي المنطقة حول أضلاع القفص الصدري بالعضلات الوربية وهي تُسهل على الجسم الحركة، بالإضافة إلى وجود الأوعية الدموية التي تنقل المواد الغذائية والأكسجين، والأعصاب المسؤولة عن الإحساس.
  • وظيفة الأضلاع الأساسية هي حماية المكونات داخله كالقلب والرئتين والأحشاء االداخلية، وتُسهل على الأوعية الدموية التواصل بين المنطقة الصدرية وعضلات البطن السفلية، كما أنها تساهم بشكل رئيسي في تنظيم عملية الشهيق والزفير فهي تسهل عملية انقباض الحجاب الحاجز وعملية التنفس.
  • أضلاع القفص الصدري معرضة للكسر وبخاصة المنطقة الوسطى لأنها تكون أكثر بروزًا كما أن تركيز الأحشاء الداخلية فيها يكون أقل.
  • ظهرت بعض الحالات الطبية لوجود عيوب خلقية في شكل الأضلاع أو عددها، مما استدعي الأطباء لإجراء عمليات علاجية تسهل على المريض الحركة وتزيد من شعوره بالراحة، وفي حالات أقل تُجرى عمليات تجميلية كبروز ضلع أو تصغير حجم القفص الصدري لمنح الجسم شكلًا أكثر رشاقة.

أجزاء الأضلاع في جسم الإنسان

  • رأس الضلع: وهو المنطقة التي ينتهي فيها الضلع بشكل مجاور للعمود الفقري.
  • المفصل الضلعي الفقري: المنطقة بين رأس الضلع والفقرة الصدرية.
  • عنق الضلع: الجزء الجانبي المسطح من الضلع.
  • الحديبة الضلعية: نتوء بارز من الجهة الخلفية للضلع.
  • زاوية الضلع: مكان الانحناء في الضلع.
  • التلم الضلعي: شق يقع بين سطح الضلع الداخلي والحافة السفلية من الضلع.

أقسام الأضلاع في جسم الإنسان

وتقسم إلى ثلاثة أجزاء رئيسية يزداد طولها وصولًا إلى العظمة السابعة (منتصف القفص الصدري) ومن ثم يبدأ بالنقصان، وهذا تفصيل لكل منها:

  • الأضلاع الحقيقية: وهي الأضلاع السبعة الأولى المتصلة بعظم القص من خلال غضاريف ضلعية.
  • الأضلاع الكاذبة: وهي الأضلاع الثلاثة التالية التي لا تتصل بعظمة القص بشكل مباشر، وإنما تتصل بالضلع العلوي والضلع السابع من خلال الغضاريف.
  • الأضلاع السابحة: وتتصل بالعمود الفقري ولا تتصل ببقية العظام (بما فيها عظمة القص)، وتختلف من حيث العدد من شخص إلى آخر فالبعض يملك زوجين منها والبعض الآخر يملك ثلاثة أزواج.

أمراض تصيب القفص الصدري

  • القفص الصدري المقعر: يشعر المريض بعدم الراحة وصعوبة الحركة، إذ إن الأضلاع تكون قد نمت بطريقة غير طبيعية إلى داخل القفص الصدري بحيث تظهر كالسطح المقعر، ويسارع الأطباء لإجراء عملية علاجية خشية تضرر القلب والرئتين، وتظهر هذه الحالة عند البلوغ أو عند الولادة.
  • القفص الصدري الحمامي: وهي عكس القفص الصدري المقعر إذ إن الأضلاع تنمو إلى الخارج. مما يجعل القفص بارزًا إلى الأمام بسبب تقوس غضاريف الأضلاع السفلية، ومن أسباب الإصابة بهذا المرض النادر إجراء عملية القلب المفتوح أو الإصابة بمتلازمة مارفان أو متلازمة بولاند أو أنها تظهر مع ولادة الشخص، ولمعالجة ذلك يخضع المريض لعملية جراحية.
  • الضلع العنقي: في هذه الحالة يبرز ضلع عنقي من الفقرة العنقية السابعة ويتموضع فوق الأضلاع (يصبح ترتيبه الأول)، وهي حالة نادرة لا تصيب سوى شخص واحد من كل خمسمئة نسمة حول العالم، وتدعى هذه الحالة أحيانًا بمتلازمة مخرج الصدر.

حقائق عن أضلاع الجسم

  • تتحرك الأضلاع باستمرار كي تتيح للصدر بأن يتوسع أثناء التنفس، فتتحرك للأعلى أثناء الشهيق مما يتيح أخذ أكبر قدر ممكن من الهواء، ثم تعود إلى موقعها بعد الزفير، لذلك فهي تلعب دور مهم في قدرة الانسان على التنفس بشكل جيد.
  • لا يوجد اختلاف في عدد الأضلاع بين الذكر والأنثى، ولكن حجم الأضلاع عند النساء يقل بمعدل 10% عن حجمها عند الذكور.
  • يحصل بعض الأشخاص في حالات نادرة على زوج إضافي من الأضلاع، ويصبح عدد الأزواج 13، وتسمى الحالة "ضلع الغوريلا"، لأن الغوريلات تملك 13 زوجًا من الأضلاع في أجسامها.
  • كان البشر القدماء جدًا يملكون أقفاص صدرية أعرض وأكبر من التي نملكها نحن الآن، وكشفت دراسة أجرتها المجلة الأمريكية لعلم الانسان الجسدي، أن الحمية الغذائية التي كان يتناولها القدماء هي المسؤولة عن زيادة العرض.
  • يمكن حدوث تشكك في عظام الأضلاع بسبب العطس، لذلك لا يجب كتم العطس، لأن الضغط المتولد من العطسة يتفرغ في داخل الجسم ويؤذيه.
  • يعتبر لاعبي البيسبول من أكثر الأشخاص عرضة لحدوث إصابات في الأضلاع، ويحدث ذلك بسبب الضغط المستمر والمتكرر التي تتعرض له الأضلاع أثناء استخدام العضلة المنشارية الأمامية أثناء الرمي والضرب بالمضرب، وهناك أفراد آخرين معرضين للإصابة مثل: لاعبي الغولف والراقصين وحاملي الأثقال ولاعبي الفوليبول.