كم عدد عظام اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١١ ، ٢٠ أبريل ٢٠١٩

الهيكل العظمي

جهاز الهيكل العظمي هو أحد أجهزة جسم الإنسان، يتكون من العظام والغضاريف. والعظام أو النسيج العظمي هي نسيج ضام صلب كثيف يشكّل معظم الهيكل العظمي في أجسام البالغين، وهو هيكل الدعامة في الجسم، أما الغضاريف فهي أنسجة ضامة شبه صلبة، توفر المرونة وتقلل الاحتكاك بين العظام مما يسهل الحركة.[١]، ويتكون الهيكل العظمي لإنسان بالغ من 206 عظمة، يمكن تقسيمها إلى عظام الهيكل المحوري والطرفي، ويتشكل الهيكل المحوري من 80 عظمة تقع في المحور الرأسي للجسم وتشمل عظام الرأس والعمود الفقري والقفص الصدري، ويتكون الهيكل العظمي الطرفي من 126 عظمة ويتضمن عظام الكتفين والحوض والأطراف العلوية والسفلية. ويؤدي الهيكل العظمي وظائف حيوية هامة للجسم البشري[١]، إذ يدعم الجسم ويسهل حركته، ويحمي الأعضاء الداخلية من الإصابات، كما ينتج خلايا الدم وخاصة كريات الدم البيضاء التي تعد أساس الجهاز المناعي الذي يحمي الجسم.


عظام اليد

تقع اليدان في نهاية الأطراف العلوية في جسم الإنسان وتتصل مع عظم الساعد عبر مفصل المعصم، وتعد اليد من أكثر الأعضاء تعقيدًا في جسم الإنسان ومن أكثرها أهمية للفرد لممارسة حياته الطبيعية، إذ تسمح له باستكشاف الأشياء من خلال لمسها والتعرف عليها ومسكها لأداء غرض ما منها أو نقلها من مكان إلى آخر، كذلك هي عنصر رئيس يمكّن الفرد من تنفيذ المهمات المطلوبة منه، ابتداءً من الأمور البسيطة التي يؤديها يوميًا كروتين مثل العناية الشخصية، إلى العمليات المعقدة التي تتطلب دقة فائقة ومهارة عالية مثل تفكيك جهاز إلكتروني.[٢] ، ويعد الطرف العلوي للجسم أنه يحتوي أكبر عدد من العظام إذ يبلغ عددها ثلاثين عظمة، وفي منطقة اليد سبع وعشرون عظمة لذا تعد اليد من أكثر الأجزاء تعقيدًا في الجسم، إذ تدعم عظام اليد الأنسجة الرخوة، وتقسم إلى ثلاث فئات[٣]:

  • عظام الرسغ: سميت بهذا الاسم نسبة لموقعها في منطقة الرسغ، وعددها ثماني عظام غير منتظمة الشكل وذات حجم صغير، تترتب فوق بعضها على هيئة صفين إذ تصطف كل أربع عظام في صف، وترتبط مع العظام المحيطة لها من خلال أربطة لتحقيق إمكانية الحركة مثل إنثناء اليد عند منطقة الرسغ للأعلى وللأسفل وكذلك للأطراف.
  • عظام المشط: تعد عظام المشط البنية الهيكلية الوسيطة لليد وذلك لأنها تشكل اتصالًا بين عظام الرسغ والسلاميات، وهناك خمس عظام مشطية، مرقمة من واحد إلى خمسة، تتصل نهاية كل عظم مشط بعظام السلاميات الأولى لكل إصبع.
  • عظام السلاميات: السلاميات هي العظام الطرفية لليد، وهناك أربع عشرة عظمة، في كل إصبع ثلاث عظمات باستثناء الإبهام، الذي يحتوي على عظمتين فقط.


أمراض اليدين

تتكون اليد من أنواع عديدة من الأنسجة، بما في ذلك الأوعية الدموية والأعصاب والأنسجة المرتبطة بالجلد والعظام والعضلات والأوتار والأربطة، قد تظهر على اليدين تغييرات تعكس مرضًا يصيب أجزاء أخرى من الجسم قد يكون المريض قد لاحظها أو الطبيب حتى قبل اكتشاف المرض الجهازي، فيما يلي عدد من الأمثلة[٤]:

  • التهاب المفاصل الروماتويدي: هذه الحالة المرضية يمكن الكشف عنها من خلال التغيرات في مفاصل أصابع اليد، ومن علاماته وأعراضه الأكثر شيوعًا الألم الشديد وتيبس وتورم واحمرار المفصل، ويحدث هذا المرض نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي في الجسم للغشاء الزلالي، وهو غشاء صلب يحيط بجميع أجزاء المفصل، مما يؤدي إلى حدوث الالتهابات وظهور الاحمرار عليه، ومن مخاطره أن يسبب تدمير الغضروف أو العظم المكون للمفصل.
  • مرض Buerger's: هو أحد أنواع أمراض الأوعية الدموية التي قد تُحدث انسدادًا في الشرايين المتوسطة وصغيرة الحجم، نتيجة التهاب في الأوعية وعادةً ما يرتبط بالتدخين، وغالبًا ما يصيب الأصابع وذلك بسبب حجم الشرايين التي تغذيها، ويظهر المرض كجرح أو قرحة مؤلمة في الإصبع، يمكن أن يحدث هذا في أحد الأصابع أو في مجموعة منها، والعلاج الأساسي هو تجنب التدخين، لكن قد يكون البتر ضروريًا في بعض الأحيان.
  • خدران وتنمل أطراف الأصابع: هذه الحالة يعاني منها الكثير من الناس حول العالم، وأسبابها متعددة وعلاجها يعتمد على التشخيص الصحيح حول المسبب لها، وقد يكون نتيجة ضيق المسافة بين الفقرات العنقية السادسة والسابعة والثامنة التي يخرج من بينها الأعصاب التي تغذي الأصابع نتيجة انزلاق غضروفي أو تآكل في القرص الغضروفي الذي يفصل بين الفقرات، وقد يكون السبب متلازمة تدعى متلازمة النفق الرسغي وهي نتيجة تضييق في النفق الرسغي الذي تمر من خلاله الأعصاب لليد والأصابع، ويعتمد التشخيص على السيرة المرضية للمريض والفحص البدني وفي بعض الأحيان الأشعة السينية.
  • رعشة اليدين: تعطي رعشة اليدين دلالات كثيرة للطبيب والمريض إذ يمكن أن يكون سببها انخفاضًا في نسبة السكر بالدم أو ارتفاع نسبة الكافيين في الجسم نتيجة الإفراط في تناوله، أو دلالة على بداية مراحل مرض باركنسون وهو اضطراب يبدأ تدريجيًا في الجهاز العصبي للإنسان ويكون تأثيره الأكبر على الحركة.
  • تعرق اليدين: يعطي التعرق في راحة اليد إشارة إلى وجود خلل في إفراز الغدة الدرقية، أو الدخول في سن اليأس.
  • تغيّر لون الأظافر: في حال كان لون الأظافر من نهايتها بيضاء ومن الأعلى مائلة للبني فهذا يعني أن الشخص يعاني من فقر الدم أو مشاكل في الكلى، وفي حال وجود خطوط دم تحت الأظفر مثل بقع حمراء أو زرقاء قد يعطي هذا دلالة على وجود نزيف داخلي في أحد مناطق الجسم.


مراجع

  1. ^ أ ب "the function of skeletal system"، anatomy and physiology، اطّلع عليه بتاريخ 28-3-2019.
  2. Bradon Wilhelmi (29-6-2016)، "hand anatomy"، medscape، اطّلع عليه بتاريخ 28-3-2019.
  3. CINDY SCHMIDLER (23-4-2018)، "Anatomy of the Hand and Wrist: Bones, Muscles, Tendons, Nerves"، healthpages، اطّلع عليه بتاريخ 28-3-2019.
  4. "SYSTEMIC DISEASES"، ٍِASSH، اطّلع عليه بتاريخ 28-3-2019.