كلام عن راحة النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠

راحة النفس

إنّ راحة البال هي حالة سُكون النّفس والأفكار عندما تتناغم الأفكار مع الأهداف، فعندما يسترخِ الإنسان ويُهدّئ من نفسه وأفكاره مع عدم تحقيق أهدافه، لا ينعم براحة النّفس والبال، ولكن عندما يهدأ ويأخذ بالأسباب ويستغل إمكانياته سيكون في حالة من الهدوء وصفاء الذهن وسيحقق أهدافه بسهولة، ولذلك ينبغي أن يكون هناك هدوء وصفاء مع سعي مُستمر وفق إمكانيّات الشّخص التي يمتلكها للوصول لأهدافه المُختلفة في هذه الحياة، فالجميع يحلم براحة النّفس وصفاء الذّهن فهذه غاية نُريد أن نصل لها دائمًا.[١]


أجمل كلام عن راحة النفس

  • الشعور بالذنب يجعلك تشعر بعدم الراحة ويضع علي عاتقك الكثير من الضغوط، فهو من المشاعر التي ينتج عنها طاقة سلبية تعمل علي تدمير الحالة النفسية للإنسان بالرغم من أن هذا الشعور يمكن أن يكون محفزًا للإنسان في بعض الأحيان للوصول للأهداف وتحقيقها.
  • عمل العقل راحة القلب.
  • القراءة التي تكون بعد إجهاد عقلي وإنهاك جسمي قليلة النفع شحيحة المردود، والقراءة بعد الراحة أكثر فائدة وأعمق أثر.
  • ما ألذ الراحة بعد التعب الشديد.
  • لا سعادة تعادل راحة الضمير.
  • لا راحة لمن تعجل الراحة بكسله.
  • الراحة إذا طالت تولد الكسل، والجهد إذا زاد عن حده يولد الثورة.
  • إن في الصمت راحة للصموت.. واجعل الصمت إن عييت جوابًا.. رب قول جوابه في السكوت.
  • الزهد في الدنيا راحة كبرى.
  • قال الرأس للسان: ما دمت أنت جاري فلن أعرف الراحة في حياتي.
  • إن الزهد في الدنيا راحة القلب والبدن، والرغبة فيها تورث الهم والحزن.
  • والله قد جعل الأيام دائرة.. فلا ترى راحة تبقى ولا تعبا.
  • قرأت يومًا أن راحة القلب في العمل وأن السعادة هي أن تكون مشغولًا إلى حد لا تنتبه معه أنك تعيس.
  • الأنس بالدين طبيعة النفس وراحة الروح فإذا سلبت من تأنس به أحسست بالوحشة وتململت من الفراق.
  • ما أعرفه هو أن الفعل الأخلاقي هو الذي تشعر بعده بالراحة وغير الأخلاقي هو ما تشعر بعده بعدم الراحة.
  • كلّ واحد منا يختار جحيمه الخاصّ ذلك الجحيم الذي يجد نفسه فيه أكثر راحة.
  • رغم حاجتنا للوحدة في كثير من الأحيان لكن السعادة والراحة لا تكونان باعتزال الناس أبدًا.
  • قُل لي يا صديقي.. أين لي بسوقٍ أبتاعُ منه قدرًا من الراحة يُضفي ظلالَهُ عَلَيّ.
  • التعبير عن المشاعر من راحة القلوب .. فروحوا القلوب.
  • ولن تعرف نفس الراحة والانسجام إلا إذا أسلمت وجهها لذات الذوات وربطت الأسباب بينها وبين السماء.
  • أريد بعض الراحة.. أريد أن أطفئ النور وأنام، لسنة أو سنتين، دون أن يزعجني أحد.
  • الراحة التي تجلب السعادة هي راحة القلب والنفس .. أما راحة الجسد فلا تؤدي إلا إلى الموت.
  • إن في العزلة راحة من أخلاط السوء، أو قال من أخلاق السوء.
  • هناك من يبحث عن المال وهناك من يبحث عن الجمال وهناك من يبحث عن الراحة ولكني ابحث عن الله.
  • مستحيل أن يجتمع أمران حب الراحة وحب المجد.. وطاعة النفس وطاعة الله.
  • من لا يذوق لذة العمل الاختياري لا يذوق لذة الراحة الحقيقية لأن الله تعالى لايضع الراحة بغير عمل.
  • لا شَيء يَمنَحنا تلك الراحة التي نَتلَّقاها أثناءَ سَجدةٍ بِين يدي الله.
  • لولا الألم لكان المرض راحة تحبب الكسل، ولولا المرض لافترست الصحة أجمل نوازع الرحمة في الإنسان، ولولا الصحة لما قام الإنسان بواجب ولا بادر إلى مكرمة، ولولا الواجبات والمكرمات لما كان لوجود الإنسان في هذه الحياة معنى.
  • عندما ترى أبعد من نفسك فإنك قد تجد راحة البال تنتظرك هناك.
  • لا فرحة لمن لا هم له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له.
  • كل مسؤول يتولى منصبه يقسم أنه سيسهر على راحة الشعب دون أن يحدد أين سيسهر وإلى أي ساعة.
  • لا راحة لحسود ولا إخاء لملول، ولا محب لسيء الخلق.
  • كن كمن لا يبتغي محمدة الناس ولا يكسب ذمهم، فنفسه منه في عناء والناس منه في راحة.
  • أعد تقييم كل ما قيل لك وتخلص من كل ما يلحق الضرر بروحك ونفسك.
  • ليست اللذة في الراحة ولا الفراغ، ولكنها في التعب والكدح والمشقة حين تتحول أيامًا إلى راحة وفراغ.
  • أقسم إنه لأهون على الإنسان أن يولد في أسرة متواضعة ويعيش مع الفقراء القانعين، من أن يلبس أفخر الثياب وهو حزين، ويزدان بالذهب وهو كاسف البال.
  • ما دنيانا إلا عطش بلا ارتواء وجوع بلا شبع وتعب بلا راحة وحطب يأكل نفسه، وهي بدون إيمان خواء وخراب وظلمة وتيه وسعي في لا شيء.
  • ثلاثة لابد أن تستقر في ذهنك: لا نجاة من الموت، ولا راحة في الدنيا، ولا سلامة من الناس.
  • راحة الجسم في قلة الطعام، وراحة النفس في قلة الآثام، وراحة القلب في قلة الاهتمام، وراحة اللسان في قلة الكلام.
  • دع المقادير تجري في أعنتها ولا تبيتن إلا خالي البال، ما بين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال الى حال.
  • لا راحة لك من الخلق فارجع إلى الحق فهو أولى بك.
  • أي راحة نفسية وعلاج و دواء للتوتر والضغوط ذلك الذي يملكه المؤمن بأن هناك ربًا يرعاه بيده ملكوت السماوات والأرض، أمره بين الكاف والنون.
  • موت الصالح راحة لنفسه، و موت الطالح راحة للناس
  • صبر قليل يساوى راحة عشر سنين.
  • محبوب اليوم يعقب المكروه غدًا، ومكروه اليوم يعقب الراحة غدًا.
  • الشتاء هو بداية الصيف والظلام هو بداية النور والضغوط هي بداية الراحة والفشل هو بداية النجاح.
  • حين لا نجد الراحة في ذواتنا لن يجدِ أن نبحث عنها في كمان آخر.


كلام عن الرضا والوصول للراحة النفسية

  • الرضا والقبول يعد أمر ضروري لكي تنعم براحة البال فقبول الواقع والإحساس الداخلي بالرضا تجاه ما نملكه تعد أفضل وسيلة لراحة البال، كما أننا كلما شعرنا بحب أنفسنا كلما تطورنا ونجحنا في تحقيق أهدافنا ووصلنا لراحة البال والسعادة التي نسعي لتحقيقها.
  • لا تيأس إذا تعثرت أقدامك وسقطت في حفرة واسعة.. فسوف تخرج منها وأنت أكثر تماسكًا وقوة والله مع الصابرين.
  • لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة والابتسامة.
  • لا تضع كل أحلامك في شخصٍ واحد ولا تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت صفاته، ولا تعتقد أن نهاية الأشياء هي نهاية العالم فليس الكون هو ما ترى عيناك.
  • لا تحاول البحث عن حلم خذلك وحاول أن تجعل من حالة الانهيار بداية حلم جديد.
  • لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها وبهتت حروفها وتاهت سطورها بين الألم والوحشة.


المراجع

  1. "حكم واقوال عن راحة البال والراحة النفسية"، muhtwa، اطّلع عليه بتاريخ 14-4-2020. بتصرّف.